أدوية البرود الجنسي عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ١٧ يوليو ٢٠١٨
أدوية البرود الجنسي عند النساء

البرود الجنسي

تتقلب الرغبة الجنسية للمرأة صعودًا وهبوطًا مع مرور السنوات، وترتبط هذه التقلبات ببدء أو انتهاء العلاقات أو التغيرات الهامة في الحياة مثل: الحمل والطمث والأمراض وتناول بعض الأدوية التي تؤثر في المزاج، والتي قد تضعف الرغبة الجنسية.[١]

استمرار البرودة أو ضعف الرغبة الجنسية أو عودتها باستمرار، يسبب مشاكل نفسية وعاطفية، وحينها تسمى الحالة اضطراب الرغبة الجنسية قاصر النشاط (HSDD).

لا يشترط أن يُشخص الفرد بهذه الحالة حتى يراجع الطبيب أو المختص، فإذا كانت البرودة الجنسية تؤرق صاحبها وتسبب له المشاكل، فينصح بالبحث عن المساعدة المتخصصة في هذا الشأن، فبعض التغييرات في حياة الفرد أو بعض الأساليب أو حتى بعض الأدوية قد تحل المشكلة.


أسباب البرود الجنسي

لا يوجد سبب محدد وراء هذه الحالة، بل مجموعة متداخلة من العوامل الجسدية والنفسية، التي تسهم في وصول الفرد إلى هذه الحالة، ومنها:[٢]

  • مشاكل العلاقة مع الزوج: هناك مجموعة من المشاكل التي تقع ضمن هذه المظلة، مثل: وجود مشاكل

في أداء الزوج، فقدان العاطفة بين الزوجين، الولادة، والاعتناء بالأطفال باستمرار.

  • التأثيرات الاجتماعية: توتر العمل والمنافسة مع الآخرين، بالإضافة إلى مشاهدة الاعلام وكيفية تصوير جمال المرأة الذي يؤثر سلبًا في الرغبة الجنسية.
  • قلة هرمون التستوستيرون: يؤثر هذا الهرمون بشكل مباشر في الرغبة الجنسية لدى الذكور والإناث، ويكون في أعلى مستوياته في منتصف العشرينات من العمر، ثم يبدأ بالنقصان تدريجيًا حتى انقطاع الطمث، إذ ينحدر بشكل كبير ومفاجئ وقتها.
  • المشاكل الطبية: المشاكل النفسية مثل الاكتئاب أو المشاكل الجسدية مثل اضطرابات الغدة الدرقية، تؤثر جميعها على الرغبة الجنسية للمرأة.
  • تناول بعض الأدوية: تؤثر أنواع معينة من مضادات الاكتئاب وأدوية تخفيض ضغط الدم وأدوية منع الحمل في الرغبة الجنسية للمرأة بعدة طرق، مثل تقليل كميات التستوستيرون أو التأثير على تدفق الدم في الجسم.
  • السن: تتناقص كميات الأندروجينات في الدم باستمرار مع التقدم في السن.


علاج البرود الجنسي

النظام الغذائي

يمكن للمرأة إدخال العديد من التغييرات على نظامها الغذائي، بحيث تكثر من تناول بعض العناصر والمواد الغذائية التي تزيد من الرغبة الجنسية لديها مثل: بذور اليقطين، والشوكولاته والبيض،كذلك، فإن تناول الزنجبيل أو نبات الحلبة يمكن أن يزيد من الرغبة الجنسية أيضًا، ومن ناحية أخرى، يُعرَف الثوم المعمر بأنه غني بالمعادن التي تزيد من إنتاج الهرمونات الجنسية في جسم المرأة،وبالتالي زيادة الرغبة الجنسية لديها.

