هل يمكن علاج الحزام الناري بالأعشاب والطرق الطبيعية؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٣ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠
هل يمكن علاج الحزام الناري بالأعشاب والطرق الطبيعية؟

الحزام الناري

إنّ الحزام الناري مرض فيروسي، يُسبب طفحًا جلديًا به بثور صغيرة شديدة الألم، قد يظهر بأي مكان في الجسم، لكنه عادةً يظهر في شكل حزام يحيط بالجانب الأيمن أو الأيسر من الجذع.

ينتج الحزام الناري عن الإصابة بفيروس النطاقي الحماقي (varicella-zoster) المسبب للجدري المائي، فبعد الإصابة بالجدري يبقى الفيروس كامنًا وخاملًا في الأعصاب، وعند توفر فرصة مناسبة ينشط ويسبب الإصابة بالحزام الناري، وتتوفر هذه الفرصة عند ضعف مناعة الجسم لأيّ سبب مثل الإصابة بالإيدز أو السرطان أو تناول العلاج الكيماوي أو الأدوية المثبطة للمناعة أو بسبب التقدم في العمر.

إنّ العلاج الأساسي للحزام الناري؛ الأدوية المضادة للفيروسات التي تسرع التعافي من المرض وتقلل خطر وقوع المضاعفات، وقد يصف الطبيب أيضًا الأدوية المسكنة أو المخدرة أو المضادة للتشنجات، لعلاج الألم الشديد المصاحب للحزام الناري.[١]


هل يمكن علاج الحزام الناري بالأعشاب والطرق الطبيعية؟

يُعالج مرض الحزام النّاري باستخدام مجموعة من الأدوية المُضادة للفيروس، لكنها تهدف فقط للتقليل من فترة التّعافي، وبما أنّ الحزام النّاري يُسبب آلامًا مبرحة فقد تُستخدم المُسكنات بأنواعها المختلفة خلال فترة العلاج.[٢]

قد يضطر المُصاب لتجربة علاجات أخرى عُشبية وطبيعية للتخفيف من الأعراض، ولكن ينبغي أولًا إطلاع الطّبيب عليها، وعدم إعطائها الأولوية على العلاجات الموصوفة، ونذكر منها: [٣][٤]

الأعشاب

بعض الأعشاب ذات خواص مضادة للفيروسات، تُخفف من الأرق والقلق المصاحب للحزام الناري، وأهمها الإكنيسيا وعشبة المليسة والشاي الأخضر ونبتة العرن المثقوب (St. John's wort)

  • بندق الساحرة (Witch hazel) : هي عشبة فعالة في التخلص من التهاب الجلد والحكة المصاحبة للحزام الناري، وتتوفر في أكثر من شكل دوائي أشهرها الكريم، ويستطيع المصاب دهنه على الجلد مباشرةً لجلب بعض الراحة إليه.
  • الكوشاد (Gentiana scabra): هي زهرة زرقاء أو أرجوانية اللون ذات فعالية في تخفيف الألم وتقليل فرص الإصابة بالألم العصبي ( postherpetic neuralgia)التال للهربس، ويُمكن الاستفادة منها بغلي الزهرة مع الماء وشربه يوميًا.
  • الزيوت الأساسية: بعض الزيوت الأساسية تُساعد في التخلص من تهيج الجلد، وتسرِّع التئامه، لكنها قد تسبب تهيجه والإصابة بالتحسس منها، لذا يفضل استخدامها مخففة بزيت آخر أو شرائها مخففة من الصيدليات، مثل:
    • زيت البابونج: وهو زيت ذو خواص مضادة للالتهاب ومضادة للميكروبات يساعد على التئام البثور، بسبب قدرته على تجديد خلايا الجلد.
    • زيت اليوكاليبتوس: هو زيت مضاد للالتهاب يساعد مرضى السرطان بشكل خاص على سرعة التئام بثور الجلد.
    • زيت شجرة الشاي: هو زيت مضاد للالتهاب والميكروب، يساعد في التئام الجروح.

