أسباب تأخر الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ٩ سبتمبر ٢٠١٨
أسباب تأخر الدورة الشهرية

تأخر الدورة الشهرية

الدورة الشهرية هي مجموعة من التغيرات الطبيعية التي تحدث في الرحم والمبيض؛ بهدف تمكين عملية التكاثر، إذ يحدث فيها إنتاج البويضات وتجهيز الرحم للحمل، وتحدث الدورة عند الفتاة البالغة وتستمر بالحدوث شهريًا من بدء الإحاضة، وهو السن الذي تحدث فيه أول دورة، حتى سن اليأس الذي تحدث فيه آخر دورة. يُحسبُ موعد الدورة المنتظمة من أول يوم لخروج دم الحيض وحتى خروجه في الدورة التي تليها، والمتوسط لطول الدورة الشهرية هو 28 يوم. لا تقتصر تأثيرات الدورة الشهرية على المبيض والرحم وأعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي وإنما تمتد لتشمل الأجهزة الحيوية الأخرى، فالدورة الشهرية قد تؤدي إلى تغيُّر المزاج وآلام مصاحبة لها.


أسباب تأخر الدورة الشهرية

تكون الدورة منتظمة في الوضع الطبيعي، ولكنها قد تتأخر في بعض الحالات، وسنتعرف معا على عدة أسباب لتأخر الدورة. يعتقد كثير من النساء أن تأخر الدورة لديهن يعني أنهنّ حوامل، ولكن تأخر الدورة الشهرية قد يكون نتيجة لعوامل أخرى. لذلك فإن تأخر الدورة بدون حدوث الحمل، يستوجب مراجعة الطبيب لمعرفة السبب، ومن أسباب تأخرها ما يلي:[١]

  • القلق والتوتر

التوتر هو التهديد الصامت الذي يمكنه أن يسبب العديد من الأمراض، ويُمكن للتوتر أن يعطل انتظام الساعة الداخلية في الجسم. التوتر النفسي هو السبب الثاني الأكثر شيوعًا لتأخر أو تخطي الدورة الشهرية لدى الشابات، ولكنه يمكن أن يؤثر أيضا على النساء الكبار في السن. القلق والتوتر النفسي يمكن أن يؤثران سلبا على الوطاء؛ هو الجزء من الدماغ الذي ينظم الهرمونات ويشرف على إفراز الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المسؤولة عن التبويض والحيض؛ إذا تضرر الوطاء لدى المرأة لسبب ما، فإنه قد لا يكون من الممكن حدوث التبويض السليم وتحصل اضطرابات في الدورة الشهرية.

  • مسائل تتعلق بوزن الجسم

يمكن أن يؤدي نقص الوزن الشديد أو السمنة الزائدة إلى توقف الدورة. يعتبر الفرد سمينًا إذا كان مؤشر BMI( مؤشر الطول على الكتلة) أكبر من 25، ويعتبر نحيلًا عندما يكون أقل من 18.5، فيجب الاهتمام بالوزن الطبيعي والمحافظة عليه؛ لأن الوزن الطبيعي يعيد الدورة الشهرية إلى طبيعتها، أما الزيادة المفرطة في الوزن أو نقصانه الشديد يعمل على إحداث خلل في عمل أنظمة الجسم.[٢]

  • النشاط البدني المُجهد

ينصح بعدم الإفراط في الجهد البدني حتى في التمارين الرياضية المفيدة للجسم، فيجب ممارسة التمارين الرياضية باعتدال؛ لأنه من الممكن أن يؤدي النشاط البدني المفرط إلى اضطراب في موعد الدورة الشهرية لدى النساء.

  • حبوب منع الحمل

قد تسبب بعض أنواع حبوب منع الحمل، اضطرابات في موعد الدورة، أو حتى غيابها. تحتوي هذه الحبوب غالبًا على الأستروجين مع البروجيسترون، وتؤخذ لفترة معينة، ثم يتبعها عدة ايام بدون حبوب، وهذا الإنقطاع في تناول الهرمونات قد يحفز الدورة. قد تسبب هذه الحبوب ترقق شديد في بطانة الرحم، مما قد لا يسمح بحدوث الدورة في الأساس، وهذا ينطبق على الحبوب واللصقات والحلقات وغيرها من طرق أخذ هذه الهرمونات.


تأخر بداية الدورة الشهرية

تبدأ الدورة عن الإناث في أعمار مختلفة، لذلك فقد تبدأ عند البعض في وقت مبكر، في حين تتأخر عند البعض الآخر، يعتبر هذا الإختلاف أمر طبيعي، ولكن توجد بعض الحالات التي ينصح عندها بزيارة الطبيب:[٣]

  • بلوغ سن 16 سنة بدون بدء الدورة الشهرية.
  • بلوغ سن 14 سنة بدون بدء نمو الثدي أو الشعر حول المهبل أو بدء الدورة الشهرية.
  • الشعور بالألم في كل شهر، ولكن بدون خروج الدم.
  • الشعور بوجود كتلة في أسفل البطن.
  • ممارسة الجنس بدون تناول حبوب منع للحمل (وجود احتمالية حدوث حمل).
  • فقدان الكثير من الوزن، وظهور علامات على الإصابة بمرض الأنوريكسيا.


تشخيص تأخر الدورة الشهرية

تعتمد كمية ونوعية الفحوصات على تقدير الطبيب للحالة، فقد لا يحتاج المريض لأية فحوصات، ومنها:[٣]

  • فحص الحمل: يعمل هذا الفحص باستخدام البول.
  • فحوصات الدم: توصف هذه للتحقق من مجموعة من الحالات المحتملة، ويمكن إجرائها للتحقق من مستويات الهرمونات(مثل مشاكل الغدة الكظرية والبرولاكتين. قد يصف الطبيب بعض الفحوصات للتحقق من وجود مشاكل جينية.
  • تصوير الألترا ساوند: يستخدم هذا الفحص للتحقق من سلامة الأعضاء الداخلية، ويمكن استخدام هذا الفحص للإناث اللواتي لم تبدأ الدورة عندهم بعد.


المراجع

  1. "Eight possible causes of a late period", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-9-2018. Edited.
  2. "Normal weight ranges: Body mass index (BMI)", www.cancer.org, Retrieved 9-9-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Missed Periods", patient.info, Retrieved 9-9-2018. Edited.