وجع الجنب الأيسر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٧ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٩
وجع الجنب الأيسر

وجع الجنب الأيسر

على الرّغم من دور الألم في مساعدة الطبيب لتشخيص الحالة المرضيّة وإعطائه الوصف الطبيّ المناسب ولو بشكل أوليّ على الأقل إلا أنّ الفائدة المؤكدة والأكثر أهميةً للشعور بالألم هي دفع المريض إلى زيارة الطبيب؛ فهو إذًا بمثابة جهاز إنذار مبكر لكشف المرض والتعامل معه قبل تفاقمه، ومن المعلوم أنّ معظم الأجزاء الرئيسة في الجسم كالرأس والصدر والبطن ليست أجزاءً تماثليّةً؛ بمعنى أنّ التركيب الداخلي مختلف إلى حد كبير، فمن البديهي وجود اختلاف في الوظائف الحيويّة أو حتى الاعتلالات المرضيّة الحادثة في كل جانب من جانبيّ الجسم، وسيتناول هذا المقال المسبّبات المحتملة للوجع في الجانب الأيسر من الجسم.[١]  


أسباب وجع الجنب الأيسر

لا يمكن حصر جميع الأمراض التي تتسبَّب بألم في الجنب الأيسر من الجسم، ومن أكثر الأمراض شيوعًا بالنسبة لأهم الأعضاء الواقعة في هذه الجهة من الجسم ما يأتي:[٢][٣][٤]


وجع الجنب الأيسر من الرأس

يمكن أن يكون الصداع الذي يؤثر على الجانب الأيسر من الرأس مزعجًا للغاية إذا كان السبب غير معروف، وما يقارب 50% من البالغين في جميع أنحاء العالم يعانون من الصداع، ويكون معظمه صداعًا أساسيًا؛ أي أنه لا يحمل أي حالة طبية كامنة مسببة له، بينما نسبة صغيرة من الصداع تنجم عن سبب طبي أكثر خطورةً، كما أنّ للشعور بالوجع في الجنب الأيسر من الرأس بالتحديد أسبابًا متباينةً، قد يكون أكثرها ظاهرًا، كالإصابة بالكدمات على الجهة اليسرى من الرأس أو الوجه، ومنها أسباب غير ظاهرة، كالشعور بالألم الشديد في الرأس، والمسمّى بالصداع النصفي، الذي بدوره قد يكون مزمنًا أو متقطّعًا.[٥]


وجع الجنب الأيسر من الصدر

أوجاع الجانب الأيسر من الصدر هي الأهم والأخطر، فالآلام في هذه المنطقة قد تكون علامةً على بعض الأمراض، مثل: النوبات القلبية، والذبحة الصدرية، وسرطان الرئة، واسترواح الصدر، وكذلك سرطان الثدي عند النساء، ومع ذلك فالكثير من أوجاع الجنب الأيسر من الصدر تكون لأسباب غير مقلقة، كالإجهاد، والقلق، وغيرها من الأسباب العارضة، لكن هذا لا يمنع من استشارة الطبيب للاطمئنان، خصوصًا في حالة شدة الألم أو تكراره، ولأنه من الممكن أن يكون ألم الصدر من الجانب الأيسر ناتجًا عن نوبة قلبية أو أي حالة تهدد الحياة يحتاج فيها الشخص المصاب إلى كل دقيقة لا بد من الاتصال بالطوارئ إذا كان الشخص يعاني من ألم في الجانب الأيسر من الصدر المرافق لواحد مما يأتي:[٦]

  • الشعور بالضغط أو شد في الصدر.
  • ألم في الذراعين، أو الرقبة، أو الفك، أو الظهر، أو البطن.
  • صعوبات في التنفس.
  • الضعف العام، والدوار.
  • الغثيان، والاستفراغ.


