اضطراب فرط الحركة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٣ يونيو ٢٠٢٠
اضطراب فرط الحركة

اضطراب فرط الحركة

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHA) من الاضطرابات الأكثر شُيوعًا بين الأطفال؛ إذ تُشخّص الإصابة بهذا الاضطراب في مرحلة الطُفولة؛ فيعاني الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من الاندفاعية وزيادّة النشاط وقلة الانتباه[١]، وأثبتت نتائج الدّراسات أنّ اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يصيب حول العالم ما يقدّر بـ (4 -12)% من الأطفال في سن المدرسة، و(4-5)% من الطلاب في سنّ الجامعة.[٢]


أعراض اضطراب فرط الحركة

الأعراض لدى الأطفال واليافعين

الأعراض عندّ الأطفال والبالغين قد تبدو واضحة عند الطِفل قبل سن السادسة، وتتضمن الآتي:[٣]

  • أعراض عدم الانتباه: والتي تَشمل:
    • وجود مدة انتباه قصيرة والإلهاء بسهولة.
    • ضعف التحصيل الدّراسي وارتكاب أخطاء متكررة مع عدّم المبالاة للأمر.
    • علامات واضحة على نسيان الممتلكات أو خسارتها.
    • عدم القدرة على الالتزام بالمهمات التي تستغرق وقتًا طويلًا.
    • علامات واضحة على عدم الاستماع أو عدم تنفيذ التعليمات.
    • تغيير الأنشطة بشكل مستمر.
    • معاناة صعوبة في تنظيم المهمات.
  • أعراض فرط الحركة: والتي تشمل:[٣]
    • عدم القدرة على الجلوس بشكل هادئ.
    • التململ المستمر.
    • عدم القدرة على التركيز على المهمات.
    • النشاط الجسدي المُفرط.
    • التحدّث بشكل مُفرط.
    • عدم القدرة على انتظار الدور.
    • التصرّف دون تفكير.
    • قطع المحادثات بشكل متكرر.
    • قلة أو عدّم الشُعور بالخطر.

الأعراض عند البالغين

قد لا يُدرك البالغون أنّهم مصابون باضطراب فرط الحركة، لكن يظهر التأثير بشكل واضح أثناء تنفيذ أنشطة اليوميّة المُختلفة، فمن أهم الأعراض المُصاحبة لضطراب فرط الحركة عند البالغين: [٤]

  • الاندفاعية.
  • مشكلات تحديد الأولويات.
  • ضعف في إدارة الوقت.
  • عدم القدرة على التركيز على أكثر من مهمة.
  • الشّعور بالنشاط المُفرط أو الخمول.
  • عدم القدرة على التخطيط والتنظيم.
  • عدم القدرة على التحمّل أو التعامل مع التوتر والإحباط.
  • تقلُبات مزاج متكررة.
  • مشكلات في متابعة تنفيذ المهمات وإكمالها.


أسباب اضطراب فرط الحركة

ما زالت الأسباب غير واضحة حول اضطراب الحركة وفرط النشاط، لكن هناك اعتقادات حول الأسباب العصبية أو الوراثيّة؛ إذ تُشير نتائج الدّراسات أنّ انخفاض مادّة الدُوبامين له دور في الإصابة باضطراب فرط الحركة،[٥] فالدوبامين مادّة كيميائيّة موجودة في الدّماغ تساعد في نقل الإشارات العصبية المسؤلة عن الاستجابات العاطفية والاستجابات الحركيّة، لكنّ نتائج أخرى أثبتت أنّ الأشخاض الذين يعانون من هذا الاضطراب ربما يصابون بنقص في المادّة الرماديّة الموجودة في الدّماغ، والتي تساعد في الآتي:[٦]

  • الكلام.
  • التحكم بالنفس.
  • اتّخاذ القرارات.
  • السيطرة على حركة العضلات.


