اعراض بطانة الرحم المهاجرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ١٦ يناير ٢٠١٩
اعراض بطانة الرحم المهاجرة

بطانة الرحم المهاجرة

بطانة الرحم المهاجرة أو ما يُعرف بالانتباذ البطاني الرحمي هي حالة مرضية تحدث عندما يتواجد النسيج الموجود في بطانة الرحم في أعضاء أخرى من الجسم، وعادةً ما يتواجد هذا النسيج في منطقة أسفل البطن أو الحوض إلا أنه من الممكن أن يتواجد في أماكن أخرى في الجسم، وغالبًا ما يحدث ذلك في المبيضين وقناة فالوب والنسيج المبطن لمنطقة الحوض، كما قد تعاني النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة من آلام في منطقة البطن وألم حاد مترافق مع الدورة الشهرية وألم مع الجماع، وقد يعانينّ من وجود صعوبة في الحمل، ومن ناحية أخرى قد لا تعاني بعض النساء من أي أعراض على الإطلاق، ويُقدر أن مرض بطانة الرحم المهاجرة يؤثر على حوالي 3-10% من النساء في سن الإنجاب،[١] وعندما تنتقل أنسجة بطانة الرحم إلى أماكن مختلفة في الجسم تستمر في أداء وظيفتها كما هو الحال في الأنسجة الطبيعية، إذ تزداد سماكتها وتتمزق وتنزف دمًا مع موعد الدورة الشهرية، ولكن نظرًا إلى أن هذا الدم لا يجد سبيلًا للخروج خارج الجسم، فيبقى في مكانه مما يؤدي إلى تهيج الأنسجة المحيطة، ثم في نهاية المطاف قد يؤدي هذا إلى حدوث تلف وندبات في تلك الأنسجة.[٢]


أعراض بطانة الرحم المهاجرة

يعدّ ألم الحوض العرض الأولي لبطانة الرحم المهاجرة، وعادةً ما يترافق هذا الألم مع الدورة الشهرية، وعلى الرغم من أن حدوث التقلصات العضلية خلال فترة الدورة الشهرية أمرًا طبيعيًا، إلا أن النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة قد يعانين من ألم أسوء من الألم الذي يعانين منه في المعتاد، وتتضمن الأعراض والعلامات الشائعة للإصابة ببطانة الرحم المهاجرة ما يأتي:[٢]

  • دورة شهرية مؤلمة: أو ما يُسمى بعسر الطمث، إذ تحدث تقلصات وآلام الحوض قبل موعد الدورة الشهرية وتمتد إلى عدة أيام حتى موعدها، وقد يحدث أيضًا ألم في أسفل البطن أو الظهر.
  • ألم مع الجماع: إذ يحدث ألم أثناء أو بعد الجماع، وهو من الأعراض الشائعة لبطانة الرحم المهاجرة.
  • ألم مصاحب لحركة الأمعاء أو التبول: وغالبًا ما يحدث هذا في فترة الدورة الشهرية.
  • نزيف مفرط: إذ قد تصبح الدورة الشهرية ثقيلة أو قد يحدث نزيف في الفترة بين موعد الدورتين.
  • العقم: إذ قد يكون سبب اكتشاف الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة العقم.
  • أعراض أخرى: إذ قد تعاني النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة من الإرهاق والإسهال والإمساك والانتفاخ والغثيان، وتظهر هذه الأعراض بوضوح خلال موعد الدورة الشهرية، ولا تشير حدة الألم بالضرورة إلى شدة الحال، فقد تعاني بعض النساء من ألم حاد على الرغم من أن حالتهنّ ليست متقدمة، وعلى العكس فبعض النساء يشعرن بألم خفيف على الرغم من أن حالتهنّ شديدة، ومن الممكن أن يخلط بين بطانة الرحم المهاجرة والأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى أعراض مشابهة مثل الالتهاب الحوضي أو أكياس المبايض، كما من الممكن الخلط بينها وبين متلازمة القولون العصبي إذ إن كلاهما يسببان أعراضًا متشابهة.


أسباب بطانة الرحم المهاجرة

إن السبب الدقيق الكامن وراء حدوث بطانة الرحم المهاجرة غير معروف حتى الآن، إلا أن واحدة من أقدم النظريات المتعلقة في هذا الأمر تشير إلى أن سبب ذلك قد يكون ظاهرة تسمى الحيض إلى الوراء، إذ يعود دم الحيض مرة أخرى من خلال قناتي فالوب إلى تجويف الحوض بدلًا من ترك الجسم عبر المهبل، كما تشير نظرية أخرى إلى أن الهرمونات قد تحول الخلايا الموجود خارج منطقة الرحم إلى خلايا شبيهة لتلك التي تشكل بطانة الرحم، وقد اعتقد البعض الآخر أن هذه الحالة تحدث عندما تتحول مناطق صغيرة في البطن إلى أنسجة بطانة الرحم، وقد يحدث ذلك نتيجة نمو هذه الأنسجة من خلايا جنينية يمكن أن تغير من شكلها وأن تتصرف وكأنها خلايا بطانة الرحم، ولا يعرف السبب وراء حدوث ذلك، ومن الممكن أن يتسرب دم الحيض إلى تجويف الحوض من خلال ندبات جراحية، مثل حالة بعد العملية القيصرية، ومن الممكن أن تنتج من انتقال خلايا بطانة الرحم من خلال الجهاز الليمفاوية إلى مناطق مختلفة من الجسم، وقد يرتبط تطور بطانة الرحم المهاجرة أيضًا بالوراثة أو حتى بالسموم البيئية.[٣]


عوامل تزيد خطر بطانة الرحم المهاجرة

عادةً ما تبدأ أعراض بطانة الرحم المهاجرة بعد عدة سنوات من بدء الحيض، وتتوقف الأعراض والعلامات مؤقتًا خلال فترة الحمل، وتتوقف دائمًا مع انقطاع الطمث، ما لم تكن السيدة تتلقى الإستروجين، ومن العوامل التي قد تزيد خطر الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة ما يأتي:[٢]

  • عدم الإنجاب أو التأخر في الإنجاب.
  • أن تبدأ الدورة الشهرية في سن مبكر.
  • أن يبدأ انقطاع الطمث في سن مبكر.
  • أن تكون الدورة الشهرية قصيرة كأن تقل مدتها عن 27 يومًا.
  • أن تكون لدى السيدة مستويات مرتفعة من هرمون الإستروجين في الجسم.
  • انخفاض مؤشر كتلة الجسم.
  • شرب الكحول.
  • وجود تاريخ عائلي مرضي متعلق بمرض بطانة الرحم.
  • وجود أي حالة تمنع المرور الطبيعي لتدفق الدورة الشهرية.
  • حالات الشذوذ الرحمي.


المراجع

  1. "Endometriosis", UCLA Health , Retrieved 28-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت mayo clinic staff (24-7-2018), "Endometriosis"، mayoclinic, Retrieved 28-12-2018. Edited.
  3. Abdul Wadood Mohamed, Valencia Higuera and Matthew Solan (24-7-2017), "Endometriosis"، healthline, Retrieved 28-12-2018. Edited.