وظائف الغدة الدرقية

وظائف الغدة الدرقية

الغدة الدرقية

تُعدّ الغدة الدرقيّة من الغدد الصّماء الأكثر أهمية في جسم الإنسان، والمشهورة بإنتاجها هرمون الثايروكسين المعروف اختصارًا باسم T4، وهي توجد في الجهة الأماميّة من الرّقبة تحت تُفاحة آدم تمامًا، ويتراوح وزنها ما بين 15 غم إلى 20 غم، كما تتميّز بشكل يُشابه جناحيّ الفراشة، إذ تُكوّن من فصّين يوجدان على جانبيّ القصبة الهوائيّة، إلّا أنّها -على الرّغم من حجمها المتواضع- مسؤولة عن تنظيم العديد من الوظائف الحيويّة، والسيطرة على عمل الكثير من الأعضاء الأخرى، لذا فإن أي خلَل في الغدة الدرقيّة ينجم عنه عادًة ظهور الكثير من الأعراض، مما يتطلّب مُراجعة الطبيب وأخذ العلاج المُناسب.[١][٢]


وظائف الغدة الدرقية

تُفرز الغدة الدرقيّة هرمون الثايروكسين، وثالث يود الثيرونين، وهرمون الكالسيتونين، ويُمكن القول إنّ أعضاء الجسم جميعها لا يُمكنها الاستغناء عن دور الغدة الدرقيّة وهرموناتها في سلسلة أعمالها،[٣] ويُذكر من وظائفها ما يأتي:[٤][٥]

  • التنفّس.
  • مُعدّل ضربات القلب.
  • درجة حرارة الجسم.
  • نمو الدّماغ وتطويره لدى الفئات العمريّة من الأطفال وصغار السن.
  • تنظيم عملية الأيض، وهي عملية حرق السعرات الحراريّة لإنتاج الطاقة اللازمة للخلايا كي تُنجز عملها كما ينبغي، لذا فهي تتحكّم نوعًا ما بوزن الجسم.
  • تنظيم عملية الهضم.
  • لها دور في تأدية وظائف جهاز الأعصاب المركزي، وجهاز الأعصاب الطّرفي.
  • تدخل في تنظيم الدّورة الشهريّة.
  • تُنظّم مستوى الكولسترول في الدّم.
  • تؤثّر في قوّة عضلات الجسم.


اضطرابات الغدّة الدرقيّة

أية زيادة في كمية الهرمونات المُفرزة من الغدة الدرقيّة أو نقص فيها يؤثّران في وظائف الجسم بشكل ما حسب نوع الاضطراب الحاصل فيها، ومن الأمراض التي قد تُصيب الغدة الدرقيّة ما يأتي:[٦][١]

  • فرط نشاط الغدة الدرقية، هي زيادة في إفراز هرمونَي الثايروكسين وثالث يود الثيرونين، الذي يظهر في صورة الأعراض الآتية:
  • تسارع في نبضات القلب.
  • نقصان في الوزن رغم التزايد الملحوظ في الشهيّة.
  • تعب وإعياء.
  • ارتفاع حساسيّة الجسم تجاه الحرارة، وزيادة في التعرّق.
  • رجفة في اليدين.
  • جحوظ العينين.
  • إسهال.
  • ازدياد العصبيّة والتوتّر.
  • تضخّم في مكان الغدة الدرقيّة في الرقبة.
  • قصور الغدة الدرقيّة، هي الحالة التي تُفزَر فيها كمية أقل من النسب الطبيعيّة لهرمونَي الثايروكسين وثالث يود الثيرونين، وتظهر في صورة الأعراض الآتية:
  • تساقط في الشعر.
  • كسل وخمول عام.
  • الاكتئاب.
  • الشعور بالبرودة، حتى في حال كان الجو دافئًا.
  • انتفاخ الوجه.
  • زيادة في الوزن لأسباب غير معروفة.
  • تناقص القدرة على التركيز.
  • جفاف البشرة.
  • الإمساك.
  • تضخّم في مكان الغدة الدرقيّة في الرقبة.
  • التهاب الغدة الدرقيّة الناتج من عدوى فيروسيّة، أو الإصابة بمرض مناعي ذاتي.
  • عُقيدَة الغدة الدرقيّة، وهي كُتل حميدة أو سرطانيّة تنمو في الغدة الدرقية، ولا تظهر فيها أعراض في بعض الحالات، وتُسمى عندها العُقد الباردة، وقد تزيد من إفراز هرمونات الغدة مُسبّبة فرطًا في نشاطها، ويُطلق عليها عندئذ اسم العُقد السّاخنة، كما يُذكر أنّ هذه العُقد شائعة جدًا.
  • سرطان الغدة الدرقيّة، يُعدّ من الأنواع نادرة الحدوث من بين السرطانات الأخرى، الذي يُمكن علاجه بالجراحة، أو العلاج الهرمونيّ، أو الإشعاعيّ.


علاج الغدة الدرقية

بالحديث عن الاضطرابات المُحتملة للغدة الدرقيّة لا بُد من الإشارة إلى العلاجات المُمكنة التي يلجأ إليها أطباء الغُدد الصّماء بهدف السيطرة على المرض، ومنع تطوّر المُضاعفات، ويُذكر منها العلاجات الآتية:[١]

  • الأدوية المُثبّطة للغدة الدرقيّة، المُستخدمة في حالة فرط نشاطها، ومن أبرزها: دواء الميثيمازول، ودواء البروبيل ثيوراسيل.
  • حبوب الهرمونات البديلة المُستخدمة في علاج حالات قصور الغدة الدرقيّة، وبعد علاج سرطان الغدة الدرقيّة؛ لضمان عدم رجوعه.
  • العلاج باليود المُشع، هو الخيار العلاجيّ في بعض حالات فرط نشاط الغدة الدرقيّة، أو بهدف القضاء على بعض الخلايا السرطانيّة الموجودة فيها.
  • العلاج بالإشعاع الخارجيّ، المُستخدم في التعامل مع بعض حالات سرطان الغدة الدرقيّة.
  • استئصال بعض أجزاء الغدة الدرقيّة أو جميعها في بعض حالات فرط نشاطها، وفي حالة سرطان الغدة الدرقيّة، أو تضخّمها.
  • الهرمونات المُؤتلفة المنبهة للغدّة الدرقيّة، المُستخدمة قبل إجراء الصور التشخيصيّة للخلايا السرطانية في الغدة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Carol DerSarkissian (March 13, 2017)، "Picture of the Thyroid"، webmd، اطّلع عليه بتاريخ 24/4/2019. بتصرّف.
  2. "Background: Function of the thyroid gland", endocrinediseases, Retrieved 24/4/2019. Edited.
  3. Alina Bradford (April 20, 2017), "Thyroid Gland: Facts, Function & Diseases"، livescience, Retrieved 24/4/2019. Edited.
  4. Bridget Brady ( 03/26/19), "Thyroid Gland: Overview"، endocrineweb, Retrieved 24/4/2019. Edited.
  5. "Thyroid gland and thyroid hormones", mydr, 18 February 2016، Retrieved 24/4/2019. Edited.
  6. "Thyroid gland", betterhealth,December 2015، Retrieved 24/4/2019. Edited.