الام لحم الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ٨ يونيو ٢٠٢٠
الام لحم الاسنان

آلام لحم الأسنان

قد يُشار إلى نسيج اللثة باسم لحم الأسنان، ومن المعروف أنّ اللثة بطبيعتها نسيج ليَّن وحساس؛ لذا قد تتعرض بسهولة لما يسبب الشعور بألم بها أسفل بعض الأسنان أو الأسنان كلها أو في الجزء الخلفي من الفم.[١] وأسباب آلام لحم الأسنان عديدة، وتسبب ظهور أعراض متنوعة إلى جانب الألم؛ مثل: رائحة الفم الكريهة، ونزيف لحم الأسنان، وتلوّن اللثة بالأحمر أو الأحمر المائل إلى الأرجواني، وحساسية اللثة، وظهور قروح في الفم، وانسحاب اللثة عن الأسنان؛ ممّا يُسبب تكشُّف الأسنان، وتورم لحم الأسنان. بالإضافة إلى أعراض أخرى؛ مثل: سقوط الأسنان، والغثيان، وتورم العقد اللمفاوية أسفل الفك أو الرقبة، وألم اللسان، وضعف عام، وإجهاد، ودوار.[٢]


أسباب آلام لحم الأسنان

أسباب آلام لحم الأسنان عديدة ومختلفة وتتراوح من بسيطة إلى خطيرة، وبعضٌ منها لا يسبب الشعور بآلام في بداية الإصابة بل مع تطور الحالة، وفي ما يأتي عدد من أهم هذه الأسباب:[١][٣]

  • التهاب اللثة وأمراضها: حيث أوّل أعراض أمراض اللثة تورم اللثة ونزيفها واحمرارها، الذي يحدث مع عدم الاهتمام باستخدام خيط الأسنان، ثم تتطوّر الحالة تدريجيًا فتسبب إزاحة اللثة عن الأسنان، وتُكوّن جيوبًا صغيرة يتجمع الطعام ويلتصق بها مسببة العدوى، ومع تطور العدوى تتخلخل الأسنان، وربما تتكسّر العظام التي تثبت الأسنان بمكانها فتتساقط الأسنان في النهاية.
  • تقرحات الفم: تصيب قرح الفم أيّ مكان في الفم؛ بما في ذلك اللّثة، وتظهر القرح في شكل بقع حمراء اللون مغطّاة بطبقة بيضاء وتبدو مؤلمة، لكن ليس لها علاج مخصص وتختفي من تلقاء نفسها خلال أسبوع أو اثنين.
  • التدخين: يُساهم التّدخين ومنتجاته في إلحق الضّرر باللّثة وتقرحها وانحسارها، وقد يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الفم، ومن الجدير بالذّكر أنّ منتجات التّدخين التي تُمضغ، أو توضع بين الخد واللثة تضرّ اللثة أكثر بكثير من التدخين العادي.
  • خراج الأسنان: عندما تصاب جذور أحد الأسنان بعدوى يتكوّن كيس من الصديد أو خراج أسفلها؛ مما يسبب تورم اللثة والشعور بآلام فيها، وهو أمر يتطلب زيارة طبيب الأسنان لعلاج العدوى.
  • سرطان الفم: ورم خبيث يبدأ من اللسان أو داخل الخد أو اللوزتين أو اللثة، ويبدو في شكل قروح لا تشفى ولا تلتئم، وتبدو غير مؤلمة في البداية ولا تُشخَّص إلّا بواسطة الطبيب.
  • فطريات الفم: هي عدوى فطرية تصيب الفم تنتج من تكاثر فطر الكانديدا، وتصيب غالبًا الرضع وكبار السن ومن يقضون وقتًا طويلًا في المستشفى على أسرّة الشّفاء؛ نظرًا لانخفاض مناعة هذه الفئات، وتسبب فطريات الفم ظهور بقع بيضاء اللون على اللسان وباطن الخد، وتنتشر إلى اللثة واللوزتين وسقف الفم.
  • التغييرات الهرمونية المختلفة لدى الإناث: حيث التغييرات الهرمونية التي تمر بها النساء خلال مراحل المختلفة؛ كالبلوغ والحمل، وكذلك التغييرات التي تحدث مع استخدام حبوب منع الحمل لها آثار سلبية مختلفة في الفم، فهي تؤثر في تدفق الدم إلى اللثة؛ مما يجعلها حساسة وعرضة للتهيج والضرر، كما تسبب هذه الهرمونات تغيير استجابة الجسم للسموم التي تنتجها طبقة الجير على الأسنان، ويصاحب ذلك الشعور بألم في اللثة وتهيجها وتورمها.
  • سن اليأس: بلوغ سن اليأس يؤثر في أعضاء الجسم المختلفة؛ ومنها الفم. لذا قد تلاحظ المرأة تغيير المذاق، والشعور بحرقة في الفم، وحساسية مفرطة تجاه الطعام البارد والساخن، ونقص إفراز اللعاب؛ مما يسبب جفاف الفم، وبالتالي يزيد خطر الإصابة بأمراض اللثة المختلفة، ويزيد حساسية اللثة.
  • أجهزة الأسنان المختلفة: ومنها التقويم، وواقي الأسنان التي تسبب تهيج اللثة.


