هل تسخين الطعام في الميكرويف ضار فعلاً؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٤ ، ٨ يوليو ٢٠٢٠
هل تسخين الطعام في الميكرويف ضار فعلاً؟

الميكرويف

الميكرويف من أسهل الطرق المُستخدمة في تسخين الطعام، ولكن تبقى الأسئلة التي تراود العديد من الأشخاص: هل الميكرويف ضار؟ هل يسبب الميكرويف السرطان؟ وما الطرق الآمنة عندّ اسِتخدام المايكرويف؟

بداية الميكرويف (Microwaves) هو من الموجات الراديوية عالية التردُّد، وهي جزء من الطيف الكهرومغناطيسي، وفي الحقيقة بالإضافة إلى استخدامها في تسخين الطعام، فإنّ لها الكثير من الاستخدامات الأخرى؛ كإذاعات التلفاز، والرادارات، والهواتف الناقلة، وغيرها، والمواد التي تحتوي على جزيئات الماء -كالطعام- تمتصّ هذه الموجات، وتُحوّلها إلى حرارة، مما ينتج منه تسخين الطعام.[١]


هل تسخين الطعام في الميكرويف ضار فعلًا؟

تسخين الطعام في الميكرويف يُعدُّ أمِنًا، وله القيمة الغذائيّة ذاتُها للطعام المُسخَن في الفرن التقليديّ، والفرق الأساسي بينهما أنّ أشعة الميكرويف تخترق الطعام بشكل أكثر عمقًا، الأمر الذي يُقلِّل من الوقت المُستغرَق في تسخين الطعام، لكن تجب الإشارة إلى أنّ أشعة الميكرويف قد لا تقدر على اختراق الطبقات الأسمك من الطعام، مما يؤدي إلى عدم تسخين محتويات الطعام كلّها بالطريقة ذاتها، وهذا قد يزيد من خطر عدم قتل الكائنات الحيّة الدّقيقة التي يُحتمّل أن تبدو خطيرة في هذه الأجزاء السميكة؛ لذا يُنصح بترك الطعام لعدّة دقائق عند إخراجه من الميكرويف؛ ذلك للسماح للحرارة بالتوزّع على الطعام بشكل متساوٍ.[١]

تجب الإشارة إلى أنّ التسخين بالميكرويف قد يُقلِّل من إنتاج المواد الكيميائية الضارة التي قد تصدر عن التسحين بالطرق الأخرى؛ ذلك لأنّ درجة الحرارة في الميكرويف لا ترتفع كثيرًا، فهي لا تتجاوز 100 درجة مئوية -درجة غليان الماء غالبًا-،[٢] وقد وجدت إحدى الدراسات المنشورة عام 1998 ميلادي أنّ استخدام الطبخ بالميكرويف للدجاج يُنتِج كمية أقلّ من أحد المركبات الضارة (aminomethylimidazoquinoline) مقارنةً بالطهو عن طريق القلي.[٣]


أضرار الميكرويف

من أهم الأضرار المُحتملّة لاستخدام هذا الجهاز ما يأتي:[٤]

  • التعرُّض لمستويات عالية من الموجات الكهرومِغناطيسيّة عاليّة التردّد قد يُسبِّب الحروق، خاصًة في منطقتَي الخصيتين والعينين؛ فعدسة العين حساسّة جدًا، وعند تعرُّضِها لهذه المستويات العالية قد يسبب إعتام عدسة العين؛ وهي من الحالات النادّرة التي قد تنتج الإصابات من الميكرويف بسبب وجود تسرُّب في الإشعاعات من خلال فتحات نتيجة وجود خلل ما، إذ إنّ أجهزة المايكرويف صُمِّمت لمنع خروج أيّ إشعاعات منها.
  • احتمال تَداخُل موجات الميكرويف مع موجات أجهزة تنظيم القلب التي يستخدمها بعض المرضى، لكن تجب الإشارة إلى أنّ أجهزة تنظيم القلب الحالية صُمِّمت بواقٍ للحماية من التداخل الكهربائي.
  • الطهو بالميكرويف لا يقلل من القيمة الغذائية للأطعمة مقارنة بالطهو التقليدي في معظم الأحيان بناءً على مراجعة لمجموعة من الدراسات،[٥] لكن على الرغم من ذلك فقد وُجِد أنّه قد يقلِّل من القيمة الغذائِيّة لبعض الأطِعمة أحيانًا، ووفقًا لبعض الدّراسات التي أظهرت أنّ الميكرويف قد دمّر 97% من مضادّات الأكسدة الفلافونويد في البروكلي مقارنة بطريقة الغليان التي دمّرت فقط 66% من مُضادّات الأكسدة الفلافونويد، بينما كان للطبخ بالبخار الأثر أقلّ في خسارة مضادات الأكسدة.[٦]
  • عدم فاعلية الميكرويف من حيث القضاء على الكائنات الحية الدقيقة والجراثيم الموجودة في الطعام مقارنةً بطرق الطهو الأخرى، الأمر الذي قد يُسبِّب التسمُّم الغذائي؛ ذلك بسبب استخدام أفران الميكرويف لدرجات حرارة أقل، وإنّ الطهو يتطلب وقتًا أقصر، بالإضافة إلى عدم توزيع الحرارة بكميات متساوية على الطعام -كما ذُكرَ سابقًا-.[٢]
  • تسخين الماء والسوائل لدرجات تتجاوز درجة الغليان ربما يسبب أن تفرقع خارج الإناء مُسبِّبة الحروق، ويُنصَح بتجنُّب تسخين أيّ سوائل للأطفال داخل الميكرويف.[٢]
  • احتمال انفجار بعض الأطعمة أثناء تسخينها بالميكرويف؛ كالأطعمة غير المسامية، أو الأطعمة التي تحتوي على أكثر من مكوّن يُسخَن بدرجات مختلفة، كالبيضة الكاملة، خصوصًا في حال طهو البيضة أو الكستناء داخل الصدف أو القشر الخاص بها.[١]


