ألم في سرة البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٥ ، ٣٠ نوفمبر ٢٠١٩
ألم في سرة البطن

ألم في سرة البطن

يوجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تسبب ألم سرة البطن، ويرتبط بعضها بأسباب صحية خطيرة، في حين أن البعض الآخر يرتبط بمشكلات بسيطة يمكن حلها.[١] كما يجب مراجعة الطبيب لتحديد سبب ألم سرة البطن، إذ يمكن أن تسبب بعض الحالات البسيطة هذا الألم الذي قد يشع إلى مناطق أخرى في الجسم، بما في ذلك الحوض والساقين والصدر، ويعتمد علاج ألم السرة على السبب الكامن خلف حدوثه.[١]


مشاكل سرة البطن

تشتمل مشاكل السرة نفسها التي تسبب الشعور بالألم فيها على ما يلي:[٢]

  • الكيس الدهني: هو كتلة تنمو تحت الجلد ببطء وتتحرك عند لمسها، وقد يتكون الكيس الدهني نتيجةً لانسداد أو تهيج المنطقة المحيطة بجريبات الشعر في منطقة السرة، وعادةً لا يسبب أي أذى، لكن قد يسبب ظهور تصريف كريه الرائحة، ويمكن أن تسبب الأكياس الكبيرة التورم والألم في السرة.
  • الفتق السري: توجد لدى الأطفال فتحة صغيرة مكان اتصال الحبل بجدار عضلات البطن، ويمكن أن تندفع الأمعاء عبر المناطق الضعيفة في هذه العضلات لتسبب الفتق السري، ويمكن أن تحدث هذه الحالة لدى البالغين نتيجةً للسعال الشديد، أو الولادة، أو رفع لأثقال.
  • الكيسة المريطائية: قبل الولادة يتصل الحالب مع الحبل السري عبر قناة المريطاء لتفريغ البول، وعادةً ما تغلق هذه القناة عند الولادة، لكن في بعض الأحيان قد لا تُغلَق بصورة كاملة، مما قد يسبب إصابتها بالعدوى التي تسبب ألم البطن، والحمى، وظهور الدم في البول.
  • العدوى البكتيرية: يمكن أن تصاب الجروح في منطقة سرة البطن أو خلفها بالعدوى، مما يسبب الألم والتورم وتسريب الصديد من السرة.
  • الفطريات: تنتشر الفطريات في الأماكن الرطبة والدافئة والمظلمة، مثل سرة البطن، وتسبب العدوى الفطرية والحكة وجفاف الجلد وانتفاخ سرة البطن، ويزداد خطر الإصابة بالعدوى الفطرية في سرة البطن لدى النساء الحوامل، والأشخاص الذين يعانون من السمنة، أو نتيجةً لتناول المضادات الحيوية.


سبب ألم منطقة سرة االبطن

يحتوي البطن خلف السرة على جزء من المعدة وجزء من الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة وجزء من البنكرياس، ويمكن أن يحدث الألم في منطقة السرة نتيجةً لما يلي:

  • التهاب المعدة والأمعاء: هو التهاب يصيب الجهاز الهضمي، ويعرف بإنفلونزا المعدة، ويمكن أن تنجم هذه الحالة عن العدوى الفيروسية، أو البكتيرية، أو الفطرية.[٣]
  • التهاب الزائدة الدودية: توجد الزائدة الدودية في نهاية الأمعاء الغليظة في الناحية اليمنى من الجسم، ويمكن أن يكون الألم في السرة علامةً مبكرةً على التهاب الزائدة الدودية، وقد ينتقل الألم في النهاية من منطقة السرة إلى أسفل يمين البطن.[٣]
  • القرحة الهضمية: يمكن أن تحدث في المعدة أو في الأمعاء الدقيقة العليا (الاثني عشر)، ويمكن أن تنجم القرحة الهضمية عن مجموعة من الأسباب، مثل: الإصابة ببكتيريا هيلكوباكتر بيلوري، أو الاستخدام طويل الأمد لبعض الأدوية، مثل: الأيبوببروفين، أو الأسبرين.[٣]
  • التهاب البنكرياس الحاد: يمكن أن يسبب التهاب البنكرياس الألم الحاد الذي يظهر فجأةً، ويمكن أن تشتمل أسباب الإصابة بهذا الالتهاب على شرب الكحول، والعدوى، والأدوية، وحصى المرارة.[٣]
  • انسداد الأمعاء الدقيقة: هو انسداد كلي أو جزئي في الأمعاء الدقيقة يمنع محتوياتها من المرور عبر الجهاز الهضمي، ويمكن أن تصبح هذه الحالة خطيرةً إذا تركت دون علاج.[٣]
  • تمدد الأوعية الدموية الأبهري: ينتج تمدد الأوعية الدموية الأبهري عن ضعف وتمدد وانتفاخ جدران الشريان الأبهر، ويمكن أن يسبب هذا التمدد نزيفًا قد يهدد حياة المريض إذا حدث تمزق لمنطقة التمدد في الشريان، ويسبب تفاقم هذه الحالة الشعور بالألم والنبض في منطقة السرة.[٣]
  • الجلطة المعوية: تسمى أيضًا بالإقفار المساريقي، وتحدث نتيجةً لتوقف تدفق الدم إلى الأمعاء بسبب الجلطة.[٣]
  • عدوى المسالك البولية: تشيع الإصابة بعدوى المسالك البولية لدى النساء أكثر من الرجال، لكن يمكن أن يصاب أي شخص بهذه العدوى، حتى الأطفال، وتسبب عدوى المسالك البولية الشعور بألم في البطن وألم في السرة.[١]
  • حصى المرارة: تسبب حصى المرارة نوبات ألم قويةً، ويعد الألم الشديد من الأعراض الأولى لحدوث مشكلة في المرارة، ويبدأ هذا الألم في البطن ثم ينتقل إلى السرة، وتعد الجراحة الخيار العلاجي الوحيد لإزالة حصى المرارة.[١]
  • اضطرابات الأمعاء الدقيقة: يمكن أن تسبب اضطرابات الأمعاء الدقيقة مثل مرض كرون الألم الشديد في السرة أو حولها، وتعد هذه الحالات مزمنةً ومؤلمةً، لكن يمكن علاجها.[١]


