نسبة هرمون الحمل في الأسبوع الرابع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٠ ، ١٥ مايو ٢٠٢٠

هرمون الحمل

يُعدّ (HCG) اختصارًا لهرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشريّة والمعروف أيضًا [مستويات هرمون الحمل|بهرمون الحمل]]، وهو الهرمون الذي تُنتجه خلايا المشيمية عند حدوث الحمل، ويجري الكشف عن حدوث الحمل من خلال فحص مستوى هذا الهرمون في الدّم بعد حوالي 11 يومًا من الحمل، وفي البول بعد حوالي 12-14 يومًا بعد الحمل، ويُلاحَظ أنّ تركيز الهرمون يتضاعف كلّ 48-72 ساعةً عند حدوث الحمل.[١]


نسبة هرمون الحمل في الأسبوع الرابع

يدلّ انخفاض معدّل الهرمون عن النسبة الطّبيعية على الإجهاض، أو الحمل خارج الرحم، أو الحساب غير الدقيق لعمر الحمل، بينما قد يدلّ ارتفاع نسبة الهرمون عن المعدل الطبيعي على الحمل العنقودي، أو الحمل بتوأم أو أكثر، وفي ما يأتي جدول يبين النّسبة الطبيعية للهرمون خلال فترة الحمل:[٢]

الأسبوع من الحمل منذ انقطاع آخر دورة شهرية معدل هرمون الحمل (ملي وحدة دولية/مليلتر)
الرابع. من 0 إلى 750.
الخامس. من 200 إلى 7000.
السادس. من 200 إلى 32000.
السابع. من 3000 إلى 160000.
من الأسبوع 8 إلى 12. من 32000 إلى 210000.
من الأسبوع 13 إلى 16. من 9000 إلى 210000.
من الأسبوع 16 إلى 29. من 1400 إلى 53000.
من الأسبوع 29 إلى 41. من 940 إلى 60000.


أعراض تغير هرمونات الحمل

تسبّب التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل ظهور العديد من الأعراض والعلامات، من أهمّها ما يأتي:[٣]

  • تورّم الثدي: قد تُعاني المرأة من الشعور بالألم عند لمس الثدي، مع الإشارة إلى أنّ هذا العَرَض سرعان ما يختفي مع تقدّم الحمل.
  • الشّعور بالغثيان مع التقيّؤ أو دونه: يوجد العديد من الأمور التي تُساعد على تخفيف الغثيان، مثل: تناول الطعام ببطء، وتجنّب تجاوز وجبات الطّعام المُعدّة، بالإضافة إلى شرب كمياتٍ كبيرة من السوائل، والحدّ من تناول الأطعمة الغنيّة بالدّهون.
  • الشعور بالتعب العام والإعياء: يحدث ذلك نظرًا للارتفاع الحادّ في مستوى هرمون البروجسترون، ممّا يجعل المرأة ترغب بالنّوم بكثرة، ويتمّ التعامل مع هذا العَرَض بأخذ قسطٍ كافٍ من الراحة والنّوم، وممارسة التمارين الرياضية الملائمة لفترة الحمل، بالإضافة إلى تناول الطعام الصحّي.
  • تغيُّر الرغبة تجاه الأطعمة: تتغيّر حاسة التذوق للمرأة خلال فترة الحمل، فتميل إلى تناول أنواعٍ معيّنة من الأطعمة وتنفر من أخرى، بالإضافة إلى احتمالية زيادة حاسّة الشم خلال الحمل أيضًا.
  • حرقة المعدة: قد يسبّب الحمل إرخاء الصمام الذي يفصل بين المريء والمعدة، ممّا يسمح لأحماض المعدة بالارتجاع منها باتجاه المريء، بالتّالي شعور المرأة الحامل بالحرقة، وللتّعامل مع هذا العَرَض يُنصح بتناول الوجبات الصغيرة بصورة متكرّرة عوضًا عن الوجبات الكبيرة لعدد قليل من المرّات، كما يُنصح بتجنّب الأطعمة المقلية، والحمضيّة، والمتبّلة، والشوكولاتة.
  • تقلّبات المزاج: تشعر المرأة الحامل بالعديد من الأحاسيس المختلطة وتقلّبات المزاج، فتشعر بالبهجة والسرور لحمل جنينها، بينما تشعر بالقلق والاضطراب في ذات الوقت بسبب التفكير الدائم بصحّة الجنين وسلامته، أو الأمور الاقتصادية للأسرة، أو أيّة أمور أخرى.
  • الإمساك: يؤدّي ارتفاع مستوى هرمونات الحمل إلى إبطاء عملية الهضم في القناة الهضمية، ممّا يسبّب معاناة الحامل من الإمساك، وللتخفيف من هذه المشكلة يُنصح بتناول الأطعمة الغنية بالألياف، والإكثار من شرب الماء والسوائل، بالإضافة إلى ممارسة الأنشطة البدنيّة الممكنة.


نسبة هرمون الحمل في الدم لغير الحامل

تُقدّر النسبة الطبيعيّة لهرمون الحمل لدى المرأة غير الحامل بما يقلّ عن 10 ميكرو وحدة دوليّة لكل مليلتر، وترتفع نسبة الهرمون تدريجيًّا خلال الثلث الأول من الحمل، ثمّ تبدأ بالهبوط بصورة تدريجيّة أيضًا مع بداية الثلث الثاني من الحمل.[٢]


المراجع

  1. "Human Chorionic Gonadotropin (hCG): The Pregnancy Hormone", americanpregnancy.org,16-7-2019، Retrieved 24-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Brian Wu ,Kathryn Watson (16-3-2018), "Human Chorionic Gonadotropin (hCG) Blood Test"، www.healthline.com, Retrieved 24-8-2019. Edited.
  3. "First trimester pregnancy: What to expect", www.mayoclinic.org,14-4-2017، Retrieved 25-8-2019. Edited.