إفرازات مع خيوط دم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٣ ، ١٦ مارس ٢٠٢٠
إفرازات مع خيوط دم

إفرازات مع خيوط دم

تختلف الإفرازات المهبلية في طبيعتها وألوانها أو قوامها، غير أنه من الشائع والطبيعي ظهورها مختلطةً بالدم بعد الدورة الشهرية، وتوجد أسباب أخرى للإفرازات الدموية أو الإفرازات البنية؛ مثل: الوصول إلى سن انقطاع الطمث، والالتهابات البكتيرية، والعدوى الفطرية المهبلية، والأمراض المنقولة جنسيًا.[١]

كما تُعدّ الإفرازات المهبلية جزءًا من صحة جسم الأنثى، وهي مزيج من السوائل الجسدية التي تُفرَز عن طريق المهبل، وعادةً ما تظهر باللون الأبيض أو شفافةً ولا تبدو رائحتها قوية، لكن في بعض الأحيان قد تتغير كمية هذه الإفرازات أو نوعيتها.[١]


أسباب الإفرازات مع خيوط دم

تشير الإفرازات الدموية في بعض الأحيان إلى وجود مشكلة كبيرة، لكن في كثير من الأحيان لا تشكّل مصدرًا للقلق، وتشتمل أسباب ظهور الإفرازات مع خيوط دم على ما يأتي:[٢]

الاختلالات الهرمونية

تحدث دورة الحيض عندما يطرح الجسم بطانة الرحم خارجه، لكن عند وجود خلل في الهرمونات لا يحصل الجسم على الإشارات للبدء بدورة الحيض في الموعد المحدد، مما قد يسبب ظهور الإفرازات المهبلية الدموية في غير وقت الدورة الشهرية. ويحدث الخلل الهرموني في مرحلة البلوغ عندما تبدأ دورة الحيض لدى الفتيات لأول مرة، كما يحدث عند اقتراب المرأة من سن انقطاع الطمث، ولا يوجد ما يمكن فعله لإيقاف النزيف غير الطبيعي النّاجم عن الخلل الهرموني، غير أنّ زيادة الوزن تُعدّ من الأسباب الرئيسة لاضطرابات الهرمونات، لذا ينصح بإنقاصه.

الحمل

تعاني 15 - ّ25% من النساء الحوامل من النزيف الخفيف خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وقد يحدث بعد أسبوع أو أسبوعين من زرع البويضة المخصّبة في بطانة الرحم، وقد ينزف عنق الرحم أيضًا بسهولة خلال الحمل بسبب زيادة تدفق الدم إلى الرحم، كما تلاحظ الحامل الإفرازات الدموية بعد ممارسة الجماع، أو فحص الحوض، أو فحص عنق الرحم، لكن عند ازدياد النزيف -خاصةً بعد الثلث الأول من الحمل- يجب الحصول على الرعاية الطبية؛ إذ يشير ذلك إلى إحدى الحالات التالية:

  • الإجهاض، الذي يحدث عادةً في الأسابيع الثلاثة عشر الأولى من الحمل.
  • الحمل خارج الرحم، عندما تزرع البويضة المخصبة خارج الرحم.
  • الولادة المبكّرة.
  • مشاكل عنق الرحم.
  • مشاكل المشيمة.

وسائل تنظيم النسل

حبوب منع الحمل لها مفعول آخر غير منع الحمل، إذ قد يصفها الأطباء لتنظيم الحيض، لكنّها تسبب النزيف المهبلي غير الطبيعي، ويُعدّ هذا الأمر شائعًا عند استخدام الحبوب التي تحتوي على البروجستيرون، واللولب الرحمي جهاز صغير يوضع في الرحم لمنع الحمل، والهرمونات التي يطلقها تسبب النزيف غير الطبيعي في غير وقت الدورة الشهرية، وفي بعض الحالات يسبب اللولب الرحمي ظهور الإفرازات الدموية.

انقطاع الطمث والعلاج بالهرمونات البديلة

انقطاع الطمث يعني توقف دورة الطمث نهائيًّا، لكن لا يحدث ذلك فجأةً، إذ قد تلاحظ المرأة الكثير من الأعراض لعدة سنوات، ويُعدّ النزيف الخفيف غير المنتظم الذي يشبه الإفرازات الدموية أكثر العلامات شيوعًا لانقطاع الطمث. كما يوجد سبب آخر للنزيف في المراحل المبكّرة من انقطاع الطمث، وهو العلاج بالهرمونات البديلة التي تسبب النزيف المهبلي، لكن يجب عدم الافتراض أنّ أي دم يُلاحَظ عند الاقتراب من سن انقطاع الطمث يعزى إلى التغييرات المرافقة له أو لاستخدام الأدوية، بل يجب الحصول على التشخيص الطبي؛ لأنّ سرطان بطانة الرحم وسرطان الرحم من الحالات الشائعة عند النساء في سن انقطاع الطمث.

مرض الغدة الدرقية

تصنع الغدة الدرقية هرمونًا يتحكم بالعديد من وظائف الجسم بدءًا من التحكّم بمعدل ضربات القلب حتى الدورة الشّهرية، ويحدث عدم انتظام الدورة عندما يصبح مستوى هرمون الغدة الدرقية مرتفعًا في الجسم، وتسمّى هذه الحالة بفرط نشاط الغدة الدرقية، أو عندما تكون نسبة هرموناتها في الجسم غير كافية، وتسمى هذه الحالة قصور الغدة الدرقية، وتشتمل أعراض فرط النشاط على ما يلي:

  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • خفقان القلب.
  • زيادة الشهية.
  • تغير المزاج، مثل: القلق، أو الانفعال.
  • رجفة الأصابع أو اليدين.
  • التعرق.