  • يمكن استخدام عشبة الكافا التي تعمل على زيادة الرغبة الجنسية، ولكن يجب عدم استخدامها في حال كانت المرأة حاملًا أو ترضع جنينها.
  • يمكن استخدام قرفة الأكاسيا التي تعمل على تحسين الدورة الدموية في الأعضاء التناسلية، وجعلها أكثر حساسية عند ممارسة الجماع.
  • يمكن للمرأة كذلك تناول الأقراص التي تحتوي على الهليون، أو كبسولات بلميط المنشاري (Saw palmetto) التي تزيد من رطوبة المهبل عندها.
  • يمكن استخدام زيت الزيتون وغيره يعد مفيدًا جدًا في علاج جفاف المهبل.

الأدوية

ثمة العديد من الأدوية المنتشرة في الأسواق، والتي تستخدم لعلاج البرودة الجنسية، ولكن بالرغم من ذلك، ما زالت هذه الأدوية حتى الآن أقل فعالية من منتجات الأعشاب المستخدمة لزيادة الرغبة الجنسية، وتشمل قائمة الأدوية:

  • الفياغرا: نظرًا لنجاح منتجات الفياغرا عند الرجال، فقد جرى إطلاق العديد من المنتجات المماثلة لعلاج البرودة الجنسية عند الإناث، وتكمن طريقة عمل هذه الأدوية في زيادة الدورة الدموية في الأعضاء التناسلية، وقد أظهرت النتائج تحقيقها لعدد من النجاحات.
  • العلاج بالتستوستيرون: التستوستيرون هو هرمون الذكورة عند الرجال، وقد أظهر العلاج التستوستيرون نتائج إيجابية عند استخدامه مع النساء اللواتي خضعن لاستئصال الرحم، ولكن الإفراط في استخدام التستوستيرون يؤدي إلى بعض الأعراض منها ظهور شعر في الوجه، وتغير الصوت.

العلاج بالاستروجين: الأستروجين هو هرمون مسؤول عن زيادة الرغبة الجنسية ورطوبة المهبل لدى المرأة، وهو متاح على شكل حبوب.


الأطعمة التي ينصح بتجنبها

توجد مجموعة من الأطعمة التي تضعف الرغبة الجنسية، والتي ينصح بتجنبها، وهذه مجموعة من هذه الأطعمة:[٣]

  • الدهون المتحولة والأطعمة المقلية: تحتوي هذه الأطعمة على دهون متحولة، وهذه الدهون تسبب أعراض جانبية مثل: زيادة إنتاج الحيوانات المنوية عند الرجال والتأثير على الحمل عند النساء.
  • الأطعمة المعالجة: تحتوي هذه الأطعمة على مواد كيميائية قد تؤثر سلبًا على الرغبة الجنسية.
  • البروتين الرديء: المقصود هنا اللحوم المعلبة التي تحتوي على هرمونات مضافة ومضادات حيوية، والتي قد تؤدي إلى اضطرابات في مستويات الهرمونات في الجسم.
  • الأطعمة الغنية بالصوديوم: تحتوي الأطعمة المعلبة والمعالجة على كميات عالية من الصوديوم، والتي قد تسهم في ارتفاع ضغط الدم، ويقلل ذلك بدورة تدفق الدم إلى الأعضاء الجنسية.
  • مشتقات الحليب المصنعة: تحتوي هذه المنتجات على هرمونات مصنعة ذات تأثير سلبي على مستويات التستوستيرون.
  • السكر: يقلل السكر مستويات التوستيرون في الدم، لذلك ينصح بتقليله قدر المستطاع.
  • الكافيين: الإكثار من شرب الكافيين يؤثر سلبًا في الأداء الجنسي.

توجد مواد غذائية أخرى مضرة بالرغبة الجنسية مثل الفشار الجاهز والكحول، وفي الختام، إن علاج البرودة الجنسية لدى النساء متعدد الأوجه، وهو ينطوي على طلب المشورة النفسية، واستخدام العلاجات العشبية أو الدوائية.


المراجع

  1. "Low sex drive in women", www.mayoclinic.org,15-2-2018، Retrieved 17-7-2018. Edited.
  2. "Why Women Lose Interest in Sex", www.webmd.com, Retrieved 17-7-2018. Edited.
  3. "How to Increase Libido the Natural Way", draxe.com, Retrieved 17-7-2018. Edited.