ألم في سرة الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٠٤ ، ٢ مايو ٢٠٢٠
ألم في سرة الحامل

ألم في سرة الحامل

قد تواجه النّساء مجموعةً متنوّعةً من المضايقات والألم خلال الحمل، ومنها ألم السرّة، وخلال فترة الحمل يمرّ الجسم بتغيّرات كبيرة من شهر إلى آخر، وقد لا تواجه بعض النساء أيّ ألم في منطقة البطن أثناء الحمل، وقد تصاب بعض النساء بألم السرّة في أحد الأحمال، لكن ليس في جميع الأحمال، ويعدّ ألم السرة من الآلام الشائعة في فترة الحمل، ومن المرجّح أن يبدأ ألم السرّة مع زيادة حجم البطن، خاصّةً في الثلثين الثاني والثالث من الحمل.[١]


أسباب ألم السرة أثناء الحمل

يمكن أن ينجم ألم السرّة عن العديد من الأسباب خلال الحمل، ويمكن أن تشمل الأسباب الشائعة لألم السرة أثناء الحمل ما يأتي:

  • ضغط الرحم: يعدّ ألم الحمل شائعًا في المراحل المتقدّمة من الحمل، إذ إنّ نمو الجنين يسبّب امتداد الرّحم إلى ما بعد موقعه المعتاد لاستيعابه، ويسبّب هذا التمدّد في الرحم الضّغط على البطن، بما في ذلك سرة البطن، وخلال الثلث الثاني من الحمل لا يكفي حجم الحوض ليتّسع لحجم الرحم، ويمتدّ الرّحم ما بين السرة والثدي، أما في الثلث الثالث من الحمل يمتدّ الرّحم من منطقة العانة إلى أسفل الأضلاع، ويمكن أن يسبّب نمو الرحم وكذلك وضع الطفل في الرحم إلى زيادة الضّغط على البطن، ومع مرور الوقت قد يؤدّي الضّغط المتزايد على السرّة إلى الشّعور بالألم والحكّة وعدم الراحة.[٢]
  • تمدّد الجلد: تسبّب زيادة الوزن وتغير الأعضاء أثناء الحمل تمدد الجلد والعضلات حول البطن، وقد يسبّب التمدد أحيانًا انفراق العضلتين البطنيتين المستقيمتين (زوج من العضلات الكبيرة التي تبدأ أسفل عظمة الصدر وتنتهي عند الحوض) إلى نصفين أيمن وأيسر، ولا يسبّب انفصال العضلتين ألم السرّة مباشرةً، لكنّه يقلّل من كميّة الأنسجة بين الرّحم والبطن، ممّا قد يزيد من حساسية المنطقة للضّغط، وقد يسبّب تمدّد الجلد أيضًا حدوث بعض الألم الموضعيّ والحكّة في البطن وحول السرة.[٢]
  • بروز السرة: تبرز في بعض الأحيان أثناء الحمل سرّة الحامل إلى الخارج، حتّى لو كانت سرة الحامل طوال حياتها مجوّفةً في البطن، إلّا أنّ توسّع البطن أثناء الحمل يمكن أن يسبّب بروز السرّة، كما يعدّ بروز السرّة أثناء الحمل حالةً مؤقّتةً، ولا يوجد ما يمكن فعله حيالها باستثناء تغطيتها بالملابس، وقد تضع بعض النساء شيئًا ما فوق السرّة ليبدو مظهرها مسطحًا تحت الملابس.[٣]
  • فتق السرة: قد يبدو الفتق خطيرًا، إلّا أنّه لا يؤذي عادةً المرأة الحامل أو الجنين، ويحدث الفتق في السرة عندما تضغط الأمعاء على تجويف السرة، ممّا يسبّب حدوث الفتق والألم وتورّم السرّة، ويمكن أن يحدث الفتق السرّي بسبب زيادة ضغط الرّحم، وما لم يسبّب الفتق ظهور أعراض كبيرة قد يوصي الأطباء بالانتظار والمراقبة بدلًا من إجراء جراحة الفتق، ومع ذلك إذا كانت الأمعاء معرّضةً لخطر الاحتباس والخنق عندما يسبّب الفتق حبس الدم عن جزء من الأمعاء فقد يلجأ الأطباء إلى جراحة الفتق، إذ قد يسبب انخفاض إمداد الدم إلى الأمعاء موت الأنسجة ومضاعفات أخرى، وتشكّل جراحة فتق السرة خطرًا بسيطًا على المرأة الحامل والجنين، لكن تكون نسبة الخطر منخفضةً نسبيًا.[٢]
  • ثقب السرة: قد تحتاج المرأة إلى إزالة أيّ إكسسوارات أو ثقوب في البطن أثناء الحمل، إذ إنّ تمدّد الجلد أثناء الحمل يمكن أن يسبّب تمزّق الجلد في منطقة الثقب، ممّا قد يزيد من خطر إصابة سرة البطن الممزقة بالالتهاب والعدوى، وإذا كان عمر الثقب أقلّ من عام فقد يكون ما يزال في طور الشفاء، لذلك يجب التحدّث مع الطّبيب بشأن إزالته.[٢]


