اعراض قلة شرب الماء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٥ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨

قلة شرب الماء

الماء ضروري للحياة إذ إنه المفتاح الرئيسي للبقاء على قيد الحياة والوقاية من الجفاف، يُكوّن الماء حوالي 75٪ من وزن الجسم عند الرضع و55٪ عند كبار السن وهو ضروري للتوازن في الحياة، أما عن الجفاف فهو الحالة التي يُمكن أن تحدث عندما يكون فقدان الجسم للسوائل خاصةً الماء أكثر من الكمية التي تؤخذ، من الناحية الطبية عادةً ما يعني الجفاف أن الشخص قد فقد قدرًا كافيًا من السوائل إذ يبدأ الجسم بفقد قُدرته على العمل بشكل طبيعي، ثم يبدأ في إنتاج الأعراض المرتبطة بفقد السوائل، وعلى الرغم من أن الرُضع والأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بالجفاف، فإن العديد من البالغين وخاصة كبار السن لديهم عوامل خطر كبيرة.[١]


أعراض قلة شرب الماء

  • تشمل الأعراض الأولى للجفاف العطش والبول الداكن وانخفاض إنتاج البول، في الواقع لون البول هو واحد من أفضل المؤشرات لمستوى الماء في الجسم فالبول الصافي يعني أن الجسم بخير ورطب أما إذا صار داكناً فهذا يعني أن الجسم يتعرض للجفاف ومع ذلك من الهامّ ملاحظة أنه لا سيما عند كبار السن يمكن أن يحدث الجفاف دون العطش، وهذا هو السبب في أنه من المهم شرب المزيد من الماء عند المرض أو خلال الطقس الحار.
  • عندما تتطور الحالة إلى الجفاف متوسط الشدة فتشمل الأعراض ما يلي: جفاف في الفم، وتعب، وضعف في العضلات، وصداع الرأس، والدوخة.
  • الجفاف الشديد (فقدان 10-15% من ماء الجسم) قد تزداد الأعراض المذكورة أعلاه، إضافةً إلى: عدم التعرق، أوالعين الغائرة، أوجفاف وذبول في الجلد، أوانخفاض ضغط الدم، أوزيادة معدل ضربات القلب، أوحمى، أوهذيان، أوفقدان الوعي.
  • أما بالنسبة للأعراض عند الأطفال تشمل: انخفاض اليافوخ في الرُضع وهي الجزء غير المكتمل من الجمجمة، وجفاف اللسان والفم، وسرعة الغضب، وبكاء الطفل من غير دموع، والعيون الغائرة، وقلة التبول.[٢]


أسباب قلة شرب الماء

العديد من الحالات قد تسبب خسارة السوائل السريعة والمستمرة والتي قد تؤدي إلى الجفاف مثل الحمى أو التعرض للحرارة أو ممارسة الرياضة بشكل كبير أو القيء والإسهال وزيادة التبول بسبب الأمراض، أو أمراض مثل مرض السكري أو في حالة عدم القدرة على الحصول على الماء والغذاء المناسبين كالطفل الرضيع أو المعاق أو عدم القدرة على شرب الماء مثل شخص في غيبوبة أو على جهاز للتنفس الصناعي، أو رضيع مريض لا يستطيع أن يمتص من الحلمة، أيضًا إصابات الجلد البالغة مثل الحروق أو تقرحات الفم أو الأمراض الجلدية الشديدة أو العدوى.[١]


الفئات الأكثر عُرضة لقلة شرب الماء

أي شخص معرض للإصابة بقلة شرب الماء لكن هناك فئات تكون أكثر عُرضة من غيرها لأسباب معينة مثل:

  • الأطفال والرُضع هم الأكثر عُرضة للإصابة بالإسهال والتقيؤ الشديد، ويفقدون معظم المياه من ارتفاع في درجة الحرارة، كما أنه أيضًا لا يستطيع الأطفال الصغار التعبير عن عطشهم.
  • كبار السن إذ إنهم يمتلكون كمية أقل من الماء في أجسامهم وغالبًا لا يشعرون بالعطش.
  • مرضى نزلة البرد أو التهاب الحلق لأنهم قد لا يرغبون في تناول الطعام والشراب.
  • الأمراض المزمنة مثل مرض السكري من النوع الثاني لأن من أعراضه كثرة التبول إذا كان المرض غير مُسيطر عليه.
  • العمل في الطقس الحار والرطب فهم يحتاجون كمية أكبر من الماء لأنهم يفقدون الكثير من خلال العَرق. [٣]


تشخيص قلة شرب الماء

  • قد يقوم الطبيب بإجراء مجموعة متنوعة من الاختبارات البسيطة في وقت الفحص أو إرسال عينات من الدم أو البول إلى المختبر، من خلال الاختبارات والفحص سيحاول الطبيب تحديد السبب أو الأسباب الكامنة وراء الجفاف، مثل العلامات الحيوية كالحمى وزيادة معدل ضربات القلب وانخفاض ضغط الدم والتنفس السريع كلها قد تكون من علامات الجفاف المحتملة، مُمكن أن يساعد أخذ النبض وضغط الدم أثناء الاستلقاء ثم بعد الوقوف لمدة دقيقة واحدة على تحديد درجة الجفاف. عادةً عندما يكون الشخص مستلقيًا ثم يقف يحدث انخفاض صغير في ضغط الدم لبضع ثوانٍ وتزيد سرعة معدل ضربات القلب ثم يعود ضغط الدم إلى طبيعته، ولكن إذا كان الشخص مصابًا بالجفاف فإنه سيشعر بالدوار والإغماء في كثير من الأحيان بعد الوقوف.
  • أيضًا من الإجراءات التشخيصية تحليل البول إذ إن لون البول وصفاءه والكثافة النوعية له (كتلة البول عند مقارنتها بالكميات المتساوية من الماء المقطر)، ووجود الكيتونات مثل مركبات الكربون في البول قد يساعد على معرفة درجة الجفاف، أيضًا زيادة الجلوكوز في البول قد يؤدي إلى تشخيص مرض السكري أو تشير إلى فقدان السيطرة على مرض السكري وقد يكون سبباً للجفاف، كذلك البروتين المفرط قد يشير إلى مشاكل في الكلى.
  • أيضاً فحص الدم طريقة للتشخيص لمعرفة كمية الأملاح مثل الصوديوم والبوتاسيوم والبيكربونات والجلوكوز وكذلك مؤشرات وظائف الكلى مهمة لتقييم درجة الجفاف والأسباب المحتملة.

كذلك يمكن طلب العد الكامل للدم إذا اعتقد الطبيب أن العدوى الكامنة تسبب الجفاف، وقد يشار إلى اختبارات الدم الأخرى، مثل اختبارات وظائف الكبد، للعثور على أسباب الأعراض.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Charles Patrick Davis, "Dehydration (Adults"، emedicinehealth, Retrieved 27-10-2018.
  2. Peter Crosta (20-12-2017), "What you should know about dehydration"، medicalnewstoday, Retrieved 27-10-2018.
  3. "What is Dehydration? What Causes It?", webmd, Retrieved 27-10-2018.