متى تسقط سرة الرضيع؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٧ ، ٢٠ يوليو ٢٠٢٠
متى تسقط سرة الرضيع؟

الأسابيع الأولى من عمر الرضيع

بعد شهور الحمل الطويلة ينضم إلى الأسرة فرد جديد يحتاج إلى الكثير من الاهتمام والرعاية، وهو ما قد يبدو مرهقًا على الأم، خاصةً في الأسابيع الأولى من ولادة الرضيع؛ لما تمرّ به من آلام وآثار لعملية الولادة، ويصبح الاهتمام بالرضيع أكثر صعوبة إذا كانت لا تملك الخبرة والتجارب الكافية؛ لأنّها أمّ لأول مرة. ومن أشهر الأمور التي تحدث خلال هذه الأسابيع سقوط سرة الرضيع التي تحتاج إلى اهتمام خاص لضمان سقوطها بشكل طبيعي.


سرة الرضيع

يتصل الجنين بالمشيمة داخل رحم الأم بواسطة الحبل السري الذي يخرج من سرته، وهو المسؤول عن نقل الغذاء والأكسجين من الأم إلى الجنين طوال مدة وجوده داخل الرحم حتى ينمو، ويحمل الحبل السري النفايات من دم الجنين إلى الأم؛ لكي يتخلص منها. وبعد ولادة الجنين يبقى الحبل السري متصلًا ببطن الرضيع، لكن لأنّ الرضيع أصبح قادرًا على التنفس والحصول على الطعام والتخلص من نفايات الجسم بمفرده؛ يصبح الحبل السري بلا فائدة، فيقصّه الطبيب أثناء الولادة بحيث تبقى بضع سنتيمترات منه متصلة بسرة الرضيع، ومع الوقت تجف هذه القطعة الصغيرة من الحبل السري وتسقط من تلقاء نفسها تاركه خلفها سرة البطن المعروفة.[١]


متى تسقط سرة الرضيع؟

سرة الرضيع المتبقية بعد قطع الحبل السري تجفّ وتذبل تدريجيًا، وتسقط بعد أسبوع لأسبوعين من الولادة دون تدخل من الأهل، ولضمان سقوطها دون مشكلات يجب الحرص على نظافتها وجفافها، واتباع التعليمات اللازمة التي يوضحها الطبيب لتجنب إصابتها بعدوى وتجنب تأخر سقوطها ولضمان التئام السرة بشكل طبيعي.[٢]


كيفية الاعتناء بسرة الرضيع

يجب الاعتناء بسرة الرضيع حتى تسقط عن طريق اتباع التعليمات الآتية:[٣]

  • الحفاظ على السرة نظيفة: إذا بدت سرة الرضيع متّسخة أو لزجة يجب تنظيفها بواسطة قطعة قماش نظيفة مبلولة دون الحاجة إلى استخدام الصابون، وبعد تنظيفها تجفّف بلطف عن طريق التربيت عليها بمنشفة نظيفة.
  • الحفاظ على السرة جافة: بقاء السرة جافة ضروري لسقوطها والتئامها سريعًا؛ لذا يجب الحرص على تركها عارية بالهواء من وقت لآخر حتى تجف.
  • الاستحمام بالأسفنجة: يجب عدم غمر السرة بالماء وعند الرغبة في تحميم الرضيع تُستخدَم إسفنجة مبللة بالماء لذلك، وبعد سقوط السرة تستطيع الأم تحميم طفلها كما تحب.
  • إغلاق الحفاضات برفق: ينبغي تجنب تغطية السرة بالحفاض، ويُفضّل استخدام حفاضات حديثي الولادة المفرغة عند مكان سرة الرضيع لتجنب احتكاك الحفاض بها، أو يثنى طرف الحفاض في مكان احتكاكه بالسرة، ويجب تغيير الحفاض أولًا بأول فور اتساخه بالبول أو البراز؛ لتجنب تسرب هذه الفضلات إلى السرة.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة: يجب اختيار ملابس فضفاضة ليرتديها الرضيع حتى لا تضغط على السرة.
  • ترك السرة حتى تسقط بفردها: يجب عدم إزالة السرة أو شدّها لإجبارها على السقوط حتى وإن كانت جافة وملتصقة بالبطن بنسيج رفيع يشبه الخيط، بل يجب تركها حتى تسقط من نفسها لتجنب إصابتها بالنزيف المستمر.


