أورام الكلى وأعراضها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٦ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩

أورام الكلى

تُعدّ الكلى أحد أجزاء جهاز التبول التي تتخلّص من مخلفات الجسم والسوائل الزائدة فيه، وهي تتحكم بإنتاجية خلايا الدم الحمراء، وتنظيم ضغط الدم، وقد تتعرّض الكلى لنمو سرطاني ينشأ في أحد أجزائها المتمثلة بالأنابيب الكلوية، وحوض الكلى، وتشمل أورام الكلى العديد من أنواع السرطان التي تصيب الكلى، ورغم ذلك تُستثنى الأورام السرطانية التي بدأت في أعضاء أخرى ثم انتقلت إلى إحدى الكليتين أو كلتيهما. وسرطان الكلى أحد أكثر أنواع السرطانات شيوعًا، إذ يصيب واحدًا من كلّ 63 شخصًا، وهو يشيع بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 80 سنة. [١]


أعراض أورام الكلى

أغلب الأورام السرطانية لا تُطهِر أيّ أعراض على وجودها إلّا في مراحل متقدمة من المرض، وكذلك سرطان الكلى الذي قد تشتمل أعراضه على: [٢]

  • التبول الذي يرافقه خروج دماء، أو تحول لون البول إلى داكن أو مُحمّر.
  • الشعور بألم مستمر في منطقة أسفل الظهر أو الجانبين.
  • الشعور بحدوث تورم أو وجود تكتّل في أحد الجانبين .
  • المعاناة من التعب الشديد.
  • خسارة الشهية، وفقدان الوزن دون مبرر.
  • المعاناة من ارتفاع مستمر في ضغط.
  • حدوث ارتفاع في درجات حرارة الجسم.
  • المعاناة من التعرق في الليل.
  • حدوث تورم في أوردة في الخصيتين لدى الرجال.
  • المعاناة من تورم الغدد في الرقبة.
  • آلام العظام.
  • سعال الدم.


علاج أورام الكلى

تعتمد خيارات العلاج التي يحدّدها الطبيب على الصحة العامة للمريض، ونوع سرطان الكلى المصاب به، وقد تشتمل العلاجات على أحد الخيارات التالية: [٣]

  • الإجراء الجراحي، هو أحد وسائل العلاج الرئيسة المتبعة في علاج أغلب أنواع سرطانات الكلى، إذ يهدف إلى التخلص من الورم مع الحفاظ على صحة الكلية لأداء وظيفتها بالشكل الطبيعي السليم، ويشتمل الإجراء الجراحي المُتّبع على الخيارات التالية:
  • استئصال الكلى المصابة، يتضمن هذا الإجراء إزالة الكلية بشكل كامل، إضافة إلى إزالة جزء من النسيج المحيط بها، والأنسجة السليمة القريبة منها؛ كالغدد اللمفاوية، أو الغدة الكظرية، أو غيرها، ويُنفّذ من خلال إجراء شقّ في جانب البطن لإزالة الكلية، ويُطلَق على هذه العملية اسم استئصال الكلى المفتوح، وقد يُطبَّق هذا الإجراء أيضًا من خلال إحداث سلسلة من الشقوق الصغيرة في البطن.
  • إزالة الورم من الكلى، إذ يُستأصَل الجزء المتضرر من الكلى، أي إزالة الورم وجزء صغير من النسيج المحيط به، ويجرى الاستئصال في شكل جراحة مفتوحة أو باستخدام منظار البطن، وهذه الطريقة علاج شائع لأنواع سرطان الكلية الصغيرة، وكذلك قد تمثّل خيارًا إذا امتلك الشخص كلية واحدة فقط.
  • الإجراءات غير الجراحية، إذ تعطي خيارات بديلة لبعض الأشخاص المصابين بأورام الكلى الصغيرة دون جراحة، وتُعدّ مناسبةً للأشخاص الذين لا يستطيعون الخضوع للعمليات الجراحية، وتشتمل على:
  • تجميد الخلايا السرطانية، أو ما يُسمّى الاستئصال بالتبريد، ويُنفّذ من خلال إدخال إبرة مخصصة فارغة عبر الجلد وصولًا إلى ورم الكلى عبر الأشعة فوق الصوتية أو أيّ أسلوب توجيه آخر، ومن ثم يُطلَق الغاز البارد داخل الإبرة لتجميد الخلايا السرطانية.
  • حرق الخلايا السرطانية، تُستخدم ترددات موجات الراديو في إدخال مسبار خاص عبر الجلد وصولًا إلى ورم الكلى، ومن ثم تمرير تيار كهربائي عبر الإبرة وصولًا إلى الخلايا السرطانية، الأمر الذي يؤدي إلى تسخين الخلايا وحرقها.


المراجع

  1. Christian Nordqvist (22-1-2018), "What you need to know about kidney cancer"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-7-2019. Edited.
  2. "Kidney cancer", www.nhs.uk, Retrieved 29-7-2019. Edited.
  3. "Kidney cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-7-2019. Edited.