ألم بين الفخذ والعانة للرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ٩ مايو ٢٠١٩

ألم بين الفخذ والعانة عند الرجال

تسمى المنطقة بين الفخذ والعانة بمنطقة الإربة، وعادةً ما يشير الناس إلى الألم الذي يحدث في منطقة الإربة باسم ألم الفخذ، ورغم أنّ ألم العضلات هو السبب في الإحساس بالألم في الفخذ، إلا أنّ الألم في منطقة الإربة مختلف كليًا، وينجم عن مجموعة متنوعة من الحالات الطبية؛ مثل: فتق الإربة، أو حصى الكلى، أو مشاكل مفصل الورك والأنسجة المحيطة بها، أو بسبب مشاكل كيس الصفن، أو مشاكل الأعصاب.

تعتمد شدة الألم في منطقة الإربة على السبب المؤدي إلى الإصابة بالألم، وقد يتراوح ألم الإربة من الألم الخفيف إلى الألم الشديد، ويحدث الألم بشكل تدريجي أو مفاجئ. ولتحديد السبب الكامن خلف ألم الإربة يلجأ الطبيب إلى فحوصات الدم والبول، والفحص البدني الشامل، والتصوير، وتعتمد خطة العلاج على السبب الكامن خلف الإصابة بألم الإربة. [١]


أسباب ألم الإربة

إنّ السبب الأكثر شيوعًا لألم الإربة هو إجهاد العضلات، أو الوتر، أو الرباط، خاصة لدى الرياضيين، وقد ينتج ألم الإربة من فتق الإربة، أو كسر العظم، أو حصى الكلى، ويرتبط الألم بحالة مرضية كامنة، وتشمل أسباب ألم الإربة ما يلي: [٢]

  • النخر اللاوعائي، هو موت الأنسجة العظمية بسبب نقص تدفق الدم.
  • الكسر القلعي، هو انسحاب كل من الوتر أو الرباط من العظم الناجم عن الإصابات.
  • تهيج مفصل الفخذ والتهابها.
  • التهاب البربخ الناجم عن العدوى البكتيرية، أو العدوى بالأمراض المنقولة جنسيًا.
  • القيلة المائية، هو تجمع للسوائل في كيس الصفن، مما يسبب تورمه.
  • فتق الإربة، هو خروج جزء من الأمعاء عبر جزء ضعيف من عضلات البطن.
  • حصوات الكلى، هي تجمع بعض المواد في الكلى وتصلبها؛ مثل: الكالسيوم، وحمض اليوريا.
  • النكاف، هو مرض فيروسي تلوثي مُعدٍ يصيب الغدد اللعابية.
  • الإجهاد العضلي.
  • التهاب الخصية، هو التهاب في إحدى الخصيتين أو كلتيهما بسبب العدوى البكتيرية، أو بسبب العدوى بفيروس النكاف.
  • الفصال العظمي، هو تلف غير قابل للتجدد يصيب الأنسجة الغضروفية المفصلية، التي تسهّل الحركة، وتمنع الاحتكاك.
  • انضغاط العصب، يحدث هذا الانضغاط نتيجة الضغط الناجم عن الأنسجة المحيطة بالعصب على العصب؛ مثل: العظام، أو الغضاريف، أو العضلات، أو الأوتار، ويعيق هذا الضغط وظيفة العصب مما يؤدي إلى الشعور بالوخز، أو التخدر، أو الضعف.
  • متلازمة العضلة الكمثرية، هي اضطراب عصبي عقلي يحدث عند انضغاط العصب الوركي أو تهيّجه.
  • الخصية النطاطة، هي الخصية التي تتحرك من كيس الصفن إلى الإربة.
  • عرق النسا، هو الألم الذي يحدث على طول العصب الوركي من أسفل الظهر، ويمر بالأرداف وصولًا إلى الجانب الخلفي للقدم، ويحدث عرق النسا نتيجة الضغط على العصب الوركي بسبب عدة عوامل.
  • تكتلات كيس الصفن، هي تشوهات في كيس الصفن غير مؤلمة، ويجب تقييمها عبر الطبيب على الفور.
  • القيلة المنوية، هي نمو كيس غير طبيعي في البربخ، ويحتوي هذا الكيس على سائل حليبي مملوء بالحيوانات المنوية، ولا يكون هذا الكيس خبيثًا أو مؤلمًا.
  • شد الأربطة والعضلات أو تمزقها.
  • كسور الإجهاد، هي شقوق صغيرة تحدث في العظم نتيجة الاستخدام المفرط لعظام منطقة ما من الجسم بقوة؛ مثل: القفز لأعلى بشكل متكرر، أو الجري لمسافات طويلة.
  • تورم العقد الليمفاوية في الإربة، الذي ينجم عن العدوى الفيروسية، أو البكتيرية، أو أنواع معينة من السرطان؛ مثل: سرطان الدم، أو سرطان الغدد الليمفاوية.
  • التهاب الوتر.
  • سرطان الخصية، هو نمو الخلايا السرطانية غير الطبيعية، التي يكون نموها خارجًا عن السيطرة في الخصية.
  • التواء الخصية، يحدث التواء الخصية عندما تلتف الخصية وتسبب التفاف الحبل المنوي، الذي ينقل الدم إلى كيس الصفن، ويؤدي نقص تدفق الدم إلى الشعور بألم شديد مفاجئ، واحمرار الخصية وتورمها.
  • التهاب جهاز التبول.
  • دوالي الخصية، الذي يحدث بسبب تضخم الأوعية الدموية في كيس الصفن.


الأعراض الخطيرة المصاحبة لألم الإربة

بعض الأعراض المصاحبة لألم الإربة دليل على وجود حالة طبية تحتاج إلى الرعاية الطبية، لذا تجب مراجعة الطبيب عند ترافق ألم الإربة بالأعراض التالية: [٣]

  • ألم الإربة الذي يترافق مع الشعور بالألم في البطن، أو الظهر، أو الصدر.
  • ألم الخصية الشديد والمفاجئ.
  • ألم الخصية وتورمها اللذان يترافقان مع الغثيان والتقيؤ، أو الحمى، أو القشعريرة، أو اختلاط البول بالدم.


العلاجات المنزلية للتقليل ألم الإربة

تساعد بعض الخطوات البسيطة في التقليل من ألم الإربة عندما يكون السبب في ألم الإربة بسيطًا؛ مثل: الإجهاد العضلي، وتشمل هذه الخطوات ما يلي:[٣]

  • استخدام الضغط البارد؛ مثل: الكمادات الباردة، أو الثلج في الضغط على الإربة، لكن يجب ألا يُضغط بالثلج مباشرة، ويجب لفه بعازل قماشي، ويساعد الضغط البارد في تحسين تدفق الدم في الإربة مما يقلل من الألم.
  • تناول مسكنات الألم التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية؛ مثل: الأيبوبروفين، أو الأسيتامينوفين.
  • تقليل الحركة والنشاط، وإعطاء الفرصة لالتئام العضلات في الإربة والالتواءات.


المراجع

  1. Jonathan Cluett, "Causes of Groin Pain and Treatment Options"، verywellhealth, Retrieved 15-4-2019.
  2. Carmella Wint, "What Causes Groin Pain?"، healthline, Retrieved 15-4-2019.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (12-10-2018), "Groin pain (male)"، mayoclinic, Retrieved 15-4-2019.