وجع السرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٧ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٨
وجع السرة

ينذر ألم السُّرة عن وجود اضطراب في عمل الجهاز الهضميِّ فهو من الأمراض الخطيرة الأكثر انتشارًا، الذي قد يصيب الرِّجال والنِّساء على حدٍ سواء. ألم السُّرة ينمُّ عن ألم في جميع أنحاء البطن ويظهر هذا الألم عند القيام بالضَّغط أو فحص أماكن معيَّنة من البطن، قد يكون مكان الألم يختلف عن مكان الإصابة، فمثلًا، عند الذَّهاب للطَّبيب يقوم بالضَّغط على مكان الألم ولكن تكون الإصابة في مكان مختلف وتكون هذه الأماكن متَّصلة ببعضها البعض. من المعروف أن منطقة السُّرة من أكثر المناطق التي تعتبر أرضًا خصبة لنموِّ البكتيريا والجراثيم، الأمر الذي يجعل من السَّهل على الأمراض المختلفة أن تنتشر في الجسم، عدوى الخميرة هي واحدة من الأمراض التي قد يصاب بها الإنسان بسبب البكتيريا المتكوِّنة حول منطقة السُّرة وهي عبارة عن عدوى تسبِّب احمرارًا وتورمًا وتفريغًا بسبب فرط نموِّ الخمائر في منطقة الخميرة، وهي منطقة عميقة ومظلمة ورطبة توجد بالسّرة.

أسباب وجع السُّرة، وأسباب آلام البطن حول السُّرة:


1. التهاب الزّائدة الدّوديَّة. 2. الدَّورة الشَّهرية. 3. التهاب القولون العصبيّ. 4. الإصابة بالفتق السُّري. 5. تصلُّب الشّرايين أو ما يُعرف بالتهاب الأمعاء. 6. تمزُّق في عضلات البطن. 7. الإمساك الشديد. 8. التهاب جلد السرة. 9. لبس الملابس الضيقة.

أعراض وجع السّرة:


  • احمرار في منطقة السُّرة وألم معتدل.
  •  إخراج سائل أخضر اللّون أو رمادي.
  •  حدوث عدوى الخميرة.

طرق علاج وجع السّرة:


حتى يتمّ علاج أوجاع السُّرة يجب الكشف في البداية عن سبب الألم، حيث تعدَّدت أسباب آلام السّرة، حيث يتم علاج كل سبب على حدا. • يمكن علاج عدوى الخميرة باستخدام الماء الدّافىء والملح، إذ إنَّ الماء الدافىء يعمل على تدفُّق الدم إلى المناطق المُصابة. • الحفاظ على منطقة السّرة أو المنطقة المصابة نظيمة دائمًا لمنع نموّ البكتيريا وذلك من خلال غسلها جيدًا بإستخدام الماء والصابون الطبيعي. • الكمادات الدافئة، فتساعد الكمادات الدافئة على تسريع عملية الشفاء. • استخدام الكحول الطبيّ لتنظيف المنطقة المصابة، وذلك لما له من خصائص مطهّرة لتعقيم المنطقة المصابة.

نصائح عامّة عند الإصابة بوجع في منطقة السُّرة:


  • عدم لمس أو خدش المنطقة المصابة لما لها من أثار سلبيَّة كثيرة.
  •  الابتعاد عن مادة الكلور وتجنُّب لمسه للسّرة المصابة كتجنُّب السباحة لبضعة أسابيع.
  •  تناول الأطعمة الغنية بفيتامين C والزنك ومضادات الأكسدة، لمساعدتها في التئام الجروح.
  •  تجنُّب الضّغط على المنطقة المصابة أو اللعب فيها وذلك لعدم تفاقم الإصابة.
  •  استخدام القطن لمسح السُّرة أو عند تنظيفها بدلًا من استخدام قطع القماش لتجنب انتشار العدوى. قد يحدث آلام في السّرة عند المرأة الحامل، حيث يمكن تدليك منطقة السّرة باستخدام الأصابع لتخفيف الألم حول السرة، كما يمكن أن تستخدم الحامل كمّادات الماء الساخنة أو الباردة.