نصائح عند الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٩ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩
نصائح عند الولادة

الولادة

تُعرَف الولادة بأنها عملية دفع الجنين والمشيمة والأغشية والحبل السري من الرحم إلى المهبل إلى العالم الخارجي، وتقسّم الولادة ثلاث مراحل؛ في المرحلة الأولى يبدأ الرحم بالتوسع وتبدأ الانقباضات وتكون في البداية غير منتظمة وخفيفة ثم تزداد شدتها تدريجيًا، وفي المرحلة الثانية يصل توسع عنق الرحم إلى 10 سم ويزداد الضغط على الرحم حتى ولادة الجنين، وفي المرحلة الأخيرة من الولادة تُطرَد المشيمة والأغشية والحبل السري، ويجرى التقليل من الألم المصاحب للولادة باتباع مجموعة من الإجراءات؛ مثل: تمارين التنفس، وتقنيات الاسترخاء، والأدوية، والمسكنات الموضعية، وتختلف أعراض الولادة من امرأة لأخرى ومن حمل لآخر عند الحامل نفسها، وتشمل أهم أعراض الولادة المبكرة ما يأتي:[١]

  • نزول رأس الجنين إلى أسفل الحوض، يُعدّ من علامات الولادة الأولى، إذ يحدث قبل موعد الولادة بأسبوعين، وقد لا يحدث عند بعض النساء، ومع نزول الجنين إلى أسفل الحوض يزداد الضغط على المثانة، مما يزيد من رغبة الحامل إلى التبول المتكرر ويقلل الضغط على الحجاب الحاجز ويصبح التنفس أسهل.
  • نزول المخاط، يُعدّ نزول المخاط من العلامات الدالة على قرب موعد الولادة، إذ يُكّون المخاط من الإفرازات التي تنتجها الغدد في عنق الرحم، وتُجمّع هذه الإفرازات في شكل كتلة تسد عنق الرحم وتحمي الجنين من العدوى، ومع نزول رأس الجنين إلى أسفل الحوض ينزل المخاط أيضًا، وقد يصاحبها نزول القليل من الدم، وقد يحدث نزول المخاط قبل الولادة بأيام قليلة، كما أنّ فحص المهبل يؤدي إلى نزول المخاط.
  • نزول السائل الأمينوسي، وهذا السائل هو المحيط بالجنين ويدل نزوله على موعد الولادة المباشر منعًا لحدوث عدوى وانتقالها من المهبل إلى الرحم، ويحدث نزول السائل الأمينوسي بسبب تمزق الأغشية المحيطة بالجنين.
  • الانقباضات، تبدأ الولادة مع بداية انقباضات المخاض، إلا أنّ بعض الحوامل تخلط بين انقباضات المخاض وانقباضات براكستون هيكس وهي الانقباضات الخاطئة، وقد تحدث الانقباضات خلال الثلث الأخير من الحمل، إلا أنها تصبح أكثر شدة وأكثر انتظامًا مع قرب موعد الولادة.


نصائح عند الولادة

من الضروري دعم الأم وإشعارها بالاهتمام واللطف، ومساعدتها في الاسترخاء خلال عملية المخاض، ومعرفة المبادئ الأساسية للولادة، والمحافظة على النظافة للوقاية من العدوى، وتحتاج كل امرأة إلى دعم مختلف عن غيرها، لذلك من النصائح المهمة للمرأة عند الولادة:[٢]