علاج مرضى اضطراب فرط الحركة

يشمل علاج المصابين بهذا المرض ما يأتي:

  • العلاج بالأدوية: هو الأكثر استخدامًا في حالة اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؛ إذ يوصف الدّواء بواسطة طبيب اختصاصي، ويجب الإبلاغ في حالة الشُعور بأيّ آثار جانبية، ومن أهم الأدويّة المُستخدمة: [٧]
    • الأدوية المنشطّة؛ التي تُقلل من فرط النشاط والاندفاعية وتَزيد من الانتباه. ومن أهم هذه الأدوية: دواء يجمع بين ديكستروامفيتامين وأمفيتامين، أو ديكستروامفيتامين وحده، أو ديكسميثيلفنيدات.
    • الأدوية غير المنشطّة؛ التي تأتي بعد الأدوية الأولية (الأدوية المنشطة)، إذ توصف لتخفيف الأعراض الجانبية للأدوية المنشطة، ومن أهم هذه الأدوية: هيدروكلوريد البوبروبيون وغوانفاسين وكلونيدين.
  • العلاج النفسي: العلاج النفسي يساهم في علاج مرضى اضطرابات السلوك والقلق عند الأطفال واليافعين والبالغين، ويتضمّن العلاج النفسي الآتي:[٨]
    • التربية النفسيّة؛ العلاج الذي يساعد في فهم الاضطراب والتأقلُم على التعايش مع المرض.
    • العلاج السلوكي؛ الذي يُقدَّم للأطفال المصابين، وقد يَشمل المعلّمين والآباء، إذ يساعد هذا العلاج في التحكم بالسلوك من خلال استخدام نظام المكافآت؛ أي منح الطفل مكافأة عند أدائه لسلوك جيد؛ مما يقلل من السلوكيات الخاطئة عند الطفل، أمّا المعلّمون فقد يُدرَجون في العلاج السلوكي من خلال إدارة السلوك والثناء على الأطفال وتشجيعهم.
    • برامج تدريب الآباء؛ هناك برامج تدريب مُخصصّة للآباء الذين يعانون أطفالهم من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من خلال تعلّم طرق التحدّث واللعب مع الطفل لتحسين السلوك والانتباه.
    • التدريب على المهارات الاجتماعية؛ الذي يتضّمن التدريب على المهارات الاجتماعية، وكيفية تأثير سلوك الطفل في الآخرين.
    • العلاج السلوكي المعرفي (CBT)؛ الذي يُساعد في التحكم بالمشاكل المُصاحبة للاضطراب من خلال تغيير طريقة التفكير.


تشخيص اضطراب فرط الحركة

التشخيص عند الأطفال واليافعين

يعتمد تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال واليافعين على مجموعة من المعايير، إذ يجب على الطِفل أن يعاني من 6 أعراض أو أكثر من أعراض نقص الانتباه، أو 6 أو أكثر من أعراض فرط الحركة التي ذُكِرَت سابقًاـ ومن أهم المعايير التي يعتمد عليها تشخيص هذا الاضطراب:[٩]

  • استمرار الأعراض لمدّة 6 أشهُر على الأقل.
  • بدء ملاحظة الأعراض قبل سن الثانية عشرة.
  • ظهور الأعراض في بيئتيّن مختلفتيّن على الأقل؛ مثل: المنزل والمدرسة.
  • ملاحظة أعراض قد تزيد من صعوبة الحياة بما يتضمن المستوى الاجتماعيّ أو الأكاديميّ أو المهني.
  • التأكد أنّ الأعراض لا تدّل على الإصابة بـاضطراب النمّو أو وجود حالة أُخرى.

