اعراض روماتيزم المفاصل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٩
اعراض روماتيزم المفاصل

التهاب المفاصل الروماتويدي

يُعرف التهاب المفاصل الروماتويدي، أو روماتيزم المفاصل بأنّه؛ اضطراب التهابي مزمن، يُمكن أن يؤثر على المفاصل والعديد من الأعضاء الأخرى، ويُمكن أن تضر الحالة مجموعة واسعة من أنظمة الجسم، بما في ذلك؛ الجلد، والعينين، والرئتين، والقلب، والأوعية الدموية، ويحدث التهاب المفاصل الروماتويدي عندما يهاجم الجهاز المناعي خطأً أنسجة الجسم، وعلى عكس التلف الناجم عن هشاشة العظام، فإنّ التهاب المفاصل الروماتويدي، يُؤثر على بطانة المفاصل، ممّا يتسبب في تورم مؤلم، يُمكن أن يُؤدي في نهاية المطاف إلى تآكل العظام وتشوه المفاصل، كما أنّ الالتهاب المرتبط بالتهاب المفاصل الروماتويدي الذي يُمكن أن يلحق الضرر بأجزاء أخرى من الجسم أيضًا، وفي حين أن أنواع جديدة من الأدوية، قد حسنت خيارات العلاج كثيرًا، ولا يزال التهاب المفاصل الروماتويدي الحاد يُسبب الإعاقة الجسدية.[١]


أعراض روماتيزم المفاصل

تتنوع الأعراض الناجمة عن روماتيزم المفاصل كثيرًا، ويمكن ذكر أبرزها كما يأتي:

  • الإعياء؛ أيّ الشعور بالتعب غير العادي قبل ظهور أيّ أعراض أخرى، ويمكن أن يسبق التعب، ظهور أعراض أخرى بأسابيع أو أشهر، وقد يأتي ويذهب من أسبوع إلى أسبوع، أو يومًا بعد يوم، ويرافقه كذلك شعورٌ عام من سوء الصحة، أو الاكتئاب.[٢]
  • التيبس الصباحي، الصلابة في الصباح غالبًا ما تكون علامة مبكرة لالتهاب المفاصل، والتي تستمر لبضع دقائق أو التي تستمر لعدة ساعات، وقد يشعر المصاب أيضًا بالتصلب، بعد أي فترة من الراحة لفترات طويلة مثل؛ القيلولة أو الجلوس.[٢]
  • تصلب المفاصل، تصلب في واحد أو أكثر من المفاصل الصغيرة هي علامة مبكرة لالتهاب المفاصل، ويمكن أن يحدث هذا في أي وقت من اليوم، سواء كان المصاب نشطًا أم لا، وعادةً ما يبدأ التصلب في مفاصل اليدين، كما أنه يأتي ببطء، على الرغم من أنه يمكن أن يأتي فجأة، ويؤثر على المفاصل المتعددة على مدى يوم أو يومين.[٢]
  • ألم المفاصل، وأكثر المواقع شيوعاً للألم هي الأصابع والمعصمين، وقد يعاني الشخص أيضًا من ألم في الركبتين، أو القدمين، أو الكاحلين، أو الكتفين.[٢]
  • تورم المفصل الصغيرة، هذا التورم يمكن أيضًا أن يسبب سخونة المفاصل.[٢]
  • الحمى، عندما يرافقه أعراض أخرى مثل؛ آلام المفاصل والالتهابات، قد تكون حمى منخفضة الشدة، ومع ذلك، فإن الحمى الأعلى من 38 درجة مئوية أكثر عرضة لتكون علامة على شكل آخر من المرض أو العدوى.[٢]
  • خدران ووخز، يمكن أن يسبب التهاب الأوتار ضغطًا على الأعصاب، مما يسبب تنمل، ووخز، والشعور بحرارة في اليد، ويمكن أن يار إلى هذه المتلازمة بمتلازمة النفق الرسغي.[٢]
  • انخفاض في نطاق الحركة، يمكن أن يسبب التهاب المفاصل ضعفًا في الأوتار والأربطة لتصبح غير مستقرة أو مشوهة، وكلما تقدم المرض، فإنه يصبح من الصعب ثني أو تحريك بعض المفاصل، على الرغم من أن نطاق الحركة قد يتأثر أيضًا بالألم.[٢]
  • الطفح الجلدي، إذ أن الطفح الجلدي يمكن أن يكون رد فعل على الأدوية، أو يمكن أن يكون علامة على أن المرض يتطور خارج المفاصل.[٣]
  • الاحمرار، يحدث احمرار على المفاصل عندما تكون ملتهبة،كما أن الشعيرات الدموية الموجودة في الجلد فوق المفاصل اتسعت بسبب الالتهاب المجاور، ولا يحدث الاحمرار في جميع المفاصل الملتهبة من التهاب المفاصل الروماتويدي، أو روماتيزم المفاصل، وفي بعض الأحيان لا يكون الالتهاب في المفصل كافيًا، ليتسبب في توسع الشعيرات الدموية في الجلد وتمددها.[٤]
  • العرج، وهو بسبب ضعف في وظيفة الطرف السفلي، الذي يمكن أن يكون سببه العديد من أمراض الأعصاب، والعضلات، والعظام في الأطراف السفلية، ويحدث العرج في كثير من الأحيان عند حدوث التهاب المفاصل الروماتويدي، الذي يؤثر على الوركين، أو الركبتين، أو الكاحلين، أو القدمين، ويمكن أن تسبب كل من الألم، وفقدان القدرة على الحركة، وتورم المفاصل عند الشخص الذي يعاني من التهاب المفاصل الروماتويدي عرجًا ملحوظًا، كما أنه ليس من غير المألوف بالنسبة لطفل صغير مصاب بالتهاب المفاصل الروماتويدي أن يعاني من العرج غير المؤلم عرضًا أوليًا لمرض الروماتويدي.[٥]

