اسباب سقوط الشعر وعلاجه

اسباب سقوط الشعر وعلاجه

تساقط الشعر

يؤثر تساقط الشعر على فروة الرأس، ويعود ذلك إلى عدة أسباب، وهو من المشكلات الأكثر شيوعًا بين الرجال، حيث يؤدي تساقط الشعر الزائد إلى الصلع، وعادةً ما يكون السبب في هذه الحالة وراثي، لذلك يجب مراجعة الطبيب في كثير من حالات تساقط الشعر، لمناقشة السبب وراء تساقطه وطرق علاجه، وتحسين نموه.[١]


لماذا يتساقط الشعر؟

يحدث تساقط الشعر عند حدوث خللٍ في دورة نمو الشعر، أو تلف بصيلات الشعر، وممكن أن يحدث لعدة أسباب، منها:

  • تاريخ العائلة الوراثي: وهذا السبب الأكثر شيوعًا لتساقط الشعر، وهو حالة وراثية تسمى الصلع الذكوري، أو الصلع الأنثوي، وعادةً يحدث تدريجيًا مع التقدم في السن.[١]
  • التغيرات الهرمونية والمشاكل الصحية: قد تتسبب مجموعة من الحالات الصحية في تساقط الشعر كاملًا أو مؤقتًا، ويشمل ذلك التغيرات الهرمونية بسبب الحمل والولادة، أو سن اليأس، ومشاكل الغدة الدرقية، وهناك حالات صحية تسبب فقدان الشعر، منها داء الثعلبة، مما يؤدي هذا المرض إلى فقدان الشعر، أو التهاب فروة الرأس.[١]
  • الصدمة البدنية أو العاطفية: إذ تؤدي الصدمة إلى فقدان ملحوظ للشعر، كحدوث وفاة في الأسرة، أو فقدان الوزن كثيرًا، أو ارتفاع درجة حرارة الجسم.[٢]
  • النظام الغذائي: فعندما يفتقر النظام الغذائي إلى البروتين، والحديد، والمواد المغذية، فإن ذلك يؤدي إلى تساقط الشعر.[٢]
  • فيتامين(أ): يمكن أن يؤدي وجود الكثير من فيتامين (أ) في الجسم إلى فقدان الشعر، ويحصل الجسم على هذا الفيتامين من مكمّلات الفيتامينات أو الأدوية، وعند التوقف عن الحصول على كميات كبيرة من هذا الفيتامين، يعود نمو الشعر كما كان.[٣]
  • نقص الحديد: إذ إن عدم الحصول على ما يكفي من الحديد، يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر.[٣]
  • الضغط النفسي والتوتر الشديد: فكثير من الأشخاص يصابون بتساقط الشعر بعد بضعة أشهر من التعرّض لصدمة نفسية أو جسدية، ويعتبر هذا النوع من حالات تساقط الشعر بأنه حالةٌ مؤقتة تختفي بزوال المسبب[١].


علاج تساقط الشعر

توجد العديد من علاجات تساقط الشعر، ومنها:

  • الأدوية: وهي التي تعدّ أول إجراءٍ في علاج تساقط الشعر، وعادةً تتكون الأدوية التي لا تستلزم وصفةً طبية من الكريمات الموضعية، التي توضع مباشرة على فروة الرأس، فقد يوصي الطبيب بهذا العلاج تزامنًا مع علاجات تساقط الشعر الأخرى، وهناك الأدوية التي تُعطَى عن طريق الفم، فهي تستخدم للصلع الذكوري، وتؤخذ يوميًا للحدّ من فقدان الشعر، لكن بعد تجربة هذا النوع من الأدوية، لوحظ أن له آثارًا جانبية.[٢]
  • استخدام الليزر: يحفز الليزر فروة الرأس لنمو الشعر، وتعدّ هذه الأجهزة بأنها أجهزة طبية، حيث يمكن استخدامها دون خطورة.[٣]
  • زراعة الشعر: تُزال فروة الرأس التي تمتاز بنمو جيد للشعر، وتزرع في مناطق من فروة الرأس التي تحتاج إلى شعر.[٣]
  • الحد من فروة الرأس: تُزال فروة الرأس الصلعاء جراحيًا، وتقرّب فروة الرأس الغنية بالشعر، لتقليل الصلع، حيث يمكن إجراء جراحة تصغير فروة الرأس بمفردها، أو بالتزامن مع زراعة الشعر.[٣]


