أعراض نقص الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
أعراض نقص الغدة الدرقية

نقص الغدة الدرقية

تُعرف الغدة الدرقية بأنها؛ غدة صغيرة تتخذ شكل الفراشة، وتوجد أسفل تفاحة آدم في الرقبة، وهي مسؤولة عن التحكم في عملية التمثيل الغذائي في الجسم، وتنتج هرمونات T4 و T3، التي تخبر خلايا الجسم عن مقدار الطاقة المستخدمة، إذ تعمل هذه الهرمونات في كل أنسجة وأعضاء الجسم تقريبًا، كما تساعد على التحكم في درجة حرارة الجسم، والتأثير على معدل ضربات القلب، وتنظيم إنتاج البروتين، ويرتكز عمل الغدة السليمة على المحافظة على كمية مناسبة من الهرمونات اللازمة للحفاظ على عملية التمثيل الغذائي المناسبة في الجسم.

تُراقب كمية هرمونات الغدة الدرقية في مجرى الدم ويُتحكم فيها بواسطة الغدة النخامية، التي تقع في مركز الجمجمة أسفل المخ، التي تقوم بتعديل هرمونها وإرساله إلى الغدة الدرقية؛ لإخبارها بما يجب القيام به عندما تستشعر الغدة النخامية نقص هرمون الغدة الدرقية أو إفراطها أكثر من اللازم، وفي حال عدم وجود ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية في مجرى الدم؛ فإنّ عملية التمثيل الغذائي في الجسم تصبح أبطأ، وتسمى هذه الحالة قصور الغدة الدرقية، وهو مرض شائع نسبيًا قد يصيب الأشخاص من جميع الفئات العمرية، ولكن تعد النساء، وخاصةً الأكبر سنًا، أكثر عرضة للإصابة بقصور قصور الغدة الدرقية مقارنة بالرجال؛ إذ يُمكن أن يؤثر على ما يصل إلى 20 % من النساء فوق سن 50.[١]


أعراض نقص الغدة الدرقية

قد تتشابه العديد من أعراض قصور الغدة الدرقية مع أعراض تظهر في حالات أخرى، ممّا يُسبب الخلط بينها، وعادةً ما تتطور الأعراض ببطء، وقد لا يدرك المصاب وجود مشكلة طبية لعدة سنوات، وتتضمن الأعراض الشائعة ما يأتي:[٢][٣]

  • تعب.
  • زيادة الحساسة للبرد.
  • زيادة الوزن.
  • الإمساك.
  • اكتئاب.
  • حركات وأفكار بطيئة.
  • آلام وضعف العضلات.
  • تشنجات العضلات.
  • جفاف البشرة وتقشرها.
  • هشاشة الشعر والأظافر.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي؛ وهو ألم، وتنميل، وإحساس بوخز في اليد والأصابع.
  • دورات حيض غير منتظمة أو حيض غزير.
  • النعاس المفرط.
  • تساقط الشعر.
  • تغيرات في المزاج.
  • انخفاض كمية العرق.
  • زيادة مستويات الكوليسترول في الدم.
  • انخفاض التركيز.
  • تورم الساق.

كما قد يعاني المسنون المصابون بقصور الغدة الدرقية من مشكلات في الذاكرة والاكتئاب، أمّا الأطفال فقد يعانون من بطء التطور والنمو، وقد يبدأ المراهقون سن البلوغ في وقت أبكر من الطبيعي.


أسباب نقص الغدة الدرقية

تتضمن الأسباب الشائعة لقصور الغدة الدرقية ما يأتي:[٤]

  • أمراض المناعة الذاتية: يقوم نظام المناعة بحماية خلايا الجسم من عدوى البكتيريا والفيروسات، وعند دخول جراثيم أو فيروسات غير معروفة للجسم، يستجيب نظام المناعة عن طريق إرسال خلايا لتدمير الخلايا الغريبة، وفي بعض الأحيان، يخطئ الجسم بين الخلايا الطبيعية السليمة والخلايا الغازية، وهذا ما يسمى استجابة المناعة الذاتية، وفي حال عدم تنظيم استجابة المناعة الذاتية أو معالجتها، يمكن لجهاز المناعة أن يهاجم الأنسجة السليمة، ممّا يسبب مشكلات طبية خطيرة، بما في ذلك؛ حالات قصور الغدة الدرقية، إذ يُعد مرض هاشيموتو حالة مناعة ذاتية وهو السبب الأكثر شيوعًا لنقص نشاط الغدة الدرقية؛ إذ يُهاجم الغدة الدرقية، ويسبب التهابها المزمن، ويُمكن أن يُقلل الالتهاب من وظائف الغدة الدرقية.
  • علاج فرط نشاط الغدة الدرقية: يهدف علاج إنتاج الكثير من هرمون الغدة الدرقية المعروف بفرط النشاط إلى تقليل إنتاج هرموناتها، وقد يؤدي العلاج في بعض الأحيان إلى انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية دائمًا، ويحدث هذا غالبًا بعد العلاج باليود المشع.
  • الاستئصال الجراحي للغدة الدرقية: قد يسبب إزالة الغدة الدرقية بأكملها إلى مشكلات فيها، ممّا يُؤدي إلى قصور الغدة الدرقية.
  • العلاج الإشعاعي: يؤدي الإشعاع المستخدم لعلاج أنواع السرطانات في الرأس والرقبة إلى إبطاء أو إيقاف إنتاج هرمون الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى قصور الغدة الدرقية.
  • الأدوية: قد تخفض العديد من الأدوية إنتاج هرمون الغدة الدرقية، وتتضمن أدوية الحالات المستخدمة لعلاج الأمراض النفسية، وكذلك السرطان، وأمراض القلب.


