السيجارة الصحية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٨ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
السيجارة الصحية

يعد التدخين من أكثر العادات السيئة انتشارًا، وهو منتشر بين كل من الجنسين، وكذلك بين مختلف الفئات العمرية من المراهقين والشباب وكبار السن،

ويعود السبب في انتشار التدخين إلى سهولة الحصول عليه وملائمة سعره للأغلبية.

رغم كثرة التحذيرات حول موضوع التدخين؛ لما يتسبب به من مخاطر جمة على الصحة،

والتي قد تقود للوفاة، إلا أن هذه التحذيرات والمخاطر لم تكن رادعًا للكثير من المدخنين للإقلاع عن التدخين،

فما هي الأسباب الدافعة للتدخين:

  • يعتقد العديد من المدخنين أن التدخين يهدئ الأعصاب، لذلك يلجأ المدخنون إلى التدخين انطلاقًا من هذا المعتقد، ولكن هذا خاطئ تمامًا، حيث أثبتت دراسات أمريكية أن الشخص الغاضب يدخن عددًا أكبرَ من السجائر، ولا يكتفي بسيجارة أو اثنتين، فهذا أكبر دليل على أنه ليس للتدخين أي علاقة بتهدئة الأعصاب وتحسين المزاج.
  • أسباب اجتماعية مختلفة ومن أبرزها التقليد الأعمى غير الواعي لما يتسبب به التدخين من أضرار على الصحة، والضحية الأكبر في هذه الحالة هم المراهقون، إذ تتكون لديهم فكرة أن التدخين نوع من الرجولة أو القوة، وقد يدفع البعض مبالغ على أنواع تعتبر فارهة من أنواع السجائر للتفاخر بها أمام الآخرين.

إذن في العموم ليس هناك أي سبب منطقي للتدخين، حيث إنه لا يمتلك أي فائدة على الصحة، بل هو مضر جدًا ومهدد للحياة، ومن أهم مخاطر التدخين:


  • تغير لون بشرة المدخن، إذ تصبح أكثر شحوبًا وخالية من أي حيوية، كما تظهر التجاعيد في سن مبكر، فيظهر الشخص المدخن أكبر بكثير من سنه الحقيقي.
  • ظهور طبقات صفراء على الأسنان ذات مظهر منفر، وكذلك رائحة فم كريهة ومزعجة.
  • الشيخوخة والخرفان المبكر، لما للتدخين من تأثير على خلايا الدماغ، إذ يتسبب بضمور هذه الخلايا، لذا يصاب المدخن بشيخوخة مبكرة وقد يعاني من مشاكل في الذاكرة.
  • المدخن أكثر عرضة لأمراض القلب والشرايين، وغالبًا ما يصاب المدخنون بهذا النوع من الأمراض.
  • سرطان الرئة.
  • إتلاف الكبد وإصابته بالتليف.
  • مشاكل في المعدة والهضم والقولون، وقد تصاب هذه الأعضاء بالسرطان.
  • إضعاف القدرة على الإنجاب عند كل من الجنسين.

السجائر الإلكترونية


تعتبر السجائر الإلكترونية أقل ضررًا وخطورة من السجائر العادية كونها لا تتسبب بإنتاج ثاني أكسيد الكربون،

ولكنها تتسبب بحالة من الإدمان، ولذا لا تعتبر طريقة آمنة للإقلاع عن التدخين، فهي مشبعه بالنيكوتين الذي يتعرض لدرجة حرارة مرتفعة،

مما يتسبب بتشكل مادة تسمى الفورمالدهايد المسببة للسرطان.

السيجارة الصحية


ظهرت مؤخرًا أنواع من السجائر الصحية الخالية من مادة النيكوتين التي تتسبب في حالة من الإدمان لدى المدخنين، وقد أثبتت الدراسات أن المدخنين يستمتعون بالتدخين أكثر من الاستمتاع بمادة النيكوتين، ومن هنا جاءت فكرة هذه السيجارة التي تساعد على الإقلاع عن التدخين بشكل تدريجي، إذ تم استبدال النيكوتين بنكهات طبيعية غير مضرة مثل الشاي الأخضر، ولكن هذا النوع من السجائر ينتج عنه ثاني أكسيد الكربون الناتج عن احتراق الشاي الأخضر، والذي يدخل إلى الرئة ومنها إلى الدم، إذن، فهي ليست بالصحية بقدر تام كما هو شائع.