إفرازات مابعد التبويض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٩
إفرازات مابعد التبويض

الإفرازات المهبلية

تؤدي الإفرازات المهبليّة دور المنظّف للجهاز التناسلي الأنثوي، إذ تُفرَز من غدد في المهبل وعنق الرَّحم لتتخلص من الخلايا الميتة والبكتيريا الضارة، وبالتّالي تحافظ على نظافة المهبل وتحميه من التعرض للعدوى. والإفرازات أمر طبيعي الحدوث غالبًا مع اختلاف كميتها ورائحتها ولونها من الشفاف إلى الأبيض الحليبي بالاعتماد على وقت الدورة الشهرية، ومن الجدير ذكره أنّ الإفرازات الشهرية تكثر أثناء التبويض أو الرضاعة أو الإثارة الجنسية.

وللإفرازات المهبلية ألوان عدة؛ منها ما هو بني مائل إلى الدموي يشير إلى اضطراب في حدوث الدّورة الشهرية، أو سرطان في الرحم، ومنها ما هو أصفر ذو عكورة يشير إلى الإصابة بـالسيلان، ومنها ما هو أصفر مائل إلى الخضرة تصاحبه رائحة سيئة يشير إلى الإصابة بداء المشعّرات، ومنها اللون الأبيض الكريمي مع وجود رائحة كرائحة الجبن العفن؛ إذ تشير إلى عدوى الفطريات، أمّا اللون الأبيض المائل إلى الأصفر أو الرّمادي مع وجود رائحة كرائحة السمك، فهو دلالة على التهاب بكتيري في المهبل.[١]


إفرازات ما بعد التبويض

في كل شهر يحدث التبويض أو ما يُسمى الإباضة عندما تُحرّر بويضة من أحد المبيضين لتُنقَل إلى قناة فالوب، التي بدورها تربط الرحم بالمبيضين، وبغض النظر عن مدة الدورة الشهرية الخاصة لكل امرأة، تحدث الإباضة في اليوم الرابع عشر قبل أن تبدأ الدورة التالية، ويرافق أيام التّبويض ألم تشعر به المرأة في أحد مبيضيها، وتصاحب هذا الألم إفرازات مخاطية تستمر حتى انتهاء مدة التّبويض، وقد يستمر هذا الألم إلى ما بعد انتهاء مدة التبويض، مما يشير إلى بداية حدوث الحمل.

وتظهر افرازات التبويض في ثالث يوم أو خامس يوم من أيام الإباضة، وتحدث هذه الإفرازات نتيجة انغراس البويضة في جدار الرحم، وتزداد هذه الإفرازات وتميل إلى الثقل وتصبح كريمية بيضاء؛ مما يشير إلى انتهاء مدة التبويض واحتمالية حدوث الحمل. وتكون هذه الإفرازات في بداية التبويض إفرازات بيضاء ثقيلة لا تتمغّط أبدًا، ويختلف سمك الإفرازات التي تأتي بعد مدة التبويض في كلّ يوم من أيام هذه الفترة ولونها، فتصبح مع مرور اليوم الثّاني أقلّ سمكًا وأقلّ بياضًا، وتتحول إلى سائلة في مدة التخصيب الجيد؛ حتى تسمح للحيوانات المنوية بحركة أسهل خلالها لتصل الحيوانات المنوية إلى الرحم وتُلقّح البويضة. وعند الانتهاء من التلقيح تعود هذه الإفرازات إلى طبيعتها التي كانت عليها في أول أيام التبويض، وتستمرّ هذه الإفرازات بالنزول حتى موعد الدورة؛ بسبب زيادة الهرمونات الأنثوية في جسم المرأة؛ مما يدلّ على حدوث الحمل، وقد يحدث التّغير في الإفرازات بسبب ارتفاع هرمون الأستروجين في جسم المرأة.[٢]


علامات مرحلة التبويض

بالاعتماد على موعد الدورة الشهرية الخاصة بكل امرأة يُحدَّد موعد الإباضة، ويُلاحَظ ظهور الأعراض التالية: [٢]

  • التغير في قوام ولون الإفرازات المهبلية، تتحول الإفرازات المهبلية من الشفافة سائلة القوام إلى اللون الأبيض الحليبي لزجة القوام.
  • الشعور بهبّات ساخنة.
  • ألم في منطقة البطن، يختلف من ألم خفيف إلى ألم شديد يستدعي استعمال المسكنات الستيرويدية، وينتقل الألم إلى الظهر، ويستمر من عدة دقائق إلى عدة أيام.
  • انتفاخ وتوّرم الثديين.
  • زيادة في الشهوة الجنسية؛ بسبب زيادة هرمون الإستروجين في جسم المرأة.
  • زيادة في حجم الرحم وتغيّر بطانته.


