افضل علاج للضعف الجنسي

افضل علاج للضعف الجنسي
افضل علاج للضعف الجنسي

الضعف الجنسي

الضعف الجنسي هي حالة تتمثّل بضعف الانتصاب لدى الرجل، أو عدم القدرة على انتصاب القضيب أثناء ممارسة الجماع، أو عدم المحافظة عليه لمدّة زمنية كافيه لإتمام العلاقة الجنسية الكاملة، ويُعدّ الضعف الجنسي من الحالات الشائعة بين الرجال، لا سيّما الحالات العرضية، التي تحدث لفترات مؤقتة؛ نتيجةً لضغوطات نفسية، أو حالات صحية مؤقتة، إلّا أنّ حالات الضعف الجنسي المستمرة أو المتكررة، يمكن أن تكون علامة على وجود مشاكل صحية كامنة، وتحتاج إلى علاج، كما يمكن أن يكون في بعض الحالات علامة على وجود صعوبات عاطفية، أو مشكلات في العلاقة الزوجية، وتحتاج إلى علاج من قِبل أخصائي نفسي.[١]


علاج دوائي للضعف الجنسي

بعد التشخيص الدقيق لحالة الضعف الجنسي، وتحديد السبب الكامن وراء حدوثه، يُحدّد الطبيب العلاج المناسب للحالة، والذي عادةً ما يكون عن طريق استخدام مجموعة من الأدوية الطبية، التي يمكن أن تشمل الأدوية التالية:[٢][٣]

  • مثبطات إنزيم PDE-5: وهي مجموعة من الأدوية الطبية التي تُصرف بوصفة طبية، والتي تعزِّز تأثيرات أكسيد النيتريك -مادة كيميائية طبيعية يُنتجها الجسم تؤدي إلى إرخاء عضلات القضيب-، مما يزيد من تدفق الدم في القضيب، ويُسهل عملية الانتصاب استجابةً للتحفيز الجنسي، وغالبًا ما تؤخذ معظم هذه الأدوية قبل ممارسة الجماع بثلاثين إلى ستين دقيقة تقريبًا، ويُعدّ عقار سيلدينافيل (Sildenafil) من أكثر هذه الأدوية استخدامًا، وتشمل الأدوية الأخرى كل من الفاردينافيل (Vardenafil)، والتادالافيل (Tadalafil)، والأفانافيل (Avanafil)، وبالرغم من فعالية هذه الأدوية لمعالجة العديد من حالات الضعف الجنسي، إلّا أنّها يمكن أن تتسبّب ببعض الآثار الجانبية، مثل إفرازات القضيب، وآلام الظهر، وعسر الهضم، والصداع، بالإضافة إلى الاضطرابات البصرية، وفقدان السمع، وتجدر الإشارة إلى ضرورة إخبار الطبيب بجميع الأمراض أو المشكلات الصحية التي يُعاني منها الرجل قبل البدء بتناول هذه الأدوية، بالإضافة إلى جميع الأدوية والمكملات الغذائية التي تُصرف دون وصفة طبية والعلاجات العشبية، إذ يمكن أن تكون هذه الأدوية أقل فاعلية في بعض الحالات، مثل مرض السكري، وبعد جراحة البروستاتا، كما يمكن أن تكون بعض الأدوية خطيرة في بعض الحالات، بما في ذلك الرجال الذين يُعانون من أمراض القلب، أو انخفاض ضغط الدم، وغيرها.
  • أدوية الحقن: توجد بعض الأدوية الطبية التي يتمّ تطبيقها موضعيًا عن طريق حقنها في قاعدة أو جانب القضيب باستخدام إبرة دقيقة، مثل الألبروستاديل (Alprostadil)، ويُحدّد الطبيب الجرعة المناسبة من هذه الأدوية؛ لتحقيق انتصاب، لا يدوم عادةً أكثر من ساعة، وقد تتسبّب هذه الأدوية ببعض الآثار الجانبية، مثل حدوث نزيف خفيف بعد الحقن، والانتصاب لفترات طويلة، كما يمكن أن تتسبّب في بعض الحالات النادرة تكوّن الأنسجة الليفية في موقع الحقن.
  • التحاميل: يمكن استخدام تحاميل البروستاديل (Alprostadil) التي تُوضع داخل الإحليل في القضيب عن طريق استخدام قضيب خاص، وعادةً ما يبدأ الانتصاب في غضون عشر دقائق بعد إدخال التحميلة، وقد يستمر مفعولة لفترة تتراوح بين 30-60 دقيقة تقريباً، وتشمل الآثار الجانبية المحتملة لهذه التحاميل الشعور بالحرقان في القضيب، بالإضافة إلى نزيف طفيف في مجرى البول، وتشكّل نسيج ليفي داخل القضيب.
  • بدائل التستوستيرون: تُستخدم بدائل التستوستيرون لعلاج حالات ضعف الانتصاب الناجمة عن انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون.


