أسباب السرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٢ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩
أسباب السرطان

مرض السرطان

يحدث مرض السرطان عند فقدان السيطرة على نمو الخلايا، إذ يزداد نموها وانقسامها بصورة سريعة أكثر من المعدل الطبيعيّ، ويوجد العديد من أنواع السرطان، وبعض هذه الأنواع يحدث فيها انقسام سريع للخلايا، بينما يحدث نمو وانقسام بطيئان للخلايا في أنواع أخرى. وتنقسم الخلايا في الأجسام بصورة طبيعية، وتنتهي دورة حياتها ويعوّض الجسم ذلك ببناء خلايا جديدة، لكن ما يحدث في حال الإصابة بالسرطان أنّ الخلايا السرطانية لا تموت؛ بالتالي لا يستطيع الجسم تعويضها بخلايا جديدة فتتراكم في الجسم وتستهلك الأكسجين والمُغذّيات التي تقتات عليها الخلايا الأخرى. وتُعطّل الجهاز المناعيّ، وتمنع الجسم من تنفيذ العديد من وظائفه الطبيعية. وفي هذا المقال حديث عن الأسباب وعوامل الخطر التي تقف وراء الإصابة بالسرطان، بالإضافة إلى التعرّف إلى أكثر أنواع السرطان شيوعًا.[١]


أسباب السرطان

تُعدّ التغيرات الجينية التي تُنقَل بالوراثة من الآباء إلى أبناءهم من أهم الأسباب في الإصابة بالسرطان، بالإضافة إلى وجود بعض العوامل التي تُحدِث خللًا في انقسام الخلايا، أو تلفًا في الحمض النووي DNA؛ بسبب التعرّض لعوامل بيئية؛ كالمواد الكيميائية، أو الإشعاعات، أو التدخين، أو الأشعة فوق البنفسجية المنبعثة من أشعة الشمس،[٢] وعلى الرغم من وجود عوامل خطر للإصابة بالسرطان، إلّا أنّ العديد من المصابين ليست لديهم عوامل خطر للإصابة، وعوامل الخطر تزيد دائمًا من فرص الإصابة بالسرطان. وفي ما يأتي بيان لأهم هذه العوامل:[٣]

  • العمر، يحتاج مرض السرطان إلى عدّة سنوات ليتطوّر، وهذا هو السبب المتوقع لتشخيص الإصابة بالسرطان في عمر 65 سنة أو أكثر، ومع ذلك، فهو قد يصيب الأشخاص كلهم من الفئات العمرية جميعها.
  • نمط الحياة المتبع، تؤثر بعض الأنماط الحياتية المتبعة في زيادة خطر الإصابة بالسرطان؛ مثل: التدخين، وشرب الكحول، والتعرّض المُفرط لأشعة الشمس، أو الإصابة بعدّة حروق متكرّرة من أشعة الشمس، والإصابة بالسمنة، وغير ذلك.
  • التاريخ العائلي، يميل السرطان إلى الانتشار بين الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة، إذ تُنقَل الطفرات الجينية المسببة للسرطان من جيل إلى آخر، لكن يجدر التنويه إلى أنّه ليس كلّ شخص لديه تاريخ عائلي لإصابة أحد أفراده بالسرطان قد يُصاب أيضًا.
  • الوضع الصحي، قد تؤثر بعض الأمراض من حيث زيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات؛ فمثلًا: يزداد خطر الإصابة ببعض السرطانات لدى الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحيّ.
  • العوامل البيئية، تؤثر البيئة المُحطية بالإنسان في خطر الإصابة بالسرطان؛ كأن يتعرّض الشخص لدخان السجائر عبر استنشاقه الدخان المُنبعث من تدخين أحد الأشخاص الذين يشاركونه السكن أو مكان العمل، وهو ما يُعرَف باسم أثر التدخين السلبيّ في الأشخاص غير المدخنين، بالإضافة إلى التعرّض للمواد الكيميائية؛ مثل: الأسبست، والبنزين، وغيرهما.


أنواع السرطان

يتكون السرطان من كتل أو تجمعات سرطانية تُسمّى الأورام، وتُقسّم الأورام في هذا المرض نوعين هما:[٤]

  • الأورام الحميدة، تظهر هذه الأورام غير قابلة للانتشار؛ لأنّها مغلّفة بواسطة نسيج ليفي، ولإزالة هذه الأورام يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي، خاصة في حال أصبح حجمها كبيرًا، أو ملاصقة للأعضاء القريبة منها، وفي حال عدم استئصالها جراحيًا؛ فهناك احتمال كبير لتحولها إلى أورام خبيثة.
  • الأورام الخبيثة، تبدأ الخلايا غير الطبيعية بالتكاثر من دون توقف ومن غير حدود، وبالتالي مع تكاثرها تطغى على الخلايا السليمة في العضو المصاب، وينتشر عبر الدم أو الجهاز الليمفاوي ويصيب العقد الليمفاوية والأجزاء البعيدة عن مكان حدوث السرطان.


