كيفية زيادة التركيز الذهني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٢٩ ، ٣٠ مارس ٢٠٢٠
كيفية زيادة التركيز الذهني

ضعف التركيز الذهني

مع التطور الحاصل في هذا العصر قد تؤدي الكثير من الأمور إلى عدم القدرة على التركيز والحفاظ على الانتباه أثناء أداء المهام؛ فقد يكون التركيز في بعض الأحيان تحديًا، لكن يمكن اتخاذ خطوات لتعزيز القدرة عليه، فذلك يساهم في الحفاظ على الاهتمام ببناء العالم الداخلي لتكون للأفكار والدوافع والعواطف الأكثر صلةً بالأهداف الأولوية في العقول، وتبدأ القدرة على الحفاظ على الانتباه في سن مبكرة، وتساهم في النجاح طوال الحياة، وتوجد عدة عوامل أثناء الطفولة والمراهقة يمكن أن تعزز تنمية المهارات أو تضعفها، وهذه العوامل هي التي تمكّن الشخص من التركيز لمدة طويلة.[١]


كيفية زيادة التركيز الذهني

توجد بعض النصائح والاستراتيجيات التي قد تساعد الشّخص على تطوير التركيز الذهني وتعزيز القدرة على الاهتمام بالمعلومات المقدّمة له، منها ما يأتي:[٢][٣]

  • التواصل مع الأشخاص في بيئات هادئة ومناسبة للتركيز، وذلك في حال كان يشعر الشخص بالتشتّت أثناء المحادثات، فيمكنه مثلًا الاجتماع مع الأصدقاء أو زملاء العمل في المنزل بدلًا من المطاعم والأماكن المزدحمة والصّاخبة، وإذا كان لا بدّ من الجلوس في المطعم يفضّل اختيار طاولة قريبة من الحائط، وأن يجلس الأصدقاء على جهة الحائط، والشّخص الذي يعاني من التشتّت وضعف التركيز على الجهة المقابلة؛ حتّى لا يتشتّت بالأشخاص الآخرين، ويكون قادرًا على التركيز والانتباه إلى حديث الأصدقاء.
  • أثناء التواصل مع أحد الأفراد يفضّل النظر إليه والاستماع عن كثب، وإذا شعر الفرد بضعف التركيز على الموضوع وبدء التشتّت يطلب من المتحدّث تكرار ما قيل ببطء أكثر.
  • حتّى يتمكن الفرد من التركيز على موضوع أو مهمة ما عليه فعل شيء واحد فقط وعدم الانشغال بأكثر من مهمّة في الوقت ذاته، مثلًا عدم التحدّث بالهاتف أثناء القراءة أو العمل، وعدم الانشغال بالإنترنت أثناء التحدث مع شخص آخر أو في وقت الاجتماعات.
  • إعادة صياغة ما يُقال للتأكد من فهم الشخص للمعلومات وتعزيزها، بالإضافة إلى تدوين الملاحظات المهمّة، مثل أماكن الاجتماعات ومواعيدها.
  • ممارسة التمارين الهادفة لتدريب العقل، مثل: الشطرنج، أو الأحاجي، او ألعاب التركيب، أو الذاكرة؛ إذ تساعد على تحسين الذاكرة، والقدرة على حل المشكلات.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم الجيد.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • قضاء بعض الوقت في الطبيعة.
  • ممارسة التأمل، كما هو الحال في اليوغا، وتمارين التنفُّس العميق، وغيرها.
  • أخذ استراحة من العمل أو الدراسة عند الشعور بانخفاض مستوى التركيز.
  • الاستماع إلى الموسيقى.
  • شرب المشروبات المحتوية على الكافيين، مثل القهوة.
  • قد تساعد بعض المكملات الغذائية على تحسين التركيز، لكن يجب استشارة الطبيب أولًا، كما يجب الإشارة إلى أنَّه لا توجد دراسات علمية كافية لإثبات فائدة هذه المكملات في تحسين التركيز، ومنهت ما يأتي:
    • فيتامين (ك).
    • الفولات.
    • أحماض أوميغا 3 الدهنية.
    • الكولين.
    • الفلافونيد.


أطعمة لزيادة التركيز الذهني

تعدّ بعض الأطعمة الغنيّة بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن والدهون الصحية أفضل من غيرها لتغذية العقل والجسم؛ إذ تساعد على تزويد الجسم بالطاقة اللازمة للتركيز والوقاية من الإصابة بالاضطرابات العقلية، ومن أهمّها ما يأتي:[٤]

  • الشمندر (البنجر)، يعدّ من الأغذية الغنيّة بمضادات الأكسدة التي تزيد تدفّق الدّم إلى المخّ، بالتّالي المساعدة على زيادة التركيز الذهني والأداء العقلي، كما أنّه من أكثر الأغذية التي تحمي من السّرطان، ويساعد على تنقية الدّم من السموم، بالإضافة إلى فاعليته في زيادة مستويات الطاقة والأداء.
  • البروكلي يساعد على تنشيط الذاكرة.
  • الشوكلاتة الدّاكنة.
  • صفار البيض.
  • الخضروات الورقيّة الخضراء.
  • زيت الزيتون النقي.
  • سمك السلمون.
  • الأفوكادو.
  • الكرفس.
  • التوت البري.
  • الكركم.
  • الجوز.


أعراض ضعف التركيز الذهني

يؤثر ضعف التركيز الذهني على الأشخاص بطريقة مختلفة، وفي ما يأتي بعض أعراض ذلك:[٥]

  • صعوبة القدرة على اتّخاذ القرارات.
  • عدم القدرة على التّفكير بوضوح.
  • صعوبة تذكّر الأشياء القديمة أو التي حدثت منذ وقت قصير.
  • فقدان الأشياء والأدوات، وصعوبة تذكّر أماكن وجودها.
  • مواجهة صعوبة كبيرة في أداء المهام المركبة.
  • نسيان المواعيد وأوقات الاجتماعات.
  • كثرة التشتّت وصعوبة الجلوس بهدوء.
  • فقدان الطاقة العقلية والبدنية.
  • كثرة فعل الأخطاء في العمل أو الدراسة.


أسباب ضعف التركيز الذهني

لا بدّ من وجود أسباب تؤدّي إلى ضعف القدرة على التركيز والتشتّت الذهني، من أهمّها ما يأتي:[٥]

  • الإصابة بالاضطرابات الصحية المزمنة، ومنها:
    • الإصابة بالخرف.
    • حدوث ارتجاج في المخ لدى الشّخص.
    • الإصابة بمتلازمة التعب المزمن.
    • الصرع.
    • الأرق.
    • الإصابة باضطراب ضعف الانتباه مع فرط الحركة (ADHD).
    • إدمان الكحول.
    • الاكتئاب.
    • الإصابة ببعض الاضطرابات النفسيّة، مثل انفصام الشخصية.
  • بعض الآثار الجانبية للأدوية التي تؤثّر على التركيز.
  • قلّة النوم.
  • الإجهاد الزائد.
  • الشّعور بالجوع.
  • القلق.


المراجع

  1. "Five ways to boost concentration", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29/5/2019. Edited.
  2. "4 ways to improve focus and memory", www.health.harvard.edu, Retrieved 22-6-2019. Edited.
  3. Crystal Raypole (3-9-2019), "12 Tips to Improve Your Concentration"، healthline, Retrieved 22-3-2020. Edited.
  4. "15 Brain Foods to Boost Focus and Memory", draxe.com, Retrieved 22-6-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "What Causes Unable to Concentrate?", www.healthline.com, Retrieved 22-6-2019. Edited.