أفضل طريقة لعلاج غازات البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٢ ، ٨ أغسطس ٢٠١٩

غازات البطن

يُعدّ وجود الغازات في الأمعاء أمرا طبيعيًا، وتُنقَل من الأمعاء إلى القولون، ويعتمد مقدار الغازات الموجودة في البطن على تأثير البكتيريا في الأطعمة غير المهضومة، وسرعة مرور الغازات من خلال جهاز الهضم، وتؤدي زيادة تجمع الغازات في الجسم إلى حدوث التجشّؤ، وانتفاخ البطن، والشعور بالامتلاء.

وعادةً لا يرتبط التجشّؤ بغازات المعدة، ويسهل التمييز بين التجشؤ الناتج من غازات البطن والأسباب الأخرى؛ حيث التجشّؤ الناتج من غازات البطن يُشعر المصاب بالراحة، وتنتج الغازات من عملية هضم البكتيريا للأطعمة المحتوية على السكّر أو الأطعمة غير المهضومة بالكامل، وتسبب الغازات الشعّور بعدم الرّاحة، وانتفاخ البطن، وآلام في البطن، والتشنّجات في الأمعاء.[١]


طرق علاج غازات البطن

يُخفَّف من غازات البطن والأعراض المصاحبة لها بتعديل النمط الغذائي، أو تعديل نمط الحياة، أو تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبّية، وتختلف طرق العلاج المتبعة من شخص إلى آخر بالإضافة إلى اختلاف سرعة تحسّن الشخص؛ فبعض الأشخاص قد يتحسّنون عند الابتعاد عن الأطعمة المهيّجة للقولون، وبعضهم يحتاجون إلى الأدوية، وتشمل أهمّ الطرق المتبعة في تقليل غازات البطن ما يلي:[٢]

  • تعديل النظام الغذائي، يسهم تعديل النظام الغذائي في التّقليل من الغازات التي ينتجها الجسم، أو يساعد في تمرير الغازات بسرعة خلال الأمعاء، ومن أمثلة التغييرات في النظام الغذائي ما يلي:
  • التقليل من تناول الأغذية المحتوية على الألياف، إذ تسبب هذه الأطعمة زيادة إنتاج الجسم للغازات، ومن أمثلتها: الحبوب، والنخالة، والقمح، والبصل، والهليون، والكمّثرى، والبروكلي، والتفّاح، والخوخ، والنخالة، وينصح بتجنب هذه الأطعمة لمدة أسبوعين ثم إدخالها بصورة تدريجية إلى النظام الغذائي.
  • التقليل من منتجات الألبان، إذ يقلل من الغازات المحصورة في البطن.
  • التقليل من بدائل السكّر، ويسهم تقليلها أو استبدال نوع آخر بها في التّقليل من غازات البطن.
  • التقليل من الأطعمة الدّهنية والمقليّة، تسبّب الدهون والزيوت تجمع الغازات في البطن، مما يساعد في التخلّص من غازات البطن.
  • الحد من تناول المشروبات والمياه الغازيّة والصودا؛ لأنّ كثرة استهلاكها تزيد من غازات البطن.
  • تناول مكمّلات الألياف.
  • شرب الكثير من المياه، مما يقلّل من الإمساك والغازات.
  • الأدوية، تسهم الأدوية في التقليل من غازات البطن، ومن أمثلتها:
  • الألفا غلاكتوسايد، إذ يساعد في هضم الكربوهيدرات المكوّنة في البقوليّات والخضراوات.
  • مكمّلات اللاكتيز، تسهم في هضم السكر الموجود في منتجات الألبان، مما يقلّل من غازات البطن، خاصّةً عند الذين يعانون من حساسية اللاكتوز.
  • سيميثيكون، إذ يقلل من غازات البطن، كما يسرّع من مرور الغازات خلال جهاز الهضم، وأثبتت الدّراسات فاعليته في التقليل من الأعراض المصاحبة للغازات.
  • الفحم النشط، يُؤخذ قبل تناول الطعام أو بعده، إلا أنه يؤثّر في امتصاص الأدوية الأخرى.
  • تعديل نمط الحياة والعلاجات المنزلية، يساعد تعديل نمط الحياة في التقليل من الآلام والأعراض الأخرى المصاحبة للغازات، وتشتمل هذه التّعديلات على ما يلي:
  • تناول وجبات صغيرة، إذ يساعد تناول الطّعام المسبّب لغازات البطن على وجبات صغيرة في التّقليل من الغازات والأعراض الأخرى المصاحبة لها.
  • تناول الطعام ببطء، ومضغه جيّدًا.
  • تجنب مضغ العلكة، ومصّ الحلوى الصلبة، والشرب بالقشّة؛ لأنّ ممارسة هذه الأنشطة تؤدي إلى زيادة ابتلاع الهواء.
  • فحص أطقم الأسنان؛ لأنّ أطقم الأسنان السيئة تسبب ابتلاع المزيد من الهواء عند تناول الطّعام والشّراب.
  • الإقلاع عن التدخين؛ لأنّ التدخين يسبب ابتلاع المزيد من الهواء.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة، إذ تقلّل من الإمساك وغازات البطن.


الأطعمة التي تسبب غازات البطن

تحدث غازات البطن بسبب الإصابة بمرض، أو نتيجة تناول بعض أنواع الأطعمة؛ لذا من المهم معرفة أنواع الأطعمة المسببة للغازات للتقليل منها، ومن أمثلة الأطعمة المسببة لغازات البطن ما يلي:[٣]

  • الفول والبقوليّات المحتوية على سكر الرافينوز والألياف، ممّا يسبّب تجمّع الغازات في البطن.
  • البروكلي وغيرها من الخضروات الصليبيّة؛ ذلك لاحتوائها على نسبة عالية من سكر الرافينوز والألياف، ممّا يسبّب تجمع غازات البطن.
  • القمح والبقوليات الأخرى؛ لاحتوائهما على نسبة عالية من سكر الرافينوز والألياف، ممّا يسبب تجمّع غازات البطن ووالانتفاخ.
  • البصل؛ ذلك لاحتواء البصل على سكّر الفركتوزـ الذي تنتج من هضمه الغازات.


المراجع

  1. : Jay W. Marks, "Intestinal Gas (Belching, Bloating, Flatulence)"، www.medicinenet.com, Retrieved 31-7-2019.
  2. "Gas and gas pains", www.mayoclinic.org, Retrieved 31-7-2019.
  3. Jenna Fletcher (25-10-2018), "Which foods cause gas and bloating?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-7-2019.