التهاب مفصل الكتف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٨ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٩
التهاب مفصل الكتف

التهاب مفصل الكتف

مفصل الكتف هو مفصل كرويّ الشكل له ثلاث عظام رئيسة؛ عظم العضد أو عظم الذراع الطويل، وعظم الترقوة، والعظم الكتفي، وهو المفصل الأكثر حركةً في الجسم؛ إذ يسمح بتحرك الكتف إلى الأمام والخلف، كما يسمح للذراع بالتحرك بحركة دائرية. المفصل يتكون من مجموعة من الأوتار والعضلات التي تعمل مع بعضها البعض للسّماح للكتف بالقيام بالحركات واسعة، ويُطلَق على العصب الموجود في مفصل الكتف الضفيرة العضدية، وهو مجموعة من الأعصاب المتداخلة مع بعضها البعض، ووظيفتها تغذية اليدين ونقل الأحاسيس بين الكتف والضفيرة العصبية.

تعد آلام مفصل الكتف من أكثر الآلام انتشارًا، وغالبًا ما تحدث عند القيام ببعض الأنشطة والحركات المعينة، وقد تحدث في الكتف أو ما حوله؛ فقد تكون في المفصل، أو العضلات، أو الأربطة، أو الأوتار المجاورة لليد، كما يمكن أن يحدث ألم المفصل بسبب بعض الأمراض؛ إذ يمكن أن تسبب الألم الذي ينتقل إلى الكتف، وتشمل هذه الأمراض أمراض العمود الفقري العنقي، وكذلك أمراض الكبد والقلب والمرارة.

قد تزداد آلام التهاب مفصل الكتف لتمنع الشخص من القيام بالحركات والنشاطات الضروريّة التي يقوم بها في حياتهِ الطبيعية، وآلام الكتف لا ترتبط بمرحلة عمرية معينة فجميع الأشخاص معرّضون للإصابة بالتهاب مفصل الكتف.[١]


أعراض الإصابة بالتهاب مفصل الكتف

تكون الأعراض بطيئةً ومزمنةً، وقد تظهر على شكل آلام متفاوتة في حدتها حول منطقتي الكتف والساعد، تزداد حدة هذه الآلام عند رفع اليد إلى الأعلى أو استخدمها لرفع الأشياء، ويمكن أن تزداد هذه الأعراض في الليل وقد توقظ الشّخص من نومهِ، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الألم في مفصل الكتف: هو علامة رئيسة على التهاب المفاصل، ويمكن أن يكون من أمام المفصل، أو من الجانب، أو من خلف الكتف، كما أن البعض يشعر بالألم فقط عند استخدام الذراع، والبعض الآخر يعاني منه حتى عند عدم استخدام الذراع، ويمكن أن يُشعَر بألم التهاب المفاصل في أي وقت من اليوم، مع الإحساس بتصلب في الكتف أو دونه، وغالبًا ما يكون الألم أسوأ عند حمل أشياء ثقيلة أو بعد التمرين، وقد يمتد في كثير من الأحيان إلى الذراع، أو إذا كان شديدًا يمكن أن يمتد حتى الكوع والمعصم، ومع تقدم الالتهاب فإن أي حركة للكتف قد تسبب الشعور بالألم، والشعور به ليلًا شائع، وقد يكون مصاحبًا لصعوبة النوم.
  • عدم القدرة على تحريك الذراع: الحركة المحدودة هي من الأعراض الشائعة الأخرى، فقد يصعب على المريض رفع ذراعه لتمشيط الشعر مثلًا، أو الوصول إلى رف علوي، كما قد يُسمَع صوت طحن أو نقر عند تحريك المفصل الملتهب.
  • ظهور تورم خفيف أو انتفاخ: قد يكون هذا التورم مصحوبًا مع احمرار بسيط، وهو من العلامات التي تشير إلى وجود التهاب في مفصل الكتف.
  • تصلب المفصل: تدل صلابة المفصل على تطور الالتهاب.[٣]


أسباب الإصابة بالتهاب مفصل الكتف

هناك العديد من أسباب التهاب الكتف يمكن أن تكون بسبب وجود مشاكل في مفصل الكتف أو الهياكل المرتبطة به أو أسباب أخرى، يُذكر منها:[٤]

  • هشاشة العظام.
  • إصابة الأنسجة الرخوة، بالإضافة إلى العضلات والأوتار والأربطة.
  • إصابات في الرقبة أو العضلة ذات الرأسين.
  • الإصابة بالتهابات في المفاصل الأخرى من الجسم.
  • الإصابات والالتواء.
  • حدوث كسور في عظام الكتف.
  • الإصابة بحالة الكتف المتجمدة.
  • إصابات في الحبل الشوكي.
  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل: أمراض العمود الفقري العنقي، وأمراض القلب، مثل الذبحة الصدرية، وأمراض الكبد والمرارة، مثل حصى المرارة.