أما إذا حدثت الإفرازات الدموية بسبب قصور الغدة الدرقية فقد تترافق مع الأعراض التالية:

  • الإعياء.
  • الحساسية للبرد.
  • الإمساك.
  • جفاف الجلد.
  • زيادة الوزن.
  • سمنة الوجه.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • ضعف أو ألم في العضلات.
  • تصلب أو تورم أو ألم في المفاصل.

متلازمة المبيض متعدد الكيسات

تعرف متلازمة المبيض متعدد الكيسات بأنها اضطراب هرموني يسبب ظهور أكياس مملوءة بالسوائل في المبايض، مما يؤدي إلى ما يلي:

  • عدم انتظام دورة الحيض، أو زيادة مدتها، أو غيابها في كثير من الأحيان.
  • خلل في وظيفة المبايض الطبيعية.
  • زيادة شعر الوجه والجسم بسبب ارتفاع مستويات الهرمونات الذكرية في الجسم.

مشاكل الرحم أو عنق الرحم أو المبايض

في حالاتٍ نادرة تشير الإفرازات المهبلية الدموية إلى وجود مشكلة أكثر خطورةً في الجهاز التناسلي، وتشتمل هذه المشاكل على ما يلي:

  • انتباذ بطانة الرحم، هو حالة ناجمة عن نمو بطانة الرحم خارجه.
  • تمزّق أكياس المبيض.
  • سرطان الرحم.
  • سرطان عنق الرحم.
  • سرطان المبيض.

العدوى

تسبب الأنواع المختلفة من العدوى -مثل العدوى المنقولة جنسيًا- الإفرازات مع خيوط الدم، وتشمل أنواع هذه العدوى ما يلي:

  • التهاب المهبل: يحدث غالبًا بسبب ثلاثة أنواعٍ شائعة من العدوى؛ هي: التهاب المهبل الفطري، والتهاب المهبل البكتيري، وداء المشعرات، وتسبب هذه الأنواع الحكة المهبلية، وخروج الإفرازات، والألم عند التبول، والنزيف الخفيف، والإفرازات الدموية.
  • الكلاميديا: تُعدّ من أنواع العدوى المنقولة جنسيًا، وتسبب النزيف في غير وقت الدورة الشهرية لدى النساء، وقد تسبب أيضًا الألم عند التبول، والألم أسفل البطن.
  • مرض التهاب الحوض: هو عدوى تصيب الأعضاء التناسلية للمرأة، وغالبًا لا تسبب ظهور أي أعراض، لكن في بعض الأحيان يكتشفها الطبيب إذا كانت المرأة تعاني من مشاكل في الحمل، أو عند بدء ألم الحوض المزمن، وتشتمل أعراض مرض التهاب الحوض على النزيف غير المنتظم في غير وقت الدورة الشهرية وبعد ممارسة الجنس، وكذلك الإفرازات ذات الرائحة الكريهة، وألم الحوض، وتُعدّ الكلاميديا السبب الشائع للإصابة بهذا المرض.


حالات إفرازات مع خيوط دم تحتاج التقييم الطبي

يجب الحصول على التقييم الطبي إذا ترافقت الإفرازات المهبلية الدامية مع الأعراض التالية:[٣]


علاج الإفرازات مع خيوط دم

يعتمد علاج الإفرازات الدامية على علاج السبب الكامن خلف ظهورها، وبالاستناد إلى نتائج الفحوصات فقد يصف الطبيب ما يأتي:[١]

  • المضادات الحيوية: توصف المضادات الحيوية لعلاج العديد من الأمراض المنقولة جنسيًا، والعدوى الناجمة عن البكتيريا.
  • التطعيم: يتوفّر لقاح لفيروس الورم الحليمي البشري لتقليل خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • تغيير وسيلة منع الحمل: يُوقِف الطبيب حبوب منع الحمل أو وسائل تنظيم النسل التي تسبب الإفرازات الدموية، وقد يستبدل وسيلة تنظيم نسل أخرى بها.
  • الجراحة أو العلاج الإشعاعي: إذا نجمت الإفرازات الدموية عن الإصابة بالسرطان فقد يقترح الطبيب العلاج الإشعاعي أو الجراحي، والعلاج الكيميائي خيار لعلاج السرطانات في الحالات المتقدمة.


تشخيص الإفرازات مع خيوط دم

تجب مراجعة الطبيب فور ملاحظة الإفرازات مع الدم، ويسأل عن طبيعة النزيف ومقداره وكيفية تغيّره، وكثافة النزيف، فإذا ظهر النزيف حادًا وعند تناول أي أدويةٍ في الآونة الأخيرة والجماع وطبيعة الحياة الجنسية وصحّتها، فيطلب الطبيب إجراء اختبار بدني، وربما بعض تحاليل الدم. ومن هذه الاختبارات التي تحدد قوة الدم، ومستويات الهرمونات لاستبعاد أمراض الدم؛ كأسباب محتملة لإيقاف نزيف الرحم غير الطبيعي، أو اختبار الحمل، واختبارات أخرى قد يطلبها الطبيب؛ مثل:[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Claudia Gambrah-Sampaney, "What Causes Bloody Vaginal Discharge? Your Symptoms Explained"، buoyhealth, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  2. "Causes of Bloody Vaginal Discharge", webmd, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  3. Jenna Fletcher, "What causes pinkish-brown discharge?"، medicalnewstoday, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  4. "Abnormal Vaginal Bleeding", www.radiologyinfo.org, Retrieved 29-10-2019. Edited.