علاج نفسي للضعف الجنسي

غالبًا لا تُعالَج حالات الضعف الجنسي الناجمة عن الأسباب النفسية بالأدوية، إذ يوجد العديد من المشاكل والاضطرابات النفسية التي يمكن أن تتسبّب بالضعف الجنسي لدى الرجال، مثل القلق، والتوتر، والاكتئاب، وتُعالج هذه الحالات كلٍ على حدا ضمن جلسات خاصة بالعلاج النفسي، تتضمّن مناقشة المشكلة، والأعراض الأخرى، وتحديد خطة علاجية متكاملة تتضمّن علاجات لإعادة وتعزيز الصحة الجنسية، بالإضافة إلى تعليم الرجل طرق السيطرة على أعراض الخوف والقلق، كما يمكن أن يعقد الطبيب جلسات علاج تجمع الرجل مع زوجته؛ لمناقشة المشكلات الجنسية، وتحديد طرق علاجية منزلية بين الزوجين، قد تُساعدهم على تجاوز المشكلات النفسية المسببة للضعف الجنسي.[٤][٥]



نصائح لتخفيف حالة الضعف الجنسي

توجد بعض الإجراءات المنزلية البسيطة، التي يمكن أن تُساعد في تخفيف أعراض الضعف الجنسي، وتسهيل العلاج وتسريعه، وتعزيز قدرة الرجل الجنسية، ومن أهم هذه الإجراءات ما يلي:[٦]

  • مراجعة الطبيب المختّص، واستشارة أخصائي الرعاية النفسية؛ لتحديد السبب الكامن وراء حدوث الضعف الجنسي، وتحديد العلاج المناسب.
  • زيادة النشاط البدني، وممارسة التمارين الرياضية المناسبة.
  • تجنّب تناول المشروبات الكحولية.
  • المحافظة على الوزن الصحي.
  • تجنّب تعاطي المخدرات غير المشروعة.
  • الإقلاع عن التدخين.



طرق تشخيص الضعف الجنسي

تحتاج عملية تشخيص حالات الضعف الجنسي إجراء مجموعة من الفحوصات الطبية والتحاليل المخبرية؛ لتحديد سبب الحالة والعلاج المناسب لها، وغالبًا ما تتضمّن عملية التشخيص إجراء الفحوصات الآتية:[٧]

  • الفحص الجسدي: يشمل الفحص الجسدي التحقّق من صحة الرجل العامة، وفحص الأعضاء التناسلية (القضيب والخصيتين)، وتقييم أي أعراض خارجية يمكن أن تتسبّب بالضعف الجنسي.
  • الفحوصات المخبرية: والتي يمكن أن تشمل مجموعة من الفحوصات التي تُستخدم للبحث عن المشكلات الصحية التي قد تُسبب الضعف الجنسي.ما يلي:
    • اختبارات الدم، والتي تشمل فحص هرمون التستوستيرون، والهرمونات الذكرية الأخرى، وقياس سكر الدم، وغيرها.
    • فحص البول.
  • فحوصات التصوير: كالتصوير بالموجات فوق الصوتية؛ للتحقق من تدفق الدم في القضيب، وقد يلجأ الطبيب لإجراء فحوصات تصوير إضافية، كالتصوير بالأشعة السينية للحوض، والتصوير بالرنين المغناطيسي، أو الأشعة المقطعية؛ للتحقق من الضعف الجنسي لا سيّما في حالات وجود تاريخ من الإصابات أو السرطان.
  • الفحوصات الأخرى: وتشمل الفحوصات التالية:
    • تعبئة الاستبيانات الخاصة لتقييم قدرة الرجل على بدء الانتصاب والحفاظ عليه، وقياس مدى الرضا ​​عن القدرة الجنسية.
    • اختبارات وظائف الانتصاب، كفحص انتفاخ القضيب الليلي (NPT)؛ للتحقق من الانتصاب أثناء النوم.
    • فحص القلب ونظام الأوعية الدموية.
    • فحص ضغط الدم.
    • فحص المستقيم، وفحص البروستاتا.


المراجع

  1. "Everything You Need to Know About Erectile Dysfunction (ED)", healthline, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  2. "Erectile dysfunction", mayoclinic, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  3. "What's to know about erectile dysfunction?", medicalnewstoday, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  4. "Is Erectile Dysfunction Psychological?", healthline, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  5. "Treatment for Erectile Dysfunction", niddk, Retrieved 1/5/2021. Edited.
  6. "Treatment for Erectile Dysfunction", niddk, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  7. "What is Erectile Dysfunction?", urologyhealth, Retrieved 30/4/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

845 مشاهدة