وجع الجنب الأيسر من البطن

بالنسبة لآلام الجهة اليسرى من البطن فهي الأكثر تنوعًا واختلافًا من حيث الأسباب، إذ تشمل كلًّا من أمراض المعدة الكثيرة، وأمراض الأمعاء، وأمراض الجهاز البولي، وغيرها، ولا بد من العناية بموقع الألم بالتحديد؛ إذ تختلف أسبابه اختلافًا تامًّا في ما لو كان الألم في الجهة اليسرى العلوية عمّا إذا كان في الجانب السفلي الأيسر مثلًا، فيمكن أن يشير ألم الخصر الأيسر إلى الالتهاب الكلوي، والجفاف، والتهاب المسالك البولية، والشد العضلي.

من بين الأمراض التي تسبب ألمًا في الجنب الأيسر من البطن عسر الهضم، والتّسمم الغذائي، وقرحة المعدة، وعدوى بكتيريا الملويّة البوابيّة، وسرطان المعدة، والقولون العصبي، وحصوات الكلى والحالب، والحمل، وتكيُّس المبايض بالنسبة للإناث، ومن بين الأسباب الأقل شيوعًا التهاب الكبد، والتهاب الطحال، وسرطان البنكرياس.


الأمراض التي تسبب وجع الجنب الأيسر من البطن

يمكن ذكر أبرز الأمراض التي تسبب ألم في الجانب الأيسر من البطن كما يأتي:[٧][٨]

  • التهاب الردب: هو أحد أكثر أسباب ألم أسفل البطن شيوعًا، ويحدث عند إصابة الردب، وهي أكياس صغيرة في جدار الأمعاء، ويمكن أن تتشكل هذه الردب في مناطق ضعيفة من الأمعاء الغليظة أو القولون، وتوجد لدى عدد كبير من الأشخاص البالغين، وكلّما تقدم الشخص بالعمر تزداد فرص تشكل الردب عنده، ولذلك يميل هذا الالتهاب إلى أن يكون أكثر شيوعًا عند البالغين الأكبر سنًا، على الرغم من أنه يمكن أن يصيب الشباب أيضًا، ويميل الألم المرافق لهذا الالتهاب إلى الزيادة عند تناول الشخص الطعام، أو بعد فترة وجيزة من تناول الطعام، ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى للمرض ما يأتي:
    • الشعور بالألم عند الضغط على البطن.
    • ارتفاع درجة الحرارة.
    • الغثيان، والاستفراغ.
    • الشعور بالانتفاخ.
  • متلازمة القولون العصبي، تعرف متلازمة القولون العصبي بأنها اضطراب معوي مزمن لا يمكن للطبيب تشخيصه إلا بعد استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لأعراض الشخص المصاب، ويمكن أن تشمل الأعراض المرافقة لهذه المتلازمة ما يأتي:
    • ألم في البطن.
    • الشعور بالضغط في البطن.
    • الإمساك أو الإسهال.
    • ظهور الغازات، والانتفاخ.
  • حصى الكلى، تبدأ حصى الكلى عادةً بالتسبب بمشاكل عندما تتحرك داخل الكلية أو في الحالب، وهو الأنبوب الذي يربط الكلى بالمثانة، ويمكن أن تسبب هذه الحصى ألمًا شديدًا في الجانب والظهر، وتحت الضلوع، كما يمكن أن يحدث الألم أيضًا بشكل متقلب، إذ يخفّ أو يزداد سوءًا من لحظة إلى أخرى؛ اعتمادًا على تحرك الحصى في المسالك البولية، ولا يوجد سبب وحيد لتكون حصى الكلى، إذ يمكن أن تزيد بعض الأشياء من خطر تكونها، كمعاناة شخص من أفراد العائلة من حصى الكلى مسبقًا، ويمكن أن يعاني الشخص من بعض الأعراض، أبرزها ما يأتي:
    • خروج بول وردي، أو أحمر، أو بني، ويمكن أن يكون عكرًا ذا رائحة كريهة.
    • المعاناة من ألم عند التبول.
    • الغثيان، والاستفراغ.
    • ارتفاع درجة الحرارة، أو القشعريرة.


