اعراض الالتهاب الرئوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٣١ ، ٢ يناير ٢٠١٩
اعراض الالتهاب الرئوي

الالتهاب الرئوي

هو عدوى تُصيب الجهاز التنفسي في الرئة الواحدة أو كلاهما، ومن الممكن أن تكون بكتيرية أو فيروسية، فيحدث تكوُّن سوائل في الحويصلات الهوائية مما يُعرّض الشخص إلى الإحساس بصعوبة في التنفس،[١] من الممكن أن تختلف حدة وخطورة الإصابة به من شخص إلى آخر، فهو أكثر خطورة على الأطفال الصغار والرضّع، ومن تتجاوز أعمارهم فوق 65 سنة، والأشخاص الذين يُعانون من ضعف المناعة وأمراض أُخرى،[٢]


أعراض الالتهاب الرئوي

من أكثر الأعراض شيوعًا ما يأتي:[٢][٣][٣]

  • للبالغين فوق 65: قلة الوعي الذهني بالإضافة إلى انخفاض درجة حرارة الجسم لديهم.
  • غثيان، وقيء، وإعياء.
  • الإصابة بالإسهال.
  • صداع.
  • فقدان الشهية.
  • ألم في الصدر خلال عملية التنفس أو السُعال.
  • ويمكن تقسيم الأعراض حسب نوع الالتهاب:
    • أعراض الالتهاب البكتيري: ارتفاع درجة الحرارة عن المعدل الطبيعي، وبالتالي زيادة في التعرق، بالإضافة إلى زيادة في النبض والتنفس لديه، مع وجود ازرقاق في الأظافر والشفتين نتيجة نقص الأكسجين في الدم.
    • أعراض الالتهاب الفيروسي: تكون أعراضه مُشابهه لأعراض الإنفلونزا العادية التي يُصاحبها: الحُمّى، الصداع، السعال الجاف، آلام العضلات، والضعف العام، بالإضافة إلى زيادة معدل النفس.


تشخيص الالتهاب الرئوي

يشخص الطبيب المختص المريض بواسطة السماعة الطبية، لاكتشاف إذا كان هناك أصوات غير طبيعية، كالصفير أو الطقطقة، كما يُصور المريض بواسطة الأشعة السينية للصدر، بالإضافة إلى بعض هذه الفحوصات التي يطلبها الطبيب وهي:[١]

  • فحص الدم.
  • فحص البلغم: من خلالها يتحدد نوع العدوى.
  • فحص البول: يُكشف من خلاله في حال وجود بكتيريا.
  • منظار القصبات: تُستخدم هذه الطريقة إذا كانت الأعراض الأولية مزمنة لدى المريض وعدم استجابته للمضادات الحيوية، وهي عبارة عن كاميرا صغيرة مُثبتة على أنبوب يوجّه اتجاه الرئة.


أسباب الالتهاب الرئوي

  • أسباب الالتهاب الرئوي الجرثومية: من أسباب الالتهاب الرئوي الجرثومية:[٢]
    • بكتيريا: (Streptococcus pneumoniae) وهي تعد الأكثر شيوعًا في الولايات المتحدة، قد يحدث الالتهاب بمفرده أو بعد الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.
    • الفطريات: هو الأكثر شيوعًا للأشخاص الذين يُعانون من مشاكل مزمنة في جهاز المناعة لديهم.
    • الفيروسات: كالتي تُسبب الإنفلونزا في بعض الأحيان تكون أعراضها ليست خطيرة.
  • العدوى من المستشفيات: تعد خطيرة نوعًا ما لأن البكتيريا الموجودة فيه تكون أكثر مقاومة للمضادات الحيوية، كما أن الأشخاص المستخدم لهم أجهزة التنفس الإصطناعي هم أكثر عرضه لذلك.[٢]
  • الأسباب التنفسية: قد يحدث عادة الالتهاب عند استنشاق مواد أو بلع طعام وشراب ووصوله إلى الرئة، كما أن مدمني الكحول والمخدرات معرضون للالتهاب.[٢]


عوامل خطر الالتهاب الرئوي

[٣]

  • العمر.
  • التدخين.
  • العدوى التنفسية: الإنفلونزا، والتهاب الحنجرة.
  • الإصابة بمرض باركنسون أو السكتة الدماغية.
  • الإصابة بأمراض القلب، السكري، تليُّف الكبد.
  • الإصابة ببعض أمراض الرئة: كالتليُّف الكيسي، التهاب القصبات، الانسداد الرئوي المزمن.
  • الشلل الدماغي.
  • ضعف في جهاز المناعة: بسبب وجود بعض الأمراض، أو من الأدوية.


طرق علاج الالتهاب الرئوي

  • العلاج المنزلي: من طرق العلاج المنزلي للالتهاب الرئوي:[١]
    • أخذ قسط من الراحة وعدم إجهاد الجسم.
    • الحرص على تناول الأدوية جميعها في مواعيدها، بعد استشارة الطبيب.
    • تناول الكثير من السوائل وخاصةً الماء.
  • العلاج في المستشفى: عند تفاقم حالة المريض وعدم السيطرة على الالتهاب من الأفضل أن يُدخل إلى المستشفى ويتلقي العلاج المُناسب، مع مُراقبة العلامات الحيوية له، بما فيها معدل نبض القلب، والتنفس، ودرجة الحرارة، بالإضافة إلى عمل الإجراءات الآتية:[١]
    • إعطاء المريض عن طريق الوريد مجموعة من المضادات الحيوية.
    • العلاج التنفسي: وذلك بتدريب المريض على مجموعة من التقنيات التي تُساعده في عملية التنفس تنفّسًا سليمًا، من أجل تحسين نسبة الأكسجين في الدم لديه.
    • إعطاء المريض مقدار كافٍ من الأكسجين إما عن طريق الأنف، أو قناع الوجه،و في حال عدم تحسن المريض وتدهور صحته يوضع على جهاز تنفس اصطناعي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Bree Normandin (May 31, 2017), "All About Pneumonia and How to Treat It Effectively"، healthline, Retrieved 31-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Pneumonia", mayoclinic, Retrieved 31-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت the American Lung Association Scientific and Medical Editorial ( March 30, 2018.), "Pneumonia Symptoms, Causes, and Risk Factors"، american lung association, Retrieved 31-12-2018. Edited.