معالجة تسوس الاسنان بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٤ ، ٢٤ أبريل ٢٠٢٠
معالجة تسوس الاسنان بالاعشاب

تسوّس الأسنان

يُعدُّ تسوّس الأسنان من أكثر الأمراض انتشارًا عند كبار السّن والأطفال وجميع الفئات العمريّة بما في ذلك الأطفال الرضُّع، لذلك إنّه يوجدُ أهمية كبيرة تستدعي زيارة الطّبيب دوريًا، واتباع التدابير الصحيحة لتنظيف الأسنان للوقاية من التسوّس الذي يسبّب آلامًا حادّةً تؤدي إلى فقدان الأسنان في بعض الحالات، ويُطلقُ على حالة تسوّس الأسنان التجاويف والتي تصيب الجزء العلوي من السّطح الصّلب للأسنان وتحدث فيها الثّقوب بسبب اجتماع عدّة عوامل أو إحداها مثل: بكتيريا الفم، وإهمال الحفاظ على نظافة الأسنان، وتناول وجبات متكررة، والإكثار من المشروبات السّكرية.[١]


العلاجات الطبيعية لتسوّس الأسنان

يعدّ تسوس الأسنان مشكلةً شائعةً في طبّ الأسنان، لكن يمكن التقليل منها باستخدام بعض الأعشاب، وفيما يأتي بيان للعلاجات العشبية لتسوس الأسنان:[٢][٣]

  • الشاي: لُوحظَ أنّ الانتظام في شرب الشاي يُساعد على تخفيف حدّة تسوس الأسنان وحدوثه، ولكلّ نوع من أنواع الشاي فائدة معيّنة على الأسنان، فمثلًا يحتوي شاي أولونغ على مضادات الأكسدة التي تُعيق تطوّر تسوّس الأسنان،[٤] كما أثبتت بعض الدراسات التي أجريت على الهامستر عام 2003 أنّ الشاي الأسود له القدرة على التقليل من تسوّس الأسنان بفعالية عالية بين الحيوانات التي تتغذّى على غذاء يعزّز التّجويف.[٥]
  • شيتاكي: يعدّ شيتاكي (Shiitake) نوعًا من أنواع الفطر العلاجي الذي يُساعد على علاج تسوّس الأسنان ومنعه، وذلك حسب دراسة أجريت على الفئران في عام 2000، إذ ظهر أنَّ الفئران التي تتغذي على هذا الفطر أقل عُرضة للإصابة بالتسوُّس.[٦]
  • الألوفيرا: لوحظت فعالية الألوفيرا في إعادة تمعدن المينا قبل الوصول إلى مرحلة التجويف، كما إنّ هلام الصبار يساعد على التخلص من البكتيريا الضارّة التي تسبّب تسوّس الأسنان.
  • جذر عرق السوس: قد يساعد تناول الحلوى الصلبة التي تحتوي على خلاصة عرق السوس للوقاية من تجويف الأسنان ومنع تسوّسها؛ وذلك لاحتواء جذر عرق السوس على خصائص مضادّة للبكتيريا تستهدف البكتيريا التي تُصيب الأسنان بالتسوّس وتحدّ منها، وذلك حسب دراسة أجريت عام 2011.[٧]
  • السّحب بالزّيت: تعدّ طريقة السّحب بالزّيت من الطرق القديمة جدًا، وقد بينت دراسة أُجريت عام 2009 أنّ هذه الطريقة باستخدام زيت السمسم تقلل كميّة الُّلويحات والبكتيريا الموجودة بالفّم بِقدر ما يقوم به غَسول الفم؛[٨] حيث تعتمد على مضمضة الأسنان بملعقة من زيت السمسم أو زيت جوز الهند لفترة مُعيّنة ثمّ بَصقها.
  • التوت البري: يحتوي التوت البري على مركبات تثبّط إنتاج الأحماض من البكتيريا، بالإضافة إلى منع التصاق البكتيريا بالأسنان، وبهذا يساعد التوت البري على منع تسبُّب البكتيريا التجاويف للأسنان أو التسوس، كما لوحظ أن التوت البري يحمي الفم من بعض اضطرابات الفم نتيجة لخصائصة المضادة للالتهاب.


أسباب تسوس الأسنان

من الأسباب التي تزيد من خطر الإصابة بتسوّس الأسنان ما يأتي:[٩]

  • بعض ببعض الاضطرابات الصحية: مثل الارتداد المعدي المريئي، أو فقدان الشهية العصابي، أو النهام العصبي.
  • إهمال العناية بنظافة الفم والأسنان وعدم تنظيفها يوميًّا بالفرشاة والخيط.
  • تناول الأطعمة والمشروبات السكّرية بكثرة.
  • قلّة الحصول على الفلوريد.
  • جفاف الفم.