تشخيص التهاب مفصل الكتف

يمكن تشخيص التهاب مفصل الكتف كما يأتي:[٤]

  • إجراء فحص بدني شامل: يسأل الطبيب المختص عن طبيعة ألم الكتف، بما في ذلك الأسباب المحتملة للألم، مثل: الإصابات الأخيرة للمريض، والظروف الصحية الأخرى، إضافةً إلى إجراء الفحص السريري لمفصل الكتف.
  • الأشعة السينية توفر الأشعة السينية صورًا للعظام والمفاصل، فيمكن أن تُظهِر الأشعة أيّ تغييرات ناجمة عن التهاب في مفصل الكتف، كضيق مساحة المفصل أو الكسور، ومع ذلك لا تُظهر الأشعة السينية أيّ تغييرات أو مشاكل في الأنسجة الرخوة، مثل: العضلات، والأوتار.
  • الموجات فوق الصوتية: تستخدم عادةً للكشف عن وجود أي التهاب في الاوتار، أو أي تمزقات في مفصل الكتف، ولا يمكن إجراء التشخيص باستخدام الموجات فوق الصوتية وحدها؛ إذ ينبغي أيضًا استخدام الأشعة السينية، فيوفر كلا الاختبارين معلومات كاملة حول حالة المفصل والأوتار.
  • التصوير المقطعي، والرنين المغناطيسي: عادةً لا يكون هذا الفحص الأول المستخدم للكشف عن التهاب مفصل الكتف، إذ يمكن استخدامه عند الاشتباه بحدوث كسر أو عند وقوع حادث، كما يساعد في تحديد مدى إصابة الكتف.


علاج التهاب مفصل الكتف

يمكن علاج التهاب مفصل الكتف كما يأتي:[٢]

  • استرخاء المفصل: من خلال تجنّب ممارسة الأعمال المرهقة، أو استخدام وسادة طبيّة للنوم، وعدم النّوم على الكتف المصاب. بشكل عام يجب تجنب مسببات الألم للكتف.
  • العلاج الطبيعي: ذلك لتخفيف الالتهاب والحد من الآلام، والعمل على تقوية العضلات الأخرى، يبدأ غالبًا بتمارين الحركة على نطاق المفصل للحفاظ على الكتف، ويجب التنويه إلى أن العلاج الطبيعي ينصح به إذا كانت التمارين لا تؤذي الكتف، فلا ينصح بالعلاج الطبيعي عند التهاب المفاصل الحادّ؛ لأنه في بعض الحالات قد يسبب المزيد من الألم.
  • الكمادات الباردة: تعد مفيدةً جدًا للتخلص من الاّم التهاب الكتف؛ لأن الحرارة المنخفضة تساهم في تخدير المفصل، مما يساعد على تخفيف الألم والالتهاب، فيستخدم كيس الثلج أو وسادة العلاج البارد، ويمكن استخدامها مرةً واحدةً أو عدة مرات في اليوم إذا لزم الأمر، كما يمكن وضعها في الثلاجة وإعادة استخدامها، وتوضع لمدة 20-30 دقيقةً، مع الانتباه إلى عدم وضع الثلج مباشرةً على الجلد؛ لمنع حدوث قضمة الصقيع.
  • الأدوية: مثل بعض الأدوية المسكّنة، والأدوية المضادّة للالتهابات.
  • الحقن: باستخدام الإبر الموضعيّة التي تحتوي على الخاصيّة القويّة المضادة للالتهاب أو لتخفيف الألم، مثل إبر الكورتيزون، لكن يجب عدم الإفراط في استخدامها؛ لأن ذلك قد يؤدي على المدى الطويل إلى ضعف الأوتار وزيادة تعرّضها للقطع الكامل أو الجزئي.


عوامل خطر الاصابة بالتهاب مفصل الكتف

تشمل عوامل خطر الإصابة بالتهاب الكتف ما يأتي:[٥]

  • التقدم بالعمر، يزداد انتشار التهاب المفاصل بشكل عام مع التقدم بالعمر، خاصة عند الذين تزداد أعمارهم عن 50 عامًا؛ لأن مفصل الكتف يعاني مع مرور الوقت من تآكل الجلد والغضاريف ويصبح أقل مرونةً.
  • الضغط المستمر على مفصل الكتف، وذلك عند الأشخاص الذين تتطلب وظائفهم أو نمط حياتهم قضاء الكثير من الوقت في رفع الأجسام، أو القيام بأنشطة ذات تأثير كبير على مفصل الكتف.
  • وجود عيب خَلقي أو مرض، يمكن أن تؤدي بعض حالات العيوب الخَلقية مثل الاضطرابات الأيضية إلى الإصابة بالتهاب مفصل الكتف بنسبة أكبر، بالاضافة إلى بعض حالات مرض النقرس.
  • تاريخ العائلة، يتأثر احتمال إصابة الشخص بالتهاب المفاصل في الكتف بالوراثة، على الرغم من عدم معرفة المدى الدقيق للعوامل الوراثية؛ فالمرأة التي لديها أم مصابة بالتهاب هشاشة العظام تكون أكثر عرضةً للإصابة بالمرض.


المراجع

  1. Ann Pietrangelo (2019-4-26), "Why Does My Shoulder Hurt?"، healthline, Retrieved 2019-10-8. Edited.
  2. ^ أ ب "Shoulder Arthritis", hopkinsmedicine, Retrieved 2019-10-8. Edited.
  3. J. Michael Wiater, MD (2013-1-1), "Arthritis of the Shoulder"، orthoinfo, Retrieved 2019-10-8. Edited.
  4. ^ أ ب "SHOULDER PAIN", msk, Retrieved 2019-10-6. Edited.
  5. Ana Bracilovic, MD (2011-2-12), "Shoulder Osteoarthritis Causes"، arthritis-health, Retrieved 2019-10-8. Edited.