أعراض مرض السرطان

تُقسّم أعراض السرطان ثلاثة أقسام، وهي أعراض عامة، وأعراض موضعية، وأعراض تدلّ على انتشار المرض، ومن الأعراض العامة يُذكَر التعب، والإرهاق، وفقدان الوزن، أمّا الأعراض الموضعية فمن علاماتها ظهور كتلة في الجلد، أو حدوث تغيرات في الجلد، أمّا الأعراض التي تدلّ على انتشار المرض؛ كحدوث تضخم في الغدة اللمفاوية في أماكن مختلفة في الجسم. وفي ما يأتي ذكر أكثر أعراض السرطان شيوعًا:[٥]

  • ظهور كتل أو أورام في أماكن معينة من الجسم.
  • حدوث تغيرات في عادات الأمعاء؛ كالإسهال، والإمساك.
  • صعوبة مفاجئة في البلع والهضم.
  • حدوث اضطراب في الدورة الشهرية عند الأنثى، أو نزول إفرازات مهبلية غير طبيعية.
  • تغيرات ملحوظة في الزوائد اللحمية أو الشامات.
  • عدم التئام الجروح أو التقرحات.
  • سعال مستمر، أو حدوث تغييرات مفاجئة في الصوت.
  • وجود دم في البول أو البراز.
  • فقدان الوزن بشكل سريع دون اتباع حمية، أو زيادة الوزن بصورة مفاجئة.
  • ألم عام في الجسم يشبه ألم الإنفلونزا.
  • ملاحظة تغييرات في الجلد؛ كتحوّل لون بعض المناطق إلى القاتم، أو ظهور بقع حمراء في الجلد، أو ظهور لون أصفر على الجلد.
  • حمّى، وتعرق ليلي.
  • الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم، على الرغم من أنّ معظم حالات فقر الدم تعزى إلى الإصابة بالفقر الدم النّاتج من نقص الحديد، إلّا أنّه من المهم التأكد أنّ الأسباب الأخرى التي قد ترتبط بفقر الدم؛ إذ قد تسبب بعض أنواع السرطانات؛ مثل: سرطانات الجهاز الهضمي الإصابة بـ فقر الدم.

يجدر ذكر أنّ العديد من الأعراض السابق ذكرها قد تشير إلى وجود مرض أو التهاب بسيط يسهل علاجه، لذا تُعدّ تلك الأعراض عامّة ولا يبنى عليها وحدها تشخيص السرطان، بل يُجري الطبيب الفحوصات اللازمة والصور الإشعاعية اللتين تؤكدان الإصابة بأيّ مرض أو تنفيه[٥]


أنواع السرطان

يوجد عدد ضخم من أنواع السرطان، ويعزى السبب في ذلك إلى أنّ السرطان هو تغيّر غير طبيعي في خلايا الجسم، وهو الأمر الذي قد يحدث في أي مكان في الجسم تقريبًا، لذلك تُذكَر فقط بعض الأنواع الأكثر شيوعًا من السرطان في ما يلي:[٦]

  • سرطان الثدي عند النساء.
  • سرطان المبيض عند النساء.
  • سرطان الكبد.
  • سرطان الجلد.
  • سرطان الرحم عند النساء.
  • سرطان الدم.
  • سرطان الرئة.
  • سرطان البروستاتا عند الرجال.
  • سرطان المعدة.
  • سرطان الغدد اللمفاوية.
  • سرطان العظام.
  • سرطان المثانة.
  • سرطان الزائدة الدودية.
  • سرطان الدماغ.
  • سرطان المريء.
  • سرطان الرأس والرقبة.
  • سرطان القولون.
  • سرطان الكلى.
  • سرطان الورم النخاعي المتعدد.
  • سرطان الفم.
  • سرطان المهبل عند النساء.
  • سرطان الغدّة الدرقية.
  • سرطان الحلق.
  • سرطان الغدد الليمفاوية.
  • سرطان الجيوب الأنفية.


المراجع

  1. "What to know about cancer", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  2. "cancer", www.cancer.gov, Retrieved 2-9-2018. Edited.
  3. "Cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-10-2010. Edited.
  4. "Types of tumours", www.cancer.ca, Retrieved 2-9-2018. Edited.
  5. ^ أ ب "18 Cancer Symptoms", www.emedicinehealth.com, Retrieved 2-9-2018. Edited.
  6. "What type of cancer are you interested in learning more about?", www.cancercenter.com, Retrieved 2-9-2018.