الغدة النخامية أين تقع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

تقع الغدة النخامية في تجويف تحت الدماغ خلف الأنف مباشرة، وتتكون من ثلاثة فصوص وهي الفص الأمامي والفص الأوسط والفص الخلفي، إذ إن الفصين الأمامي والأوسط يعتبران الجزء الغدي فيها بينما الفص الخلفي مسؤول عن تخزين الهرمونات التي تنتج عن الجزء العصبي، وتعد الغدة النخامية من أهم الغدد في جسم الإنسان فهي تتحكم بكافة أنواع الغدد وما تفرزه من هرمونات وتؤثر عليها، كما أنها تؤثر على الدماغ والنمو والوزن وضغط الدم.

قد يعاني بعض الأشخاص من أورام في الغدة النخامية تتسبب بمشكلة في إفراز الهرمونات في الغدة نفسها، ومن الممكن أن تؤدي هذه الأورام لاضطرابات في أداء الجهاز الهرموني بشكل عام حيث من  الممكن أن تبدأ الغدد بإفراز الهرمونات دون سيطرة أو تحكم، فقد تفرط في إفرازها أو تقلل منها دون الحد الطبيعي.

غالباً ما تتم السيطرة على هذه الأورام وعلاجها إما عن طريق استخدام العقاقير التي يمكنها السيطرة على إبطاء نموها والقضاء عليها وفي بعض الأحيان يتم اللجوء إلى الجراحة لاستئصال هذه الأورام التي عادة ما تكون حميدة ولا تنتقل إلى الأجزاء الداخلية.

هرمونات الغدة النخامية:


  • هرمون البرورلاكتين: لهذا الهرمون علاقة مباشرة بالخصوبة عند كل من الجنسين، إذ يتحكم بمعدل الهرمون الذكري عند الرجال واضطرابات الدورة الشهرية عند النساء.
  • هرمون الميلانين: وهو المسؤول عن لون البشرة والشعر، فكلما زادت نسبة هذا الهرمون كلما أصبح لون البشرة أغمق ويميل إلى السمرة، وكلما كانت نسبته أقل كلما كان لون البشرة أفتح ويميل الى البياض وكذلك بالنسبة للشعر.
  • هرمونات الأنوثة.
  • الهرمون المحفز لعمل الغدة الدرقية: يؤثر بشكل كبير على إنتاج الهرمونات في الغدة الدرقية، ووجود أي مشاكل في هذا الهرمون سوف يؤثر مباشرة على عمل الغدة الدرقية، وبالتالي التأثير على العديد من العمليات الحيوية في الجسم.
  • هرمون يحث الغدة الكظرية على إفراز هرمون يحث القلب على مضاعفة ضرباته في حالة الخوف أو التعب.
  • هرمون النمو، يهتم هذا الهرمون بالنمو الجسدي والعقلي خلال فترة النمو، لذا فإن أي نقص في إفرازه يتسبب في خلل في نمو العقل وكذلك الجسم، فقد يتسبب في مشاكل عقلية أو تقزم في الجسم أو قصر قامة أو ضمور في حجم بعض الأعضاء، وعلى النقيض فإن زيادة إفراز هذا الهرمون عن الحد الطبيعي تسبب تضخمًا عامًّا في الجسم أو تتضخم في بعض الأجزاء كاليدين أو القدمين.
  • هرمون المخاض، وهذا الهرمون يفرز فقط في حالات الولادة لدى السيدات حيث يعمل على تنظيم تقلصات وانقباضات الرحم كما أنه يعمل على إفراز هرمون الحليب منذ بداية فترة الحمل ويزيد إفرازه بشكل كبير بعد الولادة.

هرمون ACTH، وهو المسؤول عن تنظيم إفراز هرمونات التوتر مثل هرمون الأدرينالين  وكذلك إنتاج الكورتيزن، ووجود أي خلل في هذا الهرمون يؤثر مباشرة على الغدة الكظرية والغدة النخامية.