التشخيص عند البالغين

قد يبدو التشخيص عند البالغين أكثر صعوبة من التشخيص عند الأطفال، لكن في بعض الحالات يُشخّص البالغون بالإصابة من خلال وجود 5 أعراض أو أكثر من أعراض نقص الانتباه، أو 5 أو أكثر من أعراض فرط النشاط المُدرجة عند الأطفال والتي طُرِحَت سابقًا، لكن بوصفه جزءًا مهمًا من التشخيص يجرى تقييم الأعراض الحالية؛ إذ لا يُؤكّد تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند البالغين إلّا إذا ظهرت الأعراض في مرحلة الطفولة.[٩]


مضاعفات اضطراب فرط الحركة

هناك العديد من المضاعفات التي قد تُعيق نوعية الحياة، ومن أهم هذه المُضاعفات:[٤]

  • المضاعفات عند البالغين:
    • ضعف التحصيل الدّراسي أو ضعف الأداء العملي.
    • البطالة.
    • مشكلات في الاقتصاد.
    • مشكلات في القانون.
    • إدمان الكحول أو تعاطي المُخدرات.
    • تكرار الحوادث؛ بما في ذلك حوادث السيّارات.
    • عدم استقرار علاقات اجتماعية.
    • تدهور صحتَي الجسد والعقل.
    • قلة احترام الذات.
    • محاولات الانتحار المُتكررة.
  • المضاعفات عند الأطفال:[١٠]
    • فشل في التحصيل الدّراسي أو ضعفه.
    • زيادة خطر التعرّض للحوادث بسبب النشاط الزائد والاندفاعية.
    • قلة احترام الذات.
    • قلة أو ضعف المهارات الاجتماعية مع الآخرين؛ إذ قد يعاني الأطفال من صعوبة في التحدث إلى الآخرين.


أسئلة شائعة عن اضطراب فرط الحركة

هل تؤثر طبيعة التغذية في مرضى اضطراب فرط الحركة؟

نعم؛ هناك أطعمة معينة تزيد من تأثير اضطراب فرط الحركة؛ بما في ذلك: الحليب والشوكولاتة وفول الصويا والقمح والبيض والفاصولياء والذّرة والطماطم والعنب والبُرتقال، وقد تبدو حساسيّة الأطعمة عند الطفل من أعراض الإصابة باضطراب فَرط الحركة. [١١]

هل اضطراب فرط الحركة نوع من التوّحد؟

لا يُصنّف اضطراب فرط الحركة نوعًا من اضطراب طيف التوّحد، لكن قد يرتبط وجودهما معًاـ وقد يشتركان ببعض الأعراض.[١٢]

هل المصابون باضطراب فرط الحركة أذكياء؟

لا يرتبط معدل الذكاء باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؛ إذ لُوحظَ أنّ أغلب المصابين أذكياء ومُبدعين، لكن لديهم العديد من الطرُق التي تختلف عن غيرهم وتساعدهم في التفكير وإدارة المشكلات وحلّها بطرق مختلفة تمامًا.[١٣]


المراجع

  1. "What is ADHD?", cdc, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  2. "Understanding Attention-Deficit/Hyperactivity Disorder From Childhood to Adulthood", ncbi.nlm.nih, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Attention deficit hyperactivity disorder (ADHD)", nhs, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Adult attention-deficit/hyperactivity disorder (ADHD)", mayoclinic, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  5. "Evaluating Dopamine Reward Pathway in ADHD: Clinical Implications", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov,2009، Retrieved 3-6-2020. Edited.
  6. "Everything You Need to Know About ADHD", healthline, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  7. "How Is ADHD Treated for Children and Adults?", verywellmind, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  8. "Attention deficit hyperactivity disorder (ADHD)", nhs, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  9. ^ أ ب "Attention deficit hyperactivity disorder (ADHD)", nhs, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  10. "What are the causes and complications of ADHD?", mymed, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  11. "7 Foods to Avoid If Your Child Has ADHD", everydayhealth, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  12. "I’ve Heard That Autism and ADHD Are Related. Is That True?", understood, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  13. "Busting the Myths About ADHD", intermountainhealthcare, Retrieved 6-2-2020. Edited.