آثار حقن البلازما في الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ٢٤ يونيو ٢٠٢٠
آثار حقن البلازما في الوجه

حقن البلازما

تُعرَف حقن البلازما أو كما تُسمّى طبيًا حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية واختصارًا (PRP) بأنّها خليط من بلازما الدم التي تعدّ الجزء السائل من الدم تتكوّن في الغالب من الماء والبروتين، وتحمل خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية عبر مجرى الدم، أما الصفائح الدموية فهي المسؤولة عن تخثُّر الدم ومنع النزيف، بالإضافة إلى دورها في شفاء الجروح.

تستخدم البلازما الغنيّة بالصفائح الدموية لتعزيز شفاء الإصابات والجروح في الأوتار، والأربطة، والمفاصل والعضلات، والجلد، بالإضافة إلى العديد من الاستخدامات التجميلية، فعند حقنها تتفكك الصفائح الدموية إلى بروتينات وعوامل مساعدة لنمو الخلايا وتجديدها وتسريع عملية الشفاء.[١][٢]


لماذا تُستخدم حقن البلازما في الوجه؟

تُستخدم حُقن البلازما في الوجه لمعالجة العديد من المشكلات التجميلية التي تؤثر في المظهر الخارجي، ومن ضمن هذه الاستخدامات ما يأتي:[٣][٤]

  • معالجة علامات تقدّم السن، بما في ذلك التجاعيد والخطوط الدقيقة، إضافةً إلى إمكانية التخفيف من التجاعيد العميقة، لكن يكون ذلك عادةً باستخدام حقن الفيلر وحمض الهالورونيك والبوتكس بالتزامن معها.
  • شدّ الجلد المترهل في الوجه، كما يمكن استخدامها لليدين والرقبة.
  • معالجة البشرة الباهتة والمتعبة، ومنحها النضارة والحيوية.
  • التقليل من ندوب حب الشباب وآثاره.
  • التخفيف من بقع الشمس والتصبغات.[٥]


ما هي آثار حقن البلازما في الوجه؟

وُجِدَ أن معظم الأشخاص تظهر عليهم نتائج حقن البلازما في الوجه من تخفيف للترهل أو التجاعيد أو التصبغات بعد ثلاث جلسات من العلاج على الأقل، وتظهر النتائج الكاملة خلال عدة أسابيع إلى أشهر، وقد تستمر مدة 18 شهرًا، وأحيانًا يستخدم الأطباء حقن الفيلير بالتزامن مع حقن البلازما لتسريع ظهور النتائج.[٦]

بما أنّ تقنية حقن البلازما تعتمد على استخدام دم الشخص نفسه فإنّها نادرًا ما تُسبب أي آثار سلبية أو مضاعفات، وقد تسبب بعض الأعراض البسيطة التي تختفي من تلقاء نفسها، ومن ضمنها:[٥]

  • التورم والاحمرار.
  • الكدمات والالتهابات.
  • زيادة الحساسية تجاه أشعة الشمس، لذا من الضروري اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية منها.
  • تفشي مرض الهربس البسيط أو القروح الباردة لدى الأشخاص الذين يُعانون من الإصابات المتكررة بهذه الحالات.
  • العدوى، والتندُّب في حالات نادرة.


كيف تجري عملية حقن البلازما؟

يمكن تلخيص إجراءات عملية حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية بالخطوات الآتية:


تحضيرات ما قبل الحَقن

لا تحتاج عملية حَقن البلازما إلى الكثير من التحضيرات، فهي عملية بسيطة وسريعة، ومن ضمن الخطوات التحضيرية ما يأتي:[٤][٧]

  • إخبار الطبيب بجميع الأمراض التي يُعاني منها الشخص الذي يرغب باستخدام تقنية حقن البلازما، بالإضافة إلى جميع أنواع الأدوية المستخدمة.
  • قد يطلب الطبيب التوقف عن استخدام جميع الأدوية التي تتداخل مع وظيفة الصفائح الدموية، مثل الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية كالأيبوبروفين وغيرها، بالإضافة إلى المكملات الغذائية والعشبية قبل الإجراء بأسبوع واحد.
  • تحضير الشخص يوم الإجراء، وسحب عينة من الدم ووضعها في جهاز خاص يُسمّى جهاز الطرد المركزي؛ لفصل مكوّنات الدم واستخراج البلازما الغنية بالبروتين، ثمّ استخراج الصفائح الدموية.
  • تحضير الحُقن ومعالجة مكوّنات الدم لتجهيز البلازما الغنية بالصفائح الدموية.


إجراءات الحَقن

بعد تحضير حُقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية تبدأ عملية الحَقن، ويمكن أن تُجرى بالطرق الآتية:[٤][٧]

  • الحقن المباشر: عن طريق حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية مباشرةً تحت جلد الوجه، بإدخال الإبر في عدّة أماكن من الوجه، ويجب أن يكون الحقن بإدخال الإبرة بزاوية 90 درجةً، مع التأكد من أنّ الإبر تخترق الجلد بصورة موحّدة، وعادةً ما تستغرق العملية 30 دقيقةً تقريبًا، ويمكن تكرارها كل أربعة أسابيع إذا لزم الأمر.
  • الوخز بالإبر الدقيقة (Microneedling): تتضمّن هذه العملية استخدام أداة طبية تحتوي على العديد من الإبر الدقيقة، التي تعمل ثقوبًا متعدّدةً صغيرةً في الجلد، مما يُعزّز دخول البلازما إلى الجلد ويحفِّز إنتاج الكولاجين، فأولًا يتم تطبيق المخدر الموضعي على الوجه، والانتظار مدّة 30 دقيقةً تقريبًا حتى يعطي مفعول التخدير، ثمّ استخدام أداة الإبر الدقيقة لتعزيز امتصاص البلازما، وبعد ذلك توضَع البلازما على الوجه مع التدليك، وهذه التقنية هي الأكثر شيوعًا في الوقت الحالي؛ إذ أعطت نتائج أكثر فعاليةً من استخدام طرق الحقن التقليدية.[٥]


إجراءات ما بعد الحَقن

بعد الانتهاء من عملية الحقن غالبًا ما تظهر بعض الأعراض التي تزول في غضون أيام قليلة، بما في ذلك احمرار البشرة، والتورم، والكدمات، إضافةً إلى الشعور بالألم والوخز، والشعور بالامتلاء أو الضغط في مواقع الحقن، لذلك يُوضع الكريم الطبي أو المرهم لتخفيف هذه الأعراض.

