الحمية المناسبة لمرضى الأكزيما

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٦ ، ٢ يوليو ٢٠٢٠
الحمية المناسبة لمرضى الأكزيما

الأكزيما

هل تظهر على جسدك أو جسد طفلك أعراض؛ كالاحمرار والتهيُجات إضافة إلى الحكّة المُستمرة؟ إذا كانت الإجابة نعم فقد تكون تعاني من الأكزيما أو ما تُعرَف طبيًا بالتهاب الجلد التأتبي (Atopic dermatitis)؛ وهو التهاب جلديّ مزمن منتشر بين الأطفال بِشكل خاص، لكن لا يلغي احتمال حدوثه في أي فئة عمرية أخرى، كما أنّه من الأمراض التي ليس لها علاج دائم، لكن تساعد أنواع مُعينة من الكريمات والمراهِم في التقليل من الحكة والتهيُجات المزعجة المصاحبة له،[١] لكنّ النظام الغذائي المُناسب ينفع في التقليل من حدّة هذه الأعراض.

وفقًا لدراسة أُجريت في عام 2014 م في مجلّة (Investigative Dermatology) وُجِدَ أنّ الأكزيما قد تزيد من خطر تطوّر حساسيّة الأطعمة عند الأطفال، لكن ما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الدّراسات لمعرفة العلاقة ما بين الأكزيما وحساسيّة الأطعِمة، ولكن في حال تعرّض مريض الأكزيما لأعراض حساسيّة الأطعمة حينها قد يُعاني من حساسيّة الطعام[٢]؛ لذالك يذكر هذا المقال قائمة كاملة في الأطعِمة التي يجب تفاديها، والأطعِمة التي يُنصح بتناولها، وفي نهاية هذا المقال هناك نصائِح عديدة تساعد في التخفيف من أعراض الأكزيما.


الأطعمة التي ينصح بتناولها

تُوضّح مجموعة من أهم الأطعمة التي تساهم في تخفيف حالة الأكزيما، والتي تُعدّ مضادة للالتهابات المصاحبة للإكزيما في ما يأتي: [٣]


الأسماك

يقلل الشخص المصاب من أعراض الأكزيما من خلال تناول الأسماك الدهنيّة؛ بما في ذلك: سمك السلمون وسمك الرنجة، ويحتوي زيت السَمك على مستويات عالية من أحماض الأوميغا 3 المُضادّة للالتهابات، وقد يُوصى بتناول 250 ملغم على الأقل يوميًا من الأطعِمة التي تحتوي على الأوميغا 3.[٣]


الأطعمة التي تحتوي على كيرسيتين

كيرسيتين (Quercetin) مادّة نباتيّة من مجموعة الفلافونويد، وهي من مُضادّات الهستامين -مركب في الجسم يزيد من الالتهابات فيه- ومُضادّات الأكسدّة القويّة، التي تساعد في التقليل من الالتهابات الناتِجة من الأكزيما، ومن أهم هذه الأطعمة:[٣]

  • التُفاح.
  • التُوت.
  • الكرز.
  • البُروكلي.
  • السبانخ.
  • الكرنب.


الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك

البروبيوتيك هي البكتيريا النافِعة التي تساعد في تقوية جهاز المناعة، وتساعد في التقليل من الالتهابات الناتِجة من رد الفِعل التحسُسي، ومن أهم هذه الأطعِمة:[٣]

  • الخُبز المُخمّر.
  • حساء ميسو؛ وهو أكلة يبانيّة.
  • المخللات المُخمّرة طبيعيًا.
  • الأجبان الطريّة؛ مثل: جبنة غاودا.
  • مُخلل الملفوف غير المُبستر.
  • حليب الفطر الهندي.
  • تمبي؛ هو من مُنتجات تخمّر فول الصويا، ويحتوي على كميات عاليّة من البروتين والبروبيوتيِك.[٤]


الأطعمة التي ينصح بتجنبها

تتضمّن الأطعِمة التي يجب على المصاب بالأكزيما تجنُبها وبعض الحميات الموصى بها الآتي:[٥]


أطعمة حمية الإقصاء

قد يشعر المريض المُصاب بالأكزيما بأعراض حساسيّة الطعَام بعد مدّة تتراوح ما بين (6-24) ساعة من تناول أطعِمة مُعينّة، ولتحديد هذه الأطعمة يُنصح باتباع حمية الإقصاء تحت إشراف طبيّ، إذ تعتمد هذه الحمية على تجنُب الأطعِمة التي تزيد من أعراض الأكزيما؛ ذلك من خلال إضافة أنواع معينة من الأطعمة ببُطء إلى النظام الغذائيّ اليوميّ، ومراقبة الأعراض لمُدّة تتراوح ما بين (4-6) أسابيع لتحديد الأطعِمة المٌسببّة للحساسيّة، ومن أهم الأطعمة الشائعة التي تزيد من أعراض الأكزيما ويجب التخلُص منها في النظام الغذائيّ اليوميّ الآتي:[٥]

  • الحمضيّات.
  • مُنتجات الألبان.
  • البيض.
  • الغلوتين.
  • فول الصويا.
  • التوابل؛ بما في ذلك: الفانيليا والقُرنفل والقِرفة.
  • الطماطم.
  • أنواع مُعينة من المُكسرات.