  • تلقي الدعم، إذ يساعد الدعم في إشعار المرأة بالإيجابية، وتقليل التوتر، ولا يقلل من الشعور بالألم المصاحب للولادة، إلا أنه يجعلها أكثر سهولة.
  • ممارسة بعض التقنيات التي تقلل من الانقباضات؛ كتغيير الوضعية، والاسترخاء، والتنفس.
  • تعلم كيفية الرضاعة الطبيعية الصحيحة.
  • إدارة الألم، إذ تتبع الحامل بعض الإجراءات لتقليل الألم المصاحب للولادة؛ مثل:[٣]
  • ممارسة تمارين الاسترخاء.
  • ممارسة تمارين التنفس.
  • المشي، والحفاظ على الحركة، وتغيير الوضعية.
  • استمرار تلقي الدعم.
  • التدليك.
  • تطبيق الكمادات الباردة أو الساخنة على الظهر، أو على مناطق أخرى من الجسم.
  • التنويم المغناطيسي.
  • الوخز بالإبر.
  • سماع الأغاني.
  • قد يلجأ بعض الأطباء إلى الأدوية لتقليل الشعور بآلام الولادة؛ مثل: الأدوية المسكنة، إذ تقلل هذه الأدوية من الشعور بالألم، لكن لا تخمده بشكل كامل، والأدوية المخدرة تخمد هذه الأدوية الشعور بالألم بشكل كامل، وعادة ما تستخدم موضعيًا على المهبل، أو فتحة الشرج، أو منطقة العجان.
  • تدليك الأصابع، فهذا يساعد في تقليل التوتر والاسترخاء.[٤]
  • الحفاظ على برودة الرقبة والوجه.[٤]
  • تطبيق الكمادات الساخنة على أسفل الظهر، والأطراف للتقليل من التشنجات.[٤]
  • الضغط على مناطق الألم، فهذا يساعد في تخدير الألم.[٤]


تغييرات في جسم الحامل بعد الولادة

قد تظهر بعض التغييرات الفيزيائية على جسم الحامل بعد الولادة، وتشمل أكثرها شيوعًا ما يأتي:[٥]

  • الشعور بألم في منطقة العجان أو التهاب، إذ قد يفتح الطبيب جرحًا في منطقة العجان، وهي المنطقة ما بين فتحة الشرج والمهبل، ذلك للمساعدة في ولادة الجنين وتجنب حدوث تمزق، وقد تشعر المرأة بعد الولادة بألم في القُطَب التي يجريها الطبيب بعد عملية الولادة وخاصة عند المشي، أو الجلوس، أو السعال، أو العطس.
  • تورم الثدي، قد يتورم ثدي المرأة مما يجعله قاسيًا ومؤلمًا لعدة أيام بعد الولادة.
  • البواسير، هو انتفاخ في الأوعية الدموية في منطقة الشرج، ويُعدّ من الأعراض الشائعة خلال الحمل وبعد الولادة.
  • الإمساك، إذ تعاني بعض النساء من صعوبة في حركة الأمعاء لبضعة أيام بعد الولادة بعدة أيام، وقد يسبب الإمساك، والبواسير، والتهاب عضلات الحوض بآلام شديدة للمرأة.
  • الهبات الساخنة والباردة، تعاني المرأة بعد الولادة من هبات ساخنة وباردة على توالي نتيجة تغيير مستويات الهرمونات وتدفق الدم.
  • سلس البول، قد يؤدي انقباض العضلات لمدة طويلة خلال المخاض إلى سلس البول عند الضحك والسعال، أو قد يجعل التحكم بحركة الأمعاء صعبًا.
  • الانقباضات، إذ تستمر الانقباضات حتى بعد الولادة، ذلك لعودة الرحم إلى حجمه الطبيعي قبل الحمل.


المراجع

  1. Melissa Conrad Stöppler, (20-11-2018), "Labor and Delivery Early and Later Signs of Labor Approaching"، www.medicinenet.com, Retrieved 18-5-2019.
  2. "Labor and Delivery", www.wayneunc.org/, Retrieved 18-5-2019.
  3. Mayo Clinic Staff, "Labor and delivery, postpartum care"، www.mayoclinic.org, Retrieved 18-5-2019.
  4. ^ أ ب ت ث Robin Elise Weiss, (15-3-2019), "10 Ways to Comfort a Woman Giving Birth"، www.verywellfamily.com, Retrieved 17-5-2019.
  5. "Normal Labor and Delivery Process", www.webmd.com, Retrieved 18-5-2019.