وجع السرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٨ ، ٢٩ مارس ٢٠٢٠
وجع السرة

السرة

يُقصَد بالسرة في علم التشريح التجمع الصغير للخلايا في جدار البطن، وهي نقطة ربط الحبل السري بالأم، كما أنها تشير إلى النقطة التي حصل من خلالها الجنين على التغذية من أمه عبر الأوعية الدموية للحبل السري[١]. فالمشيمة هي في الأساس عضو يربط الجنين النامي برحم الأم، وفي فترة تطوره في رحم أمه فإنه يحصل على جميع العناصر الغذائية اللازمة له من خلال المشيمة، إذ توفر أيضًا الأكسجين وتزيل الفضلات من دم الجنين.[٢]

وبعد الولادة عندما يتم فصل المشيمة عن الطفل تسمى الأنسجة المتندّبة الناتجة بالسرة، وفي العامية يطلق عليها زر البطن.[٢]


وجع السرة

يمكن أن يكون وجع السرة حادًا أو خفيفًا، وقد يكون ثابتًا مستمرًا أو يتناوب بين الشعور به أو عدمه، وفي بعض الحالات لا يمكن الشعور بالألم إلا بالقرب من منطقة السرة أو الألم الذي يشعّ في أجزاءٍ أخرى من الجسم.[٣]

ولا يعد وجع السرة حالةً صحيةً بحد ذاته، لكنه يمكن أن يشير إلى الحالة الصحيّة عند أخذ الأعراض الأخرى بعين الاعتبار، وفي بعض الأحيان يمكن علاجه بسرعة، وأحيانًا أخرى قد يتطلب ذلك تناول أدوية أو حتى إجراء عملية جراحية.[٣]

يمكن أن يساعد نوع الألم الذي قد يشعر به الشخص به على معرفة السبب، إذ يعاني بعض الأشخاص من ألمٍ حاد في البطن، بينما قد يشعر البعض الآخر بالانتفاخ أو الشدّ، وعند مراجعة الطبيب يجب التأكد من نوعه المحدد وأيّ أعراضٍ مصاحبة له.[٣]


أنواع وجع السرة

تختلف أوجاع السرة حسب اختلاف السبب، إذ تتباين في ما بينها حسب شدتها ومكانها وما يرافقها من أعراض، ويمكن إجمال ذلك كالتالي:[٣]

وجع السرة الحاد

عند الشعور بألمٍ حاد بالقرب من السرة يزداد سوءًا عند التمدد أو السعال فقد تكون لدى الشخص حالة من الفتق، كما أن الانتفاخ بالقرب منها أكثر الأعراض شيوعًا، وقد يواجه الشخص أيضًا ألمًا في المنطقة القريبة من الفخذ، فسبب الفتق هو زيادة الضغط بالقرب من السرة، مما يسبب حدوث الانتفاخ في تلك المنطقة، لذلك يجب علاج هذه الحالة جراحيًّا، وإذا كان الشخص يتقيأ مع الشعور بالألم الحاد عندئذ يجب طلب العلاج فوريًا؛ لأن الفتق قد يكون شديدًا، ومن العوامل التي تجعل الشخص أكثر عرضةً للإصابة به ما يأتي:

  • الضعف في جدران البطن.
  • رفع الأوزان الثقيلة.
  • زيادة الوزن بسرعة.
  • السعال المزمن.

وجع السرة عند لمسها

يحدث ألم السرة عند لمسها نتيجة الأسباب التالية:

  • يمكن أن يسبب الفتق أيضًا أن تكون السرة حساسةً عند لمسها.
  • يمكن أن يسبب مرض كرون هذه الأعراض أيضًا، وعادةً ما يحدث هذا المرض ببطء، وتشمل الأعراض الدالة عليه ما يأتي:
    • الإسهال.
    • المغص.
    • فقدان الوزن.
    • الإعياء.
    • الشعور المتكرر بالحاجة إلى التغوط.
  • يؤثر داء الأمعاء الالتهابي على الأمعاء الدقيقة، وهو ما يسبب الوجع بالقرب من السرة، والذي يمكن أن يسبب الألم أيضًا في مناطق أخرى من المعدة، وتشمل الأعراض الأخرى الأكثر حدةً لداء الأمعاء الالتهابي تشكّل الناسور حول الشرج أو القرحة.

