هل توجد فوائد لرياضة التأمل

هل توجد فوائد لرياضة التأمل

رياضة التأمل

التأمل Meditation أحد أكثر الممارسات التي يتحدّث عنه الناس حول العالم، وأصبح تكرار سماع اسمه أو قراءته في المقالات الصحيّة والنفسيّة أمرًا مألوفًا للغاية، وفي الواقع بدأ الناس بـمُمارسة التأمل منذ آلاف السنين، وهدفه توثيق الفهم لقوى الحياة الدفينة وطاقاتها المُقدّسة، بالإضافة إلى ارتباطه في أذهان الكثيرين وصلته بالطقوس والعقائد الدينيّة لمختلف المُعتقدات والأديان، ليُصبح أخيرًا من الخيارات العلاجيّة النفسيّة، وأبرز الوسائل المساعدة في الاسترخاء.[١][٢]
والتأمل مجموعة من التقنيات المختلفة المُندرجة تحت عدّة أنواع وتقسيمات، وتهدف جميعها إلى تغيير حالة الوعي بما يدعم تركيز الفرد؛ لتغيير رؤيته حول نفسه والعالم من حوله وما يتداخل فيما بينهما من علاقات وتفاعلات.[١]


فوائد التأمل النفسية

تنطوي ممارسة التأمل على العديد من الآثار النفسيّة الإيجابيّة، التي تُعتَمد في التعامل مع العديد من الاضطرابات التي قد يعاني الفرد منها في حياته، ويُُذكَر من هذه الفوائد كلًّا ممّا يأتي:[٣]

  • يُقلّل من التوتّر، سواء أكان التوتّر نفسيًّا أم جسديًّا، إذ يُقلّل التأمل من الاضطرابات المُحتمل حدوثها نتيجة التوتّر؛ كالقولون العصبيّ، واضطراب الكرب التالي للرضح PTSD، وحتى احتمال أن يُصاب الفرد بالاكتئاب واختلال القدرة على النوم كما ينبغي.
  • يُقلّل من القلق، ويُسيطر عليه بما لا يتعارض مع قدرة الفرد على أداء أعماله، كما يُقلّل من أعراض بعض من اضطرابات التوتّر أيضّا؛ مثل: نوبات الهلع، والقلق الاجتماعيّ، والرّهاب.
  • يُحسّن من القدرة على فهم الذات وتطويرها لأفضل ما تكونه، والسيطرة على الأفكار والمُعتقدات الخاطئة عن النفس، كما أنّه يرفع من قدرة الفرد على التعامل مع الآخرين بشكلٍ ما.
  • يزرع اللطف والطيبة والحنان في التعامل مع الذات والآخرين، وهو ما يختصّ به أحد أنواع التأمل أكثر من غيره، ويُسمّى تأمّل ميتا Metta Meditation، ذلك بتعليم الفرد كيف يُحبّ نفسه أولًا، ثُمّ ينقل هذه المشاعر إلى من حوله بحبّه لهم.


فوائد التأمل الجسدية

لا تقتصر فوائد التأمّل على الناحية النفسيّة والمزاجيّة للفرد، بل يُساهم على مستوى الجسم أيضًا في منحه العديد من الفوائد، ويُذكر منها ما يأتي:[٤][٣]

  • يُحسّن من الحالة الجسديّة عمومًا، ذلك بدوره في تعزيز مناعة الجسم والسيطرة على نسب الهرمونات فيه.
    • يُقلّل من احتمال الإصابة بالأرق، ويُحسّن من جودة النوم، إذ إنّ التأمّل ينفع في الاسترخاء وتقليل التوتّر، إلى جانب قدرته على منع أيّ أفكار مُقلقة ترد في ذهن الفرد عند النوم، والمسؤولة عن الكثير من حالات الأرق؛ لذا فهو يُقلّل من المدة الزمنيّة اللازمة حتى يغطّ أحدهم في النوم، ويمنع النوم المُتقطّع بزيادة طول مدة النوم.
  • يُحتمَل أن يبدو أحد العوامل المساهمة في التخفيف من التعب العام، والتقليل من الوزن الزائد؛ ذلك بتحسين جودة نمط الحياة الذي يتّبعه الفرد، وزيادة قدرته على السيطرة على نفسه ورغباته، وهو بذلك أيضَا يُساعد في علاج بعض حالات الإدمان.
  • يخفف من بعض الآلام المُزمنة أو المُتقطّعة، كما أنّه يزيد من قدرة الفرد على التأقلم مع الألم بما يُخفّف من شدّته عليه.
  • يُساعد تنفيذه بمعدّل مُنتظم في تخفيض ضغط الدم المُرتفع، والسيطرة عليه على المدى البعيد؛ مما يحمي القلب والشرايين من العديد من المُضاعفات والأمراض.