أعراض تسوس الأسنان

توجد عدّة أعراض تُشير إلى وجود تسوّس في الأسنان، ومن أهمّ هذه الأعراض ما يأتي:[٩]

  • ظهور ثقب واضح في الأسنان.
  • ظهور لون أبيض أو أسود على بعض الأسنان بوضوح.
  • زيادة حساسية الأسنان.
  • الشّعور بألم في الأسنان.


مضاعفات تسوس الأسنان

في حال تُرك تجويف الأسنان وتسوّسه دون عناية وعلاج فقد يتضاعف الأمر ويؤدّي إلى حدوث بعض المضاعفات، منها ما يأتي:[٩]

  • تشكّل خراج الأسنان في المنطقة المحاطة بالسنّ المصابة، وهو عبارة عن عدوى الأسنان التي قد تُسبِّب مضاعفات مهددة للحياة، مثل: تسمُّم الدم.
  • الشّعور بألم مستمرّ ومتزايد في الأسنان.
  • الشّعور بصعوبة في مضغ الطّعام.
  • زيادة خطر تكسّر الأسنان أو فقدان إحداها.


نصائح للوقاية من تسوّس الأسنان

تعدُّ الوقايةُ من تسوّس الأسنان هي أفضل علاج لمنع حدوثه، وينصحُ باتّباع الأمور التالية للحفاظ على صحّة الأسنان واللثة :[١٠][١١]

  • الانتظامُ في زيارة طبيب الأسنان للحفاظ على أسنان صحيّة وسليمة.
  • الحد من تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالسكريات، وخاصة قبل التّوجه إلى النوم أو ما بين الوجبات، والبحث عن بدائل تخلو من السكر قدر الإمكان.
  • تنظيف الأسنان باستخدام المعجون الذي يحتوي على الفلورايد والفرشاة مرتين يوميًا وباستخدام الخيط مرةً واحدةً على الأقل في اليوم، مع الحرص على القيام بذلك بطريقة صحيحة.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • غسلُ الفم يوميًا باستخدام الغسول المحتوي على الفلورايد أو أيّ مواد مطهرة تساعد في قتل البكتيريا.
  • الحرص على استهلاك وجبات متوازنة وصحيّة.
  • استخدام إحدى مقوّيات الأسنان كالفلورايد، وينصحُ التّحدث مع الطبيب قبل استخدامه.
  • استخدام مانعات التّسرب السّنية -طبقة واقية من البلاستيك توضع على أسطح الأسنان- تساعد على الحماية من التسوّس.
  • تناول الماء الذي يحتوي على الفلورايد، فتناول حوالي نصف لتر يوميًا يساعد على الوقاية من التسوّس.


المراجع

  1. "Cavities/tooth decay", www.mayoclinic.org,2017-7-19، Retrieved 2018-12-17. Edited.
  2. "3 Natural Remedies for Tooth Decay", www.verywellhealth.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  3. "Are there natural ways to prevent cavities?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  4. Ooshima T, Minami T, Aono W, et al (1993), "Oolong Tea Polyphenols Inhibit Experimental Dental Caries in SPF Rats Infected with Mutatis Streptococci", Caries Research, Issue 27, Page 124–129. Edited.
  5. Harald A.B. Linke & Racquel Z. Legeros (2009), "Black tea extract and dental caries formation in hamsters", International Journal of Food Sciences and Nutrition, Issue 54, Folder 1, Page 89-95. Edited.
  6. Shouji N. · Takada K. · Fukushima K. etal (2000), "Anticaries Effect of a Component from Shiitake (an Edible Mushroom)", Caries Research, Issue 34, Page 94–98. Edited.
  7. Gafner S, Bergeron C, Villinski JR, etal (2011), "Isoflavonoids and coumarins from Glycyrrhiza uralensis: antibacterial activity against oral pathogens and conversion of isoflavans into isoflavan-quinones during purification.", J Nat Prod, Issue 74, Folder 12, Page 2514-2519. Edited.
  8. Sharath Asokan, Pamela Emmadi, Raghuraman Chamundeswari (2009), "Effect of oil pulling on plaque induced gingivitis: A randomized, controlled, triple-blind study", Indian Journal of Dental Research, Issue 20, Folder 1, Page 47-51. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Tooth Cavities", www.healthline.com, Retrieved 25-6-2019. Edited.
  10. "Tooth decay", www.nhs.uk,2016-4-7، Retrieved 2018-12-17. Edited.
  11. Michael Friedman, DDS (2017-1-25), "Preventing Tooth Decay"، www.webmd.com, Retrieved 2018-12-17. Edited.