ادوية حماية المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٤٢ ، ٢٦ يناير ٢٠٢١
ادوية حماية المعدة

ما المقصود بحماية المعدة؟

تفرز المعدة العديد من الأحماض والإنزيمات التي تساعد في هضم الطعام، وتبطنها طبقة عضلية، ويمكن أن تتعرض المعدة للعديد من المشاكل المختلفة، التي قد يحدث بعضها نتيجة لزيادة إفراز الأحماض فيها أو نتيجة لاستخدام بعض الأدوية أو الإصابة بعدوى ما في المعدة،


[١] ولحسن الحظ، يمكن التقليل من خطر الإصابة بهذه المشاكل وحماية المعدة من خلال اتباع بعض النصائح والتعليمات، كما في بعض الحالات قد يوصى باستخدام أدوية لحماية المعدة، وهذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال.


ما هي الحالات التي قد يصف بها الطبيب أدوية تحمي بطانة المعدة؟

يصف الطبيب الأدوية الحامية لبطانة المعدة للوقاية من الإصابةبالقرح الهضمية وعلاجها، ولتقليل من المضاعفات التي قد تنتج عن هذه القرح،[٢] عند الأشخاص المعرضين للإصابة بها، اعتمادًا على ما يراه الطبيب مناسبًا، ومن أهم هؤلاء الاشخاص ما يأتي:


  • الأشخاص الذن يتناولون الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) لفترة طويلة لعلاج التهاب المفاصل التنكسي، والتهاب المفاصل الروماتويدي.[٣]
  • الأشخاص الذين يتناولون الجلوكورتيكويدات (أو ما يعرف بالكورتيزونات) والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات معًا، وتجدر الإشارة إلى أن استخدام الجلوكورتيكويدات لوحدها لا يحتاج إلى استخدام الأدوية الحامية للمعدة، إلا في حال وجود عامل آخر يزيد من خطر حدوث قرحة المعدة مثل التدخين واستهلاك الكحول والتعرض السابق لقرحة المعدة والمرضى الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة أو تناول أدوية أخرى تزيد من خطر الإصابة بقرحة المعدة، ففي هذه الحالات قد يقرر الطبيب استخدام الادوية الحامية للمعدة.[٤]



ما هي الأدوية التي تحمي بطانة المعدة؟

كما ذكرنا سابقًا، قد تتعرض المعدة للعديد من العوامل التي قد تزيد من خطر إصابتها بالعديد من المشاكل الصحية، لذلك، قد تستخدم بعض الادوية لحمايتها من بعض هذه العوامل، خاصةً في ما يتعلق بحمايتها من التعرض للقرح الهضمية ومضاعفاتها، وتنقسم الأدوية التي تساعد في حماية المعدة من القرح الهضمي إلى ما يأتي:


أدوية واقية للخلايا (Cytoprotective Agents)

وهي أدوية تحفز إنتاج المخاط، وتعزز تدفق الدم إلى جميع أجزاء الجهاز الهضمي، كما أن هذه الأدوية تساهم في إنتاج طبقة تحمي الانسجة المتقرحة، ومن الأمثلة على هذه الأدوية ما يأتي:[٥]




الميزوبروستول (Misoprostol)

وهو دواء يُعطى عن طريق الفم مع الطعام، يساعد في حماية بطانة المعدة والتخفيف من إفرازات الأحماض، ويجب الالتزام بتعليمات الطبيب في ما يتعلق بالجرعة وطريقة الاستخدام، كما أن هذا الدواء يجب ألا يُستخدم من قبل النساء الحوامل أو اللواتي يفكرنّ في الإنجاب، إذ قد يؤدي إلىالإجهاض وموت الجنين، وقد يسبب هذا الدواء بعض الآثار الجابية التي تتضمن الإسهال، والصداع والغازات والاستفراغ وعسر الهضم، وفي حال كانت هذه الآثار الجانبية شديدة أو استمرت لفترة طويلة، فيجب إبلاغ الطبيب.[٦]



السوكرالفات (Sucralfate)

وهو دواء يُعطى عن طريق الفم على معدة فارغة، أي قبل تناول الطعام بساعة، ويُستخدم لعلاج والوقاية من التقرحات التي تؤثر على الجهاز الهضمي خاصةً الامعاء، وقد يسبب هذا الدواء بعض الآثار الجانبية التي تتضمن الإمساك، الغثيان، جفاف الفم، واضطرابات المعدة، وفي حال كانت هذه الآثار الجانبية شديدة أو مستمرة، فيجب استشارة الطبيب.[٧]




أدوية تقلل من إفراز أحماض المعدة

وهي أدوية تقلل من إفراز الأحماض في المعدة، مما يساعد في تقليل خطر حدوث التقرحات، وتتضمن هذه الأدوية التي تُستخدم لحماية المعدة ما يأتي:


حاصرات مستقبلات الهيستامين 2 (H2 blockers)

تعمل هذه الأدوية من خلال منع عمل مستقبلات الهيستامين الموجودة في المعدة، مما يقلل من إفراز الأحماض في المعدة، وعمومًا تُعدّ هذه الأدوية آمنة، ونادرًا ما تتسبب بآثار الجانبية، وتتضمن آثاراها الجانبية الإسهال، الصداع، الدوخة، والطفح الجلدي، ومن أمثلتها، سيميتيدين (Cimetidine)، فاموتيدين (Famotidine)، نيزاتيدين (Nizatidine).[٨]



مثبطات مضخة البروتون (Proton pump inhibitors)

