اسباب ارتفاع السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٥ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٩
اسباب ارتفاع السكر

ارتفاع السكر

ارتفاع السكر هو ارتفاع مستوياته -الجلوكوز- في الدم بشكل غير طبيعي، وهو علامة مميزة للإصابة بمرض السكري بأنواعه كافة المتمثّلة بالسكري من النوع الأول والنوع الثاني، ويُعدّ هذا المرض أكثر الأمراض انتشارًا في العالم، وتؤدي مستويات الجلوكوز المرتفعة في الجسم إلى الإصابة بحالةٍ مَرَضية طارئة؛ مثل: الإصابة بالحمّاض الكيتوني السكري، أو حالة فرط سكر الدم اللاكيتونية (HHNS).[١] ويؤثر ارتفاع نسبة السكر في الدم في الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بهذا المرض، إذ هناك العديد من العوامل التي تساهم في ارتفاع نسبة السكر في الدم لدى هؤلاء الأشخاص المصابين، ومنها: التغذية، والنشاط البدني، والإصابة بالأمراض، واستخدام أدوية علاج مرض السكري، أو تخطي أو عدم تناول ما يكفي من الأدوية التي تقلل من نسبة السكر في الدم، لذلك يجب علاج ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم؛ لأنّ تركه من دون علاج يؤدي إلى ظهور العديد من المضاعفات الخطيرة التي تؤثر بشكل سلبي في صحة جسم الإنسان.[٢]


أسباب ارتفاع السكر

تؤدي الإصابة بعدّة أنواع من السكري إلى ارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم، مما يؤثر بشكل مباشر في الصحة العامة للشخص المصاب، ولعلّ من أبرز هذه الأسباب والعوامل مجموعة تتمثل بما يلي حسب كلّ نوع من أنواع مرض السكري:[٣]

  • النوع الأول من داء السكري، إذ يهاجم الجهاز المناعي الخلايا الموجودة في البنكرياس التي تتولى مهمة إنتاج الأنسولين، لذلك يفتقر الجسم إلى هذا الهرمون، وترتفع مستويات السكر في الدم، لهذا تجب على الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول المحافظة على مستويات الجلوكوز في الدم من خلال أخذ الأنسولين.
  • النوع الثاني من مرض السكري، يُنتِج الجسم الأنسولين ويعجز عن استخدامه بطريقة صحيحة، حيث البنكرياس تحاول إنتاج كمية إضافية منه، لكن في كثير من الأوقات لا يستطيع إنتاج ما يكفي للمحافظة على ثبات مستويات السكر، وتُعرف هذه الحالة باسم مقاومة الأنسولين، وبناء على هذا فإنّ الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني يحتاجون إلى تناول الأنسولين، أو الحبوب، أو إجراء تغييرات في النظام الغذائي، أو ممارسة التّمارين الرياضية.
  • سكري الحمل، الذي يحدث خلال مرحلة الحمل عندما تظهر مقاومة الأنسولين وترتفع مستويات السكر في الدم؛ لذلك يجب الانتباه إلى هذا أثناء الحمل؛ لأنَّه يسبب حدوث مضاعفات لدى كلّ من الأم وطفلها، لكنَّ هذا النوع من الإصابة يزول من تلقاء نفسه بعد الولادة وانقضاء مرحلة الحمل بالجنين.
  • التليف الكيسي، يوجد رابط يجمع بين مرض السكري والتليف الكيسي.
  • تناول الأدوية، يؤدي تناول حاصرات بيتا وبعض المنشّطات إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم.


أعراض ارتفاع السكر

تتطوّر أعراض ارتفاع سكر الدم ببطء على مدار عدّة أيام أو أسابيع، فهو مرض استقلابي، وكلما طالت مدة ارتفاع مستويات سكر الدم تصبح الأعراض أكثر خطورة، وتتمثل الأعراض الأولية لارتفاع السكر بكلّ مما يلي:[٢]

بعد مرور مدة من الزمن على إصابة الشخص بهذا المرض تظهر مجموعة من الأعراض اللاحقة، وهذه العلامات أو الأعراض تتمثل بما يلي ذكره:[٢]

  • نَفَس برائحة شبيهة لرائحة الفاكهة.
  • الشعور بالغثيان، والتقيؤ.
  • المعاناة من ضيق في النفس.
  • الإصابة بـجفاف الفم.
  • الشعور بالضّعف.
  • التشوّش.
  • التعرض للإصابة بالغيبوبة.
  • الشعور بألم في البطن.


