أسباب آلام كف اليد

آلام كف اليد

تنتج آلام كف اليد بسبب إصابة أي من الأجزاء الموجودة في كف اليد، بما في ذلك: العظام، أو المفاصل، أو الأوتار، أو الأعصاب، أو العضلات، أو الأوعية الدموية، أو الأنسجة الضامة، أو الجلد. وقد تختلف الأعراض في شدتها اعتمادًا على الحركة، إذ قد يكون الألم خفيفًا، أو حارقًا، أو وخزًا، وفي بعض الأحيان ينجم ألم كف اليد عن مرض في أي مكان آخر في الجسم، وقد يكون الألم في كف واحدة أو في كلتيهما بسبب العديد من العوامل؛ كـالتهاب المفاصل، والإصابات، والصدمات، أو بسبب مرض مزمن[١].


أسباب آلام كف اليد

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى الشعور بآلام كف اليد، ويُذكَر منها ما يأتي[٢]:

  • الإصابة، يسبب الإفراط في استخدام الكف الشعور بالألم وعدم الراحة، كما للمعدات الثقيلة، أو ممارسة الرياضة، أو العمل في البيئات الخطيرة، أو الإفراط في حمل الحاسوب المحمول، ومن أمثلة الإصابات التي يُعرّض لها كف اليد ما يأتي:
  • ضربات أو تأثيرات قوية؛ مثل: سقوط شيء ثقيل على اليد.
  • سقوط الشخص على كف اليد.
  • الحروق؛ كإصابة في الطبخ.
  • جروح في راحة اليد.
  • لدغات الحشرات أو لسعات.
  • الإفراط في استخدام اليد؛ مثل: أثناء الألعاب الرياضية أو المهام المتكررة للغاية.

تشمل الأعراض الأخرى لإصابة اليد كدمات وتورم وتصلب، وتؤدي الإصابات الأكثر خطورة إلى إتلاف الهياكل والأنسجة داخل اليد والمعصم؛ مثل: المفاصل، والعظام، والأوتار، والأربطة، والأعصاب، والأوعية الدموية.

  • متلازمة النفق الرسغي؛ هي حالة يكون فيها النفق الموجود في الرسغ مضغوطًا أو ملتهبًا، مما يضغط على العصب المتوسط والأوتار التي تمر به، وتشمل أعراضها ما يأتي:
  • ألم في المعصم وكف اليد والأصابع.
  • تخدر في الكف والأصابع أو وخز.
  • ضعف في اليد، أو انخفاض القدرة على السيطرة على الأشياء.

قد تبدأ الأعراض تدريجيًا، وتزداد شدة في الليل أو عند الاستيقاظ صباحًا، ومن العوامل المؤدية إلى الإصابة بمتلازمة النفق الرسغ ما يأتي:

  • إصابات اليد والرسغ التي تسبب التورم.
  • استخدام اليدين المتكرر في أداء المهام.
  • الاستخدام المتكرر للأدوات اليدوية التي تهتز.
  • الحمل.
  • مرض السكري.
  • تاريخ عائلي طبي للإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.
  • العدوى، تُعدّ الحمى أو الشعور بالإعياء من الأعراض المحتملة للإصابة، ففي حال وجود إصابة أو جرح في راحة اليد فقد يؤدي ذلك إلى الألم والتورم، وتشمل الأعراض الأخرى للجرح في الكف ما يأتي:
  • القيح أو الصرف.
  • احمرار في مكان الجرح وحوله.
  • الدفء في مكان الجلد المحيط بالجرح.
  • حمى أو الشعور بتوعك.
  • الاعتلال العصبي المحيطي؛ هي الحالات التي تؤثر في الأعصاب في أطراف الجسم؛ مثل: اليدان، والقدمان، والأصابع. ويسبب الاعتلال العصبي المحيطي بما يأتي:
  • ألم شديد، الذي قد ينجم حتى عن لمسة خفيفة.
  • إحساس بالحرقة أو الوخز.
  • تخدر أو فقدان الإحساس.
  • صعوبة في الحركة أو استخدام اليد.
  • التهاب الأوعية الدموية، الذي يؤثر في أجزاء كثيرة من الجسم، وهناك أنواع عديدة من التهاب الأوعية الدموية، إذ تختلف الأعراض بشكل كبير من شخص لآخر، وتسبب ما يأتي:
  • تخدر، أو فقدان الشعور.
  • شعور بالوخز.
  • فقدان القوة.
  • التهاب اللفافة الرّاحي؛ هي حالة التهاب نادرة تسبب التهابًا في اللفة الوعائية، وهي مجموعة كثيفة من الأنسجة تربط الكف بالأصابع، وعادةً ما تصيب اليدين.


علاج آلام كف اليد

قد يساعد اتباع بعض النصائح في تخفيف آلام كف اليد، ومنها ما يأتي[٣]:

  • وضع علبة من الثلج أو أي جسم بارد في منشفة ووضعه على راحة اليد لمدة تصل إلى 20 دقيقة كل ساعتين إلى 3 ساعات.
  • تناول مسكنات الألم؛ كالباراسيتامول.
  • إزالة أية مجوهرات عند تورم اليد.
  • لف ضمادة حول اليد لدعمها.
  • عدم استخدام الإيبوبروفين في أول 48 ساعة بعد الإصابة.
  • عدم استخدام كمادات الحرارة لأول 2 إلى 3 أيام بعد الإصابة.


المراجع

  1. "What is palm pain?", www.healthgrades.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  2. Rachel Nall, MSN, CRNA (15-4-2019), "What can cause pain in the palm of the hand?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  3. "How you can ease palm pain yourself", www.nhs.uk, Retrieved 7-8-2019. Edited.

430 مشاهدة