إفرازات وردية بعد الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٧ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
إفرازات وردية بعد الدورة

 

 

تمر المرأة بالعديد من الأعراض النفسية والجسدية خلال فترة الدورة الشهرية. وتحدث هذه الأعراض نتيجة الهرمونات الأنثوية المتعددة التي تتحكم في جسمها في هذه الفترة. وتصاحب الدورة الشهرية آلام في منطقة الحوض، كما تحس بعض النساء بألم في أحد المبيضين خلال هذه الفترة. وتختلف الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية من امرأة إلى أخرى بسبب مجموعة من العوامل التي تؤثر على أجساد النساء بشكل عام. وتعرف الدورة الشهرية بأنها مجموعة من التغيرات الهرمونية التي تحدث في رحم ومبايض المرأة، وتحدث هذه الدورة الشهرية نتيجة قيام الرحم كل شهر ببناء بطانة جديدة لاستقبال البويضة المخصبة، وفي حال عدم تلقيح البويضة تنهار هذه البطانة لتنزل على شكل نزيف حيضي يُعرف باسم الدورة الشهرية. وترافق الدورة الشهرية مجموعة من الأعراض التي تشعر بها المرأة مثل: ألم أسفل الظهر والبطن، والصداع، والتقلبات النفسية والمزاجية، والغثيان والرغبة في التقيؤ في بعض الحالات.

وقد تنتبه المرأة بعد انتهاء الدورية الشهرية إلى وجود إفرازات وردية تثير العديد من التساؤلات لديها. وفي مقالنا هذا سنتطرق للحديث عن أسباب نزول هذه الإفرازات الوردية، وهل تشكل خطرًا على المرأة أم لا؟.


 

تنتج هذه الإفرازات نتيجة زيادة سماكة بطانة الرحم، وتحدث أيضًا نتيجة خلل في التوازن الهرموني بين الهرمونات المسؤولة عن حدوث الدورة الشهرية. وتعتبر هذه الإفرازات إفرازات طبيعية تنتج عند بعض السيدات نتيجة الاضطرابات الهرمونية التي تزداد في فترة الدورة الشهرية.

وقد يرافق هذه الإفرازات انقطاع للدورة الشهرية وعدم انتظام في نزولها، وهي في أغلب الحالات تكون طبيعية، ولكن ينصح الطبيب المختص بالتأكد في هذه الحالات من سلامة الرحم وعنق الرحم.

أسباب نزول بعض الإفرازات بعد الدورة الشهرية:


 

• تعرض بعض النساء لضغط نفسي وتوتر: قد يكون سبب نزول هذه الإفرازات المهبلية بعد الدورة تعرض المرأة لضغط نفسي أو تفكيرها بأمر معين بشكل كبير، مما يؤدي إلى نزول بعض هذه الإفرازات بين الدورة الشهرية.

• حدوث تقلبات هرمونية: تحدث عادةً هذه التقلبات عند توقف المرأة عن تناول بعض بعض حبوب منع الحمل، مما يؤدي إلى إحداث خلل في هرمونات الجسم يؤدي إلى نزول مثل هذا النوع من الإفرازات.

• قد تشير بعض هذه الإفرازات إلى انقطاع مبكر في الدورة الشهرية.

• تشير أحيانًا هذه الإفرازات التي يصاحبها ألم في منطقة أسفل البطن إلى وجود التهاب في منطقة الحوض. وتنتج هذه الالتهابات نتيجة وصول بعض الميكروبات إلى منطقة قناتي فالوب أوفي منطقة الأنسجة المحيطة بالمبايض.

وتعتبر هذه الإفرازات إفرازات طبيعية جدًا ولا تستوجب أي نوع من أنواع العلاج إلا في حال ملاحظة المرأة لبعض الأعراض التي ترافق هذه الإفرازات، مثل: الإحساس بألم في منطقة المهبل مع وجود حكة شديدة، ومصاحبة الإفرازات لرائحة كريهة، وميلان هذه الإفرازات مع الوقت إلى اللون الأخضر أو الأصفر، والذي يدل على وجود التهاب بكتيري في منطقة المهبل، وفي هذه الحالات يجب مراجعة الطبيب المختص لتشخيص نوع الالتهاب وأخذ العلاج اللازم.