أضرار المحليات الصناعية

أضرار المحليات الصناعية
أضرار المحليات الصناعية

المحليات الصناعية

المُحلّيات الصناعية أو ما تُعرَف باسم بدائل السكر مواد كيميائية تُضاف إلى بعض الأطعمة والمشروبات لمنحها مذاق حلو، وغالبًا ما يشير إليها العديد من الأشخاص بأنّها المُحلّيات المكثفة؛ لأنّها توفر طعمًا حلوًا مشابهًا لطعم سكر المائدة، غير أنّه أحلى عدة آلاف من المرات، ورغم أنّ بعض المُحلّيات الصناعية تحتوي على سعراتٍ حرارية، غير أنّ الكمية اللازمة لإضافة الطعم الحلو صغيرة جدًا، إذ لا يستهلك الشخص أي سعرات حرارية تقريبًا.

يُغطّي سطح اللسان العديد من براعم التذوق، ويحتوي كلٌّ منها على العديد من مستقبلات التذوق التي تكشف عن النكهات المختلفة في الطعام، فعند تناول الغذاء تتعرّض هذه المستقبلات لجزئياته، وترسل إشارة إلى الدماغ، مما يسمح بتحديد الذوق، وتشبه جزيئات المحليات الصناعية بدرجة كافية جزيئات السكر للتناسب مع مستقبلات الحلاوة، ومع ذلك فهي مختلفة عامة في طريقة تقسيمها سعرات حرارية في الجسم، فهو طريقة لإضافة طعم حلو دون إضافة سعرات حرارية.[١]


أضرار المحليات الصناعية

لقد أُجرِيَت دراسات مكثفة على المُحلّيات الصناعية لعدة عقود، ويشير العديد من الأشخاص المنتقدين لها إلى أنّها قد تسبب مجموعة متنوعة من الأمراض؛ بما في ذلك السرطان، ويعزى ذلك إلى الدراسات التي يعود تاريخها إلى سبعينيات من القرن الماضي والتي ربطت هذه المُحلّيات بـسرطان المثانة في الفئران المختبرية، وبسبب هذه الدراسات وُضِعَت علامة تحذير عليها بأنّها قد تصبح خطيرة على الصحة، غير أنّه وفقًا للمعهد الوطني للسرطان ووكالات صحية أخرى، ولا يوجد أيّ دليل علمي قوي على أن أيّ توع منها مُعتَمَد للاستخدام من منظمة الغذاء والدواء الأمريكية يسبب الإصابة بالسرطان أو غيره من الأمراض الخطيرة، إذ تؤكد نتائج العديد من الدراسات أنّها آمنة عامة عند الحصول عليها بكميات محدودة، حتى أنّها آمنة بالنسبة للنساء الحوامل، ونتيجة ذلك أُزِيلَت العلامة التحذيرية.[٢]

غير أنّه قد لاحظت الدراسات أنّ المذاق الحلو الناتج من هذه المواد يزيد من رغبة الشخص بتناول المزيد منها، مما يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، وأشارت نتائج دراسات أخرى إلى أنّ استهلاكها يُثَبِّط عملية الأيض الطبيعية، الأمر الذي يجعل عملية فقدان الوزن أكثر صعوبة.[٣]


فوائد المحليات الصناعية

تملك المُحلّيات الصناعية العديد من الفوائد التي دفعت العديد من الأشخاص إلى استخدامها، ومنها ما يأتي:[٤]

  • احتواؤها على كميات قليلة أو معدومة من السعرات الحرارية، مقارنة بـ 16 سعرة حرارية في ملعقة واحدة صغيرة من السكر؛ لذلك تُستخدَم في شكل مُحلّيات في الطهو، أو الخبز، أو الحلويات، فهي توفّر مذاق السكر دون السعرات.
  • مفيدة لمرضى مرض السكري، إذ يخاتر عدد منهم استهلاك الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على المحليات الصّناعية بدلًا من تلك التي تحتوي على السكريات المضافة؛ لأنّ هذه المُحليات تؤثر في مستويات السكر في الدم بدرجة أقل بكثير.
  • الوقاية من تسوس الأسنان، إذ إنّ هذه المُحلّيات لا تزيد من خطر حدوث تسوس الأسنان، وهذا هو السبب وراء استخدامها في منتجات رعاية الفم؛ مثل: غسول الفم، ومعجون الأسنان، وقد أظهرت نتائج الدراسات أنّ الزيليتول، وهو أحد هذه المُحلّيات، قد يساعد في منع حدوث تسوس الأسنان.
  • إضافة مذاق لذيذ إلى الطعام، توفّر هذه المواد طعمًا لذيذًا للأشخاص الذين يحاولون تقليل السكريات الغذائية المضافة التي تزيد الوزن، وتسبب السمنة، وما قبل السكري، والسكري من النوع الثاني، والالتهابات، وبعض أنواع السرطان.


