آثار حقن البلازما في الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٢ ، ١٦ أبريل ٢٠١٩
آثار حقن البلازما في الوجه

حقن البلازما

البلازما هي مادّة يُعتقد أنّها تعزّز الشّفاء عند حقنها، وهي مكوّنة من الدّم الذي يحتوي على بروتينات تساعده على التجلّط، كما أنّها تحتوي على بروتينات تدعم نموّ الخلايا، إذ إنّ حقن البلازما في الأنسجة التّالفة سيحفّز الجسم على نموّ خلايا جديدة وصحيّة، وتعزيز الشّفاء، وذلك لأنّ عوامل نمو الأنسجة تتركّز أكثر في حقن النّمو المحضّرة، كما أنّها تستخدم في التئام الجروح، فمن المعروف أنّ الرّياضيّين المشهورين، مثل: تايجر وودز، ونجم التّنس رافائيل نادال، يستخدمون هذه الحقن للمساعدة على التئام الجروح، وتجري هذه العمليّة على عدّة مراحل، وهي:[١]

  • يقوم اختصاصي الرّعاية الصّحية بسحب عيّنة من الدّم، إذ تعتمد كميّة العيّنة على مكان حقن البلازما.
  • يجري وضع الدّم في أجهزة الطّرد المركزي، وهي آلة تدور بسرعةٍ كبيرة، ممّا يسبّب فصل مكوّنات الدّم، إذ تستغرق عمليّة الفصل حوالي 15 دقيقةً.
  • يأخذ الاختصاصي البلازما المنفصلة ويجهّزها للحقن في المنطقة المصابة.

غالبًا يستخدم الأطبّاء التّصوير، مثل الموجات فوق الصّوتية، لتحديد مناطق معيّنة للحقن، مثل الوتر، ثمّ يقوم الطّبيب بحقن البلازما في المنطقة المصابة، وتستغرق جميع هذ الخطوات ساعةً واحدةً.


آثار حقن البلازما في الوجه

يمكن أن يسبّب حقن البلازما في الوجه مجموعةً من الآثار الجانبيّة، منها ما يأتي:[٢]

  • الحروق، أو الحكّة، أو التّنميل، أو الوخز.
  • الدّوخة، أو الإغماء، أو الدّوار عند الوقوف أو الاستيقاظ فجأةً.
  • نبضات سريعة.
  • الطّفح الجلدي.
  • انقباضات عضلية في اليدين، والذّراعين، والقدمين، والسّاقين، أو الوجه.
  • الانتفاخ، أو تورّم الجفون، أو حول العينين، أو الوجه، أو الشّفتين، أو اللسان.
  • ضيق في التّنفس.
  • ضيق في الصّدر.
  • التّعب غير العادي، أو الضّعف.
  • صداع الرّأس.
  • الغثيان.
  • الإصابة بالعدوى.[١]
  • إصابات العصب.[١]
  • ألم في موقع الحقن.[١]
  • تلف الأنسجة.[١]


أسباب حقن البلازما

يمكن اللجوء إلى حقن البلازما نتيجةً لعدّة أسباب، أهمّها ما يأتي:[٣]

  • نمو الشّعر، إذ يقوم الأطبّاء بحقن البلازما في فروة الرّأس، كوسيلة للحدّ من الالتهابات التي يمكن أن تؤدّي إلى تساقط الشعر، ووسيلة لتكثيفه وتعزيز نموّه.
  • شفاء الأنسجة، إذ يمكن استخدام علاج البلازما الغني بالصّفائح الدّموية في الجراحة التجميليّة؛ لتعزيز التئام الأنسجة، مثل: الأوتار، والأربطة، والعضلات، فقد تستغرق الأربطة وقتًا، ويصعب علاجها، ممّا يجعل حقن البلازما خيارًا جيدًا لمن يعانون من إصابات في هذا النوع من الأنسجة.
  • الحدّ من الالتهابات، إذ يلجأ الأطبّاء إلى استخدام حقن البلازما للحدّ من الالتهابات النّاجمة عن هشاشة العظام.
  • تقليل آلام التهاب المفاصل في الرّكبة مقارنةً بحقن المياه المالحة.
  • محاولة الأطبّاء استخدام حقن البلازما للشّفاء من كسر العظام، لكن لم يثبت أيّ بحث فعاليّته في هذا المجال حتّى الآن.


الحصول على أفضل النّتائج لحقن البلازما

للحصول على أفضل النتائج من حقن البلازما يُنصح باتّباع النّصائح الآتية:[٤]

  • تجنّب التعرّض المباشر للشّمس.
  • ارتداء قبّعة واقية من الشّمس يوميًا.
  • تنظيف البشرة باستخدام كريم لطيف، أو منتج جلّ فقط؛ لأنّ التّقشير يمكن أن يهيّجها.
  • ترطيب البشرة صحيحًا.
  • تجنّب أيّ جرح أو خدش للوجه.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (May 24, 2017 ), "What Is PRP?"، healthline, Retrieved 17/3/2019. Edited.
  2. "Plasma (Intravenous Route)", mayoclinic, Retrieved 17/3/2019. Edited.
  3. "What you need to know about PRP", medicalnewstoday, Retrieved 17/3/2019. Edited.
  4. Kristeen Cherney (June 25, 2018), "What to Expect from Microneedling with Platelet-Rich Plasma (PRP)"، .healthline, Retrieved 17/3/2019. Edited.