الوقاية من تساقط الشعر

توجد بعض الأمور التي يمكن القيام بها لمنع حدوث المزيد من تساقط الشعر، إذ يمكن تجنّب تسريحات الشعر المشدودة مثل الضفائر، أو ذيل الحصان، وغيرها وبمرور الوقت، واستمرار عمل هذه التسريحات يمكن أن تُتلِفَ تلك الأنماط بصيلات الشعر.[٢]

لذلك يمكن عدم سحب أو فرك الشعر، والتأكد من تناول الشخص لنظامٍ غذائي متوازن يحتوي على كمياتٍ كافية من الحديد والبروتين، كما يمكن استخدام شامبو لطيف لغسل الشعر، ما لم يكن الشعر دهني، إذ يُنصَح حينها بغسل الشعر عندئذٍ كل يوم.[٢]

كما أن منتجات وأدوات تصفيف الشعر هي أيضًا واحدة من الأسباب الشائعة لتساقط الشعر التي يمكن تقليل تساقطه بتغييرها او الامتناع عنها، ومن الأمثلة على المنتجات أو الأدوات التي يمكن أن تؤثر على تساقط الشعر وتزيد من تفاقمه سوءًا[٢]:

  • الأمشاط الساخنة.
  • منعمات الشعر.
  • أصباغ الشعر.


وصفات طبيعية لعلاج تساقط الشعر

يوجد عدد من الوصفات الطبيعية والعلاجات المنزلية التي يمكن أن توقف تساقط الشعر، أو تعزز نموه أحيانًا، ومن هذه الوصفات والعلاجات المنزلية ما يلي[٤]:

  • جل الصبار: يستخدم جل الصبار للمساعدة في علاج تساقط الشعر، فهو قد يهدئ من تهيّج فروة الرأس ويرطّب الشعر، ويمكن أن يقلل من قشرة الرأس ويفتح بصيلات الشعر التي قد تسدّها الزيوت المتراكمة، فيمكن وضع جل الصبار النقي على فروة الرأس والشعر عدة مرات في الأسبوع، كما يمكن استخدام الشامبو والبلسم الذي يحتوي على الصبار.
  • زيت جوز الهند: يحتوي زيت جوز الهند على أحماضٍ دهنية تتغلغل داخل جذع الشعر وتقلل من فقدان البروتينات من الشعر، إذ يمكن استخدام زيت جوز الهند قبل أو بعد غسل الشعر حسب نوعه، فإذا كان الشعر دهنيًا، يمكن وضع زيت جوز الهند على الشعر طوال الليل أو لبضع ساعات قبل غسله، فيدلك زيت جوز الهند على فروة الرأس وكل الشعر، بينما إذا كان الشعر جافًا، يمكن أيضًا استخدامه بعد غسل الشعر، بالرغم من ذلك يجب إجراء المزيد من الأبحاث حول زيت جوز الهند كمعزز لنمو الشعر، ولكن ثبت أنه يحسّن صحة وبريق الشعر وقد استخدم في ذلك لعدة قرون.
  • الجينسنغ: يمكن أن تعزز مكملات الجينسنغ من نمو الشعر عن طريق تحفيز بصيلات الشعر.
  • عصير البصل: يساعد عصير البصل في علاج الثعلبة البقعية من خلال تعزيز نمو الشعر، إذ يُعتقَد أنه يحسّن من الدورة الدموية في فروة الرأس، ويمكن وضع عصير البصل على فروة الرأس والشعر وتركه لمدة 15 دقيقة على الأقلّ، ثم غسل الشعر، لكن من الآثار الجانبية له هو رائحته المزعجة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Hair loss", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Steve Kim, Kristeen Moore (29-2-2016), "What Causes Hair Loss?"، www.healthline.com, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Hair loss", www.aad.org, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  4. "10 Tips to Naturally Regrow Your Hair", healthline, Retrieved 03-06-2020. Edited.