أنواع المُحلّيات الصناعية الجيدة لمرضى السكري

يوجد العديد من هذه المُحلّيات المتاحة، وتتضمن أفضل المحليات منخفضة السعرات الحرارية المناسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري ما يأتي:[٥]

  • ستيفيا؛ هو مُحلٍّ طبيعي يأتي من نبات ستيفيا، الذي هو أحلى من السكر الطبيعي بـ300 مرة، وكما أنّه خالٍ من السعرات الحرارية ولا يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، ومع ذلك، غالبًا ما تبدو تكلفتها أكثر من بدائل سكر أخرى في السوق، كما أنّه قد يضيف مذاقًا مرًّا بعد الحلاوة، وقد أشار بعض الأشخاص إلى أنّهم عانوا من الغثيان، والانتفاخ، واضطراب المعدة بعد تناولهم ستيفيا، ويبلغ المدخول اليومي المقبول منها 4 ملليغرام لكل كيلو غرام من وزن جسم الشخص.
  • التاجاتوز؛ هو شكل من أشكال الفركتوز، و أحلى من السكر بنسبة 90%، رغم أنّه نادر الحدوث فإنّ بعض أنواع الفواكه؛ مثل: التفاح، والبرتقال، والأناناس توفّره طبيعيًا، ويُستخدم إعداد الأطعمة في صورة مُحلٍ منخفض السعرات الحرارية، ومُركّب، ومُثبّت، وتشير نتائج بعض الدراسات إلى أنّه يحتوي على مؤشر نسبة السكر منخفضة، وقد يعزّز علاج السمنة، ويُعدّ مفيدًًا للأشخاص المصابين بمرض السكري، والذين يتبعون نظام غذاء منخفض السعرات الحرارية، كما أنّ تكلفته مرتفعة.
  • سكرالوز؛ هو مُحلٍّ صناعي مصنوع من السكروز، ويعطي مذاقًا حلوًا أكثر بـ600 مرة، لكن يحتوي على عدد قليل جدًا من السعرات الحرارية، وهو من المُحلّيات الصناعية الأكثر شعبية، ومتوفر على نطاق واسع، ويوضع في العديد من المنتجات؛ مثل: العلكة، والمخبوزات، كما أنّه ثابت على الحرارة، فبينما أنّ محليات أخرى عديدة تفقد نكهتها عند التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة، وهذا يجعل من سوكرالوز خيارًا شعبيًا في المخبزات والمشروبات الساخنة، وتبلغ الجرعة الآمنة منه 5 مغ / كغ من وزن الجسم، غير أنّ الدراسة الحديثة قد أثارت بعض المخاوف المتعلقة في استخدام هذا المحلي، إذ وجدت هذه الدراسة أنّ الفئران التي حصلت عليه أكثر عرضة للإصابة بالأورام السرطانية؛ لذلك يعتقد الباحثون أنّه توجد ضرورة لإجراء المزيد من الدراسات لتأكيد أمانه.[٦]
  • الأسبارتام؛ هو مُحلٍّ صناعي شائع جدًا متوفر منذ الثمانيات، وأكثر حلاوة بـ 200 مرة من السكر، ولا يُعدّ بديلًا جيدًا من السكرفي المخبوزات، إذ إنّه يتحطّم عندما يتعرض لدرجات حرارة عالية، كما أنّه ليس آمنًا للاستخدام عند الأشخاص الذين يعانون من اضطراب وراثي نادر يُعرَف باسم بيلة الفينيل كيتون، ويُعدّ آمنًا عند الحصول عليه بجرعة 50 مجم / كجم من وزن الجسم.
  • أسيسولفام البوتاسيوم؛ محلٍ صناعي يضيف طعمًا حلوًا أكثر بـ200 مرة من السكر، وقد يُعطي مذاقًا مرًا بعد المذاق الحلو؛ لذلك عادةً ما تجمعه الشركات مع مُحليات أخرى، وتبلغ الجرعة الآمنة منه 15 ملغ / كغ من وزن الجسم، كما قد ثبتت سلامته في 90 دراسة.
  • السكرين؛ مُحلٍّ صناعي ينتشر على نطاق واسع، ولا يحتوي على السعرات الحرارية، ويعطي طعمًا حلو المذاق أكثر بـ 200-700 مرة من السكر، وقد ظهرت مخاوف تتعلق بسلامته في السبعينيات بعد أن وُجِدت صلة بين السكرين وحدوث سرطان المثانة عند الفئران المختبرية، غير أنّ الدراسات الحديثة أشارت إلى أنّ هذا المحلي ليست له علاقة في التسبب في السرطان.
  • نيوتيم؛ هو مُحلٍّ صناعي منخفض السعرات الحرارية تتراوح حلاوته ما بين 7000-13000 مرة أحلى من السكر، ويتحمّل هذا المحلي درجات الحرارة المرتفعة، وتبلغ الجرعة الآمنة منه 0.3 ملغ / كغ من وزن الجسم.


المراجع

  1. Alina Petre, MS, RD (CA) (4-10-2019), "Artificial Sweeteners: Good or Bad?"، www.healthline.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. Mayo Clinic Staff (25-9-2018), "Artificial sweeteners and other sugar substitutes"، www.mayoclinic.org, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  3. Don Amerman, "Negative Effects of Artificial Sweeteners"، www.livestrong.com, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  4. "Sugar Substitutes & Non-Nutritive Sweeteners", my.clevelandclinic.org,16-1-2019، Retrieved 18-12-2019. Edited.
  5. Jenna Fletcher (3-5-2019), "What are the best sweeteners for people with diabetes?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  6. "Sucralose administered in feed, beginning prenatally through lifespan, induces hematopoietic neoplasias in male swiss mice", International Journal of Occupational and Environmental Health, 29-1-2016, Page 7-17. Edited.

570 مشاهدة