مضاعفات نقص الغدة الدرقية

يمكن أن يؤدي قصور الغدة الدرقية غير المعالج إلى عدد من المشكلات الصحية ومنها:[٥]

  • تضخم الغدة الدرقية: قد يتسبب التحفيز المستمر للغدة الدرقية، وإفراز المزيد من الهرمونات في جعل الغدة أكبر، وهي حالة تعرف بتضخم الغدة الدرقية، وقد تُؤثر على المظهر وعلى البلع أو التنفس كذلك.
  • مشكلات قلبية: قد يرتبط قصور الغدة الدرقية أيضًا بزيادة خطر الإصابة بأمراض وفشل القلب، وذلك بسبب ارتفاع مستويات البروتين الدهني المنخفض الكثافة، بالإضافة إلى الكولسترول الضار.
  • مشاكل الصحة النفسية: قد يحدث الاكتئاب مبكرًا في قصور الغدة الدرقية، وقد يصبح أكثر حدة مع مرور الوقت، كما يُمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية أيضًا تباطؤ الأداء العقلي.
  • الاعتلال العصبي المحيطي: يُمكن أن يتسبب قصور الغدة الدرقية على المدى الطويل في تلف الأعصاب الطرفية؛ وهي أعصاب تنقل المعلومات من الدماغ والحبل الشوكي إلى بقية الجسم؛ كالذراعين، والساقين، وقد يسبب الاعتلال العصبي المحيطي الألم والتنميل والوخز في المناطق المصابة.
  • الوذمة المخاطية: وهي حالة نادرة تهدد الحياة، وتنتج عن عدم تشخيص قصور الغدة الدرقية على المدى الطويل، وتتضمن العلامات حساسية شديدة للبرد، والنعاس تليها الخمول العميق واللاوعي، كما قد تحدث غيبوبة الوذمة المخاطية عند التعرض للمهدئات أو العدوى أو غيرها من الضغوط على الجسم، ممّا يتطلب علاجًا فوريًا وطارئًا.
  • العقم: يمكن أن تؤثر مستويات منخفضة من هرمون الغدة الدرقية على الإباضة، ممّا يُضعف الخصوبة، بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبعض أسباب قصور الغدة الدرقية أن تضعف الخصوبة؛ كاضطرابات المناعة الذاتية.
  • عيوب خلقية: قد يعاني الأطفال المولودين لأمهات مصابات بأمراض الغدة الدرقية من مخاطر أكبر من العيوب الخلقية مقارنة بالأطفال المولودين لأمهات أصحاء، وهم أيضًا أكثر عرضة للمشاكل الفكرية والتنموية الخطيرة، أما الرضع المصابين بقصور الدرقية عند الولادة معرضون لمشكلات خطيرة في النمو البدني والعقلي، ولكن تشخيص هذه الحالة خلال الأشهر القليلة الأولى من الحياة، يُحسن من فرص التطور الطبيعي للرضيع.


عوامل الإصابة بنقص الغدة الدرقية

تعد النساء أكثر عرضة من الرجال لقصور الغدة الدرقية، كما أنّه مرض شائع بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60.1، ومن العوامل الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة بنقص الغدة الدرقية ما يأتي:[٦]

  • الإصابة بمشكلة الغدة الدرقية سابقًا، مثل؛ تضخم الغدة الدرقية.
  • تاريخ عائلي طبي من مرض الغدة الدرقية.
  • كون المرأة حاملًا في 6 أشهر الماضية.
  • الإصابة بمتلازمة تيرنر؛ وهو اضطراب وراثي يصيب الإناث.
  • الإصابة بمشكلات صحية أخرى، بما في ذلك:
    • متلازمة سجوجرن؛ وهو مرض يُسبب جفاف العينين والفم.
    • فقر الدم الخبيث؛ وهي حالة ناجمة عن نقص فيتامين B12.
    • مرض السكري النوع 1.
    • التهاب المفاصل الروماتويدي، وهو مرض مناعي ذاتي يصيب المفاصل.
    • الذئبة؛ وهي حالة التهابية مزمنة.


المراجع

  1. "Hypothyroidism", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  2. "Symptoms -Underactive thyroid (hypothyroidism)", www.nhs.uk, Retrieved 3-11-2019.
  3. Ruchi Mathur, MD, FRCP(C, "Hypothyroidism"، www.medicinenet.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  4. Kimberly Holland (3-4-2017), "Everything You Need to Know About Hypothyroidism"، www.healthline.com, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  5. "Hypothyroidism (underactive thyroid)", www.mayoclinic.org, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  6. "Hypothyroidism (Underactive Thyroid)", www.niddk.nih.gov, Retrieved 3-11-2019. Edited.