أضرار تأخر الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٦ ، ١٥ أبريل ٢٠٢٠

الدورة الشهرية

تُعرَف الدّورة الشّهرية بأنها تغيرات شهريّة في جسم المرأة تحدث استعدادًا لحدوث الحمل، إذ يُنتج المبيض شهريًا بويضة واحدة، وتُعرَف هذه المرحلة بالإباضة، وتتغيّر مستويات الهرمونات في مرحلة الإباضة لتهيئة الرّحم لاستقبال البويضة وحدوث الإخصاب والحمل، لكن في حال عدم حدوث الإخصاب تنفصل بطانة الرحم وتنزل الدّورة الشّهرية.[١]

وتُحسَب الدّورة الشهرية من اليوم الأوّل لنزول الدورة إلى اليوم قبل موعد الدّورة الشهرية التالية، وتختلف مدتها من امرأة إلى أخرى، إلّا أنّ إجمالي مدّتها يتراوح عمومًا بين 21-35 يومًا، ويستمرّ نزول الدّم ما بين اليومين إلى السبعة أيام، وعادةً تكون الدورة الشهرية في السنوات الأولى من بدئها غير منتظمة وطويلةً، ومع تقدّم العمر تصبح أكثر انتظامًا وأقصر، كما من الطبيعي أن تكون الدورة الشهرية منتظمةً؛ أي بعدد الأيام نفسها كلّ شهر، أو غير منتظمة، أو قد تكون مؤلمةً أو غير مؤلمة، أو خفيفة النزيف أو ثقيلة، أو مدتها طويلة أو قصيرة.[١]


أضرار تأخر الدورة الشهرية

لا يؤدي تأخر الدورة الشهرية مدة قصيرة إلى الإصابة بأية أضرار أو مضاعفات، إلا أنّ تأخرها مدة طويلة يسبب العديد من الأضرار والمضاعفات عند المرأة، ومنها ما يلي:[٢]

  • العقم، يؤدي غياب الدورة الشهرية إلى عدم إنتاج المبيض للبويضة خلال مدة الإباضة عند المرأة، مما يسبب عدم قدرة المرأة على الحمل.
  • هشاشة العظام أو ما يُعرَف بفقدان العظام، حيث غياب الدورة الشهرية يسبب انخفاض مستويات هرمون الأستروجين في الدم، مما يسبب هشاشة العظام؛ ذلك يعزى إلى دور الأستروجين في دعم صحة العظام.
  • أمراض القلب، يؤدي انخفاض مستويات هرمون الأستروجين إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، كما تُعدّ النساء المصابات بمرض تكيس المبايض المتعدد أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب؛ مثل: ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول، والسكري.


أسباب تأخر الدورة الشهرية

توجد عدّة أسباب لتأخر الدّورة الشهرية عند النساء، ولعل من أبرز هذه الأسباب ما يلي ذكره:[٣]

  • الإجهاد، يؤثر الإجهاد في مستويات الهرمونات في الجسم، وقد يؤثر في جزء الدماغ المسؤول عن تنظيم الدورة الشهرية والذي يُسمّى ما تحت المهاد، كما قد يؤدي الإجهاد إلى زيادة مفاجئة في الوزن أو خسارة مفاجئة فيه، وكل ذلك يؤثر في انتظام موعد الدورة.
  • السمنة، تؤدي السمنة إلى تأخير الدّورة الشّهرية.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات، هي حالة تؤدي إلى إنتاج الجسم لهرمون الأندروجين الذكري، مما يؤدي إلى تشكّل الخرّاجات على المبايض نتيجة هذا الخلل الهرموني، مما يجعل عملية الإباضة غير منتظمة.
  • حبوب منع الحمل، فقد تتأخر الدورة الشهرية عند الاستمرار في تنظيم النسل أو إيقافه، إذ تحتوي حبوب منع الحمل على هرمونَي الإستروجين والبروجستيرون، اللذان يمنعان المبايض من إطلاق البويضات.
  • الأمراض المزمنة، تؤثر الأمراض المزمنة؛ مثل: السكري، وأمراض الاضطرابات الهضمية أيضًا في الدورة الشهرية، فالتغيرات في نسبة السكر في الدم قد تؤدي إلى حدوث التغيرات الهرمونية، مما يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • مشاكل الغدة الدرقية، فقد يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية الإصابة بعدّة مشاكل؛ مثل: تأخر الدّورة الشهرية.