الطرق الأخرى

من الطرق الأخرى المهمة والفعالة في تخفيف أعراض الحزام الناري، الطرق الطبيعية التي يستطيع أن يطبقها المصاب بنفسه في المنزل مثل

  • الاستحمام: الحرص على تنظيف بثور الحزام الناري يوميًا ضروري لتجنب إصابتها بعدوى، لذا يفضل الاستحمام يوميًا بالماء البارد لتلطيف الجلد وتخفيف الألم المصاحب للبثور وتخفيف الحكة، ولمزيد من الاستفادة يمكن نقع كوب من الشوفان في الماء الفاتر لمدة 15-20 دقيقة قبل الجلوس بالماء، ويحذر الاستحمام بالماء الساخن فهو يزيد حالة البثور سوءًا.
  • الكمادات الباردة: وضع الكمادات الرطبة الباردة على الجلد عدة مرات يوميًا يساعد في تخفيف أعراض الحزام الناري مثل الحكة والبثور، فالبرودة تقلل الألم، لكن يحذر استخدام الثلج مباشرةً على الجلد فهو يزيد حساسية الجلد ويزيد الألم.
  • صودا الخبز والنشا: معجون صودا الخبز أو النشا المخلوط بالماء يساعد على تخفيف الحكة المصاحبة للحزام الناري، ويحضر هذا المعجون بخلط البودرة مع الماء وتركها على الجلد لمدة 10-15 دقائق قبل شطفها، وتكرار دهن هذا المعجون عدة مرات باليوم.
  • اللوشن والكريم المرطب: استخدام اللوشن الملطف للجلد يساعد على التخلص من الحكة، لكن يجب عدم استخدام ذلك المحتوي على العطور، ويجب عدم الإسراف في وضعه، لأنه قد يعيق جفاف البثور ويؤخر شفاءها. وأحد أشهر أنواعه المفيدة؛ تلك التي تحتوي على مادة الكابسيسين الموجودة بالفلفل الحار، فهي مادة مضادة للالتهاب تساعد على التخلص من الألم على الرغم من أنها قد تسبب بعض الألم في البداية، ويوجد نوع آخر شهير هو الكلامين.


النظام الغذائي لمرضى الحزام الناري

يفضل أن يكثر مرضى الحزام الناري من تناول بعض الأطعمة التي تساعدهم خلال فترة التعافي مثل:[٥]

  • الأطعمة الغنية بفيتامين ب مثل؛ منتجات الألبان والبيض والدجاج والأسماك.
  • البصل والثوم.
  • الأطعمة الغنية بفيتامين ج ، لتحفيز مناعة الجسم.
  • الخضروات الورقية الغنية بالبيتاكاروتين والكالسيوم لتحفيز المناعة.
  • الماء بمقدار 200 ملل تقريبًا كل ساعتين لطرد الفيروس من الجسم.
  • الفواكه الغنية بالكاروتين كالفواكه البرتقالية مثل؛ المشمش والجزر واليقطين، والفواكه الحمراء مثل؛ البطيخ والفلفل الأحمر والتوت، والأطعمة الخضراء مثل؛ السبانخ والخس والبقدونس والكرنب والشمام.[٣]

بينما توجد أطعمة أخرى يفضل تجنبها لضمان الشفاء السريع مثل:[٥]

  • السكريات: فهي تخفض عدد كريات الدم البيضاء التي تحارب العدوى.
  • عصائر الفواكه: إذ يفضل تناول الفواكه بدلًا من شرب عصائرها، للحصول على التركيز العالي من الفيتامينات الموجودة بها.
  • الكافيين: هو مدر للبول، وقد يسبب جفاف الجسم.
  • المشروبات الغازية.
  • الفواكه المجففة.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (2018-05-16), "Shingles", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  2. "Shingles", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-08-13. Edited.
  3. ^ أ ب Cathleen Crichton-Stuart (2018-06-14), "What are some home remedies for shingles?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-08. Edited.
  4. Valencia Higuera (2019-06-14), "6 Natural Treatments for Shingles", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-08. Edited.
  5. ^ أ ب Josh Axe (2017-06-20), "Shingles Natural Treatment: Foods, Supplements & Oils", draxe.com, Retrieved 2020-08-08. Edited.