ارتفاع اللثة عن الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٠ ، ١ مارس ٢٠٢١
ارتفاع اللثة عن الاسنان

ارتفاع اللثة عن الاسنان

يمكن أنّ تؤثر العديد من المشاكل الصحية في الأسنان، وأحد هذه المشاكل المزعجة والتي تثير قلق العديد من الأشخاص هي ارتفاع اللثة عن الأسنان أو ما يُعرف بانحسار اللثة (Receding Gums)، وهي حالة ترتفع فيها أنسجة اللثة التي تُغطي الأسنان إلى الأعلى، مما يؤدي إلى انكشاف جذور الأسنان، وبالإضافة إلى المظهر المزعج الذي ينتج عن ذلك، تكمن المشكلة في أن هذا الجزء من الأسنان الذي ينكشف لا يملك طبقة المينا كغيره من أجزاء السن، مما يجعله أكثر حساسية للحرارة والبرودة، كما سيصبح أكثر عرضةللتسوس، ويمكن أنّ تؤثر هذه المشكلة على جميع الاشخاص من مختلف الأعمار، كما في بعض الحالات، قد تؤثر في الشخص على الرغم من حرصه عل العناية بصحة الفم والأسنان،[١][٢] وفي هذا المقال سنتحدث عن هذه المشكلة بتفاصيلها من أسباب وطرق علاج ووقاية.


أسباب ارتفاع اللثة عن الاسنان

إن من الأسباب الرئيسية لارتفاع اللثة عن الأسنان هو عدم انتظام وضعية الأسنان أو أن تكون في مكان غير طبيعي، فقد تصبح الأسنان بارزة بسبب التزاحم الذي يحدث عندما تخرج الدائمة منها، مما قد يجعلها تندفع خلال اللثة، فيصبح عظم الفك غير كافي لتوفير مساحة للأسنان،[١] كما يوجد أسباب أخرى قد تساهم في ارتفاع اللثة عن الأسنان، ومنها ما يأتي:[٣]

  • أمراض اللثة، وهي من الأسباب الرئيسية للارتفاع اللثة عن الأسنان، إذ قد تتسبب العدوى البكتيرية التي تؤثر في اللثة بتآكل أنستجها والعظام الداعمة لها والتي تثبت الأسنان، مما قد يؤدي إلى ارتفاع اللثة عن الأسنان.
  • الوراثة، إذ إنّ بعض الجينات تلعب دورًا مهمًا في ارتفاع اللثة عن الأسنان، وبعض الأشخاص هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض اللثة من غيرهم، الأمر الذي يرفع من خطر الإصابة بارتفاع اللثة عن الأسنان.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة بقوة أو بطريقة خاطئة، فقد يتسبب ذلك بتآكل طبقة المينا وانحسار اللثة للأعلى.
  • عدم إعطاء الأسنان العناية الكافية، فالأسنان تحتاج إلى تنظيف بالفرشاة والخيط واستخدام غسول الفم المعقم للقضاء على البكتيريا، وعدم القيام بذلك يزيد من خطر تراكم مادة الجير على الأسنان، وهذه المادة قد تزيد من خطر ارتفاع اللثة عن الأسنان.
  • استخدام منتجات التبغ، فمن المتعارف عليه أنّ التدخين يضر بصحة الأسنان، إذ قد يساهم في تشكيل طبقة صفراء لزجة ثابتة على الأسنان، والتي تتسبب في ارتفاع اللثة عن الأسنان.
  • الضغط على الأسنان، فقد يؤدي ذلك إلى توليد ضغط وقوة كبيرة على الأسنان، مما قد يساهم في تراجع اللثة للأعلى وارتفاعها عن الأسنان.
  • التغيرات الهرمونية، تلعب التغيرات التي تحدث في مستويات الهرمونات في جسم الإناث، مثل ما يحدث عند البلوغ أو الحمل أو انقطاع الطمث، دورًا في جعل الأسنان أكثر حساسية وأكثر عرضة لانحسار اللثة عن الأسنان.
  • وضع المجوهرات على اللثة والأسنان، فقد تتسبب هذه المجوهرات بتهيُّج اللثة، مما قد يؤدي إلى انحسارها وارتفاعها عن الأسنان.