طريقة التسخين الآمنة للأكل في الميكرويف

يتبع الشخص النصائح الآتيّة لتسخين الطعام بشكل آمن:[٤]

  • اتباع نصائِح السلامة وتعليماتها الخاصة بالشركة المُصنعة لجهاز الميكرويف الخاص بالشخص.
  • تجنُب تشغيل الميكرويف وهو فارغ.
  • عدم تشغيله في حالة لم يُغلق بابه بإحكام، أو في حال كان الميكرويف فيه إعوجاج أو خلل.
  • الابتعاد عن تسخين الماء أو السوائل الأخرى لمدة طويلة -أطول من المدة المسموح بها والمكتوبة في التعليمات المرفقة مع الجهاز-، والشخص يتبع احتياطات السلامة المُرافِقة للجهاز.
  • تجنُب الوقوف أو السمّاح للأطفال بالوقوف بالقرب من الميكرويف أثناء تشغيله، إذ يجب أن تبدو المسافة تتجاوز 30 سينتميترًا على الأقل؛ حيث الموجات قد تتناقص مع بُعد المسافة[٢] من باب الوقاية والاحتِياط.
  • التوقُف عن استِخدّام الميكرويف في حال الاستمرار في تسخين الطعام عند فتح باب الميكرويف.
  • الاهتِمام بنظافة جهاز الميكرويف وتعقيمه بانتِظام، وتجنب التنظيف بفوط تحتوي على السلك أو مواد السنفرة.
  • استِخدّام أواني الطهو الآمنة؛ وتجنُب استِخدام الأواني البلاستيكيّة، إذ يحتوي البلاستِيك على مادّة بيسفينول أ (BPA)؛ وهي من المواد التي ارتبط استتخدامها باضطرابات خطيرة؛ بما في ذلك: السرطان، واضطرابات الغدة الدرقيّة، والسمنة[٢].
  • ترك الطعام لبضع دقائق بعد إخراجه من الميكرويف، الأمر الذي يسمح بتوزيع الحرارة.[١]


هل يسبب الميكرويف السرطان؟

في عام 2011 م نُشِرَت مراجعة للوكالة الدولية لأبحاث السرطان (IARC) تفيذ بأنّ الموجات الكهرمومغناطيسيّة عالية التردّد من المُحتمل أن تكون مسرطنة؛ ذلك استنادًا إلى أدلة محدودة على زيادة محتملة في خطر الإصابة بأورام الدّماغ الدبقية (Glioma) من خلال استِخدام أجهِزة الاتصالات المُحمولة -التي تستخدم أيضًا أشعة الميكرويف-، ولكن ما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الدّراسات لتأكيد العلاقة أو نفيها بين أشعة الميكرويف والسرطان.[٧] لكنّ منظمة الغذاء والدواء العالمية (FDA) نشرت بيانًا بناءً على مراجعة العديد من الدراسات منذ عام 2008 م إلى عام 2018 م نفت فيه وجود دراسات كافية تثبت وجود رابط بين التعرُّض للإشعاعات الرادوية والإصابة بالأورام، كما أنّ منظمة علم السموم الوطني (NTP) لم تدرج هذا النوع من الإشعاعات ضمن المواد المسرطنة.[٨]


أسئلة شائعة عن التسخين بالميكرويف

هل يُغلى الماء باستخدام الميكرويف؟

نعم؛ يستطيع الشخص غلي الماء في الميكرويف أحيانًا، لكن عليه يجب اتباع العديد من التدابير، ويُنصح بغلي الماء في أوعية آمنة الاستخدام للميكرويف دون تغطيتها، ويُنصَح بتحريك الماء كل دقيقة إلى دقيقتين أثناء التسخين مع طرق جانب الوعاء لتوزيع الحرارة، بالإضافة إلى وضع قطعة غير معدنية في الوعاء؛ كعود او عصا مصاصة، الأمر الذي يمنع فرط التسخين.[٩]


هل يُسخّن حليب الأم في الميكرويف؟

يُنصح بتجنّب تسخين حليب الأُم في الميكرويف؛ فقد يُدّمر الميكرويف الموّاد المُضادّة للبكتيريا في الحليب.[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Microwave ovens", who, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Microwave Ovens and Health: To Nuke, or Not to Nuke?", healthline, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  3. C P Chiu, D Y Yang, B H Chen (1998), "Formation of Heterocyclic Amines in Cooked Chicken Legs", J Food Prot ., Issue 61, Folder 6, Page 712-719. Edited.
  4. ^ أ ب "Microwave Oven Radiation", fda, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  5. G A Cross, D Y Fung (1982), "The Effect of Microwaves on Nutrient Value of Foods", Crit Rev Food Sci Nutr, Issue 16, Folder 4, Page 355-381. Edited.
  6. "Phenolic compound contents in edible parts of broccoli inflorescences after domestic cooking", onlinelibrary.wiley, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  7. "Recent advances in the effects of microwave radiation on brains", ncbi.nlm.nih, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  8. "Radiofrequency (RF) Radiation", cancer, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  9. "Can You Boil Water in the Microwave, and Should You?", healthline, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  10. "Effects of Microwave Radiation on Anti-Infective Factors in Human Milk", pubmed.ncbi.nlm.nih, Retrieved 20-6-2020. Edited.