إفرازات ما قبل موعد الدورة الشهرية

تُسمّى الإفرازات المهبلية الطبيعية ثَرًّا أبْيَض، وتشمل خلايا ميتة وبكتيريا من المهبل، وغالبية النساء تفرز هذا السائل بمقدار أقلّ من ملعقة شاي أو 4 مل منه يوميًا، وتحدث إفرازات مختلفة قبل موعد الدورة الشهرية بأسبوع تقريبًا، ويصبح المهبل في هذه المدة جافًّا جدًا؛ إذ يصاحب هذا الجفاف نزول إفرازات كريمية بيضاء تشير إلى قرب موعد الدورة، ولا تشير هذه الإفرازات التي تسبق الدورة الشهرية إلى وجود خلل ما، فهي تنتج بسبب زيادة هرمون البروجسترون في جسم المرأة، وتشير هذه الإفرازات إلى وجود مشكلة ما عند مرافقتها لرائحة كريهة وحكة شديدة وشعور ببعض الألم في منطقة الحوض والمهبل. وتجب في هذه الحالة مراجعة الطبيب المختص؛ لتحديد سبب المشكلة التي أدت إلى ظهور هذه الأعراض، ووصف العلاج اللازم. وفي أطوار أخرى من الدورة الشهرية عندما تعود مستويات هرمون الإستروجين للارتفاع تعود الإفرازات المهبلية لشفافيتها ورقّتها.[٣]


إفرازات ما بعد موعد الدورة الشهرية

خلال الدورة الشهرية يخرج من بطانة الرحم مزيج من الدم والأنسجة، بمجرد انتهاء الدورة ما يزال خروج إفرازات من المهبل، ويتغير لون وطبيعة الإفرازات المهبلية طوال الدورة، ولونه بُنّيّ بعد انتهاء الدورة الشهرية. ومع ذلك، يُحصَل على إفرازات غير طبيعية خاصة إذا كان اللون أصفر أو أخضر؛ إذ إنّ الانتباه إلى الإفرازات يخبر السيدة الكثير عن صحة المهبل، ويساعد في تحديد ما إذا حان وقت زيارة الطبيب، وأهم أسباب هذه الإفرازات ما يلي:[٤]

  • الدم القديم، حيث السبب الأكثر شيوعًا لإفرازات بعد الدورة الشهرية هو الدم القديم الذي ما يزال يُطرَد من بطانة الرحم، ويحدث هذا في غضون بضعة أيام بعد توقف التدفق الطبيعي بالفعل، ويميل إلى اللون البني، وغالبًا لا تكون الإفرازات كثيفة.
  • الإباضة، في دورة نموذجية مدتها 28 يومًا تكون الإباضة في غضون أسبوعين بعد اليوم الأول من الدورة الشهرية، عندها تظهر إفرازات واضحة تميل إلى اللون الأبيض من عنق الرحم عند بدء زيادة مستويات هرمون الإستروجين.
  • حبوب منع الحمل، تزيد موانع الحمل الفموية من كميتَي الإستروجين والبروجستيرون في الجسم، مما يؤدي بدوره إلى حدوث إفرازات مهبلية أكثر خلال الشهر.
  • التهاب المهبل الجرثومي، على الرغم من أنّه من الطبيعي أن توجد لدى الإناث كمية من البكتيريا المهبلية، إلّا أنّ هذه الحالة قد تحدث عند حدوث خلل جرثومي يسبب تصريفًا بلون رمادي يرافقه ألم واحمرار وحكة.
  • عدوى فطرية، تحدث العدوى الفطرية أثناء الدورة الشهرية أو بعدها، وكذلك في أي وقت من الشهر. ويحدث هذا بسبب الإفراط في إنتاج الفطريات، الأمر الذي يؤدي إلى تشكيل إفرازات مهبلية تشبه الجبن مع حرقة وحكة.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا، هذه الافرازات تميل إلى أن تكون صفراء أو خضراء اللون، كما تسبب الروائح المهبلية القوية، والأمراض المنقولة جنسيًا المحتملة تشمل الكلاميديا، وداء المشعرات، والسيلان.


الإفرازات المهبلية خلال الحمل

عندما تصبح المرأة حاملًا يُخضَع جسمها لمجموعة متنوعة من التغييرات، وأحد التغييرات الأولى التي قد تمرّ بها هي الإفرازات المهبلية، ومن المهم أن تكون على دراية بما يُعدّ طبيعيًا خلال الحمل وما لا يُعدّ طبيعيًا، وأن تُبلغ مقدم الرعاية الصحية الخاص بها عن أيّ تغييرات قد تبدو غير طبيعية، والإفرازات المهبلية الطبيعية أثناء الحمل ذات رائحة خفيفة ولون أبيض حليبي ومعتدل، وهي أمر طبيعي ولا شيء يدعو إلى القلق بشأنها، لكن إذا كانت الإفرازات المهبلية خضراء أو صفراء وذات رائحة قوية أو مصحوبة باحمرار أو حكة فقد تكون السيدة مصابة بعدوى مهبلية، وواحدة من أكثر الأمراض المهبلية شيوعًا أثناء الحمل هي العدوى الفطرية، وسبب آخر للإفرازات غير الطبيعية يمكن أن يكون أيضًا من الأمراض المنقولة جنسيًا.[٥]


المراجع

  1. "Vaginal Discharge: What’s Abnormal?", webmd.com, Retrieved 27/08/02018. Edited.
  2. ^ أ ب "Ovulation", babycentre.co.uk, Retrieved 27/08/02018. Edited.
  3. "What causes white vaginal discharge?", medicalnewstoday.com, Retrieved 27/08/02018. Edited.
  4. Kristeen Cherney (14-5-2019), "Is It Normal to Have Discharge After My Period?"، healthline, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  5. "Vaginal Discharge During Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 6-10-2019. Edited.