التهاب سرة المولود الجديد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ٢٩ مارس ٢٠٢٠
التهاب سرة المولود الجديد

سرة المولود الجديد

تُعدّ سرة المولود الجديد جزءًا من الحبل السري، إذ يتلقّى الجنين في الرحم الأغذية والأكسجين عبر المشيمة عن طريق الحبل السري الذي يُربَط الجدار الداخلي لرحم الأم، ثم يعلَق بالجنين من خلال فتحة في بطنه، وبعد ولادة الطفل يجرى قص الحبل السري وهو غير مؤلم، ويوضع ملقط على زر بطن الطفل يجف في 7 إلى 21 يومًا ويسقط، مما يترك جرحًا صغيرًا قد يستغرق أيامًا للشفاء، ويحتاج إلى العناية والنظافة، وقد يحدث بعض الورم في السرة ويختفي من تلقاء نفسه، أو قد يُحتاج إلى علاجه عن طريق الطبيب، لكنه ليس خطيرًا، لذلك إذا كان العلاج ضروريًا يبدو ذلك غير مؤلم.[١]


أعراض التهاب السرّة للمواليد

تشمل علامات التهاب سرة الطفل ما يأتي:[٢]

  • تحوُّل لون السرّة إلى الأحمر وانتفاخها.
  • النّزيف المستمرّ من السرّة.
  • ظهور القيح الأصفر أو الأبيض.
  • الرّائحة الكريهة.
  • شعور الطفل بالألم عند لمس السرّة.


أسباب التهاب السرة وعلاجها

تحدث التهابات السرة نتيجة عدة أسباب، ويجرى علاجها، وهي وفق الآتي:[٣]

  • التعرض للمواد الكيميائية القاسية؛ مثل: بعض أنواع الصابون التي تسبب تهيج كلٍّ من الجلد وحول السرة الخاصة بالطفل، والمطهرات اللطيفة التي لا تحتوي الكحول، لكنّها قد تترك البشرة جافة وتسبب الحكة.
  • تكوّن الأكياس بالقرب من السرة؛ قد تتشكّل الأكياس عند فشل إغلاق السرر المثاني أو ما يُعرَف باسم المريطاء، وهو أنبوب صغير يصل المثانة بالحبل السري قبل الولادة، الذي يختفي تدريجيًا بعد الولادة، لكنّ بقاءه قد يسبب في بعض الحالات نمو كيس قد يبدو صغيرًا، لكن إذا أصيب بالعدوى فقد يعاني الطفل من ألم في البطن، والحمى، والبول الدموي، ويوصى بالمضادات الحيوية للعلاج، أو تصريف الكيس أو إزالته، وربما إصلاح المنطقة بالجراحة.
  • تكوّن كيس دهني تحت الجلد، قد تتكوّن الأكياس الدهنية تحت الجلد والتي تنمو ببطء وتتحرك عند لمسها، وقد يحدث تكوّنها نتيجة انسداد الغدد أو تهيج بصيلات الشعر في المنطقة المحيطة بالسرة، أو نتيجة التعرض للإصابات أو الكشط، ويصاحب تكون هذه الأكياس نشوء رائحة كريهة، وفي كثير من الأحيان يُتجاهَل الكيس الصغير إذ يشفى من تلقاء نفسه، لكن إذا كان كبيرًا أو متورّمًا أو مؤلمًا قد يستنزفه الطبيب أو يزيله، أو يحقن الأدوية للحد من التورّم.
  • الفتق السري، الذي يحدث عند المواليد الجدد، إذ يحدث نتيجة ارتداد الأنابيب الهضمية أو الأمعاء عبر فتحة صغيرة في عضلات البطن حيث الحبل السري مربوط، ومعظم الحالات تتحسن في سن الخامسة، وقد يحاول الطبيب تدليك السرة وإعادتها إلى مكانها، لكن إذا كانت ضيقة جدًا قد تحتاج إلى إجراء عملية جراحة.
  • الورم الحبيبي السري، تُشكَّل هذا الورم الرطبة الحمراء من الأنسجة على سرة الطفل بعد أن يجف الحبل السري ويسقط، وهي ليست مشكلة خطيرة ولا تؤذي، لكن قد تؤدي إلى إفراز سوائل تهيج الجلد، ويجرى علاج الورم بمرهم من نترات الفضة، وقد يربط الطبيب الجزء السفلي من الكتلة باستخدام خيط لقطع إمدادات الدم؛ لذلك ينحسر ويسقط.


الوقاية من التهاب السرة

للحفاظ على صحة زر البطن ومنع الالتهابات يجرى ما يأتي:[٤]

  • الغسل يوميًا بالصابون المضاد للبكتيريا والماء، واستخدام منشفة أو إسفنجة في مسح السرة وتنظيفها من أي أوساخ في الداخل، واستخدام محلول ملحي في تنظيف زر البطن.
  • تجنب وضع الكريمات أو مرطبات داخل البطن، فيسد الكريم الثقب، ويحفّز البكتيريا أو الخميرة على النمو.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة، التي تُهيّج زر البطن، وارتداء ملابس فضفاضة مصنوعة من القطن والحرير بدلًا منها.
  • الحفاظ على نظافة المنطقة لمنع العدوى في الثقب.


كيفية الاعتناء بالسرة للمواليد

يُعتنى بسرّة الطفل ويُخفّف من التهاب السرة من خلال اتباع النّصائح الآتية:[١]

  • الحفاظ على السرة جافّةً ونظيفةً، إذ يجب الحفاظ على سرّة الطفل نظيفةً وجافّةً من خلال تعريضها للهواء، ومنع اتصالها بالبول من خلال طيّ الحفاض بعيدًا عن السرّة.
  • تنظيف الطّفل باستخدام إسفنجة بدلًا من أحواض الاستحمام.
  • ترك الطفل دون ملابس في حال كان الجو دافئًا من خلال ارتدائه لقميص خفيف وحفاضة فقط؛ ذلك للسماح للهواء بتسريع عمليّة جفاف السرّة.
  • تجنّب سحب السرّة حتى لو كانت معلّقةً بخيط رفيع، وتركها حتّى تجفّ وتقع بمفردها.
  • عدم تغطية منطقة السرّة بالحفاضات؛ لأنّها قد تسبّب تهيّج المنطقة، لذا يجب عدم رفع الحفاضات من الأعلى.[٥]
  • تجنّب وضع الكحول على المنطقة؛ لأنّ الكحول تسبّب تأخير جفاف المنطقة، لذا لا ينصح معظم الأطباء بوضع الكحول على سرّة الطفل إلّا إذا وُجِدَ سبب محدّد لذلك.[٥]
  • تجنّب ربط أي شيء بالقرب من السرّة؛ لأنّه يسبّب إصابة الطفل، ويمنع جفاف المنطقة.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "Caring for your newborn's umbilical cord stump", www.babycenter.com, Retrieved 13-2-2019. Edited.
  2. "Umbilical Cord Care", www.americanpregnancy.org, Retrieved 29-6-2019. Edited.
  3. "Things That Can Go Wrong With Your Belly Button", www.webmd.com,27-3-2018، Retrieved 13-2-2019. Edited.
  4. Stephanie Watson (1-5-2017), " What’s Causing Your Belly Button Discharge?"، www.healthline.com, Retrieved 13-2-2019.
  5. ^ أ ب ت Jenna Fletcher (30-10-2018), "Is a bleeding belly button normal in newborns?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-6-2019. Edited.