ألم السرة الذي يحتاج الرعاية الطبية

إذا لم يقلّ ألم السرّة فقد تكون لدى الطبيب اقتراحات بشأن ما يمكن فعله، لكن يجب مراجعة الطبيب على الفور إذا كان الألم شديدًا أو عند ظهور الأعراض الآتية:[١]

  • الحمّى.
  • التقيّؤ.
  • التورّم.
  • التشنّج.
  • النّزيف.

يجب رؤية الطبيب لاستبعاد الإصابة بالالتهاب أو الفتق أو أي حالة طبية قد تتطلّب العلاج.


تخفيف ألم السرة

قد يحدث ألم السرة خلال فترة الحمل وأثناء مرور الطفل بمراحل النمو السّريع، وقد تعتاد بعض النساء على الضغط والتمدّد في وقت مبكر، أمّا بالنسبة للنساء الأخريات قد يزداد الألم خلال الأسابيع الأخيرة عندما يكون حجم البطن أكبر.[١]

قد يساعد تخفيف الألم عن البطن من خلال النوم على الجانب ودعم البطن بالوسائد لتخفيف الحمل على تقليل ألم السرة، وقد يساعد حزام دعم الحمل على تخفيف ألم الظهر والبطن أثناء الوقوف، كما يمكن للحامل أيضًا وضع المستحضرات الآمنة للحامل أو زبدة الكاكاو على الجلد الذي يسبب الحكة والألم.[١]


أسئلة شائعة حول ألم في سرة الحامل

هل ألم زر البطن علامة على الإجهاض؟

نعم، من الممكن أن يكون الم السرة من العلامات المشتركة مع الإجهاض، أو أن المراة معرضة لخطر الإجهاض، كما يصاحب الإجهاض أعراض أخرى، مثل: ألم وتقلصات الحوض، والنزيف المهبلي.[٤]

كيف يكون ألم السرة في الحمل المبكر؟

قد تشعر الحامل بوجود كتلة حول السرة ويمكن ملاحظتها أكثر عند الاستلقاء على الظهر، وقد تلاحظ أيضًا انتفاخًا تحت الجلد، كما قد تعاني الحامل من ألم خفيف في منطقة السرة إلا أنه يصبح أكثر وضوحًا عندما تكون الحامل أكثر نشاطًا، أو عندما تنحني أو تعطس أو تسعل أو تضحك بشدة.[٥]

هل يمكن أن لا تبرز سرة البطن أثناء الحمل؟

لا يحدث بروز لسرة البطن عند جميع النساء الحوامل، ويحدث برزو السرة نتيجةً لنمو الجنين والرحم المتزايد ويسبب ذلك زيادة الضغوط على جدار البطن، ويحدث عادةً في الثلث الثاني أو الثلث الثالث من الحمل، والأكثر شيوعًا حدوثه في حوالي الأسبوع 26.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Ashley Marcin, "Why You Might Have Bellybutton Pain During Pregnancy"، healthline, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Cathleen Crichton-Stuart, "What causes bellybutton pain during pregnancy?"، medicalnewstoday, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  3. Robin Elise Weiss, "How Pregnancy Changes Your Belly Button"، verywellfamily, Retrieved 23-6-2019. Edited.
  4. "Signs of Miscarriage", ada.com, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  5. "Belly Button Changes During Pregnancy", www.whattoexpect.com, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  6. "Why Do Some Women’s Belly Buttons Pop Out During Pregnancy?", health.clevelandclinic.org, Retrieved 3-5-2020. Edited.