وجع السرة والانتفاخ

توجد بعض الأسباب المحتملة للانتفاخ مع وجع السرة، ومنها ما يأتي:

  • يعد عسر الهضم هو الأكثر شيوعًا منها والأقلّ حدةً ه، وفي هذه الحالة قد يواجه المريض أيضًا الأعراض الآتية:
    • الشعور بالامتلاء قبل الانتهاء من تناول الطعام.
    • الانزعاج بعد تناول الطعام.
    • ألم ليس فقط بالقرب من السرة، لكن أسفل عظمة الصدر أيضًا.
    • الغثيان.

ويجب مراجعة الطبيب إذا استمرّت الأعراض لفترةٍ أطول من أسبوعين، خاصّة إذا كان الألم مصحوبًا بما يلي:

    • براز أسود اللون.
    • تقيؤ الدم.
    • التقيؤ المتكرر.
    • فقدان الشهية، أو فقدان الوزن.
    • مشكلة في البلع.
    • التعب غير المبرر.
  • التهاب الزائدة الدودية، وتحدث هذه الحالة عند إصابة الزائدة ثم التهابها، وهي جزء من الأمعاء الغليظة، ولهذا السبب يكون الألم بالقرب من السرة، ومن الأعراض الأخرى لهذه الحالة الحمى واضطراب المعدة، كما ينتقل الألم من السرة إلى الجانب الأيمن السفلي من البطن، فالألم الناتج عن التهاب الزائدة الدودية عادةً ما يكون مختلفًا عن ألم البطن الطبيعي، إذ يمكن تمييز هذا الالتهاب عن أسباب أخرى للألم بالقرب من السرة؛ لأنه عادةً ما يبدأ أو يشعّ إلى الربع السفلي الأيمن من البطن، وإذا لم يختفِ بعد أربع ساعات أو كان شديدًا يجب مراجعة الطبيب.
  • القرحة في المعدة، تعد القرحة أكثر الأسباب شيوعًا لها الالتهابات، والاستخدام المفرط للأدوية المضادة للالتهابات اللاستيرويدية، مثل الأيبوبروفين على مدى فترة طويلة، وقد ترافق القرحة الهضمية أعراض أخرى، تشمل الآتي:
    • التقيؤ والغثيان.
    • فقدان الوزن.
    • الانتفاخ.
    • التجشؤ.
    • حرقة من المعدة.
    • الشعور بالشبع أو عدم الرغبة بتناول الطعام بسبب الألم.
    • براز شبية بمادة القطران.
    • ألم يخف عند الأكل أو الشرب أو أخذ مضادات الحموضة، وعلى الرغم من أنّه قد يكون خفيفًا، إلا أنه يجب مراجعة الطبيب عند الشعور بالأعراض المذكورة أعلاه.

وجع السرة أثناء الحمل

يمكن أن يسبب الحمل الألم بالقرب من السرة بسبب آلام في رباط الرحم المستدير، إذ يمكن الشعور بألمٍ حاد على جانبٍ واحد أو كليهما، وقد يكون بالقرب من السرة أو في منطقة الفخذ. كما أنه من المرجح أن تواجه الحامل ألم رباط الرحم المستدير خلال الثلث الثاني من الحمل، إذ يربط الجزء الأمامي من الرحم بالفخذ، ويتمدد أثناء الحمل لدعمه.

ويمكن أن تسبب بعض الحركات انبساط الأربطة بسرعة، مثل: الوقوف بسرعة، والسعال، والضحك، وقد تؤدي الانقباضات السّريعة لهذه الأربطة إلى الشعور بالألم، لكنه يستمر فقط لبضع ثوانٍ، لذلك من الطبيعي أن تشعر الحامل بألمٍ في الرباط أثناء فترة الحمل، ويستوجب الأمر مراجعة الطبيب إذا استمر الألم أكثر من بضع ثوان، فقد يقترح الطبيب التمدد والراحة عند المعاناة منه بصورة متكررة.


أعراض ترافق وجع السرة

يوجد لألم السرة أكثر من سببٍ واحد ممكن، وقد تتطلب بعض الحالات عنايةً طبيةً فوريةً ويجب عدم إهمالها، منها ما يأتي:[٤]

  • ألم شديد يؤثر على النشاط اليومي ويحدّ منه.
  • الألم الذي يسبب الاستيقاظ في الليل.
  • ألم يرافقه التقيؤ الشديد.
  • ألم مع البراز الدموي.
  • ألم ناتج عن إصابة معينة.