ومن الأعراض الأخرى التي يمكن أن يسببها روماتيزم المفاصل:[٢]

  • الضعف العام أو الشعور بالضيق.
  • جفاف الفم.
  • الحكة، أو التهاب العينين.
  • إفرازات العينين.
  • صعوبة النوم.
  • ألم في الصدر عند التنفس من جهة الجوانب.
  • وجود انتفاخات صلبة من الأنسجة تحت الجلد على الذراعين.
  • فقدان الشهية.
  • خسارة الوزن.

ووجود عرضين أو ثلاث ممّا سبق، يستدعي زيارة الطبيب المختص لإجراء التشخيص والفحص اللازم، وتحديد العلاج المناسب.[٢]


علاج روماتيزم المفاصل

يمكن أن تساعد علاجات التهاب المفاصل الروماتويدي في تقليل الالتهاب في المفاصل، وتخفيف الألم، ومنع أو إبطاء تلف المفاصل، وتقليل العجز، وتمكين الشخص من أن يكون نشيطًا قدر الإمكان، وبالرغم من عدم وجود علاج كامل لالتهاب المفاصل الروماتويدي، إلا أن العلاج والدعم المبكرين، الذين يشملان استخدام الأدوية، وتغيير نمط الحياة، والعلاجات الداعمة، والجراحة، يُمكن أن يُقللا من خطر تلف المفاصل، ويحدّا من تأثير المرض، وعادةً ما يتضمن العلاج رعاية من الطبيب وعدد من المتخصصين المختلفين، ويتواجد مجموعة من الأدوية للمساعدة في منع التهاب المفاصل الروماتويدي من التفاقم، وتقليل خطر التعرض لمزيد من المشكلات، وغالبًا ما يُقسما إلى نوعين رئيسين وهما:[٦]


