إفرازات ما بعد النفاس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٣ ، ٩ سبتمبر ٢٠١٨
إفرازات ما بعد النفاس

    تعاني العديد من النساء بعد الحمل والولادة وبعد مرور أربعين يوم وانتهاء مدة النفاس من ظهور إفرازات ما بعد النفاس. وتشير بعض الدراسات إلى أن ظهور إفرازات ما بعد النفاس يعدّ أمرًا طبيعيًا وصحيًا وشائعًا ولا علاقة له بأي بمشاكل صحية، بينما هناك دراسات أخرى تشير إلى أن ظهور إفرازات ما بعد النفاس تعد أمرًا غير صحي وغير طبيعي ويجب علاجها ومراجعة الطبيب؛ لأنها تُشير إلى وجود مشكلة أو حدوث التهابات.   يستمر نزول الدم بعد يوم الأربعين من النفاس عند بعض النساء، وهذا يعدّ مؤشرًا إلى أن المرأة قد دخلت في مرحلة الحيض أو في ما يسمى الدورة الشهرية. بينما تعاني النساء بنسبة كبيرة من انقطاع الدم بعد فترة النفاس لكن تظهر إفرازات ذات لون أصفر، وهنا تكون هذه الإفرازات طبيعية إن لم يكن يرافقها أعراض أخرى، ومن هذه الأعراض التي تجعل من هذه الإفرازات إفرازات غير طبيعية ما يلي: أن تكون هذه الإفرازات ذات رائحة كريهة مزعجة، والشعور بحكة مؤلمة ومزعجة فعند ظهور هذه الأعراض تكون الإفرازات غير طبيعية ويجب الذهاب إلى الطبيب عند الانتباه إلى وجودها؛ لأنه من المُحتَمَل أن تكون مؤشرًا يدل على وجود التهابات بكتيرية أو التهابات فطرية وهذه تستوجب العلاج الفوري للتخلص منها ولمنع انتشارها والعدوى منها.   ويُعتَبَر نزول الإفرازات الصفراء بعد النفاس التي تكون ذات رائحة كريهة مؤشرًا على وجود التهابات بكتيرية في منطقة الفرج، وتحدث هذه الالتهابات وتتكرر عادة بسبب الاستحمام جلوسًا داخل مطهرات أو رغاوي أو شامبو؛ لذلك يجب الاكتفاء بالاستحمام وقوفًا وتجنب الجلوس في المطهرات والماء لأن المطهرات تؤدي إلى حدوث خلل في التوازن البكتيري في الفرج، وهذا الخلل قد يقوم بقتل البكتيريا النافعة المسؤولة عن البيئة الحمضية والتي تقوم بتنظيف الفرج ذاتيًّا فبالتالي فإن الخلل في التوازن البكتيري يساعد على نمو وتكاثر البكتيريا الضارة التي تعد سببًا في حدوث الاتهابات وما يرافقها من إفرازات وحكة، أو قد تكون بسبب احتكاك في الملابس الداخلية المصنوعة من الألياف الصناعية أو من النايلون التي لا يُنصَح بارتدائها أصلًا؛ لأن ذلك يؤدي إلى حدوث تلك الالتهابات ويُنصَح دائمًا بأن تكون الملابس الداخلية واسعة ومصنوعة من القطن.   ويكون علاج إفرازات ما بعد النفاس عن عن طريق تناول حبوب ميترونيدازول التي تعالج الالتهابات والعدوى البكتيرية وأيضًا عن طريق تناول دواء الفطريات، وفي حالة حدوث التهابات في البول يمكن تناول كبسولات cefixime trihydrate) (لعلاج التهاب المسالك البولية الذي قد يكون سببًا في ظهور الإفرازات بعد النفاس.   ويجب التأكد من الإفرازات وأعراضها خلال فترة ما بعد النفاس، ويجب عدم ممارسة الجماع مع الزوج إلا بعد التأكد من انقطاع الدم بشكل كامل، والتأكد من عدم ظهور أي نوع من أنواع الإفرازات.