اورام الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
اورام الغدة الدرقية

الغُدَّة الدَّرقيَّة هي غُدَّة صماء، أي تقوم بإفراز الهرمونات الخاصة بها إلى الدم بشكل مباشر  دون المرور بقنوات، وهي موجودة في عنق الإنسان وبمقدمته وتحت تفاحة آدم تحديدًا، شكلها كشكل الفراشة التي تغطي أجنحتها اتجاهي العنق، وتمثل هذه الأجنحة جسم الغُدَّة، ومن أهم وظائفها إفراز هرمون ثيرونين اليود الثلاثي وهرمون الثايروكسين.

ولهرمون الثايروكسين أهمية كبيرة في عمل الخلايا في الجسم، ونقصه في مرحلة الطفولة للإنسان يتسبب بمشاكل عديدة وصعبة كالتخلف الجسدي والعقلي، أما عند البالغين فنقص هذا الهرمون يتسبب بالوهن العام للجسم والإمساك، كما يؤثر على القدرة الاستيعابية عند الإنسان، وخلل في انتظام الطمث بشكلٍ خاص والدورة الدموية بشكلٍ عام لدى النساء.

وللزيادة في إفراز هرمون الثايروكسين مشاكل أيضًا، كنقصان في الوزن، والتوتر الشديد، وارتجاف الأيدي، وتسارع في ضربات القلب، والعصبية الزائدة عن الحد.

 

تشخيص أورام الغُدَّة الدَّرقيَّة


  • تاريخ المصاب المرضي أو ما يعطيه من معلومات عن الأعراض التي يشتكي منها كالورم في العنق، والألم، وغيرها من الأعراض السابقة.
  • فحص المصاب السريري، ويتم هذا الفحص من قِبل طبيب مختص يمكنه من خلاله تحديد وجود ورم أو أورام في الغُدَّة الدَّرقيَّة، وعدد وموقع هذه الأورام إن وُجدت.
  • تصوير المصاب بموجات صوتية (ألتراساوند)، يساعد التصوير في تحديد عدد، وأحجام، وطبيعة التكوين للأورام المتواجدة.
  • تصوير المصاب بمادة اليود المُشِّع، ويستخدم في حالات الأورام الخبيثة، وللمتابعة بعد استئصال الغُدَّة الدَّرقيَّة.
  • فحوصات مخبرية، وهي لتحديد مستوى هرمون الثايروكسين ونشاطه في دم المصاب.
  • خزعة من الغُدَّة الدَّرقيَّة للمصاب، وهي تساعد في فحص نسيج الورم.

 

أنواع أورام الغُدَّة الدَّرقيَّة


  • الأورام الحميدة، وهي أورام متعددة قد تصيب الإنسان في جميع مراحل العمر إلا أنها لا تؤثر في الغالب على عمل الغُدَّة، ويبقى هرمون الثيروكسين بمعدله الطبيعي في دم المصاب.

 

أعراض الأورام الحميدة للغُدَّة الدَّرقيَّة:


  • تضخم في الجزء الأمامي من العنق.
  • صعوبة في عملية بلع الطعام.
  • التهاب متكرر للقصبات الهوائية.
  • تغيُّرات في نبرة الصوت دون نزلات بردية.

 

علاج الأورام الحميدة للغُدَّة الدَّرقيَّة:


يتم علاج الأورام الحميدة للغدة الدرقية جراحيًّا باستئصال الجزء المصاب، ولكن لا يتم إجراء الاستئصال إلا في حال كان الورم يتسبب بصعوبات في البلع أو التنفس، أو في حال كان التضخم في العنق كبير جدًا ويتسبب بعدم الراحة للمصاب.

  • الأورام الخبيثة، وهي عبارة عن وجود ورم في أحد جزئي الغُدَّة الدَّرقيَّة أو كليهما، ورغم أن هذا النوع من الأورام يصيب الجنسين، إلّا أن نسبة إصابة النساء بها تفوق نسبة الإصابة عند الرجال، لكنها في العموم أقل خطورة من باقي الأورام الخبيثة في سن الشباب.

 

أعراض الأورام الخبيثة للغُدَّة الدَّرقيَّة:


  • تضخم في الجزء الأمامي من العنق.
  • آلام حادة في العنق تصاحبها آلام حادة في الأُذنين.
  • صعوبة وضيق أثناء التنفس وقد يصاحب هذا الضيق صوت الصفير.
  • تغيُّرات في نبرة الصوت دون نزلات بردية.
  • سعال متكرر ومستمر غير مُفسر ودون نزلات برد، واستمراره يكون لفترة طويلة.
  • بعض المصابين لا يشتكون من أي أعراض، ويتم اكتشاف الورم عن طريق الفحوصات الطبية الدورية.

 

علاج الأورام الخبيثة للغُدَّة الدَّرقيَّة:


  • اليود المُشِّع، وهو علاج فعال جدًا ولكن لا يتم استخدامه للمصابات من النساء إلا بعد انقطاع الدورة الشهرية وبلوغ سن الأمل.
  • الاستئصال الجراحي للغُدَّة الدَّرقيَّة بشكل كامل، ثم بعد أربعة أسابيع يتم تصوير المصاب بمادة اليود المُشِّع، وذلك للتأكد من الاستئصال التام للغُدَّة.