في معظم الأحيان لا يكون ألم السرة خطيرًا، لكن في بعض الحالات يمكن أن يكون كذلك، فتحديد سبب ألم السرة يمكن أن يساعد الشخص على إدارة حالته مع العلاجات المناسبة، لذلك يجب على أي شخص يعاني من ألمٍ في منطقة البطن شديد أو غير عادي مراجعة الطبيب.[٤]


أسباب ألم السرّة

يوجد الكثير من الأسباب تؤدي إلى ألم في السرة، وفي ما يأتي توضيح لهذه الأسباب التي ذكرت سابقًا:[٤]

  • إهمال هذه المنطقة وعدم تنظيفها، مما يجعلها موطنًا للجراثيم، فتسبب تكوّن الالتهابات التي تودي إلى الألم، لذا لا بد من الاهتمام بها وتنظيفها دوريًا.[٥]
  • الملابس الضّيقة التي تضغط على منطقة السرة، مما قد يتسبب بألم ف السرة، بالتالي يجب ارتداء الملابس الواسعة المريحة والمصنوعة من الألياف الطبيعية، كالقطن.[٦]
  • الفتق السري، إن كان الشخص يعاني من السمنة المفرطة فيجب الحذر من فتق السرّة، فعند حصول ضغط على عضلات البطن والنسيج الخاص بالجزء الأمامي منه حينها يحدث تمزّق أو تفتق للسرة، مما يؤدي إلى حدوث ألم شديد، فالفتق السري هو بروز جزء من الأمعاء من خلال الفتحة الموجودة في عضلات البطن، والتي كان يمر منها الحبل السُّري قبل الولادة، مما يستدعي إجراء عملية جراحية تقوم على استئصال الأنسجة الميتة وخياطة الفتق، ويتسبب الفتق السرّي بتورم وانتفاخ في منطقة السرّة، وبالنسبة للأطفال الذين يعانون من الفتق السرّي قد يكون التورم مرئيًّا فقط عندما يبكي الطفل أو يسعل أو يشعر بالإجهاد، وهو مشكلة شائعة عند الأطفال الرضع، أمًا عند البالغين فقد يحدث ذلك نتيجةً لتعدد مرات الحمل، ووجود سائل في تجويف البطن، وإجراء جراحة سابقة في البطن، والغسيل الصفاقي لمدة طويلة لعلاج الفشل الكلوي.[٧]
  • تمزق عضلي حول السرّة، ومن الممكن أن يحدث التمزق العضلي في جميع أجزاء البطن، ويمكن أن يحدث هذا النوع من الإصابات من خلال الاستخدام المفرط للعضلات، أو عن طريق مد عضلة أكثر من الوضع الطبيعي، أو من التعرض لقوة المفرطة، وقد يتسبب ذلك بالألم في البطن، بما في ذلك السرّة وتقييد الحركة، وبما أنه من الصعب دعم عضلات البطن من الخارج فإن العلاج ينطوي على الراحة والألم، كما أنّ كلًّا من عدم الإحماء قبل ممارسة التمارين الرياضية ورفع الأشياء الثقيلة بطريقة غير صحيحة والعطس والسعال بعنف قد يساهم في حدث تمزق في عضلات البطن المحيطة بالسرة.[٨]
  • الإمساك، يسبب الإمساك عند شدته ألمًا في السرة، والإمساك هو حالة شائعة تُعرَف بأنها حدوث حركة الأمعاء عند الشخص ثلاث مرات أو اأقل في فترة أسبوع واحد، وفقًا للمعهد الوطني لمرض السكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى قد يصاب الجميع بالإمساك بين الحين والآخر، ولا يُعدّ الإمساك الذي يدوم لفترة قصيرة خطيرًا، ويمكن علاج الإمساك بالأدوية الملينة للبراز، والألياف الغذائية، ويجب على أي شخص يعاني من الإمساك لمدة شهرين أو أكثر زيارة الطبيب.
  • التهاب الزائدة الدودية، وهو حالة مؤلمة يمكن أن تكون خطيرةً، وقد تؤدي إلى الوفاة في حال عدم علاجها، إذ يمكن أن يؤدي التهاب الزائدة الدودية غير المُعالَج إلى التهاب الصفاق، خاصّةً في حال تمزّقها، وهو التهاب خطير ومميت في بطانة الأمعاء، وألم الزائدة الدودية يبدأ عادةً حول السرّة ثم ينتقل إلى جميع أنحاء البطن، ويتفاقم الألم مع أي حركة، بما في ذلك المشي والسعال، كما تشمل أعراض التهاب الزائدة الدودية الاستفراغ، والغثيان، وفقدان الشهية، والإمساك، والحمى، وانتفاخ البطن، وعدم القدرة على تمرير الغاز.
  • عدوى الديدان الطفيلية، إذ إن وجود الكثير منها يسبب ألمًا في الجهاز الهضمي وفي السرة، ويسبب ارتفاعًا في درجة الحرارة في حال دخول الديدان إلى الرئتين، يصحبه ألمٌ في العضلات والمفاصل القريبة من سرّة البطن، وقد تؤدي هذه الحالة إلى الإسهال والتقيّؤ والغثيان.[٩]
  • التهاب البطن الحاد، وهو التهاب يحدث داخل البطن أو نخرٌ حاد فيه، مما يؤدي إلى الشّعور بألم في البطن، بما في ذلك منطقة السرة، بالتالي تظهر على المريض أعراض تتشابه مع أمراض أخرى، مثل الحمى، كالتقيّؤ والإسهال، لذا فالطبيب وحده القادر على تحديد المرض، وإن وجد فيقوم بإجراء عملية جراحية تعمل على إزالة الأجزاء النخرية.[١٠]
  • عسر الهضم، يسبب عسر الهضم الألم أو الحرق أو الانزعاج في الجزء العلوي من البطن، وقد ينتقل إلى منطقة السرّة، ويمكن علاج عسر الهضم بمضادات الحموضة التي لا تحتاج إلى وصفةٍ طبية ومثبّطات إفراز الحمض، كما أن عسر الهضم الوظيفي يسبب الألم في الجزء العلوي من المعدة، والذي ينتقل إلى منطقة السرّة، وهو حالة تأتي وتذهب، لكن ليس لها سبب معروف.
  • الحمل، قد يحدث ألم السرة عند الحامل، وعادةً لا يُعدّ الألم الخفيف مثيرًا للقلق، لكن في حال كان الألم شديدًا وتسبّب بالانزعاج المستمر يجب مراجعة الطبيب، وقد يكون سبب هذا الألم الفتق في السرّة، إلا أنه نادر الحدوث، وقد يؤثر على النساء اللواتي يعانينّ من مضاعفات أو السمنة.