تعمل هذه الأدوية على منع إنتاج الحمض عن طريق منع الإنزيم الموجود في جدار المعدة الذي ينتج الحمض، يوجد أنواع مختلفة من هذه الأدوية، التي لم تثبت الأدلة أن أحدهم أكثر فعالية من الآخر، ومن الأمثلة عليها أوميبرازول (Omeprazole) ولانزوبـرازول (Lansoprazole) وإيزوميبرازول (Esomeprazole)، ومن آثارها الجانبية الشائعة الصداع، الإسهال، الإمساك، الانتفاخ، الغثيان والاستفراغ.[٩]



هل يمكن استخدام أدوية حماية المعدة دون وصفة طبية؟

تختلف الإجابة على هذا السؤال اعتمادًا على نوع الدواء المستخدم، فبعضها يصرف دون وصفة طبية، بينما البعض الآخر يحتاج إلى وصفة طبية، وعمومًا، يجب على الشخص استشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل استخدام أدوية حماية المعدة فقد لا تكون مناسبة للجميع، كما يتطلب الحصول على الاستشارة لمعرفة الجرعة المناسبة وطريقة الاستخدام المثلى لتقليل خطر حدوث المضاعفات، فعلى سبيل المثال، يمكن شراء بعض أدوية حاصرات مستقبلات الهيستامين 2 دون الحاجة إلى وصفة طبية ولكن ينصح باستشارته أولًا في حالة الحاجة لهذه الأدوية لمدة تزيد عن أسبوعين وبشكل منتظم،[٨] في المقابل يحتاج دواء الميزوبرستول إلى وصفة طبية لاستخدامه.[١٠]



نصائح تساعد على حماية بطانة المعدة

توجد مجموعة من التعليمات والنصائح التي تساعد في حماية بطانة المعدة من المشاكل الصحية المختلفة، والتي من ضمنها ما يأتي:[١١][١٢]


  • غسل اليدين بانتظام، وخاصةً قبل تناول الطعام وبعد قضاء الحاجة والتواجد في الأماكن العامة، إذ إن ذلك يساعد على الوقاية من التهابات المعدة والفيروسات التي قد تؤثر على المعدة.
  • الإكثار من شرب الماء، وذلك للحفاظ على رطوبة الجسم، كما أن الماء يساعد في الحفاظ على حركة الأمعاء منتظمة، كما يجب التخفيف من استهلاك المشروبات الغازية والمشروبات الكحولية والكافيين.
  • السيطرة على التوتر والضغط العصبي،فالتوتر المزمن يؤثر سلبًا على جميع أجزاء الجسم بما في ذلك بطانة المعدة، ويمكن التخفيف من التوتر من خلال ممارسة رياضة المشي واليوغا وقضاء بعض الوقت مع الأصدقاء.




  • الالتزام بنظام غذائي صحي، حيث أنه ينصح بتجنب الأطعمة المقلية والحارة والمليئة بالسكريات، وينصح بتناول وجبات صحية صغيرة متكررة خلال اليوم لعدم ترك المعدة فارغة لفترات طويلة.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم، فقلة النوم تؤثر سلبًا على الجهاز الهضمي بما في ذلك المعدة، فيجب الحصول على ما لا يقل عن 7-8 ساعات من النوم المتواصل خلال الليل، وفي حال وجود مشاكل في النوم، من الممكن استشارة الطبيب للمساعدة في ذلك.
  • اتباع بعض التعليمات عند تناول الأدوية المسكنة للألم، خاصةً الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، مثلالأسبرين (Aspirin)، والإيبوبروفين (Ibuprofen)، والنابروكسين (Naproxen)، وتتضمن هذه التعليمات ما يلي:[١٣]
    • تجنب الإكثار من استخدام هذه الأدوية.
    • تجنب تناولها على معدة فارغة.
    • الإقلاع عن التدخين والتوقف عن شرب الكحول خلال فترة استخدام هذه الأدوية.
    • اختيار الأدوية الأقل تأثيرًا على المعدة، ويمكن استشارة الصيدلاني للمساعدة في ذلك.


المراجع

  1. Matthew Hoffman, MD, "Picture of the Stomach", webmd, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  2. "Effects of gastroprotectant drugs for the prevention and treatment of peptic ulcer disease and its complications: a meta-analysis of randomised trials", .thelancet, 20/2/2018, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  3. "Peptic Ulcer Disease", .just.edu, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  4. Avrom Caplan, MD,a,c Nicole Fett, MD,b Misha Rosenbach, MD, "Prevention and management of glucocorticoid-induced side effects: A comprehensive review Gastrointestinal and endocrinologic side effects", jcesom.marshall, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  5. BS Anand, MD (25/3/2020), "Which medications in the drug class Cytoprotective Agents are used in the treatment of Peptic Ulcer Disease?", medscape, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  6. "Misoprostol", medlineplus, 15/11/2017, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  7. "Sucralfate", webmd, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  8. ^ أ ب Dr Laurence Knott, (3/4/2020), "H2 Blockers", patient.info, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  9. Omudhome Ogbru, PharmD, "Proton Pump Inhibitors (PPIs)", medicinenet, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  10. "CYTOTEC", rxlist, 5/8/2020, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  11. Robinson, MD (14/10/2020), "How Can I Prevent Belly Pain?", webmd, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  12. Megan Dix, RN, BSN (25/8/2020), "What’s an Unhealthy Gut? How Gut Health Affects You", healthline, Retrieved 23/1/2021. Edited.
  13. DR DONALD GRANT (23/5/2020), "Painkillers & Your Tummy: How To Protect Your Stomach", .theindependentpharmacy, Retrieved 23/1/2021. Edited.