مكان الغدد اللمفاوية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٤ ، ٢ سبتمبر ٢٠١٨
مكان الغدد اللمفاوية

الغدد اللمفاوية:


وهي عبارة عن جزء من أجزاء الجهاز المناعي في جسم الإنسان، وظيفتها الرَّئيسيَّة هي طرد الجراثيم والأجسام الغريبة من الجسم، وتختلف أماكن الغدد اللمفاويّة في الجسم، فتوجد مثلًا عند الرَّقبة وتحت الفك والذّقن والإبطين وخلق الأذنين وأعلى الفخد، في حال حدوث تضخم للغدد اللمفاوية فهذا ينمّ عن مشاكل صحيَّة كالالتهابات، مثل: التهاب الأذن والتهاب اللثة والتهاب اللِّوز، بالإضافة إلى وجود بعض الأمراض في الجهاز المناعي كالتهاب المفاصل الروماتيدي والذّئبة.

أماكن تواجد الغدد اللّمفاوية


توجد الغدد اللمفاوية في جميع أنحاء الجسم ولكن تختلف بحسب درجة العمق، فبعضها يوجد تحت الجلد بشكل مباشر وبعضها الآخر يوجد داخل الجسم بشكل عميق، ولكن كلا النَّوعين السَّطحي والعميق، لا يمكن أن يشعر بهما الشَّخص إلا إذا كانت منتفخة أو ملتهبة لسبب معيّن. ترتبط الغدد اللمفاوية مع بعضها البعض عبر نظام يسمّى الأوعية اللمفاويّة، وهو عبارة عن جهاز دورانيّ يجري به سائل اللمف الشَّفاف، وهي موجودة في جميع أنحاء الجسم، كما أنّها صغيرة الحجم كحبّة البازيلاء أو حبة الفول الصَّغيرة، تنقسم إلى عقد صغيرة يوجد داخل العقدة الواحدة عدَّة جيوب بداخلها خلايا ليمفيّة وخلايا أكولة تعمل على تخليص الليمف من الجراثيم وبقايا حطام الخلايا.

أسباب انتفاخ الغدد اللمفاويَّة


1. الالتهابات والعدوى: سواء أكانت هذه العدوى بكتيريَّة أو فايروسيَّة أو طفيليّة أو فطريّة. 2. بسبب الأمراض الجلديَّة، مثل: الأمراض التي تصيب فروة الرّأس أو القمل في الرأس، إذ يؤدّي إلى تضخُّم الغدد اللمفاويّة. 3. حدوث التهابات في الأعضاء التّناسليَّة قد يسبِّب انتفاخًا في الغدد اللمفاويَّة الموجودة في الفخدين. 4. السَّرطان، إذ إنَّ الخلايا السَّرطانيَّة يمكن أن تمتدّ وتنمو داخل الغدد اللمفاويَّة، ممّا يؤدّي إلى انتفاخ الغدد وتضخُّمها. 5. يمكن أن تتضخَّم الغدد اللمفاوية، بسبب بعض الأدوية التي تعمل على تضخُّم هذه الغدد ولكن عند الانتهاء من تناول تلك الأدوية ترجع الغدد إلى وضعها الطَّبيعي.

علاج تضخم الغدد اللمفاوية


في بداية أيِّ مرض وكي يُعالج، يجب معرفة ما هو سبب الإصابة، إذ إنَّ تضخّم الغدد اللمفاويّة، يدلّ على وجود مشكلة صحيَّة أخرى، لذلك هنالك علاجات معيّنة لبعض أسباب التّضخم. • إذا كان سبب التَّضخم هو انتقال عدوى أو بسبب فيروس معيَّن فهي تختفي من تلقاء نفسها مع مرور الوقت، ولكن يجب مراقبتها من وقت لآخر، وملاحظة تغيّر حجم الانتفاخ. • بعد مرور 3 أسابيع على انتفاخ الغدّة مع عدم ملاحظة تقلُّص في حجمها يجب مراجعة الطّبيب ليقوم بمعاينة الغدة والكشف عن سبب التَّضخم. • إجراء فحص للدَّم أو متابعة الغدد اللمفاويَّة لفترة معيّنة. • في الحالات النّادرة الحدوث يتم أخذ عيِّنة من الغدة ليتم فحصها تحت المجهر. • إذا كان سبب التَّضخم هو الإصابة بمرض السَّرطان فيكون العلاج بالأشعة أو بالكيماوي هو الطريقة الأنجع لحل مشكلة الغدد اللمفاويّة.