وعادةً ما يُنصح باستخدام الكريمات المرطبة، لا سيّما الكريمات المليئة بالدهون الصحية مثل السيراميد، والعلاجات التي تحتوي على حمض الهيالورونيك، الذي يُعدّ واحدًا من أقوى المرطبات وأكثرها فعاليةً، ويمكن مغادرة المركز أو العيادة فور الانتهاء من العملية.[٧]


هل تعد حقن البلازما آمنة؟

ما تزال العديد من التساؤلات والاستفسارات حول استخدامات تقنية حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية التجميلية دون إجابات واضحة، لكن غالبًا ما يعدّ استخدام هذه التقنية آمنًا، وقد تسبب بعض الأعراض الخفيفة التي تزول في غضون أيام قليلة كما وُضِّح سابقًا، وتكمن أكبر المخاطر المتعلقة بحُقن البلازما في طريقة التعامل مع دم الشخص بعد سحبه من الجسم، إذ من الضروري أن يبقى نظيفًا ومعقمًا وبعيدًا عن أي مصدر من مصادر التلوث، وإلّا قد يسبب الإصابة بالعدوى والالتهابات، بالإضافة إلى ضرورة معاملة الدم بنفس الطريقة التي تستخدمها مراكز نقل الدم، ففي حال استخدام البلازما من دم شخص آخر يسبّب ذلك حدوث مشكلات صحية خطيرة.[٦]


هل توجد موانع لاستخدام حقن البلازما؟

يستطيع الجميع تقريبًا استخدام تقنية حقن البلازما في الوجه، باستثناء بعض الأشخاص الذين يُعانون من بعض الأمراض المؤثرة في الصفائح الدموية، مما يجعلها غير قادرة على تحقيق النتائج المتوقعة، ومن بين هذه الأمراض ما يأتي:[٦][٥]

  • التهاب الكبد الوبائي (ج).
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).
  • بعض أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • أي نوع من أنواع سرطان الدم.
  • سرطان الجلد في الوجه.
  • استخدام دواء أيزوتريتينوين (Isotretinoin) مؤخرًا لعلاج حب الشباب.
  • وجود حب الشباب النشط أو الملتهب.
  • بعض الحالات الجلدية، مثل: أكزيما الوجه، أو الوردية.
  • سهولة تشكّل الندوب على البشرة وصعوبة التئام الجروح.
  • التعرّض للإشعاع الجلدي في آخر 12 شهرًا.
  • الحمل.


هل توجد استخدامات أخرى لحقن البلازما؟

تُستخدم حُقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية في معالجة العديد من الحالات المرضية والمشكلات الصحية، من ضمنها ما يأتي:[٢]

  • إصابات الأوتار: الأوتار هي شرائط سميكة ومرنة من الأنسجة التي تربط العضلات بالعظام في الجسم، وعادةً ما تكون بطيئة الشفاء بعد تعرّضها للإصابات، وقد استُخدمت حُقن البلازما في معالجة الكثير من مشكلات الأوتار المزمنة، مثل: مرفق التنس، أو التهاب وتر الكاحل، والتهابات أوتار الركبة.
  • الإصابات الحادة: أثبتت حُقن البلازما فعاليتها في معالجة العديد من الإصابات الرياضية الحادّة، بما في ذلك شدّ العضلات، والتواء الركبة، وغيرهما.
  • الإصلاح بعد الجراحة: يمكن استخدام حُقن البلازما بعد الجراحة لإصلاح تمزّق الأوتار، مثل تمزق الأوتار في الكتف، أو تمزّق الأربطة، مثل الرباط الصليبي الأمامي.
  • خشونة المفاصل: استُخدم العلاج بالحَقن في معالجة حالات خشونة المفاصل التي يُشار إليها طبيًا باسم الفصال العظمي، وقد ساعدت هذه التقنية في تخفيف الأعراض وتحسّن الحالة.
  • تساقط الشعر: إذ أثبتت حُقن البلازما فعاليتها في الوقاية من تساقط الشعر، وتعزيز نموّه عن طريق حَقن البلازما في فروة الرأس، بالإضافة إلى فعاليتها في معالجة حالات الصلع الوراثي.


المراجع

  1. "Platelet-Rich Plasma Injections: What to Know ", webmd, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  2. ^ أ ب Rachel Nall (2018-9-3), "What Is PRP?"، healthline, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  3. "Platelet Rich Plasma for Skin and Hair", mercyhealthsystem, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Can a ‘Blood Facial’ Make You Look Younger?", clevelandclinic, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث Kristeen Cherney (2019-7-1), "What to Expect from Microneedling with Platelet-Rich Plasma (PRP)"، healthline, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Is platelet-rich plasma the secret to younger-looking skin?", aad, Retrieved 2020-6-23. Edited.
  7. ^ أ ب ت Hallie Gould (2019-7-7), "What Are PRP Injections? Everything You Need to Know About Natural "Fillers""، byrdie, Retrieved 2020-6-23. Edited.