أعراض ضيق التنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ٥ نوفمبر ٢٠١٩
أعراض ضيق التنفس

ضيق التنفس

يُوصَف ضيق التنفس أحيانًا بأنّه الحاجة إلى الهواء، أو وجود صعوبة في التّنفس، أو الشعور بالاختناق، أو الإحساس بشدٍّ قويّ على الصدر، ويشعر الشخص المصاب بضيق التنفس بإحساس مخيف؛ ذلك لأنّه يصبح غير قادر على الحصول على ما يكفي من الهواء، وقد يشعر الشخص السّليم بضيق في التنفس نتيجة العديد من الأسباب، التي منها ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، وارتفاع درجة الحرارة، والسمنة، بالإضافة إلى وجود الشخص على المرتفعات العالية، لكن يرتبط ضيق التنفس أيضًا بمشكلة مرضية يصاب بها الشخص، وفي حال أصيب الشخص بها من غير وجود أسباب سابقة فتجب استشارة الطبيب خصوصًا إذا أصبح هذا الضيق مُفاجئًا وشديدًا. [١]


أعراض ضيق التنفس

يوجد العديد من الأعراض المختلفة التي قد يشعر بها الشخص عندما يصاب بضيق في التنفس، وتتراوح في شدتها بين مزمنة وتصبح أشدّ مع مرور الوقت، وحادّةً وقويّة، ويُعدّ ضيق التنفس المفاجئ والحاد خطيرًا ويحتاج إلى عناية طبية طارئة، وقد يظهر نمط التنفس عند الشخص المصاب بضيق في التنفس وفق ما يلي:[٢]

  • قصير أو سريع.
  • سطحي وضئيل.
  • الشعور بالجهد والمشقة أثناء التنفس.
  • مؤلمٌ أو غير مريح.
  • قد يشعر الشخص بضغط وثقل وضيق في الصدر، بالإضافة إلى عدم القدرة على التنفس تمامًا.

يلاحظ أو يراقب شخص آخر في بعض الأحيان ضيق التنفس قبل أن يظهر على الشخص نفسه المصاب به، إذ توجد العديد من العلامات والأعراض التي تُراقَب، وتٌطلَب العناية الطبية العاجلة أو الطوارئ في حال ملاحظتها، ومن ضمنها ما يلي[٢]:

  • صوت التنفس مسموع أو عالٍ.
  • تعابير الوجه غير طبيعية.
  • بروز البطن والصدر
  • الشعور بحرقة في فتحة الأنف.
  • شحوب وازرقاق في الوجه والفم والأطراف والشفتين.


مضاعفات ضيق التنفس

يرتبط ضيق التنفس عند الشخص بما يُسمّى بنقص التأكسج أو قلّة مستوى الأكسجين الموجود في الدم، وقد يقود هذا الأمر إلى انخفاض مستوى الوعي والإدراك عند الشخص، بالإضافة إلى إصابته بأعراض شديدة أخرى، وفي حال أصبح ضيق التنفس شديدًا عند الشخص أو استمر لمدة من الزمن فإنّه يرتبط بخطر الإصابة باعتلال مستمر أو مؤقت في الجسم، كما يمثّل ذلك مؤشرًا إلى تطوّر أو ظهور مشكلة مَرَضية أخرى[٣].


أسباب ضيق التنفس

يوجد العديد من الأسباب الّتي قد تؤدّي إلى حدوث ضيق في التنفس، إذ قد تتوفقر مجموعة من الحالات التي قد تسبب ضيق التنفس المؤقت، بينما توجد حالات أخرى تسبب ضيق تنفس مزمنًا، وهي موضّحة في ما يلي[٤]:

  • من الأسباب الشائعة التي تسبب ضيق التنفس المؤقت ما يلي[٤]:
  • قصور القلب.
  • اضطرابات القلق.
  • الربو.
  • جلطة دموية في الرئتين أو ما يُسمّى بالانسداد الرئوي.
  • كسور في الأضلاع.
  • وجود سوائل زائدة حول القلب.
  • الإصابة بأزمة قلبية.
  • اضطراب النَظم القلبي.
  • انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء، أو ما يُسمّى بفقر الدم.
  • الالتهاب الرئوي، والتهابات الجهاز التنفسي الأخرى.
  • الحمل.
  • رد الفعل التحسسي الشديد، ويُعرَف أيضًا باسم الحساسية المفرطة.
  • فقدان الدم المُفاجئ.
  • بعض الأسباب الشائعة التي تسبب ضيق التنفس المزمن أو طويل الأمد ما يلي[٤]:
  • الإصابة بالربو.
  • السمنة.
  • تندّب الرئتين.
  • ارتفاع في ضغط الدم، أو ما يُسمّى بارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  • التهاب الأنسجة الموجودة حول القلب.
  • سرطان الرئة، ومرض السل.
  • عضلة القلب المتورمة أو السميكة أو الصلبة، أو ما يُسمّى باعتلال عضلة القلب.
  • مرض الانسداد الرّئوي المزمن أو النّفاخ الرئوي.
  • الساركويد؛ هو مجموعة من الخلايا الالتهابية داخل الجسم.
  • الإصابة بأمراض القلب -بما في ذلك قصور القلب-.