علاج ألم السرّة

يمكن علاج ألم السرة في المنزل إن لم تكن الحالة خطيرةً، وذلك عن طريق ما يأتي:[٥]

  • يجب الاهتمام بهذه المنطقة وتنظيفها جيدًا؛ فهي بيئةٌ مناسبة لنمو البكتيريا والطفيليات.
  • غسل المنطقة بمياه دافئة مالحة؛ إذ تعمل على زيادة تدفق الدم في المنطقة وامتصاص الرطوبة داخل السرة ثمّ تطهيرها.
  • تطهيرها عن طريق الكحول الطبي.

لكن في الحالات الخطيرة وشديدة الألم يجب مراجعة الطبيب فورًا، فعلى سبيل المثال في حال كان سبب الألم فتق السرّة سيقوم الطبيب بإصلاح هذا الفتق بالمنظار، وفي حال التهاب الزائدة الدودية سيكون العلاج باستئصالها من خلال موقع شق أو باستخدام العلاج بالمنظار، والذي لا يتطلب سوى عمل شقوق صغيرة، أمّا إذا كان السبب عسر الهضم فيجب العثور على السبب المؤدي إلى ذلك ومحاولة حله.[١١]

المراجع

  1. "Navel", www.britannica.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What is the belly button", www.zmescience.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Belly Button Pain", www.healthline.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Common causes of belly button pain", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Scott Frothingham (21-5-2018), "Dirty Bellybutton"، www.healthline.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  6. Stephanie Watson (1-5-2017), "What’s Causing Your Belly Button Discharge?"، www.healthline.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  7. Mayo Clinic Staff (22-8-2018), "Umbilical hernia"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  8. Beth Sissons (30-7-2019), "Pulled stomach muscle: Causes, treatments, and how to identify"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  9. Mayo Clinic Staff (17-5-2018), "Ascariasis"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  10. "Updated Guideline on Diagnosis and Treatment of Intra-abdominal Infections", www.aafp.org,9-2010، Retrieved 2-10-2019. Edited.
  11. R.G.Beard, "UMBILICAL REGION, PAIN IN"، www.sciencedirect.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.