علاج بحة الصوت

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٤ ، ٢٥ يناير ٢٠١٩
علاج بحة الصوت

بحة الصوت

بحة الصوت، وهو تغيير غير طبيعي في الصوت، تحدث نتيجة جفاف الحلق، فيكون الصوت خشنًا أو ضعيفًا، مع عدم القدرة على إخراج الصوت بسلاسة، وتحدث بحة الصوت من مشكلة في الحبال الصوتية أو من التهاب الحنجرة، ويجب استشارة الطبيب إذا استمرت بحة الصوت لأكثر من 10 أيام.[١]


علاج بحة الصوت

  • إجراءات طبية: يعتمد العلاج على الحالة التي تسببت في بحة الصوت وتوجد عدة طرق لعلاج بحة الصوت، منها الإجراءات الطبية، وذلك من خلال ما يأتي:[٢]
    • يمكن علاج بحة الصوت عن طريق ضبط الصوت، من خلال التدريب مع الطبيب على التحكم بالصوت.
    • إجراء جراحة، إذا كانت هناك أورام حميدة على الأوتار الصوتية.
  • إجراءات الرعاية الذاتية: يوجد العديد من إجراءات الرعاية الذاتية تساعد في تخفيف وعلاج بحة الصوت:[١]
    • راحة الصوت، وذلك بتجنب التحدث والصراخ والهمس لعدة أيام، وذلك لعدم إجهاد الحبال الصوتية.
    • شرب الكثير من السوائل المرطبة، إذ قد تخفف بعض الأعراض وترطب الحلق.
    • تجنب الكافيين والكحول، إذ تجفف الحلق وتفاقم بحة الصوت.
    • استخدم جهاز ترطيب الجو، إذ يمكن أن يساعد في فتح مجرى الهواء وتسهيل عملية التنفس.
    • الاستحمام بالماء الساخن، إذ يساعد البخار على فتح مجاري الهواء وتوفير الرطوبة.
    • وقف التدخين، إذ يجفف الحلق ويهيجه.
    • ترطيب الحلق، وذلك عن طريق تناول قطع السكاكر أو مضغ العلكة، فهذا يحفز اللعاب وقد يساعد على تهدئة الحلق.
    • القضاء على مسببات الحساسية في البيت: إذ يمكن أن يؤدي تفاقم الحساسية إلى بحة في الصوت.
    • لا تستخدم أدوية الاحتقان للبحة، فهي تهيج الحلق وتجففه.


أسباب بحة الصوت

تحدث بحة الصوت بسبب عدوى الجهاز التنفسي العلوي، والإفراط في الاستخدام أو سوء استخدام الصوت مثل الصراخ أو الغناء، وتشمل أسباب بحة الصوت أيضًا:[٣]

  • العقيدات الحميدة على الحبال الصوتية، أو الخراجات أو الأورام الحميدة.
  • الارتداد المعدي المريئي (GERD).
  • الحساسية.
  • تهيج الجهاز التنفسي نتيجة استنشاق مواد كيميائية.
  • التدخين.
  • مشاكل الغدة الدرقية.
  • صدمة في الحنجرة أو في الحبال الصوتية.
  • الظروف العصبية، مثل مرض باركنسون والسكتات الدماغية.
  • سرطان الحنجرة.


تشخيص بحة الصوت

يسأل الطبيب في البداية عن تاريخ المريض الدقيق لبحة الصوت وصحة المريض عامةً، ثم سيفحص الطبيب الحنجرة والنسيج المحيط باستخدام منظار الحنجرة، وهي أداة صغيرة مضاءة توضع في آخر الحلق، وقد يطلب الطبيب أيضًا مزيدًا من الاختبارات المخبرية، مثل الخزعة أو الأشعة سينية أو وظيفة الغدة الدرقية حسب نتائج الفحص، ثم يقيّم الطبيب جودة الصوت:[٢]

  • يشير صوت الأنفاس إلى ضعف الحبل الصوتي، والتي قد تكون ناجمة عن ورم حميد أو سرطان الحنجرة.
  • يشير الصوت الخشن إلى تضخم الحبل الصوتي بسبب التورم أو الالتهاب الناتج عن عدوى أو تهيّج كيميائي أو سوء استخدام الصوت أو شلل الحبال الصوتية.
  • يشير الصوت العالي أو المهتز أو الصوت الناعم إلى وجود مشكلة في الحصول على ما يكفي من الهواء.


المراجع

  1. ^ أ ب Steven Kim, MD (26-9-2016), "?What Causes Hoarseness"، www.healthline.com, Retrieved 16-12-2018.
  2. ^ أ ب "Most hoarseness can be treated by simply resting the voice or modifying how the voice is used. If smoking is related to the hoarseness, you may be advised to stop smoking, as well as resting your voice. For all patients, it is recommended to avoid smoking or the exposure to second hand smoke and drink plenty of fluids. Surgery may be recommended if there are nodules or polyps on the vocal folds.", my.clevelandclinic.org, Retrieved 16-12-2018.
  3. "Hoarseness", www.medicinenet.com, Retrieved 16-12-2018.