كيفية التأمل للمبتدئين

قد يظن بعضهم أنّ ممارسة التأمل تقتصر فقط على الوجود والتسجيل في مراكز مُتخصّصة ونوادٍ تُعنى بتقنياته وأساليبه، غر أنّه يُمارَس في المنزل ببعض الخطوات البسيطة المعتمدة بمنزلة روتينٍ يوميّ لبضع دقائق، وللبدء بالتأمل تُتبع الطرق الآتية:[٢]

  • التنفّس العميق؛ هي إحدى أبسط التقنيات المُتاح عملها، وتقتضي بتركيز جُلّ الانتباه للهواء الداخل والخارج أثناء التنفس، ويجب أن يحدث الشهيق والزفير من فتحتي الأنف بعمق وبطء وهدوء.
  • تفحّص أعضاء الجسم؛ طريقة تُمارَس أثناء أداء التنفّس العميق، وتقتضي بتركيز الانتباه حول ما يشعر به الجسم من حرارة أو شدٍّ وتوتّر أو استرخاء أثناء دخول الهواء وخروجه عند التنفس.
  • التأمّل أثناء المشي؛ طريقة جيّدة لمن ينوون ممارسة التأمل والرياضة في الوقت ذاته، ففي حال الرغبة في التأمل أثناء المشي يجب تخفيض سُرعة المشي بعض الشيء، ويُركّز الفرد بعدها اهتمامه الكليّ وانتباهه على قدميه ورجليه أثناء حركتهم وارتفاعهم عن الأرض ثُمّ عودتهم نحوها، بالتزامن مع تكرار كلمات مُعيّنة تصف هذه الحركة؛ كالرفع والتقدّم.
  • ممارسة الصلاة وترتيل الدعوات؛ من أكثر أساليب التأمل انتشارًا بالفعل دون إدراك حقيقة فائدتها في تصويب الأفكار وتركيز الانتباه كغيرها من تقنيات التأمل.


دراسات في التأمل

هناك العديد من الأبحاث التي تنظر في فائدة التأمل عمومًا، والمنافع التي يُقدّمها كلّ نوع منه على حدة، وفي ما يأتي بعض من أبرز هذه الدراسات:

  • تأثير التأمل في قدرات الفرد الإدراكية، وتركيز انتباهه، إذ سجّل مجموعة من الباحثين في جامعة كاليفورنيا ذلك في دراسة نُشرت في مارس من عام 2018، والتي أُجريت على 60 شخصًا تتراوح أعمارهم ما بين 22 و69 عامًا، ممّن مارسوا التأملّ بشكلٍ مُكثّف على مدار 3 أشهر مُتتالية لتُسجّل تحسّنًا مُذهلًا في قدراتهم على التركيز والانتباه، وقُدرتهم الإدراكيّة.[٥]
  • دور التأمل في تحسين الانتباه والتركيز على المدى القصير، وهو ما تناولته دراسة أمريكيّة نُشرت في نيسان من عام 2010، والتي درست تأثير الخضوع لجلسات التأمل على مدار 4 أيام فقط، وأثبتت فاعلية ذلك في الحفاظ على الانتباه والتركيز للأفراد وزيادة وعيهم، كما أنّه ساعد في تقليل نسبة القلق والتعب العام لديهم.[٦]
  • دور التأمل في علاج القلق، هو ما تناوله تحليل بحثيّ ضخم نُشر عام 2012 شمل مُعاينة أكثر من 1000 دراسة، وبحث العلاقة ما بين التأمل والقلق، وتأثيره في 2466 مُشاركًا فيهم ليتوصّلوا إلى أنّ ممارسته تقلّل بالفعل من الأعراض المُصاحبة للقلق، مما يُشير إلى أهمية إضافة التأمل مع العلاجات والتقنيات الأخرى في التعامل مع القلق، لكنّ تأثيره في المُشخّصين بأحد اضطرابات القلق ما زال يحتاج إلى مزيد من البحث.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب Kendra Cherry (20-2-2020), "The Types and Benefits of Meditation"، verywellmind, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Meditation: A simple, fast way to reduce stress", mayoclinic,22-4-2020، Retrieved 23-4-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Matthew Thorpe (5-7-2017), "12 Science-Based Benefits of Meditation"، healthline, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  4. Madhuleena Roy Chowdhury (11-2-2020), "5 Health Benefits of Daily Meditation According to Science"، positivepsychology, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  5. Anthony P. Zanesco, Brandon G. King, Katherine A. MacLean and others. (28-3-2018), "Cognitive Aging and Long-Term Maintenance of Attentional Improvements Following Meditation Training"، springer, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  6. FadelZeidan, Susan K.Johnson, Bruce J.Diamond and others. (3-4-2010), "Mindfulness meditation improves cognition: Evidence of brief mental training☆"، sciencedirect, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  7. Kevin W. Chen, Christine C. Berger, Eric Manheimer and others. (14-6-2012), "MEDITATIVE THERAPIES FOR REDUCING ANXIETY: A SYSTEMATIC REVIEW AND META‐ANALYSIS OF RANDOMIZED CONTROLLED TRIALS"، onlinelibrary, Retrieved 23-4-2020. Edited.