الأطعمة التي تحتوي على النيكل

بعض الأشخاص الذين يعانون من الأكزيما قد يُصابون بخلل التعرُّق (Dyshidrosis)؛ وهو مرض جلد يُسبب وجود بثور تحتوي على السوائِل في اليدين والقدمين؛ وهي من الحالات التي تُسبب الحكّة الشديدة والجفاف بسبب التعرّض للمُنتجات الصِناعيّة التي تحتوي على معدَنَي الكوبالت والنيكل[٦]، ويُنصح الأشخاص المُصابون بهذه الحالة بالتقليل من الأطعِمة التي تحتوي على النيكل، ومن أهمها:[٥]

  • فاصولياء.
  • الشاي الأسود.
  • اللُّحوم المُعلبّة.
  • الشوكولاتة.
  • العدس.
  • المُكسرات.
  • البازيلاء.
  • البُذور.
  • المحار.
  • فول الصويا.


الأطعِمة التي تزيد من الحساسيّة الفمويّة

قد يعاني بعض الأشخاصا لمصابين بالأكزيما من متلازمة الحساسيّة الفمويّة (Oral allergy syndrome)، وهي من أنواع الحساسيّة المُرتبطة بحساسيّة الطعام، وتسبب حدوث رد فعل تحسُسي على تناول فاكهة أو خضروات تحتوي على حبوب اللُّقاح؛ لذلك قد يُطلق على هذه المُتلازمة مصطلح متلازمة حساسيّة اللُّقاح؛ بسبب تفاقُم الأعراض خلال أوقات السنة التي تصبح فيها مستويات حبوب اللقاح عالية[٧]؛ ومن أهم الأطعِمة التي تزيد من الحساسيّة الفمويّة:[٥]

  • التفاح الأخضر.
  • الجزر.
  • الكرفس.
  • البُندق.
  • الإجاص.


نصائح للتخفيف من أعراض الأكزيما

هناك العديد من الإجراءات التي تساعد في التخفيف من أعراض الأكزيما، ومن أهمها:[٨]

  • استخدام مُرطِبات البشرة المُناسبة للشخص وتلك التي تحتوي على زيوت عاليّة والأقل تهييجًا للبشرة.
  • استخدام كريمات البشرة التي تُقلل من الحكّة؛ بما في ذلك: كريم هيدروكورتيزون الذي يحتوي على 1% على الأقل من الهيدروكورتيزون، ويُنصح بعدم وضع هذا النوع من الكريمات أكثر من مرتَين يوميًا بعد استخدام المُرطب.
  • تناول أدوية الحساسيّة ومُضادّات الحكّة التي لا تحتَاج إلى وصفة طبيّة؛ بما في ذلك: مُضادّات الهِيستامين؛ مثل: السيتريزين أو فيكسوفينادين وديفينهيدرامين؛ فهي تساعد في عِلاج المصاب بالحكّة الشديدة، لكن قد يُسبب النُعاس؛ لذا يُصنح بأخذِه قبل النوم.
  • تجنُب الحكّة عند تهيُج البشرة، وبدلًا من ذلك يضغط الشخص على مكان الحكّة أو يغطّيه، أمّا الأطفال فيُنصَح بتقليم أظافرهم أو تغطية أيديهم بالقفازات ليلًا.
  • استخدام الضمادّات لحماية الجلد وتجنُب الحك المُستمر.
  • الاستِحمام بالماء الدافئ، وخلط ماء الاستحمام ببِيكربونات الصوديوم (صودا الخُبز) أو دَقيق الشوفان غير المطبوخ أو دقيق الشوفان الغرواني (colloidal oatmeal)؛ وهو دقيق شوفان مُخصّص للاستحِمام يُقلّل من التهيُجات والحكّة، ويُنقَع بالماء لمُدّة تتراوح ما بين (10-15) دقيقة، ويوضع على البشرة الرطِبة.
  • استخدام نوع من الصابون المُخصّص الذي لا يحتوي على صبغات أو عطور، واستخدام الصابون الدّهني الذي لا يحتوي على أي مكونات قلويّة.
  • استخدم جِهاز الترطيب الذي يساعد في التقليل من الحكّة ويُقلل جفاف البشرة.
  • ارتداء ملابس ناعمة تقلل من تهيّجات البشرة؛ فقد تسبب الملابس الضيقة أو ذات الملمس الخِشن زيادة شدة أعراض الأكزيما المزعِجة، ويُنصح بارتداء ملابس مُناسبة للطقس الحار أثناء التمارين الرياضيّة؛ لتجنّب التعرّق المُفرط.
  • التقليل من التوتر والقلّق وأيٍّ من العوامل التي تزيد من أعراض الأكزيما.


المراجع

  1. "Atopic dermatitis (eczema)", mayoclinic, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  2. "Atopic Dermatitis and Disease Severity Are the Main Risk Factors for Food Sensitization in Exclusively Breastfed Infants", sciencedirect, Retrieved 18-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "How to Create an Eczema-Friendly Diet", healthline, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  4. "Why Tempeh Is Incredibly Healthy and Nutritious", healthline, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Eczema elimination diet and foods to eat", medicalnewstoday, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  6. "Dyshidrosis", mayoclinic, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  7. "What Is Oral Allergy Syndrome?", healthline, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  8. "Atopic dermatitis (eczema)", mayoclinic, Retrieved 12-6-2020. Edited.