مضاعفات ارتفاع السكر

يؤدي ارتفاع سكر الدم إلى الإصابة بالعديد من المضاعفات طويلة الأجل، وتتمثل بكلّ من الآتي:[٢]

  • أمراض القلب الوعائية.
  • تلف الأعصاب (الاعتلال العصبي).
  • تلف الكلى، أو الفشل الكُلوي.
  • تلف الأوعية الدموية في شبكية العين، يؤدي في نهاية المطاف إلى الإصابة بالعمى.
  • إعتام عدسة العين.
  • اضطرابات في القدمين والنّاتجة من الأعصاب التالفة، أو ضعف تدفُّق الدم، وتؤدي في بعض الحالات الخطيرة إلى بتر الأطراف.
  • مشكلات في العظام والمفاصل.
  • عدوى الأسنان واللثة.

عندما يرتفع السكر في الدم لمدة زمنية طويلة يؤدي إلى الإصابة بحالتين خطيرتين؛ وهما:[٢]

  • الحماض الكيتوني السكري، تتطوّر هذه الحالة عند عدم توفر كمية كافية من الأنسولين في الدم، وهذا يحول دون وصول السكر إلى خلايا الجسم، بالتالي تزداد مستويات السكر في الدم، ويبدأ الجسم بتحليل الدهون للحصول على حاجته من الطاقة، وتعمل هذه الحالة لإنتاج مركبات سامة تُعرف باسم الكيتونات، ويسبب تراكم هذه الكيتونات في الدم انتشارها في البول، ويجدر ذكر أنَّ ترك حمض الكيتون السكري دون علاج يتسبب في حدوث غيبوبة السكري، التي تُشكل تهديدًا على الحياة.
  • حالة فرط الأسمولية السكري، تحدُث هذه الحالة المرضية عندما يفرز الجسم الأنسولين دون استهلاكه بطريقة صحيحة، وترتفع مستويات سكر الدم لتصل إلى نحو يزيد على 33 ملليمول / لتر، وفي هذه الحالة لا يستطيع الجسم استخدام الغلوكوز أو الدهون للحصول على الطاقة، وقد يؤدي إلى الإصابة بغيبوبة، وجفاف مهدد للحياة.


عوامل خطر ارتفاع السكر

تساهم مجموعة من العوامل في الإصابة بارتفاع السكر في الدم، وتتمثل بالآتي:[٢]

  • عدم استخدام مقدار كافٍ من الأنسولين أو أدوية السكر الفموية.
  • عدم حقن الأنسولين بالطريقة الصحيحة، أو استخدام أنسولين منتهي الصّلاحية.
  • عدم التزام خطة غذائية خاصة بمرض السكري.
  • الخمول.
  • الإصابة بمرض مناعي.
  • تناول أدوية معينة -مثل الستيرويدات-.
  • الإصابة بجروح أو إجراء عملية جراحة.
  • التعرض لضغوط عصبية؛ مثل: المشاكل الأسرية، أو ضغوطات العمل.


الوقاية من ارتفاع السكر

ليست بالإمكان الوقاية من مرض السكري من النوع الأول؛ ذلك لأنّه ينتج من حدوث خلل في الجهاز المناعي، ولا يُسيطر على بعض أسباب الإصابة بالنوع الثاني من السكري -خاصة الجينات أو العمر-، ومع ذلك، يُسيطر على العديد من عوامل الخطر الأخرى لمرض السكري، ومن طرق الوقاية ما يلي ذكره:[٤]

  • ممارسة التمارين الرياضية لمدة تصل إلى 150 دقيقة على الأقلّ في الاسبوع، ومن هذه الرياضات: المشي، أو ركوب الدراجات.
  • الامتناع عن تناول الدّهون المشبعة وغير المشبعة، والكربوهيدرات المكررة.
  • الإكثار من تناول الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة.
  • أكل أجزاء أصغر من الوجبات.
  • محاولة إنقاص الوزن الزائد.
  • تناول الأدوية بناء على وصفة الطبيب.[٢]
  • مراقبة نسبة السكر في الدم.[٢]


المراجع

  1. Melissa Conrad Stöppler, "10 High Blood Sugar Symptoms, Dangers, Causes, and Treatment"، www.medicinenet.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Mayo Clinic Staff (3-11-2018), "Hyperglycemia in diabetes"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. Jennifer Berry (11-3-2019), "How does high blood sugar (hyperglycemia) feel?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  4. Stephanie Watson (4-10-2018), "Everything You Need to Know About Diabetes"، www.healthline.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.