ألم سرة البطن الذي يحتاج للتقييم الطبي

يتطلب ظهور الأعراض التالية المرافقة لألم سرة البطن العناية الطبية الفورية:[١]

  • الألم الشديد الذي يؤثر على النشاطات اليومية أو يمنع المريض من ممارسة نشاطاته اليومية المعتادة.
  • الألم الذي يوقظ المريض خلال الليل.
  • الألم الذي يرافقه التقيؤ الشديد.
  • الألم المترافق بظهور الدم مع البراز.
  • الألم الناتج عن إصابة.


تشخيص ألم سرة البطن

لتحديد سبب ألم سرة البطن يبدأ الطبيب بالسؤال عن التاريخ الطبي للمريض وإجراء الفحص البدني، وبناءً على نتائج الفحص البدني فقد يجري الطبيب فحوصات إضافية للوصول إلى التشخيص الصحيح لسبب الألم، وتشمل هذه الفحوصات ما يلي:[٣]

  • فحص تعداد خلايا الدم الكامل، ومستويات الكهارل.
  • فحص البول؛ لاستبعاد عدوى المسالك البولية أو حصى الكلى.
  • أخذ عينات من البراز؛ للتحقق من وجود مسببات المرض فيه.
  • التنظير لفحص المعدة والاثني عشر للقرحة.
  • فحوصات التصوير، مثل: التصوير بالأشعة السينية، أو الأشعة المقطعية للمساعدة على رؤية أعضاء البطن.


علاج ألم سرة البطن

يعتمد علاج ألم سرة البطن على السبب المؤدي إلى الإصابة به، ويمكن أن تشتمل طرق العلاج على ما يلي:[٤]

  • المضادات الحيوية: توصف المضادات الحيوية عندما يكون ألم سرة البطن ناجمًا عن العدوى البكتيرية.
  • الأدوية المضادة للالتهاب: إذا ظهرت الأعراض نتيجةً لأحد اضطربات المناعة الذاتية مثل مرض التهاب الأمعاء فقد يصف الطبيب المضادات الحيوية أو الكريمات الستيرويدية.
  • راحة الأمعاء: يمكن أن يقترح الطبيب نظامًا غذائيًّا خفيفًا يسمح للجهاز الهضمي والأمعاء بالتعافي بعد التعرض لبعض الحالات، مثل: انسداد الأمعاء، أو العدوى التي تسبب ألم سرة البطن.
  • الجراحة: بالنسبة لبعض الحالات مثل التهاب الزائدة الدودية فإن خط العلاج الأول هو الجراحة لعلاج الأعراض ومنع المضاعفات.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Lana Barhum, "Common causes of belly button pain"، medicalnewstoday, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  2. "Things That Can Go Wrong With Your Belly Button ", webmd, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Jill Seladi-Schulman, "8 Causes of Periumbilical Pain and When to Seek Emergency Help"، healthline, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  4. Claudia Gambrah-Sampaney, "Causes of Pain Around the Belly Button & When to Seek Care"، buoyhealth, Retrieved 24-11-2019. Edited.