مضاعفات روماتيزم المفاصل

يمتلك المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي مخاطر كبيرة للإصابة بالعديد من الحالات الطبية الأخرى، ويمكن ذكر أبرزها؛ أمراض القلب، والسمنة، والأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة المصاحبة لالتهاب المفاصل الروماتويدي، يمتلكون خطرًا أكبر للإصابة بمرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن يؤدي تلف المفاصل إلى صعوبة ممارسة الأنشطة اليومية، لأنّ نوبات الألم غير متوقعة في هذا المرض، فيمكن أن يعاني المصاب من الاكتئاب، والقلق، والتوتر، وصعوبات العمل.[٧]

ويملك أيضًا الأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي خطر أكبر لتطوير ما يأتي:[٧]

  • متلازمة النفق الرسغي، وتحدث نتيجة الضغط والتهيج للعصب في الرسغ، ويمكن أن يصاحبها ألم، وتنمل، ووخز في الأصابع، والإبهام، وجزء من اليد.
  • الالتهابات؛ إذ يُمكن أن تؤثر على الرئتين، والقلب، والأوعية الدموية، والعينين، وأجزاء أخرى من الجسم.
  • تمزق الأوتار، يمكن أن يؤدي الالتهاب في الأوتار إلى تمزق، خاصة في منطقة ظهور الأصابع.
  • اعتلال نخاعي، يمكن أن يؤدي خلع المفاصل في الرقبة أو العمود الفقري العنقي إلى زيادة الضغط على النخاع الشوكي، ممّا قد يُؤدي إلى التقليل من الحركة، لأنّها يُمكن أن تسبب الألم.
  • التهاب الأوعية الدموية، يمكن أن يسبب التهاب الأوعية الدموية الضعف، وزيادة سماكة وضيق وتندب الشرايين، ممّا قد يُؤثر على تدفق الدم إلى الأنسجة، كما قد تتأثر وظيفة أجهزة الجسم.
  • القابلية للإصابة بالعدوى، إذ إنّ خطر إصابة مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي بنزلات البرد، والانفلونزا، والالتهاب الرئوي، وأمراض أخرى، يزداد وبصورة خاصة إذا كان الشخص يتناول أدوية مثبطة للمناعة للسيطرة على التهاب المرض، ويجب على الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي التأكد من تحديث لقاحاتهم باستمرار.


نصائح للأشخاص المصابين بروماتيزم المفاصل

لابد للأشخاص المصابين بروماتيزم المفاصل الحفاظ على لياقتهم البدنية، ولكن في بعض الأحيان يحتاجون إلى تقلص الأنشطة عندما يندلع المرض، وعندما يشعر المصاب بالتحسن، فيمكن أن يمارس التمارين الهوائية منخفضة الشدة؛ كالمشي، وتمارين زيادة قوة العضلات؛ إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحسين الصحة العامة للمصاب، وتقليل الضغط على المفاصل، ويمكن أن يساعد المعالج البدني أو المهني في العثور على أنواع الأنشطة الأفضل له، وعلى أيّ مستوى، أو السرعة التي يجب عليه ممارستها.[٨]


المراجع

  1. mayoclinicstaff (1-3-2019), "Rheumatoid arthritis"، mayoclinic, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Ann Pietrangelo (27-9-2018), "Early Signs of Rheumatoid Arthritis"، healthline, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  3. Denise Mann (30-102017), "7 Rheumatoid Arthritis Symptoms You Shouldn’t Ignore"، everydayhealth, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  4. Matthew Ezerioha, MD (27-10-2018), "RA Symptoms: How Do You Diagnose Rheumatoid Arthritis?"، rheumatoidarthritis, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  5. William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR (18-10-2019), "16 Early Signs and Symptoms of Rheumatoid Arthritis (RA)"، medicinenet, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  6. "Treatment -Rheumatoid arthritis", nhs,28-8-2019، Retrieved 3-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب Yvette Brazier (16-10-2018), "What is rheumatoid arthritis?"، medicalnewstoday, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  8. "Rheumatoid Arthritis", rheumatology,3-2019، Retrieved 3-11-2019. Edited.