ألم في سرة الحامل

ألم في سرة الحامل


ألم في سرة الحامل

هل من الطبيعي أن تشعر الحامل بألم في السرة؟

قد تبدو السيدة الحامل كثيرة الشكوك نحو التغيرات والآلام التي تستجد خلال فترة الحمل، فعلى سبيل المثال يوجد العديد من التساؤلات فيما يتعلق بالسرّة، لمعرفة ما هو طبيعي وغير طبيعي، فمن الممكن أن تصبحسرّة البطن بارزة عند السيدات الحوامل أو أن تظهر مسطّحة ومشدودة على البشرة وهي تغيرات طبيعية أثناء الحمل، كما قد تلاحظ السيدة بعض الألم في السرّة في تلك الفترة والذي قد يكون مؤقتًا وطبيعي أو أن يستدعي زيارة الطبيب،[١] ومن الأسباب التي تؤدي إلى ألم السرّة ما يلي:


ألم سرة الحامل الطبيعي

يعتمد الشعور بألم السرة عند الحامل على شكل جسمها وطريقتها في حمل الأشياء، ومرونة بشرتها أيضًا، وعادةً ما يكون ألم السرة طبيعيًا خاصةً مع الوصول للثُلث الثالث من الحمل، كما قد يحدث ألم السرّة بسبب عوامل طبيعية، منها:[٢][١]




  • التمدد (Stretching): من الطبيعي أنّ يتمدد الجلد وكذلك العضلات ويصل هذا التمدد لأقصاه مع نهاية الحمل، ويكمن تأثر السرة بذلك كونها تقع في مركز البطن؛ لذا ستظهر عليها أعراض ذات علاقة بالتمدد الحاصل من ألم أو حكة، أو تهيّج، ومن التفسيرات لذلك أنّ مجموعة العضلات المستقيمة البطنية (Diastasis recti) التي تغطي منطقة البطن من أسفل القفص الصدري أعلى منطقة الحوض، تتمدد بطريقة ستغير معها اتجاه أنسجتها وهذا قد يسبب بدوره ألمًا أو تهيجًا غير مباشرًا في السّرة.[٣]



  • الضغط على الرحم: مع استمرار نمو الجنين وبروز بطن الحامل بسبب زيادة حجم الرحم، مما يؤدي إلى حدوث الضغط نحو الأمام خاصة على السرّة، التي من الممكن أن تنبثق وتصبح بارزة، وهذا ما يؤدي إلى الانزعاج والألم في السرة.
  • الاحتكاك: حيث تتهيج السرّة الخارجية من الاحتكاك بالملابس فتصبح مزعجة بالنسبة للسيدة الحامل، وبهذه الحالة يمكن استخدام غطاء السرّة المصمم خصيصًا لذلك. [٤]


ألم سرة الحامل غير الطبيعي

يحدث ألم سرة الحامل بشكل ناتج عن أسباب غير فسيولوجية، ومنها:[٣][٢]



  • وجود ثقب في السرّة: تقوم بعض السيدات بثقب سرتهم لوضع الأقراط فيها، إلا أنه يجب إزالتها أثناء فترة الحمل، لأنه ومع تمدد الجلد في فترة الحمل قد يؤدي ذلك إلى تمزّق الجلد، والذي بدوره قد يؤدي إلى الإصابة بالعدوى، ومن الجدير بالذكر ضرورة استشارة الطبيب قبل إزالة المجوهرات لأن الجرح عادة ما يحتاج عامًا كاملًا للتعافي وإن إزالتها دون استشارة قد تتسبب في حدوث الالتهاب.


  • الفتق السري: الذي يحدث عادة بسبب الضغط داخل البطن مسببًا في دفع الأمعاء نحو التجويف السري، وتكون السيدة التي تعاني من السمنة أو أنها حامل بتوائم متعددة هي أكثر عرضةً
  • للفتق السري من غيرها، وعادة ما يكون الفتق غير مؤدي للأم والجنين ولكن في حال أدى الفتق إلى حبس الأعضاء والأنسجة الأخرى داخل الجسم فإن ذلك يقلل من إمداد الدم لها ويهدد الحياة وفي هذه الحالة يلجأ الطبيب للجراحة.


