التساقط الطبيعي للشعر عند الرجال

التساقط الطبيعي للشعر عند الرجال

تساقط الشعر

يمنح الشّعر الإنسان مظهرًا جماليًا يميّزه عن غيره وهنا تكمن أهميته، ويُعدّ تساقط الشّعر للكثير من الناس مشكلة تسبب القلق، وتساقط الشّعر من أكثر المشكلات شيوعًا حول العالم؛ إذ إنّه يصيب ما يقارب ثلث سكان العالم، وليس بالضرورة أن ينتج من حالة مرضية؛ فقد ينتج النظام الغذائي المتّبع، واستخدام بعض أنواع الأدوية، ونقص المعادن والفيتامينات والضرورية للجسم، كما أنّه قد يبدو وراثيًا. وفي هذا المقال يُناقش التساقط الطبيعي للشعر عند الرجال.[١]


تساقط الشعر الطبيعي عند الرجال

أشير أعلاه إلى أنّ تساقط الشعر من المشكلات شائعة الحدوث، إذ إنّه قد يصيب 85% من الرجال، خاصة مع تقدّم أعمارهم ووصولهم عمر الخمسين عامًا، على الرغم من أنّ بعض الرجال قد يصابون بتساقط الشعر في أوقات مبكّرة من العمر؛ فبعضهم يبدؤون بفقد الشعر قبل بلوغهم عمر الواحد وعشرين عامًا، ومن الجدير بالذّكر أنّ تساقط الشعر لا يُعدّ مشكلة خطيرة؛ إذ إنّه غير ضار بالصحة، لكنه يشكّل ضغطًا نفسيًا للرجال كونه يؤثّر في المظهر العام.[٢]


معدّل تساقط الشعر عند الرجال

يحتوي رأس الإنسان على مئات الألوف من الشعر، وكل شعرة تبدو في مرحلة نمو مختلفة عن الأخرى، ويتراوح عمر الشعرة الواحدة ما بين سنتين إلى خمس سنوات، وتؤثر في دورة حياة الشعر عوامل عديدة؛ منها الضغوطات النفسية والتغذية ونظافة الرأس وطرق تسريح الشعر، وفي الحقيقة فإنّ حوالي 90% من الشعر في مرحلة التنامي (Anagen phase)، وعند حدوث خلل في هذه المرحلة فإنّ الشعر قد يتساقط قبل انتهاء دورة الحياة الكاملة للشعرة.

ما يتراوح بين 1-2% من الشعر خلال مرحلة التراجع (catagen phase) والتي تستمر لمدّة لا تزيد على ثلاثة أسابيع، وفيها يتوقف نمو الشعرة، أمّا المرحلة الأخيرة أو ما تُسمّى بطور الانتهاء (telogen phase) فما يقارب 8% من الشعر فيها، وفيها يتساقط الشعر.

ويبلغ معدّل تساقط الشعر الطبيعي للرجال وفقًا للأكاديمية الأمريكية لأطباء الجلد (American Academy of Dermatologists) ما يتراوح بين 50-100 شعرة كل يوم، وهذا لا يُحدِث فرقًا؛ أي وجود بقع صلعاء على فروة الرأس لاحتواء فروة الرأس على 100 ألف بصيلة للشعر، لكنّ الشعر المتساقط قد يبدو أكثر وضوحًا لدى الأشخاص الذين يبدو الشعر لديهم طويلًا، ومن الجدير بالذّكر أنّ النساء أكثر عرضة للإصابة بتساقط الشعر من الرجال؛ إذ إنّ 40% من النساء يفقدن ما يزيد على المعدل الطبيعي كل يوم لاستخدام العديد من الطرق في تسريح الشعر، بالإضافة إلى تأثرهم بعوامل أخرى؛ كالحمل وانقطاع الدورة الشهرية.[٣]


متى يصبح تساقط الشعر خطيرًا؟

ذُكِرَ منذ البداية أنّ تساقط الشعر قد يبدو طبيعيًا وليس نتيجة حالة مرضية، ولا يُعدّ مشكلة خطيرة؛ كونه لا يؤثر إلّا في المظهر الخارجي للرجل، ومع ذلك يتساقط الشعر بكميات كبيرة لدى الرجال، ويُعرَف ذلك من خلال إجراء اختبار شد الشعر المنزلي عبر وضع اليد على منطقة نظيفة وجافة من الشعر وتمرير الأصابع من خلالها، وبمجرد الوصول إلى نهاية خصلة الشعر والشّد بلطف، وعندما تتساقط شعرتان أو ثلاث بعد كل إجراء للاختبار فإنّ ذلك يشير إلى وجود مشكلة في طور التنامي أو طور الانتهاء، وعند تساقط أكثر من 10 شعرات لكل 100 خصلة في كل مرة يُشدّ فيها الشعر فلا بُدّ من مراجعة الطبيب لتحديد الأسباب، وتجب مراجعة الطبيب في حال وجود ترقق تدريجي للشعر، خاصة في مقدّمة الرأس أو ظهور بقع صلعاء على فروة الرأس.[٣]