علامات قرب موعد الدورة الشهرية

تُعرَف العلامات التي تشعر بها المرأة قبل موعد الدورة الشهرية بمتلازمة قبل الحيض، كما قد تظهر هذه الأعراض قبل أسبوع إلى أسبوعين من موعد الدورة الشهريّة، وتختفي معظمها مع نزول الدورة الشهرية، وتشمل علامات قرب موعد الدورة الشهرية ما يأتي:[٤]

  • الشّعور بألم في الصدر، إذ تشعر بعض النّساء بألم في الثدي وتورم أثناء النصف الثاني من الدورة الشهريّة؛ أي قبل أسبوعين أو أقل من بدء الدورة الشهرية، ويتراوح الشعور بالألم والتورّم بين الخفيف إلى الشديد، ويزداد الألم شدّةً مع اقتراب موعد الدّورة الشّهرية.
  • حدوث تغيّرات في المزاج، يؤدي تغيّر مستويات الهرمونات إلى جعل المرأة سريعة الانفعال، وقد تشعر بالقلق من دون سبب وكذلك الإرهاق واليأس والتّعب والبكاء، وعادةً تبدأ هذه الأعراض قبل الدّورة بأسبوعين، وتقلّ مع نزول الدورة الشهرية، ويُقلّل من شدة هذه الاضطرابات بممارسة التمارين الرياضية وتمارين الاسترخاء وأخذ قسطٍ من الرّاحة.
  • الشعور بالتعب، يُعدّ التّعب من أكثر الأعراض شيوعًا قبل موعد الدورة الشهرية، وعادةً ما يصاحبه الشعور بالأرق، وعدم القدرة على النّوم، ويقلّل منه بممارسة التمارين الرياضية وتمارين الاسترخاء وتحسين نوعيّة النّوم.
  • الغثيان، يصاحب اقتراب موعد الدورة الشّهرية شعور المرأة بالغثيان والتقيّؤ، لكنّهما لا يعدّان من علامات تأخّر موعد الدّورة الشهرية.
  • انفتاح الشّهية وتغيّر عادات التغذية، قد تلاحظ بعض النساء حدوث تغيّر في عادات التغذية؛ مثل: زيادة الرّغبة إلى تناول الشّوكولاتة، أو السكريّات، أو الكربوهيدرات، أو الحلويات، أو المكسرات، أو الأطعمة المالحة، أو قد تلاحظ المرأة انفتاح الشهّية والرّغبة إلى تناول الطعام.
  • التشنّجات والانقباضات، تعاني بعض النساء من التشنّجات وانقباضات أسفل البطن قبل موعد الدّورة بـ 24-48 ساعةً، وتستمرّ مع بدء نزول الدورة الشهرية، ومن ثمّ تقلّ حدّتها مع اقتراب موعد وقف النزيف.


المراجع

  1. ^ أ ب "Menstrual cycle: What's normal, what's not", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-7-2019. Edited.
  2. "Missed Periods", patient.info, Retrieved 27-7-2019. Edited.
  3. the Healthline Editorial Team (April 26, 2017 ), "Why Is My Period Late: 8 Possible Reasons"، www.healthline.com, Retrieved 1/8/2019. Edited.
  4. Stacey Feintuch (16-1-2018), "PMS Symptoms vs. Pregnancy Symptoms"، www.healthline.com, Retrieved 27-7-2019.