ألم سرة الحامل الذي يستدعي زيارة الطبيب

يجب تبيلغ الطبيب في حال كان الألم الذي تشعر به السيدة ألم حاد يشبه الطعن ويستمر أكثر من دقيقة، [١] فيجب على الطبيب عند الشعور بالألم استبعاد العدوى أو الفتق أو أي حالة تستدعي التدخّل العلاجي، لذا يجب زيارته في حال كان الألم شديد أو في حال وجود الأعراض التالية:[٢]

  • مغض البطن أو التقيؤ.
  • النزيف.
  • ارتفاع درجة الحرارة -الحُمى-.
  • الانتفاخ.




هل لألم سرة الحامل علاقة بالإجهاض؟

عادة ما يكون الألم والمغص في البطن أحد علامات إجهاض الحمل، حيث يكون الألم في أي منطفة من مناطق البطن، سواءً في جهة واحد أو جهتين أو حتى في المنتصف، ويمكن الاستدلال على حدوث الإجهاض في حال الشعور بالألم إضافة إلى أعراض الإجهاض الأخرى مثل وجود النزيف المهبلي سواء أكان عبارة عن بقع طفيفة أو شديدة، ناهيك عن غياب علامات الحمل مثل الغثيان أو تورّم وألم الثدي، إلا أنه لا يمكن تحديد الإجهاض بشكل مؤكد إلا بعد زيارة الطبيب والقيام بالفحوصات اللازمة للتشخيص. [٥]



كيف يمكن التخفيف من ألم السرة عند الحامل؟

يأتي ألم السرّة ويختفي في فترة الحمل حسب سرعة نمو البطن، وأحيانًا تعتاد السيدة على الألم بلا علاج، بينما لا تعتاد الأخريات على ذلك خاصة خلال الأسابيع الأخيرة عندما يكون البطن كبيرًا، وللتخفيف من ألم السرة يمكن القيام بما يلي:[٣][٢]

  • تخفيف الضغط على البطن من خلال النوم على أحد الجانبين أو دعم البطن بالوسائد.
  • استخدام الأحزمة الداعمة للبطن أثناء الوقوف في فترة الحمل، مما يقلل من آلام البطن والظهر.
  • وضع كمادات باردة أو دافئة على المنطقة المؤلمة من أجل الشعور بالراحة، مع تجنّب الكمادات شديدة الحرارة أو شديدة البرودة لأنها قد تؤدي إلى الحروق وتزيد من الحساسية.
  • تدليك السرة للتخفيف من الألم، فيما لو كان الألم ناتج عن أسباب أخرى غير الفتق السري.
  • استخدام لوشن الكالامين (Calamine)، أو زبدة الكاكاو أوجل الصبار، لتهدئة المنطقة حول السرة فهي تعتبر آمنة للاستخدام خلال الحمل.


أما في حال كان الألم ناتجًا عن فتق السرّة (umbilical hernia)، فيمكن ارتداء رباط على البطن بهدف منع الفتق من الانتفاخ والتسبب في الألم، كما يلاحظ بعض السيدات أن تدليك الفتق بأسلوب لطيف حتى يعود الانتفاخ إلى مكانه مريح إلى حدِِ ما، حيث لا ينصح بالتدّخل الجراحي في فترة الحمل إلا في حال تحرّك جزء من الأمعاء إلى الثقب بطريقة تسببت بأن يصبح عالقًا وأثر على تدفق الدم إلى تلك المنطقة، عندها قد ينصح الطبيب بالتّدخل الجراحي في الثلث الثاني من الحمل، ومن الجدير بالذكر أن الفتق قد يتماثل للشفاء من تلقاء نفسه بعد الولادة أو من خلال التمارين الرياضية التي يوصي بها الطبيب، ولكن في حال عدم حدوث ذلك يبقى خيار التدخل الجراحي مطروحًا. [٤]



المراجع

  1. ^ أ ب ت "How Pregnancy Changes Your Belly Button", verywellfamily, Retrieved 23/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Why You Might Have Bellybutton Pain During Pregnancy", healthline, Retrieved 23/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What causes bellybutton pain during pregnancy?", medicalnewstoday, Retrieved 23/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "How Your Belly Button Changes During Pregnancy", whattoexpect, Retrieved 23/5/2021. Edited.
  5. "Miscarriage", emedicinehealth, Retrieved 23/5/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

467 مشاهدة