علاج ارتفاع اللثة عن الاسنان

إذا كانت حالة ارتفاع اللثة عن الأسنان خفيفة، فقد لا تحتاج إلى علاج، فقد يوصي الطبيب فقط باتباع أساليب الوقاية، التي سنذكرها لاحقًا في هذا المقال، مع مراقبة وضع اللثة باستمرار، لملاحظة أي تغيرات قد تحتاج إلى التدخل الطبي،[٤] أمّا إذا استدعت حالة ارتفاع اللثة عن الأسنان إلى علاج من قبل الطبيب، فسيعتمد العلاج على السبب الرئيسي للمشكلة على النحو الآتي:[٢]

  • إذا كان سبب ارتفاع اللثة عن الأسنان هو تنظيف الأسنان بقوة، فقد يرشد طبيب الأسنان المصاب إلى الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان برفق، وعلى الرغم من أنّ ذلك لا يعالج المشكلة الموجودة، إلا أنّه يمنع تفاقم الحالة بشدة.
  • إذا كان سبب ارتفاع اللثة عن الأسنان الإصابة بأمراض اللثة، في هذه الحالة تكون الخطوة العلاجية الأولى تنظيف الأسنان وجذورها من التراكمات الموجودة عليها، مما يسمح للثة بالتعافي، والعودة لتغطية الأسنان من جديد، وعند معظم المرضى تُعدّ هذه الطريقة بالإضافة إلى الحفاظ على نظافة الفم وزيارة الطبيب باستمرار من الطرق الفعالة لعلاج مشاكل اللثة، بما في ذلك ارتفاع اللثة عن الأسنان.
  • إذا كان سبب ارتفاع اللثة عن الأسنان أن طقم الأسنان المؤقت غيير مناسب للشخص، سيقوم الطبيب بتعديله بحيث يتناسب مع وضع الأسنان.
  • إذا كان ارتفاع اللثة عن الأسنان في مراحل متقدمة، في هذه الحالة تكون عملية ترقيم اللثة هي الحل المناسب، إذ تُؤخذ قطع من اللثة السليمة وتوضع في أماكن ارتفاع اللثة، وعندما تُشفى هذه الأجزاء فإنّها ستُغطي أماكن انحسار اللثة، وهذا يساعد على تقليل حساسية الأسنان وخطر الإصابة بالتسوس.


الوقاية من ارتفاع اللثة عن الاسنان

كما ذكرنا في فقرة أسباب انحسار اللثة، فإنّ الوراثة تلعب دورًا في حدوث انحسار اللثة وارتفاعها عن الأسنان، لذلك قد لا نستطيع الوقاية من جميع حالات انحسار اللثة، إلا أنّ ذلك لا ينطبق على جميع الحالات لحسن الحظ، وفي ما يأتي بعض النصائح الوقائية التي تخفف من فرصة الإصابة بانحسار اللثة:[٤][٣]

  • العناية بصحة الفم، وتنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط يوميًا
  • تجنب استخدام فرشاة الأسنان التي تملك شعيرات صلبة، واستخدام الأنواع التي تملك شعيرات ناعمة وغير الحادة.
  • مراجعة طبيب الأسنان أو أخصائي اللثة مرتين في السنة على الأقل.
  • علاج المشاكل التي قد تزيد من خطر ارتفاع اللثة عن الأسنان مثل مشكلةطحن الأسنان.
  • الإقلاع عن التدخين إذا كان الشخص مدخنًا.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • مراقبة التغيرات التي قد تحدث في الفم والأسنان، ومراجعة الطبيب في حال ملاحظة أي تغير.
  • اتباع تعليمات الطبيب بحذافيرها عند المعاناة من أي مشاكل تتعلق بالأسنان.[٢]
  • الحد من شرب الكحول.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "Gingival recession Causes and treatment"، jada.ada، 2007-09-30، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-08. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Receding Gums", ada, Retrieved 2020-10-08. Edited.
  3. ^ أ ب Michael Friedman, DDS (2019-10-10), "Receding Gums", webmd, Retrieved 2020-10-08. Edited.
  4. ^ أ ب Markus MacGill (2018-08-20)، "Everything you need to know about receding gums"، medicalnewstoday،Retrieved 2020-10-08. Edited.