علاج آلام لحم الأسنان أو تخفيفها

يجدر التّنويه إلى أنّ تخفيف آلام لحم الأسنان يتطلب علاجًا يُحدّده الطّبيب بناءً على التّشخيص الذي يُحدّد سبب الألم، ويُخفّف من الألم من خلال اتباع بعض الوصفات التّقليدية التي يتطلب استخدامها الأخذ بعين الاعتبار أنّ الكثير منها ليس لاستخدامه أساس علمي؛ لذا تجب استشارة الطبيب في استخدامها، ويُذكَر من الوصفات التقليدية والعلاجات ما يأتي:[٤][٥]

  • تتضمن العلاجات المُسكّنة للألم والمعالجة للسبب ما يأتي:
    • الغرغرة بالماء الدافئ والمل؛ح فهو مزيج قاتل للبكتيريا، ويقلّل تورّم لحم الأسنان.
    • تناول الأدوية المسكنة للألم المتوفرة في كلّ الصيدليات؛ مثل: الباراسيتامول.
    • استخدام غسول الفم المحتوي على ماء الأكسجين.
    • استخدام الجل الموضعي الذي يوضع مباشرةً على اللثة؛ لتخفيف احتقانها.
    • علاج اضطرابات الفم المختلفة المسببة لآلام لحم الأسنان؛ مثل: علاج فطريات الفم بالأدوية المضادة للفطريات.
  • تتضمن الوصفات التّقليدية ونصائح تخفيف الألم ما يأتي:
    • استبدال فرشاة أسنان ناعمة بفرشاة الأسنان المستخدمة.
    • تجنب تناول الأطعمة الحارة أو الساخنة أو المالحة أو الحمضية عند الإصابة بقرح الفم؛ لتجنب تهيجها.
    • وضع الكمادات الدافئة أو الباردة على اللثة المتهيجة؛ لتقليل التورم والألم.
  • استخدام أكياس الشاي الأسود أو الأخضر أو الكركديه؛ ككمادات للحم الأسنان، فهي مصدر غني بمركبات التانين (tannins) الذي يقتل البكتيريا ويقلل الألم، كما تُستخدَم أكياس شاي الزنجبيل؛ لاحتوائه على مواد تقلل الالتهاب، وتستخدم هذه الأكياس بعد نقعها بماء مغلي لعدة دقائق، ثم توضع على اللثة وهي دافئة لمدة خمس دقائق.
  • استخدام معجون القرنفل أو الكركم مع الماء؛ ككمادات للحم الأسنان لمدة بضع دقائق، ثم شطفها.
  • استخدام الزيوت العطرية المختلفة؛ مثل: القرنفل والنعناع والأوريجانو بعد إضافة بضع نقاط منها إلى كوب ماء، واستخدامها بخاخًا للثة.


كيف يوقى من الام لحم الأسنان؟

أفضل وسائل الوقاية من آلام لحم الأسنان الاهتمام بـنظافة الفم والأسنان وصحتها، والحرص على تناول غذاء صحي متوازن؛ لذا يجب تفريش الأسنان يوميًا وتنظيفها بالخيط، خاصةً بعد تناول الطعام، والحرص على زيارة طبيب الأسنان مرة كل ستة أشهر على الأقل للاطمئنان على صحة الأسنان وتنظيفها. كما يجب التأكد من عدم الإصابة بجفاف الفم؛ لأنّ الجفاف يزيد فرص تراكم البلاك والتارتار على الأسنان؛ لذا تُفضل استشارة الطبيب لتحديد نوع غسول الفم ومعجون الأسنان مناسب لهذه الحالة.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Corinne O'Keefe Osborn (2019-3-7), "Why Are My Gums Sore?"، healthline, Retrieved 2020-6-5. Edited.
  2. William C. Lloyd (2018-12-26), "Gum Pain"، healthgrades, Retrieved 2020-6-5. Edited.
  3. Alfred D. Wyatt Jr (2019-3-15), "What Causes Gum Pain?"، webmd, Retrieved 2020-6-5. Edited.
  4. Alfred D. Wyatt Jr (2019-3-15), "How to Treat Gum Pain"، webmd, Retrieved 2020-6-5. Edited.
  5. Jenna Fletcher (2019-8-20), "How to relieve gum pain fast"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-5. Edited.
  6. Carmella Wint (2019-3-27), "Swollen Gums: Possible Causes and Treatments"، healthline, Retrieved 2020-6-5. Edited.