علاج ضيق التنفس

يعتمد علاج الشخص المصاب بضيق في التنفس على السبب الذي أدّى إلى تعرّضه لهذه الإصابة، ويوجد العديد من الطرق التي تُنفّذ بهدف علاج هذا المصاب والتخلص من مرضه، ولعلّ من أبرز هذه الطرق ما يلي ذكره:[٥]

  • النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية، إذا كان الشخص يعاني من ضيق في التنفس نتيجة السّمنة، أو وجود ضعف في مستوى اللياقة البدنية، فإنّه يتناول وجبات صحية، أو ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ويستشير الطبيب لاتباع روتين آمن في ممارسة التمارين في حال كان يعاني من مشكلة مَرَضية أدّت إلى إصابته بضيق في التنفس.
  • إعادة التأهيل الرئوي، يحتاج الشخص المصاب بمرض الانسداد الرئوي المزمن أو مشاكل أخرى في الرئة إلى اختصاصي أمراض الرئة، وهو المتخصص في صحة الرئتين والجهاز التنفسي، وقد يحتاج المصاب إلى استخدام عبوة متنقلة تحتوي على أكسجين إضافي لمساعدته في التنفس، وتُتبع ما تُسمّى بإعادة التأهيل الرئوي، وهي برنامج لممارسة تمارين معينة وتعلّم تقنيات التنفس للتغلب على أمراض الرئة.
  • إعادة تأهيل القلب، يحتاج المصاب بأمراض القلب إلى طبيب قلب متخصص في تلك الأمراض، وفي حال الإصابة بفشل في عضلة القلب فإنّ ذلك يعني عدم قدرة تلك العضلة على ضخّ ما يكفي من الدم المحمّل بالأكسجين لتلبية احتياجات الجسم، وضيق التنفس هو أحد الأعراض النّاجمة عن فشل القلب، ويُتحكَّم به وبالأمراض المرتبطة بالقلب عن طريق إعادة تأهيل القلب؛ ذلك عن طريق استخدام مضخة اصطناعية لضخ الدم من القلب الضعيف في الحالات الخطيرة لفشل القلب.


الوقاية من ضيق التنفس

يوجد العديد من الخطوات والتدابير التي يُنفّذها الأشخاص الذين يعانون من ضيق التنفس لتحسين صحتهم العامة، والحصول على حرية أكبر في التنفس، ومن أبرز هذه الطرق ما يلي:[٣]

  • تجنب التعرض للعوامل البيئية؛ مثل: الدخان الكيميائي، والابتعاد عن مسببات الحساسية، والغبار، والمواد السّامة.
  • الإقلاع عن التدخين؛ لأنّه يخفف من احتمالية إصابة الشخص بمرض سرطان الرئة.
  • فقدان الوزن؛ ذلك لأنّه يقلل من الإجهاد الواقع على عضلة القلب والرئتين، بالتالي تصبح ممارسة التمارين الرياضية أكثر سهولة بالنسبة للشخص المصاب، مما يُقوّي بدوره جهاز الدوران والجهاز التنفسي.
  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب بانتظام.
  • قد يحتاج الشخص إلى بعض الوقت للتكيف مع الارتفاعات العالية، ويجب التقليل من مستويات ممارسة التمرينات على ارتفاعات أعلى من 5000 قدم، كما يجب أخذ قسط من الراحة تدريجيًا بعد ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية.


المراجع

  1. "Shortness of breath", www.mayoclinic.org, Retrieved 28/10/2019. Edited.
  2. ^ أ ب Deborah Leader, RN, " Symptoms, Causes, Diagnosis and Treatment of Dyspnea "، www.verywellhealth.com, Retrieved 28/10/2019. Edited.
  3. ^ أ ب Danielle Dresden, "What is dyspnea?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23/10/2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت " Dyspnea (Shortness of Breath)", www.webmd.com, Retrieved 23/10/2019. Edited.
  5. James Roland, "Dyspnea"، www.healthline.com, Retrieved 23/10/2019. Edited.