علاج تساقط الشعر عند الرجال

لا يُمنَع تساقط الشعر لدى الرجال في العديد من الحالات؛ بما فيها تقدم العمر أو عندما يبدو سبب ذلك وراثيًا، ومع ذلك فبعض الإجراءات تحدّ من تساقط الشعر أو تعالج المصاب به عند حدوثه نتيجة أسباب أخرى، وتتضمن طرق العلاج الآتي:[٤]

  • تغيير أنماط الحياة: يُجرى تغيير في نمط الحياة يحدّ من تساقط الشعر ويعالجه، ذلك يتضمن بالدرجة الأولى اتباع نظام غذائي متوازن وصحي يتضمن الخضروات والفواكه، والدهون غير المشبعة، والحبوب الكاملة، والبروتينات الخالية من الدّهون، وكون تساقط الشعر يرتبط ارتباطًا وثيقًا بنقص كميات بعض أنواع الفيتامينات؛ فلا بُدّ من الحصول عليها من الغذاء، ومنها الحديد، والذي يوجد في اللحوم البقرية، والفاصولياء، والخضروات الورقية الخضراء، والأغذية الغنية بأحماض أوميغا 3 والتي توجد في أسماك السلمون، وبذور الكتان، وصفار البيض، والجوز، بالإضافة إلى الأغذية الغنية بالبروتين؛ كالبيض والمأكولات البحرية، وينبغي للرجل الابتعاد عن التدخين؛ لأنه يؤثر في الشعر وظهور الشيب في أوقات مبكّرة. وتتضمن هذه التغييرات تدليك فروة الرأس، والذي يحفّز بصيلات الشعر ويحدّ من تساقطه.
  • عمليات زراعة الشعر: يلجأ العديد من الأشخاص إلى إجراء عملية لزراعة الشعر، والتي من أكثرها شيوعًا تقنية اقتطاف وحدة الحويصلة (Follicular unit extraction)، والتي يُزال فيها جزء من الجلد في فروة الرأس، وبالتحديد القسم الخلفي، ذلك لوجود كميات كبيرة من الشعر وإزالة البصيلات الشعرية، ثمّ إعادة زرعها في المنطقة المصابة بتساقط الشعر، ومن إجراءات زراعة الشعر الأخرى عملية استخلاص الوحدة الجرابية (Follicular unit extraction)، وفيها تُزال بصيلات الشعر من فروة الرأس بشكل مباشر وزرعها في المناطق الصلعاء، ومن الجدير بالذّكر أنّ عملية زراعة الشعر قد تبدو مكلفة وربما تؤدي إلى حدوث بعض الآثار الجانبية؛ ومنها الإصابة بالعدوى والندب.
  • العلاجات الدوائية: التي تُستخدَم في علاج المصاب بتساقط الشعر، إذ إنّ مؤسسة الغذاء والدواء (FDA) وافقت على استخدام هذه الأدوية لعلاج تساقط الشعر لدى الرجال؛ ومنها دواء المينوكسديل (Minoxidil)، والذي يوجد على هيئة سائل أو رغوة يوضع مرتين في اليوم، ودواء الفيناسترايد (Finasteride)، وهو حبوب فموية تُؤخَذ عادةً مرة واحدة يوميًا، وقد يحتاج الرجل إلى عام كامل لاستخدام هذه الأدوية حتى تظهر النتائج، ومن الضروري الاستمرار باستخدامها للحصول على الفائدة المرجوة.
  • العلاجات المنزلية: يُلجَأ إلى بعض التدابير المنزلية بهدف الحد من تساقط الشعر؛ ومنها تناول الأطعمة الغني بفيتامين البيوتين؛ كالمكسرات والبصل والبيض والشوفان، بالإضافة إلى تناول عصير البصل، أو الشاي الأخضر، أو استخدام الزيوت؛ كزيت النعناع أو زيت إكليل الجبل، واللذان يساعدان في تعزيز تدفُّق الدورة الدموية في فروة الرأس.
  • العناية بالشعر: من الضروري العناية بالشعر بالحفاظ على نظافته مع الحذر عند تنظيفه أو غسله والابتعاد عن تسريحات الشعر التي تزيد من الشدّ على خصلات الشعر.


المراجع

  1. Health Me Up (2020-6-24), "20 ways to reduce hair loss in men"، timesofindia, Retrieved 2020-7-24. Edited.
  2. webmd staff (2018-11-16), "Men's Hair Loss: Treatments and Solutions"، webmd, Retrieved 2020-7-24. Edited.
  3. ^ أ ب Kathryn Watson (2018-6-20), "Routine Hair Shedding: Why It Happens and How Much to Expect"، healthline, Retrieved 2020-7-24. Edited.
  4. Jacquelyn Cafasso (2019-1-3), "17 Hair Loss Treatments for Men"، healthline, Retrieved 2020-7-24. Edited.