اعراض نزول الارحام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
اعراض نزول الارحام

بواسطة د. رشا الزمار

الرحم عضو أنثوي موجود في الحوض محاط بعضلات و أربطة تدعمه و تساعده على البقاء في مكانه. عند ضعف تلك العضلات و الأربطة فإن الرحم قد يتحرك من مكانه و ينزل إلى فتحة المهبل و هذا ما يُعرف بنزول الرحم أو علمياً بهبوط الرحم. في بعض الأحيان يحدث الهبوط بشكل جزئي أو بشكل كامل قد يصل إلى خروج جزء منه إلى الخارج عن طريق المهبل. ممكن أن تصيب تلك الحالة أي سيدة و لكن تزداد فرصة حدوثها عند السيدات اللواتي وصلن إلى سن الأمل، و كان لديهن ولادة طبيعية واحدة على الأقل أو أكثر بسبب قلة نسبة الإستروجين.

 

ما هي أعراض هبوط الرحم؟


إذا كانت حالة هبوط الرحم بسيطة فقد لا تشعر السيدة بأي أعراض، و لكنها قد تشعر بها في الحالات المتوسطة أو الشديدة و منها:

  • الشعور بأنها تجلس على ما يشبه الكرة.
  • نزيف مهبلي.
  • زيادة في الإفرازات.
  • مواجهة مشاكل أو آلام أثناء الجماع.
  • الإحساس بخروج شيء ملموس من المهبل.
  • الشعور بوجود شيء ثقيل أسفل الحوض.
  • ألم أسفل الظهر مع صعوبة في المشي.
  • الإمساك و اضطرابات في حركة الأمعاء.
  • التهابات متكررة في المثانة.

إذا لاحظت السيدة وجود تلك الأعراض فيجب عليها مراجعة الطبيب الأخصائي على الفور لإيجاد الحل المناسب، و ذلك لأن إهمال المشكلة سوف يؤثر على حركة الأمعاء و صحة المثانة و على الصحة الإنجابية في بعض الأحيان.

 

ما هي أسباب هبوط الرحم؟


يحدث هبوط الرحم بسبب ضعف و ارتخاء العضلات المحيطة بالرحم و التي تدعمه و تحافظ على بقاءه في مكانه. قد يحدث ذلك الضعف لعدة أسباب منها:

  • الحمل المتكرر.
  • تعسر اثناء الولادة الطبيعية.
  • ولادة طفل بحجم أكبر من الطبيعي.
  • السمنة و زيادة الوزن.
  • قلة نسبة الإستروجين بالجسم خاصة بعد وصول سن الأمل.
  • الإمساك المزمن أو الشد المتكرر أثناء التبرز.
  • السعال المزمن.
  • حمل أشياء ثقيلة بشكل متكرر.

كما أن هناك عدة عوامل تزيد من احتمالية هبوط الرحم و هي:

  • تكرار الولادة الطبيعية.
  • التقدم في العمر.
  • الحمل بجنين وزنه أكبر من الطبيعي.
  • إجراء عمليات سابقة في منطقة الحوض.
  • العوامل الوراثية.

 

كيف يمكن علاج حالة هبوط الرحم؟


ليس كل حالات هبوط الرحم تحتاج إلى علاج، و لكن في الحالات المتقدمة فإن الطبيب قد يقرر إجراء عملية جراحية لإعادة الرحم إلى مكانه. هناك بعض الممارسات التي قد تساعد في إعادة الرحم إلى وضعه أو الوقاية من الإصابة بالهبوط مثل:

  • فقدان الوزن الزائد.
  • تجنب حمل الأشياء الثقيلة.
  • تناول العلاجات الهرمونية البديلة التي تحتوي على الإستروجين، و لكن تحت إشراف الطبيب المختص.
  • إرتداء الفرزجة و هي أداة يتم إدخالها عبر فتحة المهبل تستقر تحت عنق الرحم و تدفعه إلى الأعلى و تحافظ على بقاءه في مكانه.
  • ممارسة التمارين التي تساعد في تقوية عضلات الحوض و المهبل.

 

المراجع