تشريح الجنب الأيسر

من المهم قبل التطرق إلى الأمراض التي تحدث عادةً في الجانب الأيسر من الجسم إلقاء نظرةً ولو سريعةً على تركيبه الداخلي، فالرأس هو الجزء الأكثر تماثليّةً من بين الأجزاء الثلاثة، وهي: الرأس، والصدر، والبطن، بالنّسبة لنصفيه الأيمن والأيسر، إذ نجد في كل منهما عينًا واحدةً، وأذُنًا واحدةً، وأيضًا تماثلًا كبيرًا في كل من الفم والأنف، وحتّى الدماغ، فيمكن أن يقال بتماثل تركيبه مبدئيًّا ولو ظاهريًّا، إلا أنّه في الحقيقة لا يمكن تجاهل وجود فروقات حقيقيَّة بين النصفين، خصوصًا في ما يتعلّق بالدماغ، ولا يُدَل على ذلك من اختلاف وظائف كل نصفٍ فيه، فمثلًا بات من المعروف علميًّا أنّ الجزء الأيمن يتحكم بأعضاء الجانب الأيسر من الجسم والعكس، إلى جانب اختلاف الوظائف الذهنيّة المنوطة بكل من الجانبين.[٩]

بالنسبة للصدر فهناك الجزء الأكبر من القلب، والشريان السباتي، بالإضافة إلى الرئة اليسرى، والجزء الأيسر من عظام القفص الصدري، والحجاب الحاجز، والقصبة الهوائية، أمّا الجهة اليسرى من البطن فتشمل أجزاءً من الجهاز الهضمي، وكذلك البولي، وبتفصيل أكبر توجد المعدة، والطحال، والجزء الأكبر من القولون، وجزء من الكبد، والكلية والحالب الأيسرين، والجزء الأكبر من غدة البنكرياس، والمبيض الأيسر بالنسبة للنساء.[١٠]  


تدابير منزلية لتخفيف وجع الجانب الأيسر

في حال الشعور بألم في الجزء الأيسر من الجسم يمكن تجربة بعض الوسائل المنزلية لتخفيف الألم، وفي حال لم تنفع يجب مراجعة الطبيب في أسرع وقت، ويُذكر من هذه العلاجات ما يأتي:[٤]

  • أخذ قسط من الراحة.
  • لف الثلج بقطعة من القماش وتطبيقه على منطقة الألم، إذ يساعد على تخفيفه.
  • تجنب الضغط على منطقة الألم.
  • استعمال الكريمات الموضعية السترويدية المخففة للألم، وتستعمل بصورة خاصة لتقلصات العضلات.
  • التدليك اللطيف لمنطقة الألم قد يكون مفيدًا.


المراجع

  1. "Pain", medlineplus, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  2. "What Can Cause Left Side Abdominal Pain?", epainassist.com, Retrieved 28-08-2018. Edited.
  3. "What Causes Flank Pain?", healthline.com, Retrieved 28-08-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Different Types of Pain in Left Side, Causes and Treatment", naturalremedyideas.com, Retrieved 28-08-2018. Edited.
  5. Lana Burgess (16-3-2018), "What's to know about headache on the left side?"، medicalnewstoday, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  6. Ann Pietrangelo (19-3-2018), "What’s Causing Pain in the Left Side of My Chest?"، healthline, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  7. Jenna Fletcher (21-11-2018), "What causes pain in the lower left abdomen?"، medicalnewstoday, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  8. Glenna Bailey (9-6-2017), "What’s Causing Pain in My Lower Left Abdomen?"، healthline, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  9. Ann Pietrangelo (18-1-2017), "Left Brain vs. Right Brain: What Does This Mean for Me?"، healthline, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  10. "What Is on the Left Side of Your Body in Human Anatomy?", sciencing.com, Retrieved 28-08-2018. Edited.