أمراض سرة الرضيع

قد تتعرض سرة الرضيع لأحد الاضطرابات أو الأمراض الآتية:


عدوى سرة الرضيع

ربما تصاب سرة الرضيع بالتهاب وعدوى تسبب ظهور مجموعة من العوارض؛ مثل: تورم قاعدة سرة الرضيع واحمرارها، واستمرار نزفها، وخروج إفرازات منها بيضاء أو صفراء اللون غالبًا تكون قيحًا، وظهور رائحة كريهة للإفرازات، وانزعاج الرضيع وإصابته بألم.[٤] ولعلاج الطفل المصاب بهذه العدوى يجب تنظيف السرة مرتين يوميًا باستخدام منشفة مبللة، وتنظيف أي إفرازات أو قيح يخرج منها أولًا بأول، واستخدام كريم مضاد حيوي للسرة بعد استشارة الطبيب، وتوضع كمية صغيرة جدًا من الكريم على السرة مرتين يوميًا بعد تنظيفها لمدة يومين أو أكثر إذا استمر خروج القيح، ومن المفترض أن تجفّ هذه الإفرازات خلال يومين من استخدام الكريم ثم تجف وتسقط بعدها خلال سبعة أيام. وتجب مراجعة الطبيب على الفور إذا استمر الاحمرار حول السرة، أو ارتفعت حرارة الرضيع، أو استمرت الإفرازات رغم استخدام العلاج لمدة ثلاثة أيام أو تغيّرت حالة الطفل[٥].


نزيف سرة الرضيع

النزيف البسيط الذي يصيب سرة الرضيع أمر طبيعي، فمعظم الأمهات سوف تلاحظ خروج بضع قطرات من الدم في مكان التصاق السرة ببطن الطفل، وقد يظهر هذا النزيف مجددًا بسبب تهيّج السرة من احتكاك الملابس أو الحفاض بها. لكنّ النزيف الغزير أو الذي لا يتوقف غير طبيعي ويستدعي مراجعة طبيب الأطفال على الفور.[٦]


الورم الحبيبي

الورم الحبيبي (Granuloma) عقدة صغيرة صلبة ذات لون أحمر أو زهري يشبه لون الندبات تظهر عند سرة الرضيع، وتفرز هذه العقدة إفرازات صفراء إلى خضراء اللون باستمرار، لكن يختلف هذا الورم الحبيبي عن العدوى التي قد تصيب سرة الرضيع في أنّه لا يسبب حدوث تورم أو احمرار أو سخونة أو ألم بالسرة كما لا يصاحبه ارتفاع في حرارة الجسم. ويعالج الرضيع المصاب بالورم الحبيبي بالكي الكيميائي عن طريق وضع نترات الفضة على الورم لحرق أنسجته، ولا داعٍ إلى القلق؛ فسرة الطفل لا تحتوي على أي أعصاب؛ لذا يبدو الكي غير مؤلم للرضيع.[٤]


أسئلة شائعة عن سقوط سرة الرضيع

هل سقوط سرة الرضيع مبكرًا أمر خطير؟

سقوط السرة مبكرًا عن موعد سقوطها الطبيعي قد يبدو خطيرًا؛ فهو يعرّضها للنزف، فيظهر الدم مكان سقوطها، ويستمر في الظهور رغم مسحه؛ مما يستدعي التوجه للطبيب.[٧]


هل تفيد الكحول سرة الطفل؟

اعتاد الأطباء على وصف الكحول لتطهير سرة الرضيع وتنظيفها حتى تقع، لكنّ العديد منهم الآن يوصي بعدم استخدام أي شيء لتنظيف السرة وتركها حتى تجف وتسقط بمفردها، وعدم استخدام الكحول بشكل خاص لما قد يسببه من تهيج للجلد وتأخير التئام السرة.[٤]


ما الفرق بين السرة البارزة والمغمورة؟

بعد سقوط الحبل السري والتئام السرة قد تبدو السرة بارزة قليلًا إلى الخارج بسبب طريقة التئام الأنسجة أثناء سقوط الحبل السري، وهو أمر غير مقلق قد يحدث مؤقتًا أو دائمًا، ولا توجد وسيلة لتجنب بروز السرة أو تحويلها إلى السرة المغمورة التي تبدو كالغمازة العميقة في منطقة البطن.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب Taylor Norris (2018-8-24), "Everything You Need to Know About Baby Belly Buttons"، healthline, Retrieved 2020-7-18. Edited.
  2. "Umbilical Cord Care", healthlinkbc,2019-11-6، Retrieved 2020-7-18. Edited.
  3. "6 Tips to Care for Your Newborn’s Umbilical Cord", whattoexpect,2018-12-18، Retrieved 2020-7-18. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Umbilical Cord Care", americanpregnancy, Retrieved 2020-7-18. Edited.
  5. "Umbilical Cord Symptoms", seattlechildrens,2020-3-21، Retrieved 2020-7-18. Edited.
  6. Jenna Fletcher (2018-10-30), "Is a bleeding belly button normal in newborns?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-7-18. Edited.
  7. "Umbilical cord care in newborns", medlineplus, Retrieved 2020-7-18. Edited.